وزير المالية: نستهدف الحد من "الحجوزات الإدارية".. وآلية مؤسسية لسرعة رد "القيمة المضافة"    حملات مكثفة لرفع تراكمات القمامة وإزالة الإشغالات والملصقات الدعائية بالشرقية    بايدن رئيسا.. ماذا سيحدث؟!    أول تعليق من الجيش الليبي بعد التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار    ضبط 4290 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    بحوزتهم 2 كيلو هيروين.. الداخلية تضبط تشكيلا عصابيا دوليا لجلب وترويج المخدرات بالجيزة    في عيد ميلاد "عمدة الفن".. تألق ونجومية وآخر 7 سنوات "غياب اضطراري"    سويسرا: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 103 آلاف و653 حالة    ديلى تلجراف: ضغوط مصابى كورونا على مستشفيات شمال بريطانيا "مرعب للغاية"    معاريف: إسرائيل توقفت عن ربط مساعدات غزة بقضية الأسرى المحتجزين    إبراهيم حسن: سننهي الاتفاق مع حسام عاشور خلال أيام.. وإيفونا عُرض على الاتحاد السكندري    وزير الرياضة يشهد المهرجان الرياضي المتكامل للمرأة ببشاير الخير بالإسكندرية    حسام عزو: سيتم إنشاء شركة غزل المحلة تابعة للنادي وطرحها للبيع    الأندية الأوروبية ستواجه تراجعاً في العائدات المالية بسبب الكورونا    كويتي يعتدي على طبيبة مصرية وحقيقة قطع لسانها.. القصة الكاملة    محافظ الأسكندرية : بدء تنفيذ 4 مشروعات كبرى لتحسين أوضاع المواطنين وتطوير الخدمات بالأسكندرية    صديقها وراء الواقعة.. كشف غموض واقعة التعدى على موظفة بالقليوبية    إصابة 8 سيدات وطفلتين فى حادث انقلاب سيارة بطريق بلبيس- القاهرة    ضبط 8 آلاف كمامة غير مطابقة للمواصفات و200 ألف عبوة أدوية بيطرية منتهية الصلاحية بكفرالشيخ    تزامناً مع ارتفاع إصابات كوفيد-19.. انكماش أنشطة أعمال منطقة اليورو في أكتوبر    للوقاية من كورونا.. تعقيم حقائب الحضور في مهرجان الجونة السينمائي الدولي    متحف الأقصر يشهد معرض فنى بعنوان "معرض جنوبية" حول المرأة الصعيدية.. الأحد المقبل    شاهد | يسرا تستعيد ذكرياتها مع مهرجان الجونة السينمائي الماضي    «قناة السويس»: بدء تجارب البحر للكراكة «مهاب مميش» نهاية نوفمبر    القوات البحرية المصرية تنقذ مركبا يرفع العلم التركى فى عمق البحر المتوسط    راغب علامة: أتمنى أن يرزق الله لبنان برئيس مثل "السيسي"    صور.. حملات لتعقيم مساجد جنوب سيناء استعدادًا لصلاة الجمعة    فيديو.. استشاري جراحة العظام يوضح أسباب مرض الروماتيزم    مركز سقارة: تدريب 85 من المحليات على أساسيات التحول الرقمي    "فجأة افترقنا" تتصدر محركات البحث والجمهور يشيد بصناع الأغنية    قبل الكلاسيكو..بيكيه يفتح النار على إدارة برشلونة    وزير الأوقاف يدعو المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها للتخلق بأخلاق النبي الكريم    بيطري الشرقية: التأمين على 14 ألفا و482 رأس ماشية    مورينيو يشيد بقدرات بديل هاري كين    الحكومة تصدر بياناً بشأن الثانوية العامة: لا تغيير للمناهج والامتحان في يونيو    الأزهر الشريف: الاهتمام الأزهري بذوي الهمم منهج نبوي وليس منَّة ولا تفضلا من أحد    للتوعية بأهمية المشاركة السياسية.. القومي للمرأة ينظم حملة صوتك لمصر بكرة بجميع المحافظات    شوقي: التفاصيل المالية للمعلمين ليست شأننا    مصدر سوداني رفيع المستوى: الخرطوم وتل ابيب توصلتا لاتفاق مبدئي لتطبيع العلاقات    موعد انطلاق معكسر "الفراعنة" استعدادًا لتوجو    صور.. الداخلية: إستعدادات أمنية لتأمين