مجلس جامعة أسوان يبحث الاستعداد لامتحانات الفصل الدراسي الأول    البابا تواضروس يستقبل رئيس بنك مصر في الكاتدرائية بالعباسية    محافظ بورسعيد يتفقد مركز خدمة المستثمرين التكنولوجي    وزير الطيران يبحث مع ممثلي الشركات الروسية جذبا أكبر للحركة الدولية والإقليمية    بوتين: الحرب العالمية الثالثة ستقضي على البشرية    لا تنازل عن الأرض.. فتح باب التجنيد بالجيش السوداني لمواجهة الخطر الإثيوبي    مدرب منتخب النرويج لكرة اليد يشيد بالإجراءات الاحترازية في بطولة العالم    عبد الله جمعة ينشر صورًا من مرانه في الزمالك    كشف لغز اختطاف طفل وطلب فديه مليون جنيه بالمنوفية    هاتف الطبيب المتهم بالتحرش بالفنانين تحت الفحص.. ابتز احد ضحاياه بفيديوهات مصورة    ضبط مصنع رنجة بدون ترخيص في مركز إدكو بالبحيرة    بدعم وزارة الثقافة..انطلاق البرنامج الثقافي للمسارح المتنقلة ببلانه في أسوان    تشييع جنازة والد تامر شلتوت من مسجد الشرطة ب 6 أكتوبر.. صور    قبل الجمعة.. الأوقاف تواصل نظافة وتعقيم المساجد في المحافظات    تحرير 464 محضرا لمواطنين خالفوا الإجراءات الاحترازية في قنا    «مدبولي» يتابع الموقف التنفيذي لمشروع «مستشفي 500500»    أزمة بين أوروبا وشركة أسترازينيكا بسبب لقاحات كورونا.. مفوضة الصحة الأوروبية: لنا الحق باستلام شحنات لقاح أسترازينيكا من مصنعين ببريطانيا.. والشركة: الأعداد الواردة في العقد مع الاتحاد لا يمكن تحقيقها    نائب بولاق الدكرور يواجه وزيرة الثقافة ب"صورة"    شمال سيناء تحتفل بيوم البيئة الوطني    أول تعليق من وزير الخارجية الأمريكي الجديد بعد توليه مهام منصبه    تأييد إخلاء سبيل حنين حسام بكفالة 5 آلاف جنيه    اكتشف 40 فيديو إباحي لها.. التحقيق في اتهام زوج لزوجته بإقامة علاقات محرمة    عمان تمنع التجمعات وتؤجل الدراسة بالجامعات وتنصح بعدم السفر للخارج    «الأطباء» تنعى الشهيد الدكتور نبيل محروس المتوفى ب«كورونا» في المنوفية    بعد وفاة زوجته بفيروس كورونا.. معلومات عن ياسر فرج.. تعرض للسرقة تحت تهديد السلاح.. ولهذا السبب ابتعد عن السينما    محافظ سوهاج يتفقد حوض الطرد الرئيسي بالمدخل الغربي لجرجا    بروتوكول تعاون بين شركة مياه القليوبية ونادي روتاري مصر لتوصيل مياه الشرب لغير القادرين    مران الأهلي.. سلبية مسحة أكرم توفيق    موعد مباراة إنتر ميلان القادمة في الدوري الإيطالي    عائلة أحمد زاهر تغزوا الوسط الفني    جامعة جنوب الوادي توافق على تخفيض المصروفات لذوي الإحتياجات 50%    زيزو يتمسك بتعديل عقده مع الزمالك    وفاء عامر تفضح متحرش وتحكي قصتها معه    أوناجم يطلب الرحيل من الزمالك    العسومي: التدخلات الخارجية في شؤوننا الداخلية تهدد الأمن القومي    برلماني: لم يعد مقبولا متاجرة الكونجرس بالمصطلحات السياسية    وكيل « تعليم » شمال سيناء يفتتح معرض تجميل بديوان عام المديرية    19.2 مليار جنيه إيرادات القابضة للأدوية بزيادة 22.4% عن العام السابق    برلمانية: الثقافة خط دفاع ضد الإرهاب    «بخاف لما بيتعرف أني حفيده»..أحمد جمال يتحدث عن جده فريد شوقي (فيديو)    شاهد.. حريق هائل يضرب مصفاة نفط فى روسيا    الجيش اللبناني: إصابة 31 عسكريا بجروح مختلفة خلال تظاهرات مدينة طرابلس    وزيرة الصحة: 527 من الأطقم الطبية تلقوا الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا    «أبونحول»: وزيرة الثقافة تتحدث عن بلد آخر غير مصر    بالصور.. انطلاق اختبارات مسابقة بورسعيد الدولية لحفظ القرآن الكريم    السكرتير العام لبورسعيد يتفقد آخر مستجدات الأعمال بسوق العصر ومشروعات تطوير الصرف الصحي    «الصحفيين»: