اليوم.. «كنيست» الاحتلال الإسرائيلي يصوت على الحكومة الجديدة    أدنى حصيلة منذ أبريل.. الهند تسجل 80834 حالة إصابة جديدة ب «كورونا»    ضبط مرتكبي واقعة التعدي على طفل وإلقائه بأحد المجاري المائية بالبحيرة    كارتيرون يرفض تعيين مشرف على الكرة.. والونش مستمر مع الزمالك    إنجلترا تصطدم كرواتيا فى بداية مشوارهما بيورو 2020    البروفة الثانية المنتخب الأولمبى يواجه جنوب أفريقيا بخطه جديدة    خاص| السن والشروط المحددة للتقدم بوظائف هيئة المحطات النووية    ننشر مواعيد قطارات السكة الحديد الأحد 13 يونيو    برج الحوت اليوم .. حاول معرفة الحقائق قبل خوض أي معركة    الجيش اللبنانى يعلن مقتل مسلح خلال اشتباكات فى منطقة رأس بعلبك    آخر كلام.. حج هذا العام يقتصر على السعوديين والمقيمين فى المملكة    مسئول أمريكي: قادة "G7" يتوصلون إلى إجماع حول قضية الصين    المرصد السوري: مقتل 18 في قصف صاروخي على مستشفى ومناطق سكنية في عفرين شمالي سورية    محافظ الأقصر يتفقد مجمعات الخدمات بقرى الكيمان والنجوع    «مدبولى» يتابع تنفيذ مجمع تصنيع وتجميع الأطراف الصناعية    هيئة مراقبة الانتخابات الجزائرية تكشف نسبة المشاركة    مهرجان السينما التسجيلية يعلن عرض أعمال شفيع شلبي    مئات الأهالي يشيعون جنازة طالبة ثانوي بالمنوفية    مصادرة 34 شيشة وتحرير 50 مخالفة عدم ارتداء كمامة بدمنهور    «الدستورية الإفريقية» تناقش التحول الرقمى والاقتصاد الأخضر    مصر تصعّد أزمة «سد النهضة» لمجلس الأمن    «سعفان» يرأس وفد مصر المشارك فى مؤتمر العمل الدولى    «ابتلعه ل 30 ثانية».. غواص أمريكي يروي لحظات الموت في بطن الحوت ..فيديو    مهاب مميش: توسعة المجرى الملاحي لقناة السويس ليسمح بمرور سفن أكثر بنفس التوقيت    بالصور.. إزالة 121 مخالفة وتحرير 4 محاضر خلال حملة بكفر الدوار    إيمي سمير غانم تنشر صورة نادرة لوالدها الراحل مع والدتها    فيديو.. فاطمة كشري تكشف تفاصيل مرضها وتشكر احمد مكي على مساعدتها    بالصور.. وزيرة الثقافة تطلق فعاليات المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية الثامن    طبيب الدنمارك يكشف تفاصيل ما حدث مع إريكسن    الأهلي يحدد سعر بانون    استشاري جراحة قلب: 0.1% نسبة مخاطر الاعتماد على القلب الصناعي    «المالية»: 30.6% من الموازنة الجديدة لتحسين المعيشة    اليوم.. انقطاع الكهرباء 5 ساعات بكفر الشيخ    طريقة تحضير شكشوكة بالحمص للفطور    «سيارتك اتسرقت».. شروط التأمين للحصول على أخرى جديدة    الأزهر: إنقاذ مرضى كورونا أولى وأفضل من حج النافلة وعمرتها    الصحة تعلن عن تراجع كبير في إصابات كورونا و35 حالة وفاة    تموين قنا: الرسوم التي يتم خصمها عند السحب من ماكينات صراف الآلي خاصة «ببنوك أخرى»    حجز دعوى محمد رمضان ضد عمرو أديب ل3 يوليو    فيديو.. طبيب منتخب مصر: العناية الإلهية والجاهزية الطبية أنقذا إريسكن لاعب الدنمارك    برج الجوزاء اليوم.. لا تستسلم للإحباط وقلل من الكلام    حسن حمدي: أسعار اللاعبين مبالغ فيها.. والأهلي يستحق أكثر مما حصل من الأهرام    تعرف على رد محمد كريم عن تقليد محمد رمضان له في صورة الطائرة الخاصة    درجات الحرارة في العواصم العالمية اليوم الأحد 13 يونيو    أحمد وفيق: مشهد المرافعة بمسلسل ولاد ناس كان الأصعب    إزالة 55 عشة ومنزلًا بتوفيقية المطرية العشوائية وتسكين 45 أسرة ببدر    هل عدم ملامسة الأنف للأرض في السجود بسبب الكمامة يؤثر على صحتها؟    