انتخابات مجلس النواب    دار الإفتاء توضح حكم الاحتفال بالمولد النبوي    الأزهر للفتوى: النبي كان متسامحا في غير ضعف وقوي بدون شدة    جمارك المطار تضبط راكب أوربي بحوزته كمية شرائط عقار الترامادول    تعرف على استعدادات مطروح لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا    محافظ مطروح يوجه بتوعية المواطنين بإجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات    الصحة تطلق 4 قوافل طبية ضمن مبادرة "حياة كريمة"    الدوري الإنجليزي.. أستون فيلا يبحث عن الصدارة أمام ليدز يونايتد    تقارير مغربية تكشف تهديد فيفا للوداد والرجاء بالحرمان من التعاقدات    «الأوقاف» تفتتح 25 مسجدًا اليوم ب6 محافظات    أخبار الفن.. ابنة عبد الرحمن أبو زهرة تنفي وفاة والدها.. وحسن شاكوش ينفي القبض عليه    كوريا الجنوبية: الدعوة إلى إجراء تحقيق في وفيات مرتبطة بلقاح الإنفلونزا    وزير الري ونظيره الجنوب سوداني يختتمان اجتماعات اللجنة المشتركة لمشروعات التعاون بين البلدين    المناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن تسقط آخر اوراق التوت للإثنين    نائب رئيس البرلمان العراقي يدعو روسيا لتقديم قروض لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية    وزيرة التضامن: برنامج تكافل وكرامة مساعدات نقدية مشروطة.. والمستبعدون لا تنطبق عليهم الشروط    صور | السفير الإيطالى يزور المتحف القومي للحضارة المصرية    القناعة من أروع مايملكه الإنسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خالد فودة ل«المصري اليوم» : نجنى ثمار التنمية والتطوير في كل مدن المحافظة
نشر في المصري اليوم يوم 30 - 09 - 2020

من حق شرم الشيخ أن تتباهى بكونها المدينة الأجمل والأرقى في عالم السياحة العالمية.. إلا أنها لم تعد وحدها في جنوب سيناء التي تحظى بهذه المكانة بعدما دخلت مدينة الطور حلبة المنافسة إثر ثورة التطوير الشامل رغم انتهاء المرحلة الأولى منه فقط.. ولتبدو المدينة عن جدارة واستحقاق في مظهر يليق بكونها عاصمة المحافظة التي تستعد خلال أيام لاحتفالات ذكرى انتصارات أكتوبر. الشواهد تشير بوضوح إلى أن حبات عقد اللؤلؤ التسع والتى تمثل مدن محافظة جنوب سيناء بدأت تومض ببريقها الأخاذ لتزين عنق مصر وتاج تربعها على عرش السياحة العالمية، والمثير أن طفرة الإنجازات في هذا الصدد لم يتجاوز عمرها 6 سنوات فقط من الجهود التي شملت تأسيسا للبنى التحتية من طرق ومرافق وخدمات ومنشآت بمساهمات اشتركت فيها الدولة والمستثمرون والجهود الذاتية في تناغم مثمر لتكون جنوب سيناء موطنا يستحقه المواطن المصرى عامة وأهالى سيناء خاصة بعد معاناتهم وصبرهم طوال عقود الاحتلال والتهجير والحروب.. ولتكن قبلة للاستجمام والترفيه ولتغذية المشاعر الروحية والاستشفاء العالمى بما تكتنزه من موارد طبيعية وأجواء ومقدسات لا نظير لها في العالم.
معدلات الإنجاز المتسارعة يقف خلفها شيخ المحافظين وهو اللقب الذي استحقه اللواء أركان حرب خالد فودة، ليس لأنه أقدم من تولى الثقة في تشكيلات المحافظين الحاليين ولكن لأنه الأكثر تطويرا لإقليم هو الخامس من حيث الاتساع الجغرافى بين الأقاليم المصرية بمساحة أكثر من 33 ألف كيلومتر مربع.. ليشتهر بين الأهالى والمسؤولين بأنه رجل لا ينام من فرط عشقه للعمل وتحويل الأمانى إلى حقيقة.. لهذا صنع تغييرا على أرض الواقع لا تخطئه عين، وهو ما تحدث عنه بفخر محافظ الإقليم في حوار خص به «المصرى اليوم» بمناسبة حلول أعياد النصر.
