وزير الخارجية: التوصل لتفاهمات بشأن ملء وتشغيل سد النهضة    أحمد أباظة: إنجازات الأوقاف تفوق الخيال محليا وعالميا    مستثمري الغاز: إشادة البنك الدولي بتخطينا تحديات الإصلاح شهادة ثقة جديدة    محافظ أسوان يمنح مسئولي المحليات مهلة لتلافي السلبيات التى رصدها بمناطق شرق المدينة    فيديو.. القصة الكاملة لغضب البرلمان التونسي بسبب زيارة الغنوشي لتركيا    العراق يبحث مع الناتو تطورات الأوضاع في المنطقة    مسئول أممي: الاستخدام المفرط للقوة بحق المتظاهرين اللبنانيين غير مقبول    اتحاد الكرة ينعى ناشئ المصري البورسعيدي    لاعب العدالة السعودي: شكوى اتحاد جدة أبعدتني عن المباريات    "المينا" يستضيف منافسات المجموعة الثانية بدوري مراكز الشباب للصم في الغردقة    الأرصاد السعودية تحذر من الطقس غدا في منطقتين | تفاصيل    النيابة تتخذ قرارات ضد صاحب ورشة لتصنيع المخدرات    أسرة الفنانة نادية رفيق تستقبل عزاءها بكنيسة السريان | صور    رامز جلال عن صورته مع السقا وكريم عبدالعزيز: "قرش البحر مع الفيل الأزرق والعنكبوت"    فيديو.. مليون و800 ألف مشاهدة ل"منصور الدهبي مش خدام حد"    مؤشرات البورصات الأوروبة تغلق تعاملات اليوم غلى مستويات قياسية    وزير الخارجية الإيراني: مستعدون لفتح حوار مع السعودية    يوفنتوس يخطط لضم راكيتيتش من برشلونة فى صفقة تبادلية    بيان شديد اللهجة من «الأزهر» بشأن انتهاكات اسرائيل للأقصى    المسبحة والنظارات الشمسية ممنوعة.. ضوابط إهداء أو إتلاف الملابس العسكرية بالسعودية    أسعار جميع أنواع السيارات المستعملة اليوم الجمعة 17 يناير 2020 فى مصر    فيديو| أصالة تبدأ حفلها في القرية العالمية ب"أكثر"    اختتام اختبارات مدربي الزمالة المصرية بالأقصر    تعرف على كلمة البابا تواضروس الثاني في سجل زيارات متحف سوهاج القومي| صور    بسبب القاتل الصامت.. إصابة 5 أشخاص بالاختناق في البحيرة    تعليم الجيزة: امتحان الجبر للصف الثاني الثانوي جاء وفقا للمواصفات الفنية    مصر تحصد 4 جوائز فى مهرجان المسرح العربى بالأردن    أول فيديو لاختبار المسير الأول للقطارات الروسية القادمة لمصر    استجابة لمناشدة أسرته.. مستشفى الشرطة تجري جراحة دقيقة بالساق لأحد الأطفال (صور)    عميد معهد الأورام يكشف حقيقة نقص أدوية المرضى| فيديو    ارتفاع بناء المنازل في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أعلى مستوي في 13 عام    المخرج حسام عبد الرحمن يصدر رواية جديدة بعنوان "الرقيم" من 7 أجزاء    حكم صلاة الجمعة في المنزل بسبب المطر    القوى العاملة: 25 يناير إجازة مدفوعة الأجر للعاملين بالقطاع الخاص    كيف يلعب برشلونة في الظهور الأول لسيتين؟ لاعب مفاجأة    300 جنيه لكل لاعب في القيس بعد الفوز على ملوي    جامعة الأزهر: تصحيح امتحانات الفصل الدراسي الأول ل 18 كلية إلكترونيا    الأزمات والكوارث بالآثار عن نقل تمثال رمسيس الثاني بالشرقية: مقلد وليس لنا علاقة به    خلال الفترة من 26 إلى 31 يناير الجارى.. الغردقة تستضيف صالون مصر الدولى للفنون بمشاركة 120 فنان من 40 دولة    الإفتاء: عقد الزواج بالتوكيل العام باطل    وكيل أوقاف الإسكندرية يرأس قافلة دعوية لرصد المخالفات بالمساجد    محافظ البحر الأحمر يعلن إطلاق خط مواصلات تجريبي لمدينة الحرفيين بالغردقة | صور    عاجل.. صندوق النقد الدولي يعلق على اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    "مدبولي" يتابع تأثيث مقار الوزارات بالعاصمة الإدارية    شاهد| قوقعة وسماعة.. مستشفى الشرطة بالعجوزة تنقذ طفلين من فقدان السمع    وزير الداخلية يوجه بإجراء عمليتين زرع أجهزة سمعية لطفلين    خطيب الأزهر: أئمة الإسلام استثمروا الوقت فيما ينفع الأمة فخلدوا ذكراهم    ثوابه عند الله أعظم من جبل.. النبي يوصي بهذا العمل في الشتاء القارس    صور.. سائحون يشاركون فى مشاهدة فعاليات سباق الهجن بشرم الشيخ    فيسبوك يصعد من جهود الإغاثة فى أستراليا    وزير الأوقاف: مكارم الأخلاق هي رسالة النبي    محافظ الإسكندرية يتفقد كوبري محرم بك بعد إصلاحه    يورجن كلوب يتحدث عن موقعة مانشستر يونايتد والعداوة التاريخية وموقف المصابين    تشييع جثامين 4 أشخاص من عائلة واحدة ضحايا حادث انقلاب ميكروباص بأسيوط    مباشر|بطولة أمم أفريقيا 2020 لليد.. مصر 26-9 كينيا    الصين تصاب بالشيخوخة.. تباطؤ معدل المواليد خلال 2019 لأقل مستوى في 70 عاما    وفاة فنانة شهيرة .. ونجلها ينعيها بعبارات مؤثرة    دراسة: واحدة من كل 6 سيدات تصاب بتوتر ما بعد «صدمة الإجهاض»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مسجد» هيثم أحمد زكى!