مميش: البحر ثروة عظيمة ولدينا 3 آلاف كيلو متر من الشواطئ يجب الاستفادة منها    فنزويلا تستدعي 15 لاعبا إضافيا قبل 24 ساعة من مواجهة البرازيل    وزير الأوقاف: من حبسه العذر عن الحج هذا العام ومات سقطت عنه الفريضة    بايدن يدعو حلفاءه في قمة مجموعة السبع لتشكيل جبهة أقوى ضد الصين    ما حكم ذكر الأشخاص بصفاتهم وأعمالهم السيئة؟.. وأمين الفتوى: يجوز في هذه الحالة    وزير الأوقاف: من لم يستطع الحج هذا العام ينفق أمواله في الخير (فيديو)    "قتيل و4 مصابين".. أول صورة لضحية جريمة المذبحة الأسرية بالصف    حظك اليوم الأحد 13/6/2021 برج الميزان    ابتزني بصوري وبوّظ سمعتي.. فتاة تروي مأساتها مع خطيبها السابق (فيديو)    هتك عرض.. أول تحرك رسمي بشأن فيديو الفعل الفاضح داخل قطار    سر خطير .. انهيار سد النهضة و عزل أبي أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد حاتم: شخصية حسين السيوفى كانت مركبة.. وأحب مشاهدى مع دينا الشربيني

يخوض الفنان الشاب محمد حاتم تجربة مميزة بالمشاركة فى مسلسل «قصر النيل» منذ مشاركته فى المسلسل التاريخى «ممالك النار»، بتقديم شخصية حسين السيوفى، ابن العائلة الثرية الذى لا يشعر بالانتماء لها، ويعيش تناقضا بين إقامته فى القصر وعمله كعامل فى المصنع. «حاتم» تحدث ل«المصرى اليوم» عن دوره وعن كواليس المسلسل وخطواته المقبلة.. وإلى نص الحوار:
■ «من ممالك النار» إلى «قصر النيل».. ما الاختلاف بين العملين؟
- ممالك النار عمل تاريخى مستند على وقائع حقيقية ولكن «قصر النيل» يدور فى حقبة الستينات، وكل أحداثه خيالية، وظروف العمل فى الإثنين مختلفة، ففى «ممالك النار» كان خارج مصر أغلبه فى تونس، وطبعا شخصية جمال الكاتب فى «ممالك النار» كان وجه الشعب المصرى فى العمل وصديق طومان باى، ولكن حسين السيوفى ابن فهمى السيوفى من عائلة ثرية ولكنه يشعر دائما أنه لا ينتمى لها.
■ ما الذى حمسك لشخصية «حسين السيوفى».. وكيف كانت التحضيرات لها؟
- ما حمسنى لتقديم شخصية حسين السيوفى هو أنها شخصيه مركبة إلى حد كبير فهو تربية قصر السيوفى، ولكن فى الحقيقة هو لا ينتمى لهذا القصر فهو ابن الزوجة الثانية المصرية لفهمى السيوفى، طول الوقت يعيش صراعا نفسيا له علاقة بالبحث عن هويته الحقيقية وانتمائه الحقيقى، فقد أمه فى سن صغيرة وأبوه كان دائما يقسو عليه، فهو واحد من هذا البيت، ولكنه طول الوقت درجة ثانية، وقد بدأت التحضيرات بعد قراءتى لمعالجة الشخصيات والحلقات المكتوبة عن طريق التعرف أكتر على الشخصية من المؤلف وتبادل التصورات ما بينى وما بين المؤلف والمخرج للوصول لشكل عام للشخصية ممكن البدء منه.
