بسبب البورصة.. سعر الذهب ينخفض منتصف اليوم الاثنين    الرئيس الإيراني يهدد بزيادة تخصيب اليورانيوم إلى 63%    حالات مرضية تحتاج التبرع بالدم.. تعرف عليها    الرئيس الروسي: الصين بلد صديق ولا نعتبرها تهديدا علينا    الكويت تستنكر وتدين بشدة استمرار استهداف المدنيين والمناطق المدنية في السعودية    بريطانيا تسجل 7742 إصابة و3 وفيات جديدة بكورونا    يورو 2020.. أرناوتوفيتش يعتذر لمقدونيا الشمالية بسبب احتفاله الغاضب    سلوفاكيا تفوز على بولندا 2/1 في كأس الأمم الأوروبية 2020    بث مباشر .. مشاهدة مباراة إسبانيا والسويد الآن    وزير الشباب والرياضة يجتمع بصندوق دعم الرياضة المصرية    «كاف» يؤكد أحقية أيمن أشرف في المشاركة مع الأهلي أمام الترجي ‏    ضبط 27 مركبة مخالفة لشروط التراخيص في 24 ساعة    العقوبة تصل للإعدام.. ماذا يواجه المتهمون باغتصاب فتاة الساحل المرتبطة بواقعة الفيرمونت؟    نتائج محافظة القاهرة : استعلام الآن نتيجة الصف الثالث الاعدادي 2021 برقم الجلوس لمعرفة درجات الفصل الدراسي الثاني    سقوط عصابة تخصصت في الاتجار بالألعاب النارية في الغربية    إيمي سمير غانم تطلب الدعاء لوالدتها    مركز السينما العربية يكشف عن ترشيحات جوائز النقاد للأفلام العربية 2021    وزير السياحة يستقبل سفير فرنسا بالقاهرة لبحث سبل التعاون بين البلدين    القصة الكاملة لاختراق حسابات أحمد عز وأحمد فهمي    خالد الجندي يحذر الآباء من تجهيز شقة وسيارة لأبنائهم من الثانوية العامة (فيديو)    الأوقاف تعلن عن وظائف شاغرة بالإدارة العامة للأزمات والكوارث    مراكز شباب كفر الشيخ تفتح أبوابها لاستقبال راغبي تلقى لقاح كورونا    تطعيم 5 آلاف و310 من المشاركين بأعمال امتحانات الشهادات العامة بالمنيا    نستثمر فيها 100 مليار جنيه.. الزراعة: مصر تحقق الاكتفاء الذاتي من الدواجن    الرئيس السيسي يطلع على مخطط إنشاء أول مصنع لدباغة الجلود بالشرق الأوسط وأفريقيا    الطرق والكباري: 7 حارات بطريق «الأوتوستراد المريوطية» بكل اتجاه    بسبب تركيا.. شجار في قاعة البرلمان الليبي ينتهي بتعليق جلسة الميزانية    انعقاد المؤتمر العربي الرابع عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمنى بتونس.. الأربعاء    رئيس النيابة الإدارية يقرر تعيين مديرتين للنيابة في المنوفية وقنا    بالفيديو| عمرو الورداني: قائمة المنقولات الزوجية تحقق المقاصد الشرعية    السد الإثيوبي.. والموقف العربي!    «التعليم» تعلن خطة مواجهة كورونا فى امتحانات الثانوية    وزير الدفاع يلتقي قائد الحرس الوطني الأمريكي خلال زيارته الرسمية لمصر (فيديو)    جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية في تصنيف QS العالمي    رسمياً.. أكرم حسني وهيفاء وهبي يطلقان كليب "لوكنت" عبر يوتيوب    «مخاطر المخدرات» .. ورشة للأطفال بقصر ثقافة أسيوط بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات    تجهيز 11 مقر لتطعيم معلمي أسيوط