سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك اليوم 16 مايو    «معيط»: 38 ألف طلب استوفت شروط مبادرة «إحلال المركبات»    بالفيديو.. صاروخ فلسطيني يلحق أضرارا بجسر في تل أبيب    بالتفاصيل.. شهيدان وأكثر من 450 إصابة في الضفة الغربية والقدس السبت    كورونا في لبنان.. ارتفاع عدد الإصابات إلى 535446    غزة تحت القصف الإسرائيلى ومصر تكثف جهودها لإنهاء العدوان    «بيراميدز» يصطدم ب«إنيمبا» فى ربع نهائى «الكونفيدرالية»    ليفربول ووست بروميتش في الدورى الإنجليزي .. موعد المباراة والقنوات الناقلة والتشكيل    صحة البحيرة: تشكيل لجان للتفتيش على المستشفيات خلال أيام العيد    وزير السياحة: استقبلنا 3 ملايين سائح منذ يوليو الماضي    إسرائيل تستهدف شاطئ مدينة غزة بالقذائف    بعد تصريحات كشفت المستور.. مها أحمد: أنا لسة هحكي وأفضفض    رامز جلال يكشف كواليس حمل غادة عادل في «أحمد نوتردام»: «خضتني يا حمزة» (فيديو)    نتنياهو يؤكد استمرار العملية العسكرية في غزة    مصادرة 20 شيشة داخل 2 مقهى لمخالفة الإجراءات الاحترازية    فيديو.. الصحة: تكثيف حملات التوعية بأهمية الإجراءات الاحترازية في أماكن التجمعات بالأعياد    السيطرة على حريقين في منزل وأشجار نخيل ومانجو بقنا    الأمين العام للأمم المتحدة يدين تدمير إسرائيل برجًا لوسائل إعلام في غزة    تصالح المصالح!    (فيديو) إنجي المقدم تبكي على الهواء بسبب الاختيار 2    تحرير 15 محضرا ورفع 8 أطنان مخلفات في قرى الزينية شمال الأقصر    تعرف على ترتيب هدافي الدوري المصري قبل مباريات الجولة المقبلة    مواطن يتهم ممرضات بمستشفى عزل قنا لسرقة متعلقات والدته الذهبية    برج القوس اليوم.. لا تجعل مشتتات الانتباه تأخذ من وقتك    محمد شريف يكشف حجم إصابته بسبب «حذاء» حارس صن دوانز .. فيديو وصور    حقيقة اختطاف فتاة ب15 مايو    حقيقة سرقة سيارة مواطن ودفع مبلغ مالي لاستعدتها    هل يجوز قضاء رمضان والست من شوال بنية واحدة؟.. مجدي عاشور يجيب    عاجل.. نقيب الفلاحين يكشف سبب انتشار "البطيخ القاتل "    جهاز «حدائق أكتوبر»: تنفيذ خطة استثمارية بقيمة 482 مليون جنيه خلال شهر رمضان فقط    المطران منيب يونان: مصر تلعب دورًا إيجابيًا في محاولة حل الأزمة الفلسطينية    بيانات «الصحة» تكشف تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل73.8%    82 محضرًا لمحلات خالفت مواعيد الغلق في كفر الشيخ    أسوان فى 24 ساعة| المحافظ يتابع الاستعدادات لامتحانات الشهادة الإعدادية    شاهد رد فعل «سهر الصايغ» على مشهد اغتصابها بمسلسل «الطاووس»    مؤتمر موسيماني: لا داعي للقلق قبل الإياب رغم عدم حسم التأهل.. وكرة القدم يحكمها النتائج    بالصور.. على ربيع وأوس أوس يفتتحان موسما جديد من صباحية مباركة    ملف يلا كورة.. ثنائية الأهلي في صنداونز.. وقرارات كاف    «غرقوا فى دمياط» قرية فى الدقهلية تستعد لتشييع جثامين 5 من أسرة واحدة    مدرب الأهلي: لم نتأهل بعد    موعد مباراة أتلتيكو مدريد أمام أوساسونا فى الدوري الإسباني    ترشيح