نشر في المصري اليوم يوم 08 - 12 - 2019

نتحدث كثيرا عن مساجد حملت أسماء عدد من الفنانين: مسجد محمد الكحلاوى وحسين صدقى وفريد شوقى، وغيرهم، رغم أن مسجد «رئيس دولة التمثيل»، كما كان يناديه معاصروه، الكائن بحى العجوزة، لم يشيده فريد، فقط كان يذهب للصلاة فيه كل يوم جمعة، فهو على مقربة من (الفيلا) التى كان يقطن فيها (ملك الترسو والبريمو)، ويأتى إليه العشرات من المحافظات المصرية لمشاهدته وهو يصلى، شهرة فريد دفعتهم لإطلاق اسمه على الجامع، والذى يقع أيضا على مقربة من بيت واحد من أهم أساطين قراء القرآن الكريم فى العالم العربى، الشيخ محمود خليل الحصرى، لكن الناس لا تذكره إلا باسم فريد شوقى.
قرأت قبل ساعات عن مسجد هيثم أحمد زكى، والذى قرر زملاؤه وبعض أصدقائه تشييده من أموالهم والصلاة الجمعة القادمة يوم افتتاحه، سوف توضع على الواجهة اسمه، وهو الخبر الذى أشارت إليه على صفحتها حفيدة فريد شوقى وصديقة هيثم، الفنانة ناهد السباعى.
موقف رائع وجميل من هؤلاء الشباب الذين قرروا تخليد ذكرى صديقهم والإنسان النبيل الذى غادرنا وهو لا يزال فى بداية المشوار، وعانى الكثير من الألم، بعد أن فقد تباعًا الأم والجد والجدة والأب والخال، تعاطفنا معه، حتى من لم يعرفوه هزهم قطعًا رحيله المبكر.
السؤال الذى تردد بداخلى: أليس من الأجدى أن ننشئ مستشفى مثلا باسم هيثم، أو يتم التبرع بهذا المبلغ لمستشفى قائم بالفعل مثل أبو الريش للأطفال، والذى مع الأسف لا يحظى بأى دفء اجتماعى، هذا ما يعرف فى الدين الإسلامى (الصدقة الجارية)- موقن أن كل الأديان تحمل هذا المعنى ربما بأسماء أخرى- أى تلك الصدقة التى تظل تمنح البشر سعادة لأنها تزيح عنهم همومهم، وهو ما يصب فى كفة حسنات من رحلوا عنا، هذا هو بالفعل ما يحتاجه المصريون جميعا، الهدف الأسمى مساعدة الناس، لمواصلة الحياة.
مصر من أكثر دول العالم، إذا لم تكن أكثر، فى كثافة عدد الجوامع والزوايا، والتى تجد فيها أحيانا بين الجامع والجامع جامعًا، وبين الزاوية والزاوية زاوية، ولا نكتفى بهذا القدر نصلى كثيرا فى الطرقات، مثلما يحدث مثلا أسفل سلالم ماسبيرو، حيث يفترش الموظفون وبعض الزائرين الأرض للصلاة، ويعرقلون حركة الناس، برغم تواجد أكثر من جامع وزاوية فى هذا المبنى الذى وصفوه بالعملاق، أيضا ستكتشف على الجدران فى حجرات الموظفين، تنتشر يفط أحاديث تحث الجميع على الصلاة، ولا يوجد يافطة واحدة تحثهم على العمل.
أتمنى أن نفكر بصوت مسموع، مسلمين وأقباطًا، فى تخليد من نحبهم بتوجيه الأموال لهدف عام يجنى ثماره البشر أجمعين، وهو قطعًا ما يرضى الله، لأن فى كل الأديان الإيمان محله القلب، والصلاة تجوز فى البيت.
لماذا فكر هؤلاء الشباب فى توجيه أموالهم المحدودة لجامع يحمل اسم هيثم؟، إنها عقيدة متفشية فى المجتمع، تتبنى مبدأ أن الحسنات فقط هى تلك التى نحصل عليها من ذكر اسم الله.
إنها الثقافة الغائبة عن هذا الجيل، والتى ازداد غيابها مع الأسف خلال العقود الأخيرة، حيث يعتقدون أن الجانب الدينى فقط هو الذى يوزن فى حساب من غادرونا، بينما العطاء بشتى ألوانه هو الصدقة الجارية التى تسعد الناس، وتظل تجرى من جيل إلى جيل ولا تنفد أبداً.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.