فقد بصره بسبب كورونا.. طبيب كفيف يتقدم لانتخابات مجلس النواب في كفر الشيخ    خبير مائى يكشف عن موعد إنتهاء الأمطار الغزيرة على الهضبة الأثيوبية .. ويؤكد: مصر فى أمان بسبب السد العالى    وزير الأوقاف: افتتحنا 314 مسجدا في شهرين فقط| فيديو    رئيس "محلية البرلمان": قانون التصالح يخدم المواطن ولا يضغط عليه    محافظ مطروح: قافلة بيطرية علاجية مجانية لقرية قطراني أكتوبر المقبل    المملكة المتحدة: تسجيل أعلى معدل إصابات بكورونا منذ تفشي الجائحة    واشنطن وبكين تتبادلان الانتقادات بمجلس الأمن بشأن التعامل مع كورونا    رئيس الوزراء العراقي يؤكد ضرورة سيادة المؤسسات بالبلاد    حمدي: فايلر لم يتركني أثناء الإصابة وساندني رغم عدم العودة لمستواي    ناشئ سيتي يسجل تاريخا ذهبيا لنفسه.. كتيبة جوارديولا تنتصر على بورنموث    رياضة الإسكندرية: تنفيذ مبادرات مجتمعية ورياضية لتفعيل دور الشباب    مقتل سائق توكتوك على يد عصابة في المحلة.. والأمن يكثف جهوده لضبط المتهمين    غدا.. تامر عاشور يطرح أحدث أغنياته «معلش أصلي مدلعها» عبر يوتيوب    إيهاب الخولى: غدا درس جديد يقول للجماعات إن الشعب المصرى يلفظكم    أحمد العوضي ينشر صورة جديدة تجمعه بياسمين عبدالعزيز    قصة معز مسعود مع نجمات الفن و"السوشيال ميديا"    الأزهر للفتوى: المُشاركة في إشاعة الفاحشة جريمة تهدد المُجتمع    تاج الدين: أزمة كورونا قد تختفي.. ومصر في مرحلة أفضل من حيث الإصابات    وزير الأوقاف: المعركة مع أهل الشر مستمرة (فيديو)    5 كليات نظرية تنتهي من إعداد المقررات الإلكترونية بجامعة عين شمس    دلاور: مصر ستتحول إلى التصنيع الزراعي الفترة المقبلة    العثور على جثة شاب مشنوقا بمنزله بقرية محلة مرحوم بالغربية    في حادثين منفصلين.. إصابة 5 أشخاص في الوادي الجديد    القبض على 127 شخصا في احتجاجات ليلية بولاية كنتاكي الأمريكية    صندوق النقد: الصومال حققت أغلب المستهدفات على طريق تخفيف أعباء الديون    مندوب مصر لدى الأمم المتحدة: لا نقبل أن يجور أحد على مصالحنا بملف سد النهضة    المحمدي أساسيا وتريزيجيه بديلا في تشكيل أستون فيلا لمواجهة بريستول بكأس الرابطة    عقيلة صالح: السلطة الجديدة في ليبيا ستطلب من تركيا الرحيل    وزيرة البيئة: الحفاظ على المحميات الطبيعية توجه عالمي    هيفا وهبي: أقدّم شخصية امرأة طيبة ومحبة في أسود فاتح    عراقي ومصري.. مؤسسة "هيكل" للصحافة العربية تعلن أسماء الفائزين بالجوائز التشجيعية    إيرادات السينما العالمية تواصل تراجعها.. و«عقيدة» يتصدر المشهد    حي الضواحي ببورسعيد يستعد لموسم الشتاء.. ويواصل رصد وإزالة المخالفات    النيابة تتلقى إخطارًا من الإنتربول بالقبض على 3 متورطين بقضية فيرمونت    بعد القبض على 3 متهمين في الفيرمونت.. القصة الكاملة لأزمة ابنة نهى العمروسي    لمتابعة الإجراءات الاحترازية.. سفراء ووزراء يتفقدون مطار شرم الشيخ الدولى    الكشف علي 1400 مواطن فى أول أيام القافلة الطبية بقرية شطا فى دمياط    العين الإماراتي يحقق فوزًا شرفيًا على النصر السعودي بدوري أبطال آسيا    تتويجا لمباحثات وزير النقل مع خط الحاويات الكوري.. ميناء دمياط يستقبل سفينة الحاويات HMM NEWYORK|صور    تايوان: إرسال الصين طائرتيّ استطلاعٍ باتجاه أراضينا متتالية استفزاز مُتعمد    البابا تواضروس يستقبل السفير الأمريكي ونائبته بالكاتدرائية    الوعى العام    نَص القرآن على ذريته| خالد الجندي يكشف كيفية إنجاب إبليس..