الأب روجيه مطرانًا نائبًا للدراسات السريانية    عميد «فضاء بني سويف» عن فقدان السيطرة على صاروخ فضائي أمريكي: اطمنوا    تشييع جثمان أب ونجلته غرقا في نهر النيل بالمنيا    التعليم في 24 ساعة| موعد التقديم في المدارس.. وموقف طلاب الثانوية الراسبين    الأب كميل وليم: الكنيسة تواصل رسالة المسيح.. والخير يتمثل في التعليم وصنع الآيات    الأرصاد تعلن عن مفاجأة في حالة الطقس اليوم    حظك اليوم الأحد 16/5/2021 برج الدلو على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى    باسم سمرة برفقة روجينا ويعلق: حمو وبنت السلطان    توزيع 150 كرتونة مواد غذائية وإسطوانات أكسجين لحالات العزل بالدقهلية    ماذا نفعل لكثرة المشاكل ووقف الرزق والفرقة بين الزوجين؟.. رد ونصيحة من أمين الفتوى    ما هو حكم زيارة المقابر في أيام العيد؟.. «الإفتاء» تُجيب    تعرف على آيات قرآنيّة ورد فيها فصّلت    ما حكم الزواج في شهر شوال.." الافتاء " تُجيب    الكنيسة تشيد بدور الدولة فى دعم الأشقاء الفلسطينيين    وزارة التعليم العالى تعلن إنشاء 4 جامعات أهلية دولية معتمدة    رئيس الكنيسة الأسقفية: أنا أهلاوي.. وهذا ما أتذكره حينما أرى "موسيماني"    التضامن: 580 مليون جنيه منحًا للجمعيات الأهلية خلال أبريل 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«زي النهارده».. إعدام خالد الإسلامبولي 15 أبريل 1982
نشر في المصري اليوم يوم 15 - 04 - 2021


في محافظة المنيا، وفى عام 1958، ولد خالد أحمد شوقى الإسلامبولى قاتل الرئيس محمد أنور السادات في حادث المنصة أثناء الاحتفال بعيد 6 أكتوبر 1981، وكان خالد الإسلامبولى آنذاك برتبة ملازم أول ولم يكن عضواً في أي من الجماعات الإسلامية المسلحة، وكان هو المنفذ الأساسى لعملية اغتيال الرئيس محمد أنور السادات بالاشتراك مع عبود الزمر ومحمد عبدالسلام فرج، وقد تمت عملية الاغتيال في أربعين ثانية، وقام بها أربعة أشخاص، هم: الإسلامبولى، وعبدالحميد عبدالسلام، وعطا طايل، وحسين عباس، وكان السادات يتصدرالمنصة مع كبار المدعوين، وإذ بالإسلامبولى وأعوانه يترجلون من سيارة عسكرية ويفتحون النار على الحضور في المنصة، فأردوا «السادات» قتيلاً، كما قُتل عدد من الحضور والشخصيات الرسمية، بينما أصيب آخرون، بينهم وزيرالدفاع في ذلك الوقت المشير عبدالحليم أبوغزالة،وقدشارك خالد الإسلامبولى في ذلك لأسباب ذكر بعضها، ومن بينها أن «السادات» أهان العلماء في آخر خطبة ووصفهم بأنهم «مرميين في السجن زى الكلاب»، ومن الأسباب الأخرى زيارة «السادات» لإسرائيل وتوقيعه معاهدة السلام مع إسرائيل، التي رأى فيها الإسلاميون تفريطاً وخيانة للقضية الفلسطينية والأرض المصرية المحتلة، وقد تم الحكم على خالد الإسلامبولى بالإعدام، وتم الإعلان عن إعدامه «زي النهارده» في 15 إبريل 1982، لكن عملية تنفيذ حكم الإعدام مازال يكتنفها الغموض، وهو غموض دفع كثيرين للتشكيك في تنفيذها، ولعل ما أثار الشكوك أيضا أن أسرة خالد الإسلامبولى لم تتسلم جثمانه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.