■ مشاعر البهجة بذكرى النصر كل عام تقترن دوما بالإعلان عن مشروعات جديدة.. ماذا عن تلك المشروعات في المحافظة؟
- لدينا العديد من ثمار التنمية والتطوير التي نجنيها في كافة مدن المحافظة التسع بلا استثناء أهمها ملامح التطوير الذي نفخر به كثيرا في مدينة الطور عاصمة المحافظة والتى نعدها لتكون منافسا قويا كمقصد سياحى عالمى، وافتتاح فروع جامعة الملك سلمان بفروعها الثلاثة في كل من الطور وشرم الشيخ ورأس سدر، وكذلك المتحف الجديد وقصر الثقافة والمنطقة المحيطة به في شرم الشيخ، فضلا عن بدء مرحلة المسح والتخطيط لإعادة هيكلة وتطوير مدينة سانت كاترين حسب توجيهات القيادة السياسية.
■ كيف كانت مظاهر التطوير في مدينة الطور؟ وما تأثيرها المتوقع على الجذب السياحى؟
- الطور مدينة رائعة بطبيعتها ولأنها عاصمة محافظة جنوب سيناء كان من الضرورى أن تشملها خطط تطوير قدرت تكلفتها حتى الآن مليار جنيه أنهينا مرحلتها الأولى وتضمنت إقامة محطة مياه تجاوزت تكلفتها نصف المبلغ، فضلا عن تطوير طريق الكورنيش بطول 4 كيلومترات وتجميله ب9 جداريات تمثل كل منها واحدة من مدن المحافظة، ومن المقرر إكمال مشروع طريق الكورنيش بطول 2 كيلو متر آخرين وصولا إلى منطقة حمام موسى وشملت الأعمال توسعة الطريق والرصف والتجميل وزراعة النخيل ونباتات الزينة.. وميدان النصر وهو عبارة عن منطقة بها أكبر سارى علم بطول 24 مترا، وكذلك تم تطوير ميدان إفريقيا بتكلفة 1.2 مليون جنيه بمشاركة مجتمعية بعيدا عن ميزانية الدولة وتم إنجاز تطوير شامل لشارع 306 استبدلت فيه عشوائية الأكشاك بمحلات حضارية وفرت نحو 100 فرصة عمل للشباب بتكلفة تجاوزت 5 ملايين جنيه، كما أنهينا تطوير مركز دعم وتمكين المرأة، فضلا عن تطوير شاطئ الفيروز وإقامة منشآت سياحية به بتكلفة إجمالية قدرت بنحو 4 ملايين جنيه، وإنشاء وتطوير ممشى أهل مصر بطول 2 كيلو متر على شاطئ البحر مباشرة ويعد من أكبر المماشى المطلة على شاطئ البحر مباشرة على مستوى الجمهورية بتكلفة 20 مليون جنيه... وتضمن التطوير طريق الشهيد أحمد حمدى بتوسعته وإتمام أعمال التجميل بطول 5 كيلو متر بتكلفة 50 مليون جنيه، وإنشاء سوق بدر بتكلفة 16.5 مليون جنيه والانتهاء من مشروعات رياضية منها المرحلة الثالثة لتطوير الاستاد الرياضى بتكلفة 18 مليون جنيه وإنشاء ملعبين قانونيين بمركزى شباب الطور والساحل بتكلفة 8 ملايين جنيه.. وكلها مشروعات تدعم بقوة مظهر المدينة لتكون أكثر جاذبية للسياحة المحلية والوافدة مهما كان النمط السياحى الذي جاءوا من أجله.
■ هل هناك خطة للترويج السياحى العالمى للمدينة في الفترة القادمة؟ وما هي أهم عناصره؟
- هناك العديد من الأفكار في هذا الشأن هي محل دراسة ولكننا ننظر بعين الاعتبار للمرتبة الخامسة عالميا التي حازتها المدينة في لعبة «الوند سيرف» المائية والتى تعقد بطولاتها كل ثلاثة شهور، وستتولى المحافظة الإشراف عليها بداية من أكتوبر القادم وسوف نكثف الدعوة لشباب مصر والعالم للمشاركة فيها لتكون عامل جذب لتعريف السائحين بمدينة الطور كمقصد سياحى متطور وساحر.