فيديو    دي ماريا: حاولت كثيرا إقناع ميسي بالذهاب إلى باريس    مونزا يُعلن تعاقده مع نجم برشلونة وميلان السابق    السكة الحديد: إيقاف سائق قطار ومساعده وإحالتهما للتحقيق لتجاوز السرعة    حملات تطهير مكبرة بالغربية تحسباً للموجة الثانية لفيروس كورونا    رئيس جامعة حلوان يفتتح وحدة علاج الأورام والعلاج الكيميائي بمستشفى بدر    اتفاقية بين وزارتي الاتصالات والتضامن لتطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية    إقامة أول مصنع للوحدات المتحركة بالجر الكهربائى والديزل    سعفان يناقش برنامج دعم وإصلاح التعليم الفني والتدريب المهني من خلال "تيفيت"    بإجمالي 200 مليون جنيه.. ضبط 11 قضية استيلاء على مال عام وكسب غير مشروع    "قمرٌ سيدنا النبى" تضيء مسرح ساحة الهناجر    كما تدين تدان فهل يعاقبني الله في أولادي؟.. البحوث الإسلامية يرد على شخص أقلع عن الفاحشة    غلق جزئي لشارع المطبعة بدار السلام المتجه إلى كورنيش النيل    تقرير "تليفزيون اليوم السابع" يفضح محمد على.. تحقيقات موسعة بإسبانيا حول أعمال فساد وغسيل أموال.. المقاول الهارب متهم بالتسويق لمشروع وهمى.. والصحافة الإسبانية تصفه بصاحب الحياة المترفة ومالك أسطول من 29 سيارة    جامعة حلوان: انطلاق فعاليات تدريب القيادات الشبابية لتنمية المناطق العشوائية الأحد    مستشار المفتي يوضح حقيقة وقوف الملائكة عند المسجد لتسجيل المبكرين لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المصرى اليوم» داخل 3 محطات بحوث زراعية في سوريا
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 08 - 2019

قال المهندس ممتاز عجيب، مدير محطة بحوث «بوقا» فى مدينة اللاذقية، إن المحطة تستهدف إنتاج شتلات الأشجار المثمرة المقاومة للجفاف والأمراض من الزيتون، واللوز والفستق الحلبى وغيرها من الأصناف المتميزة بقدرتها على المقاومة للجفاف والآفات الحشرية، والمحطة لديها مختبرات تجرى دراسات وبحوثا متعلقة بالأمراض التى تصيب تلك هذه الأنواع من الأشجار، ووضع برامج المكافحة اللازمة لها، وفقا للمعايير الدولية المعنية بذلك لضمان أعلى إنتاجية وجودة ثمرية.
وأضاف ل«المصرى اليوم» أن المحطة تحتوى على بيت زجاجى «صوبة»، يتم فيه زراعة عُقل الزيتون مخصصة لثنائية الغرض من الإنتاج، سواء لزراعة أصناف إنتاج زيتون المائدة أو زراعة أصناف زيتون لإنتاج الزيت، مشيرا إلى وجود 18 حوضا يتم العمل من خلالها خلال فصلى الخريف والربيع لتغطية احتياجات المنطقة من زراعة أصناف الزيتون ثنائية الغرض.
وتابع «عجيب» أن خطة المحطة تشمل إنتاج 100 ألف شتلة سنويا من أهم الأصناف، ومن بينها القيسى والخضيرى والصورانى بنسبة 70%، و30% من باقى الأصناف حسب طلب المزارعين، مشيرا إلى أن مراحل إنتاج الشتلات والعُقل تعتمد على أن يتم الإكثار بطريقة الإكثار الخضرى من خلال أخذ عقل «غضة» فى عمر أقل من سنة ومصدر العقل يكون معروفا ومتميزا من بساتين الأمهات الموجودة فى المحطة.
