التعليم العالي تحدد موعد إعلان نتيجة تحويلات طلاب الجامعات    الزراعة تطلق حملة للتوعية بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة    البورصة الأمريكية تغلق على تراجع بنهاية التعاملات اليوم الثلاثاء    مدحت يوسف: نشهد طفرة في مجال الطاقة بعودة الاستثمارات الأجنبية    مدير مرور البحر الأحمر: الخدمات المرورية ستشهد تطورات كبيرة خلال الفترة المقبلة    بالأسماء.. إعلان تشكيل المجلس السيادي بالسودان    مجلس الوزراء اليمنى يعقد اجتماعا استثنائيا لمناقشة التطورات الجارية    ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا لمجموعة «الثمانية الكبار»    فيديو.. شرطيان يضربان مريضا مقيدا في مستشفى بهونج كونج    رئيس وزراء تونس يتخلى عن جنسيته الفرنسية من أجل الانتخابات الرئاسية    إيفاب يقرر عدم بث لقطات "VAR" على شاشات الملاعب منعا للتأثير على الحكام    إيكاردي يقع في ورطة كبيرة    الأربعاء.. محاكمة 271 متهمًا في قضية «حسم 2 ولواء الثورة»    إصابة طفل صدمته سيارة ملاكي أثناء لهوه بالبدرشين    حبس عاطل بحوزته 765 جرام حشيش بالسلام    تفاصيل اتهامات الرشوة للأمين العام للمجلس الأعلي للإعلام ورئيس القنوات الفضائية المتخصصة    أبطال العالم في كرة اليد للناشئين مع منى الشاذلي غدا (فيديو)    تفاعل الجمهور مع فريق مسار إجباري بمهرجان القلعة (فيديو)    الدنيا ريشة فى هوا.. الفيل الأزرق يجمع شيرين عبده وديسكو مصر    دير السيدة العذراء يواصل استقبال الزائرين في الليالي الختامية    مسار إجباري على مسرح مهرجان القلعة وسط حضور جماهيري كبير.. صور    علاج 1554 مريضا بالقافلة الطبية المجانية بميت أبوخالد الدقهلية    الأرصاد: طقس الأربعاء شديد الحرارة على هذه المناطق    ضبط مواد تجميل وعناية للبشرة منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    "ممنوع اللعب حافي".. دورة الكرة الخماسية للمصالح الحكومية ببني سويف    أزمة سياسية.. رئيس إيطاليا يقبل استقالة رئيس الوزراء ومشاورات مع قادة الأحزاب    غدا.. فصل الكهرباء وقطع المياه عن 4 قرى ببني سويف للصيانة    الجيش الليبي يُسير تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلس    اتحاد الكرة الطائرة ينعي وفاة مجدي بيبو    الإفتاء: يجوز الأكل من ذبيحة تارك الصلاة تكاسلا.. فيديو    "وزارة التعليم": غدا آخر موعد لتلقي تظلمات الثانوية العامة    مغادرة عناصر من القوات المسلحة المصرية للمشاركة في تدريب "حماة الصداقة - 4" بجمهورية روسيا الاتحادية    "فيفا" يعتمد اللجنة المؤقتة للجبلاية    رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر ومجلس الإدارة ينعون الشاعر حبيب الصايغ    خالد سليم يسترجع ذكريات الجماهير مع أغنية ولا ليلة ولا يوم (فيديو)    نشأت الديهي: إهمال الحي تسبب في أزمة المطعم السوري بالإسكندرية.. فيديو    البحوث الإسلامية تحذر الأم من هذا الدعاء    «التدخين» و«مندوبي المبيعات».. «التعليم» تحدد 6 محظورات مع بداية العام الجديد    طريقة عمل تشيز كيك بالفرن بكل سهولة    تخفيض الحد الأدنى للقبول بالصف الأول الثانوي وفصول الخدمات بالأقصر    عصام كامل يطالب بتعديل قانون نقابة الصحفيين    الأورمان تنفذ 8 آلاف و429 مشروعًا تنمويًا بالمنيا    الأزهر يغلق باب التقديم لمعهد العلوم الإسلامية    الرئيس السيسي يوجه باستمرار نظام التقييم الجديد بالثانوية العامة    فرامل قطار على عربة كارو.. تفاصيل ضبط متهمين بسرقة مهمات سكك حديدية بالزقازيق    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم الصلاة لسنوات تجاه قبلة خاطئة؟    رابط PLUS يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة الاتحاد والعهد بث مباشر يلا شوت مجانا    بالفيديو.. هيفاء وهبي تطرح "شاغله كل الناس" أحدث أغنياتها    بلاغ للنائب العام بعد تصريحات محمد صلاح    حكم الزكاة على المال المودع بالبنك للتعيش منه    طريقة عمل حواوشي دجاج    سوق دبي يختتم التعاملات على هبوط طفيف    إجراءات الفحوصات الطبية غير المتوفرة في مستشفيات التأمين الصحي    إحالة 739 موظفاً بمنشآت صحية للتحقيق لعدم الانضباط خلال عيد الأضحى    مصدر أمني عراقي: انفجار عبوتين ناسفتين على دورية عسكرية في بعقوبة    الفانيليا والزنجبيل أبرزها.. أطعمة ومشروبات تخلصك من النوم المتقطع والأرق    دار الافتاء توضح حكم صيد الأسماك بالكهرباء    انطلاق دور ال32 لكأس «محمد السادس» للأندية العربية الأبطال.. اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في عصور الخلفاء
نشر في المصري اليوم يوم 17 - 07 - 2019

مات الرسول صلى الله عليه وسلم. وبينما كان علىّ يجهز الرسول للدفن، إذ سمع مناديا ينادى ببيعة أبى بكر!، وأحزن ذلك عليّا جدا وأحزن كذلك فاطمة.