مخاطبة «وزيرة الصحة» حول إمكانية إجراء انتخابات النقابة في موعدها    السبت المقبل.. فصل التيار الكهربائي عن سبرباي بالغربية لأعمال الصيانة    حبس عصابة نسائية بتهمة النشل في الموسكى    الصحة العالمية: ننتظر نتيجة تأثير تلقي بعض الشعوب للقاح كورونا    حظك اليوم الأربعاء 27-1-2021 برج الحمل على الصعيد المهني والعاطفي    حكم قراءة الفاتحة للمأموم مع الإمام.. الإفتاء تحسم جدل الفقهاء    رسميًا.. اعتماد ترشح هاني أبوريدة في انتخابات مجلس فيفا    تعرف على نتائج قرعة دوري أبطال آسيا 2021    تطبيقية حلوان تعلن عن فتح باب القبول للدورات التدريبية في تصميم الباترون    وفاة والد المذيع تامر شلتوت    هيئة الاعتماد والرقابة الصحية تنظم برنامج للتهيئة وورش عمل ل17 مركزا طبيا ببورسعيد    الذكري الأولي لرحيل فضيلة الشيخ إبراهيم الشرقاوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلافات «نتنياهو- جانتس» تقود إسرائيل للانتخابات الرابعة خلال عامين
نشر في المصري اليوم يوم 04 - 12 - 2020

تقترب إسرائيل من إجراء رابع انتخابات عامة خلال عامين، بسبب تصاعد الخلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، وشريكه فى الائتلاف الحاكم، بينى جانتس، الذى دعم تحركًا من جانب المعارضة لحل البرلمان الإسرائيلى «الكنيست»، وصوت نواب البرلمان، مساء أمس الأول، على مشروع قرار بحل «الكنيست» فى قراءة أولى، لكن المشروع لايزال بحاجة لاجتياز ثلاث عمليات تصويت بالكنيست ليصبح قانونا، مما يتيح لنتنياهو وجانتس، الذى يتولى قيادة وزارة الدفاع، مزيدًا من الوقت لمحاولة حل خلافاتهما بشأن الميزانية.
وصوّت 61 نائبا لصالح مشروع قانون حل الكنيست، بينما اعترض عليه 54 عضوا، ومن ضمن من وافقوا على مشروع قرار حل الكنيست حزب «أزرق- أبيض» بقيادة وزير الدفاع، بينى جانتس، الذى أبرم اتفاقا على تقاسم السلطة مع نتنياهو، فى إبريل الماضى، ولكن زعيمى الحزبين اختلفا منذ ذلك الحين بشأن ميزانية الحكومة، كما صوّت 11 نائبًا عربيًا، من أصل 15، لصالح مشروع القانون، فيما أعلنت الحركة الإسلامية، الجناح الجنوبى، ولها 4 نواب، الامتناع عن التصويت على المشروع.
واتهم جانتس، الذى يقود حزب «أزرق- أبيض» الوسطى، نتنياهو بتعمد تأخير الموافقة على الميزانية، فى محاولة للتشبث بالسلطة، واصفًا تصرفه بأنه «هجمة إرهابية اقتصادية»، وقال إن «نتنياهو لم يكذب علىّ، بل كذب عليكم، ولم يخادعنى، بل خادع مواطنى إسرائيل». وكان جانتس أكد أن بإمكان نتنياهو تجنب حل الكنيست إذا تحرك بسرعة وعرض ميزانية 2020- 2021 مثلما اتفقت عليها حكومة الوحدة، وأضاف: «سأفعل ما بوسعى لتكون للبلاد ميزانية وأتمكن من خدمتها».
ورد نتنياهو على الاتهامات قائلا: «هذا ليس وقت الانتخابات، هذا وقت الوحدة»، وأضاف نتنياهو، الذى صوّت برفض مشروع القانون، فى حديث تليفزيونى بعد الجلسة البرلمانية: «على بينى جانتس أن يسحب مكابح الطوارئ».
ويخضع نتنياهو، زعيم حزب الليكود اليمينى، حاليا للمحاكمة فى 3 قضايا فساد، ولكنه ينفى تهم الرشوة والتزوير وخيانة الأمانة الموجهة له.
وينص اتفاق تقاسم السلطة بين جانتس ونتنياهو على أن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة لمدة 18 شهرا، ثم يسلم المنصب لشريكه جانتس، وكانت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية، أفادت بأن نتنياهو يسعى إلى استغلال ثغرة فى نص الاتفاق بينهما يجعله يبقى فى السلطة إذا سقطت الحكومة بسبب الخلاف حول الميزانية، وتدار أنشطة الحكومة حاليا وفق نسخة من ميزانية 2019 صدق عليها الكنيست فى 2018، وأجرت إسرائيل منذ ذلك الحين ثلاثة انتخابات، كانت كلها غير حاسمة.