■ تقديم عمل عن حقبة الستينيات هل له صعوبات.. وكيف أثرت فى أحداث المسلسل؟
- لم يكن هناك أى صعوبات ناتجة عن أن المسلسل يدور فى تلك الحقبة الزمنية، لأن من جهة الشكل كل واحد كان يقوم بدوره سواء الاستايلست والديكور وكل فريق المسلسل أو شركة الإنتاج اللى كانت بتساعد وتوفر كل الإمكانيات، ومن جهة أخرى الاسكريبت يوضح هذه الفترة بالتحديد فكان سهلا على أى حد يدور ويذاكر كيف كانت تلك الفترة، خاصة أنها كان فيها حراك مجتمعى وسياسى كبير وفترة مهمة فى تاريخ مصر.
■ ماذا عن الصعوبات التى واجهتك فى تجسيد شخصية حسين السيوفى؟
- الصعوبة فى شخصية حسين السيوفى كانت فى التناقض ما بين حياته حياة ثرية بداخل القصر وتربيته فيه، وفى الوقت نفسه كعامل فى المصنع ومعاملته معاملة أدنى طوال الوقت فى بيته، فهو منهم ولكنه «مش منهم».
■ كيف كانت كواليس العمل؟
- الكواليس كانت جميلة حقيقى، وأعتقد أن ذلك سببه أن المخرج شخص لطيف ومركز فى الشغل ووجودنا كلنا فى القصر عمل جو ألفة وكلنا كنا نحب المشاهد الجماعية التى نتجمع فيها فى القصر.
■ ماذا عن التعاون مع دينا الشربينى وباقى فريق المسلسل؟
- دينا الشربينى أحبها كممثلة وأحب مشاهدنا معا، المخرج خالد مرعى مبسوط بالشغل معه فهو متعاون وعملى وقليل الكلام، وليس العمل الأول لى مع المنتج محمد مشيش فهو شخص يحترم عمله وكنا ننتظر مشاهدنا التى تجمعنا سويا فى القصر بشكل كبير مع نبيل عيسى، ريهام عبدالغفور، أحمد خالد صالح، ناردين فرج وكل فريق العمل كان يسود جو تعاون وصداقة.
■ وماذا عن التعاون مع السيناريست محمد سليمان عبدالملك خاصة أنه الثانى بينكما؟
- رجل متعاون ويسمع الآراء المختلفة بشكل جيد، وعنده مساحة للمناقشة.
■ كيف ترى ردود الفعل على دورك فى المسلسل؟
- ردود الأفعال أغلبها تحاول فهم هذه الشخصية وما يخفيه، وأشعر أن ذلك طبيعى لأن الشخصية مع كل حلقة تظهر أكثر.
■ كيف رأيت الماراثون الرمضانى الجارى؟
- الحقيقة فكرة المنافسة لا تشغلنى بشكل كبير، خاصة أن الواحد ما لوش يد فيها، الواحد بيعمل اللى عليه ويحاول يركز فى شغله لأن هذا هو المهم.
■ ما رأيك فى مواقع التواصل الاجتماعى.. تفيد الفنان أم تضره؟
- السوشيال ميديا مهمة، وأحاول أفهم كيف أزيد وجودى فيها بشكل يكون قريبا منى أكثر ودون ملل.
■ ما معاييرك لاختيار أدوارك؟
- أن تكون مكتوبة بشكل جيد وأشعر بأنها جزء من قصة ممتعة تستفز فضولى وتستفزنى كممثل لكى أقدمها.
■ هل هناك مشروع سينمائى مقبل؟
- أنتظر الانتهاء من المسلسل لأفكر فى الخطوة المقبلة، والعمل الجديد لى هو أننا سنعيد المسرحية التى شاركنا بها فى مهرجان أفنيو بفرنسا على مسرح «روابط» مسرحية «ماما» إخراج أحمد العطار، ويشاركنى فيها رمزى لينر والفنانة منحة البطراوى وناندا محمد.
■ بم خرجت من تجربة فيلم «لما بنتولد»؟
- أحب السينما وعملت فيلم بحبه والتجربة كانت علامة لى فبعد ابتعادى عن السينما فترة فجأة أقدم عملا جيدا مثل «لما بنتولد»، وأحصل على جوائز أفضل ممثل فى مهرجان مالمو السينمائى وجمعية الفيلم المصرية شىء أسعدنى وبالطبع سعدت أنى عملت مع كل فريق عمل المخرج تامر عزت والأبطال عمرو عابد، وسلمى حسن، بسنت شوقى وابتهال الصريطى.
هذا المحتوى يُنشر بالتعاون مع «مركز المصرى اليوم للتدريب»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.