■ حدثنا عن ملامح التطوير التي طرأت على مدن المحافظة خلال عام مضى ويمكن اعتبارها رصيدا إضافيا لإمكانياتها السياحية العالمية؟
من أهم الأولويات لدينا توفير ضروريات التنمية للمواطن السيناوى لما لها من أثر إيجابى على ارتفاع الوعى لديه وانعكاس ذلك على البيئة والسلوك، لذلك كان الاهتمام باستحداث ورصف طرق تقدر بنحو 334 كيلو متر وإقامة جامعة الملك سالمان بفروعها الثلاثة في مدن شرم الشيخ ورأس سدر والطور وإقامة المدارس اليابانية وتوفير 10 ألاف وحدة سكنية وإقامة مستشفيات جديدة استعدادا لدخول جنوب سيناء منظومة التأمين الصحى كثانى محافظة على مستوى الجمهورية بعد بورسعيد، فضلا عن مشروعات محطات المياه والإنارة بوسائل الطاقة الجديدة والمتجددة.. ورغم أزمة كورونا العالمية استمر العمل في مخطط لإنشاء مارينا اليخوت جذبا لسياحة الأثرياء وذلك بتخصيص الأرض للجهة المنفذة التي توشك على بدء العمل خلال الأسابيع القادمة، ويأتى ذلك مواكبا لتنفيذ توجيهات الرئيس بجعل شرم الشيخ مدينة خضراء صديقة للبيئة.
■ في مثل هذا الوقت وطوال 5 سنوات مضت أقيم ملتقى الأديان في سانت كاترين.. ماذا عنه هذا العام؟
- نشعر بالأسف لعدم إمكانية إقامة الملتقى هذا العام بسبب أزمة كورونا إلا أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بتطوير المدينة لتليق بمقدساتها العالمية جاء في الوقت المناسب استثمارا للوقت واستعدادا لاستقبال الزوار الأعوام القادمة.. ولقد بدأ بالفعل عمل خبراء المساحة والتخطيط التابعين لوزارة الإسكان عملهم في إنجاز المخطط الجديد الذي يتصف بالشمول ويتضمن إنشاء وتوسعة شوارع وممرات جديدة في قلب المدينة وكذلك في منطقة المزارات الأثرية والدينية بما في ذلك دير سانت كاترين ووادى الراحة واستراحة الزعيم الراحل أنور السادات، فضلا عن إقامة فنادق ومنتجعات صديقة للبيئة وتطوير جديد لمطار كاترين.
■ هل يجد النشاط الزراعى والصناعى مكانا له على أرض المحافظة بجوار السياحة التي تبدو هيمنتها على معظم أوجه الحياة فيها؟
- نؤسس لمدينة صناعية كبيرة في أبوزنيمة تقوم على المواد التعدينية المتوافرة بها ونسعى لاستئناف العمل فيها لما لها من قدرة على توفير فرص عمل وتعزيز الدخل القومى للبلاد بالاستثمار الأمثل للمحاجر والمعادن المتوافرة بكميات اقتصادية في المنطقة.. أما الزراعة فلدينا خطة لجعل مدينة الطور سلة غذاء المحافظة وتوفير احتياجات أبنائنا بدلا من استيراد الطعام من بقية المحافظات خاصة أن لدينا 64 ألف غرفة سياحية في شرم الشيخ التي تبعد عن الطور نحو 100 كيلو متر فقط، وقد عمل جهاز تعمير سيناء على توفير نحو 14 تجمع زراعة في الجبال والوديان لتوفير الاكتفاء الذاتى ودعم الخدمات السياحية بتكلفة أقل، فضلا عن توفير العمل لأبناء المحافظة من البدو.
■ بمناسبة المنتج البدوى.. تواترت معلومات عن المنتج التراثى المحلى الذي يستعد لحجز مكانة على قائمة العطاء السياحى للمحافظة.. ماذا عن التفاصيل؟
- التراث السيناوى مميز ومهم ونحن ندعمه بتدريب شباب وفتيات القبائل البدوية على الصناعات التراثية باستخدام المكونات المحلية المعبرة عن ثقافتهم والحفاظ عليها فضلا لما لها من مردود اقتصادى نتيجة لما تحققه من إبهار للسياح الوافدين سواء من داخل مصر أو خارجها بالإضافة إلى ذلك كان ضروريا الاهتمام بتطوير قصور الثقافة بمدن المحافظة، حيث انتهينا من إعادة تأسيس وتجديد قصر ثقافة شرم الشيخ وتحويل المنطقة العشوائية حوله إلى منطقة حضرية بإنشاء ورصف شارع الثقافة بطول 2 كيلو متر وتم تجميله بلوحات فنية لنجوم الفن وسفراء البادية وإقامة مسرح مكشوف لعرض الفنون الشعبية من خلال الفرق المحلية التي تم تأسيسها لأول مرة بالمحافظة وتدريب أعضائها على تقديم الفنون المحلية من رقص وغناء بدوى.