وأوضح مدير محطة «بوقا» اللاذقية: «يصل طول العقلة إلى 12 سم، والسمك يصل إلى 7 ملليمترات، وتغمس العقل فى هرمون خاص ثم يوضع فى البيت الزجاجى وتبقى العقل من 45 – 60 يوما فى البيت الزجاجى ثم تنقل إلى أكياس تكون معبأة بخلطة ترابية، ويتم إضافة السماد العضوى لها تكون جاهزة للزراعة على المستوى الحقلى، ومحطات أكساد تعتمد على تحقيق الاستفادة من هذه الأصناف المتميزة من الزيتون».
«المصرى اليوم» انتقلت إلى محطة بحوث السن باللاذقية، وهناك التقينا بالمهندس أسامة عباس، مدير أبحاث السن، التابعة للمركز العربى لدراسات المناطق الجافة والأراضى القاحلة، وأوضح أن المحطة تقوم بتطبيق تقنيات بحثية تستهدف دراسة العلاقات المائية تحت ظروف المنطقة لزيادة إنتاجية الوحدة المائية ودراسة وتقييم المحاصيل الزراعية المختلفة لاختيار التركيب المحصولى الملائم، مشددا على أن المحطة تقوم باختبار مدخلات برنامج الحبوب من محاصيل القمح القاسى والقمح الطرى والشعير، للحد من الأمراض، خاصة مرض صدأ الساق (الأسود) وصدأ الأوراق (الأصفر) وأمراض التبقع الورقى.
وأضاف عباس إن المحطة تقدم الحزم الإرشادية التطبيقية والخدمات العلمية للمهتمين بالأنشطة الزراعية المختلفة بالمنطقة، وتنظم الدورات التدريبية فى مجالات التنمية الزراعية، خاصة لشباب الخريجين، لرفع إنتاجية المحاصيل الحقلية والنباتات الطبية والعطرية والأشجار المثمرة والزراعات المحمية، وكذا تطوير معارف القوى البشرية العربية العاملة فى مجالات البيئة والتنمية.
وأوضح أن عمل المحطة يعتمد على النطاق البحثى والتطبيقى، ويشمل القسم البحثى أبحاثا من القمح لاستنباط أصناف جديدة مقاومة للأمراض، وأصناف جديدة من الزيتون ونباتات طبية وعطرية ونباتات رعوية ومعمل الرقائق البلاستيكية، فضلا عن مختبر لأمراض النبات لانتخاب بعض الأنواع المقاومة للأمراض أو المخصبات الحيوية لاستخدامها كمخصبات زراعية، ومختبرات للتحليل وعزل وتوصيف المسببات للأمراض النباتية.
وشدد على أن المحطة تقوم بعدد من الأنشطة، منها تحسين إنتاجية أنواع الفاكهة المختلفة، تحت ظروف الزراعة المطرية مع أقلمتها لتحمل الإجهادات البيئية، وذلك بتطبيق مجموعات من حزم التوصيات الملائمة للمنطقة، وتقييم وتحسين إنتاجية محاصيل الخضر المختلفة وأقلمتها للزراعة الظروف المطرية.
ولفت عباس إلى أن محطة السن تعمل على استخدام التسميد العضوى كبديل للتسميد الكيميائى، لتحسين التربة والمحافظة على البيئة بالمنطقة وزيادة استخدام نظم الزراعة المحمية فى إنتاج الشتلات اللازمة للزراعة والحصول على العائد الاقتصادى للصوبات الزراعية، وزراعات برنامج الحبوب (تقييم المدخلات) وتنفيذ تجارب الكفاءة الإنتاجية العربية لمحاصيل الحبوب (القمح القاسى والقمح الطرى والشعير) والمحاصيل البقولية.
وأكد أهمية دور المحطة فى دراسة الاحتياجات المائية لبعض المحاصيل والأنواع النباتية الاقتصادية لرفع الكفاءة الإنتاجية للوحدة المائية، ورفع إنتاجية المحاصيل الحقلية تحت الظروف المطرية والمروية، وإكثار وتنمية النباتات الطبية والعطرية والأشجار المثمرة.