المشاركين بإمتحانات الثانوية العامة    أدريان يمدد تعاقده مع ليفربول    الأرصاد: غدًا طقس مائل للحرارة نهارًا لطيف ليلًا على القاهرة.. والعظمى بالعاصمة 32    الفيل "ياشودا" يتوقع فوز فرنسا على ألمانيا في يورو 2020    "تشريعية النواب" توافق نهائيا على تعديل قانون المحكمة الدستورية    واقعة غبي منه فيه.. حبس عاطل 4 أيام لسرقة هاتف طالبة في قنا    رئيس «تضامن النواب» يطالب الحكومة بالسيطرة على الدين العام وتشجيع الإستثمار    البرلمان يحيل 27 تقريرا للحكومة بعد موافقة لجنة الاقتراحات    وزيرة الهجرة تستقبل "ليلى بنس" المصرية المتصدرة قائمة فوربس لتفعيل أهداف حياة كريمة    محافظ بورسعيد: المنطقة الصناعية تشهد تطورا غير مسبوق    محافظ بني سويف: إزالة 513 حالة تعد على النيل    شاهد.. الجيزة ترصد مخالفات بالجملة في هذه المناطق    عبدالغفار يسلم صندوق تحيا مصر 57 مليون جنيه لإعادة إعمار غزة    "الاتصالات" تطلق خدمة تلقى وحل الشكاوى بلغة الإشارة    أمين الفتوى: بموت العمة وليس لديها أبناء يرثها أبناء إخوتها الذكور فقط    سحب 4702 رخصة سيارة لعدم تركيب الملصق الإلكتروني    اليوم.. منافسات الزوجي المختلط في ختام بطولة العالم للخماسي الحديث    فيديو.. محافظ غزة: لا يمكن صناعة السلام إلا عن طريق مصر    مدبولي: الرئيس السيسي وجه ببرنامج زمنى مضغوط لإنجاز تطوير حديقة الفسطاط    الطالع الفلكى الإثنين 14/6/2021..صَبَاح التَّفَاؤل!    الصحة: تسجيل 691 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و41 حالة وفاة    #بث-الأزهر-مصراوي.. زوجي قال لي أنت طالق أكثر من مرة ويرفض سؤال أهل العلم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد هروب 26 عامًا .. تعرف على قصة عودة أشرف السعد إلى مصر .. «التفاصيل»
نشر في المصري اليوم يوم 06 - 05 - 2021

أفرجت السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولي عن رجل الأعمال أشرف السعد، رئيس مجموعة السعد للاستثمار، وصاحب إحدى أكبر شركات توظيف الأموال المتحفظ عليها بمعرفة الدولة، عقب عودته إلى القاهرة بعد رحلة هروب استمرت 26 عاما.
وأكدت مصادر بمطار القاهرة الدولي أن «السعد» وصل المطار عصر الأربعاء، وتم التحفظ عليه بمعرفة إحدى الجهات الأمنية لحين التأكد من سلامة موقفه القانوني، والتأكد من سقوط كل الأحكام التي صدرت ضده خلال فترة هروبه، كذلك التأكد من عدم طلبه للمثول أمام أي جهة أمنية أو صدور قرار باللقاء القبض عليه لصالح أي جهة.
«السعد» الاسم الأشهر في عالم توظيف الأموال، هرب من القاهرة، وكان مقيما في بريطانيا، وظل بها 25 عاما ونصف العام، عقب تحفظ الجهات القضائية على أمواله في قضية اتهامه بتوظيف أموال دون ردها منذ التسعينيات، إلا أنه أعلن الأربعاء عن عودته بعد ربع قرن من الهروب قائلا عبر تدوينه له على توتير «بعد أكثر من ربع قرن غياب عن بلدي مصر وكان غيابا جسديا فقط وبقيت روحي في مصر، بعد كل هذه السنين أعود اليوم إلى مصر».