فى رأيى أن اختيار أبى بكر للخلافة كان اختيارا موفقا، لأن الرقاب لم تكن لتنقاد أبدا لعلىّ وقد ثبت ذلك بالفعل عند توليه الخلافة. وبعد مائة عام شهد زيد بن على بن الحسين أن عليا وإن كان- فى رأيه- هو أفضل الصحابة، فإن القلوب لم تكن لتنقاد لعلىّ لأن سيفه كان مبللا بدماء قريش. فرأى المسلمون المصلحة فى تسكين النفوس وقطع دابر الفتنة، وتولية من عُرف بالمشيخة والصحبة والتودد. فعدل هو وعمر من بعده وحكما بالكتاب والسنة.
الخطأ الوحيد- فى رأيى- أنه ما كان ينبغى للبيعة أن تتم فى غياب علىّ الذى كان يجهز الرسول للدفن. إذ إن رجلا فى قرابته من الرسول ودوره المحورى فى حروب الكفار كان ينبغى أن يكون حاضرا.
■ ■ ■
ولا يمنع صواب تولية أبى بكر أن عليا كان حزينا وآسفا. ولا يمنع أن جفوة قامت بين فاطمة وبين أبى بكر. وأنها ماتت غضبى عليه، وأوصت ألا يحضر- لا هو ولا عمر- جنازتها. ولا يمنع أن عليا لم يبايع أبا بكر إلا بعد ستة شهور عقب وفاة فاطمة. لكنه بعد أن بايع كان نعم العون والناصح لأبى بكر. فمثل علىّ لا ينطوى صدره على حقد أبدا.
وأوصى أبو بكر بخلافة عمر. لم يكن هناك ود بينهما ولكن لم تكن أيضا هناك خصومة. كان كلاهما راقيا تجاه الآخر: النصيحة من علىّ لعمر، والاحترام من عمر لوزن علىّ الفقهى.
وعندما حضرت وفاة عمر انحصر الاختيار- بناء على وصية منه- بين ستة من كبار الصحابة، وأفضت الخلافة إلى عثمان رغم أن عليا كان فى استواء رجولته، بينما كان عثمان فى شيخوخته. ولكن عثمان كان اختيار المسلمين الحقيقى، فقد سئموا شدة عمر، وخشوا أن يحملهم علىّ على التقشف، بينما كانت المغانم تنهال عليهم من البلاد المفتوحة والدنيا توشك أن تفتح ذراعيها.
مر نصف خلافة عثمان الأول على خير. لكن فى النصف الثانى ساءت الأمور بعد أن طعن الخليفة فى شيخوخته. وتملك بنو أمية، خصوصا مروان بن الحكم، من مفاصل الدولة. واتسع التفاوت الطبقى بين الناس عكس تعاليم القرآن، فصار هناك من يكنز الملايين ومن لا يملك قوت يومه. واستعان الثوار بعلىّ كى ينصفهم من عثمان، واستعان عثمان بعلىّ حتى يهدئ من ثائرة الثوار. حتى ضج علىّ فى نهاية الأمر من الطرفين، فعثمان تراجع عن كل وعوده السابقة، والثوار تجرأوا عليه عندما حاول أن يكسر الحصار على عثمان وأراقوا جرة الماء التى يحملها. فلا هو له تأثير على أيهما، ولا هو راضٍ عن تصرفات كليهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.