■ قبل أيام استقبلت المحافظة أعدادا من الوزراء ونحو 30 سفيرا مما لفت الانتباه حول هذا الزخم رغم الرعب الذي يسود العالم جراء أزمة كورونا.. ما تفسير ذلك؟
- نفتخر في جنوب سيناء بأننا أكثر المدن الآمنة ليس في مصر فقط ولكن في العالم لهذا حرص نحو 30 سفيرا من بينهم سفراء ألمانيا، وفرنسا، وإسبانيا، والأرجنتين، والسويد، وكولومبيا، والتشيك، والبرتغال، وقبرص، والدومينيكان والكاميرون على حضور احتفالية «إيكو إيجيبت» من محمية رأس محمد بحضور أربعة وزراء ومع وصولهم وتفقدهم كفاءة الإجراءات الاحترازية والوقائية بالمطار والإمكانيات المتاحة بمستشفى شرم الشيخ الدولى ومهارة الكوادر الطبية العاملة بها وتأكدهم من عدم وجود أي حالات مصابة بكورونا تحفز السفراء للمشاركة في ماراثون سباق الدراجات احتفالا باليوم العالمى للسياحة وتلك كانت فرصة جيدة لإطلاع السفراء على حقيقة الأوضاع الآمنة في المحافظة وهو ما يعنى أن تصل الرسالة إلى حكوماتهم وشعوبهم، وكان الحدث في مجمله خصبا لفت انتباه وكالات الأنباء العالمية نحو مصر وجنوب سيناء وأعتقد أن لذلك أثره الإيجابى على السياحة خلال الفترة المقبلة.
■ وماذا بشأن إعلان ECO EGYPT الذي حرص السفراء على حضور فعالياته من محمية رأس محمد؟
- هو إعلان يأتى في إطار خطة وزارة البيئة تطوير وإعداد المحميات الطبيعية في مصر والتى يبلغ عددها 30 محمية وقد أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد خلال المؤتمر انتهاء الوزارة من تطوير 13 محمية طبيعية منها محمية رأس محمد واستعدادها لاستقبال الزوار المصريين والأجانب وفق الإجراءات الاحترازية المقررة وتأسيس منصة إلكترونية عالمية للترتيب لسياحة المحميات وفتح الباب للمستثمرين لإقامة المرافق الخدمية الخاصة بهذا النوع من السياحة هو نمط له رواده في العالم من هواه وباحثين خاصة أن المحميات المصرية تتميز بطبيعة نادرة سواء في نوعية الحيوانات والطيور بها أو النباتات العشبية الفائقة الندرة وكذلك المكونات الجيولوجية المتفردة عالميا.
■ عودة لزيارة السفراء الثلاثين إلى شرم الشيخ مؤخرا.. ما هو أكثر ما أثار إعجابهم ولفت انتباههم؟
- شعرت بالسعادة عندما رصدت اندهاشهم لحجم متحف الآثار الجديد وما يحتويه من معروضات أثرية وأعربوا عن إعجابهم باختيار موقع المتحف ومساحته في مدينة تشتهر بالسياحة الشاطئية والترفيهية ترويجا لنمط سياحى مختلف ذى طبيعة ثقافية.
■ ما الخطط والمقترحات التنموية التي توشك أن ترى النور في الفترة المقبلة؟
- نولى تطوير خليج نعمة عناية خاصة وندرس إقامة مضمار للخيل إلى جانب مضمار الهجن، فضلا عن إقامة «إكسبو شرم» و«الفورميلا»، لتعزيز عالمية شرم الشيخ كمدينة لها القدرة على المنافسة دون منازع في كافة المجالات الثقافية والترفيهية والرياضية، جار دراسة إنشاء كوبرى لربط مدينتى الطور القديمة والجديدة تحقيقا لمطلب الأهالى وتخفيفا لمعاناتهم خاصة بعد إنشاء وتشغيل الجامعة والمدرسة اليابانية وغيرها من المشروعات التنموية.
* الوضع في مصر
* اصابات
102,955
* تعافي
95,586
* وفيات
5,901
* الوضع حول العالم
* اصابات
33,617,560
* تعافي
24,924,347
* وفيات
1,007,658
فيروس كورونا.. إعرف عدوك
كيف تحمى نفسك ؟
الشائعة تقتل.. صحح معلوماتك
خلال المواجهة.. المصري اليوم معك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.