محمد أشرف السيد على سعد، الشهير بأشرف السعد، من مواليد 1 يناير 1954، رجل أعمال مصري، رئيس مجموعة السعد للاستثمار وصاحب إحدى كبرى شركات توظيف الأموال خلال فترة التسعينيات، كان يحصل الأموال من المواطنين بهدف الحصول على أرباح شهرية وسنوية.
مصادر قضائية قالت ل«المصري اليوم» إن السعد غير مطلوب في أي قضية جنائية، وإنهاء الإجراءات والتأكد من موقفة القانوني استغرق بعض الوقت عند وصوله إلى مطار القاهرة.
وشرحت المصادر: أن السعد كان متهما في قضية توظيف أموال مواطنين دون ردها، وفر خارج البلاد في عام 1993، والمدعي العام الاشتراكي، الجهاز الذي تم إلغائه في عهد مبارك، وآلت صلاحياته إلى جهاز الكسب غير المشروع، حقق في القضية وأمر بالتحفظ على ممتلكاته.
وتابعت: أن المدعي العام الاشتراكي تمكن من رد أموال المودعين بنسبة 100٪ من خلال ممتلكاته المتحفظ عليها وقتها، بينما صدر حكم نهائي من محكمة النقض في 2010 بتأييد الحكم بإنهاء الحراسة على ممتلكات أشرف السعد وإعادة الأموال المستحقة له.
وذكرت المصادر: محكمة القيم- أول درجة- في حيثيات حكمها الصادر في 2007 أن السعد سدد جميع المديونيات على الشركة لدى الأفراد والشركات والبنوك، إلا أن المدعي العام الاشتراكي طعن على الحكم ورفضته محكمة النقض.
تعود تفاصيل خروج «السعد» من مصر منذ عام 1991 حينما خرج إلى باريس في رحلة علاج بعد حصوله على مبالغ طائلة من المواطنين لتوظيفها مقابل أرباح شهرية وسنوية كبيرة، وبعد 3 شهور من سفره إلى فرنسا أصدرت النيابة العامة والمدعي العام الاشتراكي قرارًا بوضع اسمه على قوائم الترقب والوصول، فيما تمت إحالته إلى المحاكمة بتهمة إصدار شيك دون رصيد، وصدر ضده حكم بالسجن لمدة سنتين في يناير عام 1993.
وعاد أشرف السعد من فرنسا وتمت مواجهته باتهامات، منها إصدار شيكات دون رصيد وتوظيف أموال، وصدر قرار بحبسه، وفي نهاية ديسمبر عام 1993 أخلي سبيله بكفالة 50 ألف جنيه، وتمكن أشرف السعد من السفر إلى فرنسا مرة أخرى للعلاج في عام 1995.
وتمكن المدعي العام الاشتراكي من إعادة أموال المودعين بعد التحفظ على ممتلكات السعد، ما جعل الأخير يقيم دعوى في 2004 من الخارج لإنهاء الحراسة وإعادة ما تبقى من ممتلكاته.
وفى عام 2007 قررت محكمة القيم- مختصة بالقضايا التي يحقق فيها المدعي العام الاشتراكي باختلاس الأموال- إنهاء الحراسة على أملاك أشرف السعد، معلقة: «سدد جميع المديونيات على الشركة لدى الأفراد والشركات والبنوك، إلا أن المدعي العام الاشتراكي في ذلك الوقت طعن على قرار المحكمة».
وقضت محكمة النقض بتأييد الحكم بإنهاء الحراسة على ممتلكات أشرف السعد وإعادة الأموال المستحقة له.
وعلق وقتها قائلا: «الحكم القضائي النهائي ليس فقط حكما برفع الحراسة عن ممتلكاتي وممتلكات شركة السعد، ولكن هو في المقام الأول حكم نهائي برد الاعتبار لشركة السعد ولي شخصيا على أن شركة السعد أوفت بجميع التزاماتها تجاه المودعين وكل أصحاب الحقوق منذ عام 1994».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.