وينتهى أجل عرض الميزانية الحالية للحكومة يوم 23 ديسمبر الجارى، ولكن نتنياهو قال إن العملية لن تكتمل قبل فبراير المقبل، وهو ما رفضه جانتس، وفى حين أن الإقرار النهائى لمشروع قانون حل الكنيست لايزال غير مؤكد، فإن الخلاف بخصوص الميزانية قد يتسبب فى التوجه إلى إجراء انتخابات جديدة، وإذا تم التوصل إلى إقرار ميزانية منفصلة لعام 2021 سيكون بحوزة نتنياهو أداة جديدة لعرقلة «التناوب» على السلطة مع جانتس، لأن الفشل فى إقرار حزمة مالية بحلول مارس المقبل قد يتسبب أيضا فى إجراء انتخابات رابعة منذ 2018.
وتصاعدت الخلافات فى الائتلاف الحاكم عندما قال وزراء حزب العمل الإسرائيلى، الحليف السياسى لجانتس، إنهم سيصوتون لصالح حل الكنيست، وأعلن حزب «أزرق- أبيض» لاحقا أنه سيصوت مع المعارضة، وبعد القراءة الأولى يُعرض مشروع قانون حل الكنيست للتصويت فى قراءتين ثانية وثالثة، لتتم الدعوة بعدها إلى إجراء انتخابات جديدة، قد تكون فى الفترة ما بين مارس ويونيو المقبلين.
وتتضمن ميزانية 2021 إصلاحات تهدف إلى مساعدة الاقتصاد الإسرائيلى على التعافى من آثار انتشار فيروس كورونا، وحضّ البنك المركزى الإسرائيلى، مؤخرا، الحكومة على الإسراع فى عرض الميزانية لتجنب المزيد من المشاكل. ووصف زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، الحكومة قبيل التصويت بأنها «بلا فاعلية، وفاسدة، وتسببت فى ضرر كبير للاقتصاد الإسرائيلى»، وقال: «معدلات الإصابة بالفيروس عاودت الارتفاع، نريد حكومة تعمل لصالح شعب إسرائيل».
وخرج عشرات آلاف الإسرائيليين فى احتجاجات متواصلة منذ يوليو الماضى، رفضًا لطريقة تعامل الحكومة مع جائحة فيروس كورونا، التى يقولون إنها تسببت فى معاناة اقتصادية واسعة. وقد تدفع أزمة الائتلاف الحاكم إسرائيل إلى مزيد من الغموض السياسى، بينما تستعد لقدوم إدارة أمريكية جديدة بقيادة الرئيس المنتخب جو بايدن، وتترقب إسرائيل أى رد فعل إيرانى على اغتيال العالم النووى الإيرانى، محسن فخرى زاده، الأسبوع الماضى، فى حادث حمّلت طهران إسرائيل المسؤولية عنه.
وفى الوقت نفسه، تسلمت إسرائيل، أمس الأول، أكثر سفنها الحربية تطورًا، ووصفت السفينة (شيلد) ألمانية الصنع بأنها حصن أمان لمنصات الغاز فى البحر المتوسط، وذلك فى وقت يتصاعد فيه التوتر مع طهران، والسفينة من طراز «ساعر- 6»، ورست فى ميناء حيفا، ومن المقرر وصول 3 سفن من نفس الطراز العام المقبل ليرتفع عدد سفن الصواريخ التى تنشرها البحرية الإسرائيلية إلى 15 سفينة. وعلى الرغم من أن هذه السفن صغيرة إلا أنها تنفذ مهام فى مناطق بعيدة يصل مداها إلى البحر الأحمر والخليج. وترغب إسرائيل فى حماية حقول الغاز الطبيعى البحرية القريبة من لبنان، عدوها القديم، الذى تجرى معه محادثات حدود بحرية بوساطة أمريكية لكنها لم تثمر عن شىء حتى الآن. وقال الرئيس الإسرائيلى رئيوفين ريفلين خلال مراسم تسلم السفينة فى الميناء: «إن الاكتشاف السار لحقول الغاز قبالة ساحل إسرائيل جعل من الضرورى وضع خطة توفر غطاء حماية»، وترى البحرية الإسرائيلية فى حزب الله اللبنانى المدعوم من إيران خطرًا على حقول الغاز، خاصة بعد أن توعدت طهران بالرد على اغتيال زاده.
* الوضع في مصر
* اصابات
116,724
* تعافي
102,949
* وفيات
6,694
* الوضع حول العالم
* اصابات
64,793,136
* تعافي
44,894,235
* وفيات
1,498,056
فيروس كورونا.. إعرف عدوك
كيف تحمى نفسك ؟
الشائعة تقتل.. صحح معلوماتك
خلال المواجهة.. المصري اليوم معك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.