وعمل الدكتور رفيق صالح مدير عام »أكساد«، على إنشاء المحطة عام 2015 فى محافظة اللاذقية فى منطقة جبلة فى »حريصون«، وتقع على ارتفاع 15 متر من سطح البحر، وتبلغ مساحتها 100 دونم، ويسود فيها مناخ حوض البحر الأبيض المتوسط، ومتوسط الهطول المطرى 800 مللم سنوياً، تربتها حمراء طينية ثقيلة فقيرة بالمادة العضوية، وذلك لخدمة البحوث العربية التطبيقية لمواجهة ظروف الجفاف والملوحة فى المنطقة العربية لكى تناسب الأجواء العربية.
وشملت جولة «المصرى اليوم» محطة بحوث «خربة التين نور» الواقعة فى محافظة حمص، حيث التقينا بمدير المحطة، وأوضح مدى دورها فى تطبيق البحوث العلمية على المناطق الجافة والأراضى القاحلة، حيث أكد أن المحطة تستهدف دراسة وتقييم وانتخاب التراكيب الوراثية المتميزة من محاصيل القمح القاسى والقمح الطرى والشعير والذرة البيضاء ونشر السلالات المبشرة والمتحملة للإجهادات البيئية المختلفة، لاختيار التركيب المحصولى الملائم، وتقديم الحزم الإرشادية التطبيقية والخدمات العلمية للمهتمين بالأنشطة الزراعية المختلفة بالمنطقة.
وأضاف أنه يتم زراعة بعض المساحات داخل المحطة بأصناف من القمح والشعير والحمص والخلائط العلفية، وتعمل المحطة على تنظيم الدورات التدريبية فى مجالات التنمية الزراعية، خاصة لشباب الخريجين، وإكثار وتنمية نباتات المراعى غير التقليدية والشجيرات الرعوية لاستخدامها فى برامج تنمية المراعى الطبيعية سواء بالزراعة أو إعادة البذر لعلاج مشاكل التصحر، وتنمية وتحسين الثروة الحيوانية بالمناطق الصحراوية وحديثة الاستصلاح.
وشدد على أن أحد أهم أنشطة المحطة تحسين إنتاجية محاصيل الحبوب وزراعة 196 دونم من سلالات وأصناف أكساد المبشرة من محاصيل (القمح القاسى والقمح الطرى والشعير) والمتأقلمة للإجهادات البيئية، ورفع إنتاجية المحاصيل الحقلية تحت الظروف المطرية والمروية، وتقييم وتحسين إنتاجية الماعز والأغنام، خاصة أغنام العواس.
وأوضح أن الماعز تتميز بأنها متعددة الإنتاج؛ حيث يوجد 150 رأسًا من الإناث بمحطة بحوث خربة التين نور، بالإضافة إلى ذكور الكباش المخصصة للتلقيح والمواليد الحديثة من ذكور وإناث، فضلا عن توفير العلائق العلفية اللازمة لتغذية هذه الأغنام من سلالة العواس- المتميزة بأنها متعددة الإنتاج تنتج الحليب واللحوم والصوف، فى ظل ظروف قاسية تنتج أعلى إنتاجية من الحليب بكمية تصل 2.5 كجم فى اليوم والتى تعد من أنواع الحليب غالية الثمن من المستهلك.
وأشار مدير المحطة إلى أن دورة حياة أغنام العواس تصل للنمو الجنسى بعد 1.5 سنة وهى مدة قصيرة، مقارنة بالأنواع الأخرى من الأغنام، بينما تصل مدة حملها إلى ما يقرب من 5 شهور، وتتميز بأن نسبة التوائم فى الولدات تصل إلى 50% من المواليد، مشيرا إلى إنه خلال العام الماضى حققت المحطة ولدات ثلاثية بمعدل 5 حالات بإنتاج جيد وصحة جيدة، وبلغت نسبة الولدات الثنائية 45 حالة من إجمالى عدد القطيع البالغ 128 رأسًا من الأغنام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.