حملات مكبرة لتنفيذ قرارات الحكومة بغلق الحدائق والمتنزهات بأسيوط    محافظ المنيا يتابع إجراءات إنهاء الحجر الصحي للعائدين من الإمارات بالمدينة الجامعية    الوكيل: موقع الضبعة خالي من كورونا    الأنبا يؤانس يزور القس باقي صدقة بمقر الكنيسة الإنجيلية    برلماني: مخطط خبيث تقوده المخابرات التركية للإيقاع بأطباء مصر وضرب وحدتهم    التعليم تعلن شروط التقديم لرياض الأطفال في المدارس الحكومية    حريق هائل بمخزن للكرتون بمنطقة بلبيس الصناعية.. ولا إصابات    تعرف على لائحة الغرامات والمخالفات للحد من انتشار «كورونا» في الإمارات    مجلس المطارات الدولي يحدد 4 مراحل لاستئناف الرحلات الجوية    وزير الدفاع الإسرائيلي: تحركات سياسية من شأنها تغيير معالم الشرق الأوسط    أوبك: كندا تخسر مليون برميل يوميا بسبب كورونا    "المركزى" يكشف موعد عودة العمل بالبنوك بعد عطلة عيد الفطر    رئيس النواب الليبى يلتقي قيادات الجيش لبحث آخر التطورات    الأزهر يسلط الضوء على أوضاع اللاجئين الروهينجا في عيد الفطر    بعد «إنذار تويتر».. ترامب يهدد مواقع التواصل بالإغلاق    الصحة العراقية: تسجيل 287 حالة إصابة جديدة بكورونا    "لحظات مفزعة" عاصفة رعدية تضرب سماء ولاية مكسيكية.. فيديو    إجلاء 300 جزائرى عالقين فى لندن بسبب أزمة فيروس كورونا    رسمياً.. إستئناف الدوري اليوناني بداية يونيو المقبل    بدء فاعليات المؤتمر الافتراضى الأول لجامعة طنطا    رابطة الدوري الإنجليزي تعلن 4 حالات جديدة مصابة بكورونا    الزمالك يحذر من نسب بعض الخطابات المزورة للاتحاد الإفريقي    الشباب السعودي يطلب مهاجم الأهلي    تعرف على تفاصيل اجتماع «الخطيب» مع الإدارة المالية ل«الأهلي»    لايبزيج يفشل في اقتناص وصافة البوندسليجا بالتعادل أمام هيرتا برلين    إبراهيموفيتش يغادر إيطاليا بعد إصابته أثناء التدريبات مع ميلان    ميسي: علينا التعايش مع الأمر الواقع.. وتأجيل كوبا أمريكا "محبط"    مبابي يتغنى بفريق ليفربول ومدربه يورجن كلوب: تحول إلى آلة في «البريميرليج»    شرطة الكهرباء تضبط 4 آلاف قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    رغم الحظر.. مئات المواطنين في منطقة حريق خط غاز المطرية    الدفع بونش و6 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق خط غاز حلمية الزيتون    التعليم: تسليم خطابات المشاركة بأعمال امتحانات الثانوية العامة 2020 منتصف يونيو    توقعات طقس 72 ساعة مقبلة.. مائل للبرودة ليلا وشبورة صباحا    مصرع وإصابة 7 في تصادم سيارتين بطريق الإسماعيلية بورسعيد    غدًا الخميس.. رحلة طيران استثنائية للمصريين العالقين بالإمارات    العثور على جثة فتاة بالقرب من الميناء النهري في نجع حمادي.. والتحريات: شقيقها قتلها    حوار| رحاب الجمل: عبير البرنس سبب تسريب رقم هاتفي.. ولن أتخصص في أدوار الشر    محمد فؤاد: «هنعدلها سوا.. وعيد سعيد على شرطة وجيش وأطباء مصر»    في ذكرى ميلادها.. صور نادرة جمعت فاتن حمامه وعمر الشريف    نبيل عيسى ل"الوفد": أحلم بتقديم شخصيات "علاء الدين" و"سندباد"    بعد حفلها "أون لاين" على مسرح المجاز بالشارقة.. يارا: كنتم قريبين من قلبي    سويسرا تؤكد استعادة فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا منتصف شهر يونيو    الأوقاف: صلاة الجمعة القادمة بمسجد السيدة نفيسة بحضور 20 مصليًا    ما هى الرسالة التى جاء بها سيدنا يوسف عليه السلام    كيف أحبب ابني في الصلاة؟.. «الإفتاء» تجيب    البحوث الإسلامية: لا يشترط التتابع في صيام كفارة اليمين    خروج 9 حالات من «عزل كفر الدوار» و5 من «التعليم المدنى» بدمنهور بعد شفائهم    مستشار وزيرة الصحة: 320 مستشفى في مصر تستطيع التعامل مع كورونا    سلبية المسحة الثانية لمحافظ الدقهلية وزوجته    تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لمُسن بجرجا في سوهاج    الكاردينال تاغل: البابا يؤكد أهمية الرسالة في الحياة المسيحية    بتكليف رئاسي.. تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا    مي كساب تتصدر استفتاء "الفجر الفني" كأفضل إعلان اليوم الأربعاء 27 مايو    ماحكم سجود التلاوة ؟ .. «البحوث الإسلامية» يجيب    وزير الزراعة ومحافظ البحيرة يتفقدان قرى الخريجين بالنوبارية (صور)    "قريبه بلغ عنه".. تفاصيل هروب "وائل" من "الحجر" لقضاء العيد مع أسرته    حظك اليوم| توقعات الأبراج 27 مايو 2020    «الأوقاف»: لم يتم تحديد موعد لفتح المساجد.. والأمر متروك لتقدير لجنة إدارة أزمة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هاني شكر الله يُغير عنوانه.. وداعًا أحد رُفاق الخندق (بروفايل)
نشر في المصري اليوم يوم 05 - 05 - 2019

«هي أيّام الوادع، نرحل واحدًا تلو الآخر، لحظات الوداع تجمعنا، تزداد وتيرتها فيما ننتظر الدور، الشيب يملأ الرؤوس والوجوه خطّتها التجاعيد، تتثاقَل الخطوات، نتبادل العزاء والسؤال عن الحالة الصحية، أتمنى لرفاقي القدامى طول العمر، وأجفل منزعجًا حين يتمنوه لي، فالمهم هو كرامة الرحيل».. كلمات وداع قليلة كتبها الكاتب الصحفي الراحل، هاني شكر الله، مودعًا أحد رفاقه، وشارحًا لفلسفة الرحيل، وربمّا «الموت»، كمّا يراها بصورة دقيقة.
وأضاف، مودعًا أحد «رفاق الخندق»، كمّا يُطلق على أصدقائه: «نحكي قصص الرفيق الحبيب وذكريات كل منا معه، نتذكر ماضينا المشترك بكل ما فيه من بهجة وحزن، وحزن وبهجة، انتصارات وهزائم، وهزائم تفوق الانتصارات بكثير. ومهما تباعدت بيننا المسافات زمانًا ومكانًا، ومهما امتلأت قلوبنا بالحسرة، يبقى حُب عميق، لطالما فوجئت بعمقه وعنفوانه في هذه اللحظات بالذات، لحظات الوداع».
على عكس النشأة المُعتادة، ولد الكاتب الصحفي هاني شكر الله، أوائل 1950، في القاهرة، قبل ثورة يوليو بعامين، فشرب من عنفوان المدينة وثورتها، إذ تقول المعلومات المتوفرة عن تاريخه، إنه كان طالبًا نشيطًا خلال فترة حكم السادات، وصف نفسه حينها بأنه «ماركسي»، إلا أنه عارض ذلك فيما بعد.
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/05/930679_0.jpg'/ alt='' title='هاني شكر الله'/ width='250' height='170'/هاني شكر الله
وفي 1985، أسس جنبًا إلى جنب مع سعد الدين إبراهيم، المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وضمان دقة المعلومات من شهادات ضحايا الانتهاكات التي يتعرضون لها من قبل النظام الحاكم آنذاك.
تدّرج الكاتب الراحل في المناصب الصحفية، إذ تم تعيينه كمدير تحرير في «الأهرام ويكلي» ثم رئيس تحرير، عُرف فيما بعد بأنه أبرز الوجوه الصحفية المصرية المُناضلة، إذ كان ثوريًا ويساريًا خالصًا، بجانب دفاعه عن حرية الصحافة في كل وقت وحين، يكتب عمود باسم «تأملات»، فرغم كل الصعوبات، تمسّك الراحل بالأمل حتى في أشدّ الأوقات ظلمًا وكآبة.
دفع شكر الله ثمن دفاعه الدائم عن الحرية، فلهُ حكاية شهيرة عام 2005، خلال الانتخابات البرلمانية المُثيرة للجدل في عهد الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك، عندما كان يشغل رئاسة تحرير «الأهرام ويكلي»، إذ نُشر مقال بعنوان «المعركة لحظة بلحظة»، فتلقى على الفور مكالمة هاتفية من رئيس الأهرام بفصله من العمل، حسبْ قوله: «تم فصلي مرتين من عملي هناك. أول مرة كانت في عام 2005 على يد مخابرات مبارك، وكنت أصر دائمًا على أن ننشر مقالات حول موضوعات مثل حقوق الإنسان والقمع، حتى إن لم تجد مثل هذه المقالات لها مكاناً على صفحات الجريدة الأم».
img src='https://mediaaws.almasryalyoum.com/news/large/2019/05/05/930680_0.jpg'/ alt='' title='هاني شكر الله'/ width='250' height='170'/هاني شكر الله
وفي شهر فبراير 2013، تم فصل شكر الله من قِبل جماعة الإخوان المحظورة، وقاموا بتغيير هيئة التحرير تغييرًا جذريًا.
شغل شكر الله أيضًا منصب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد حسنين هيكل للصحافة العربية، بجانب مشاركته كعضو مجلس تحرير جريدة الشروق، بالإضافة إلى تأسيسه للمركز العربي الإفريقي للأبحاث، وكان عضوًا بمجلس تحرير جريدة الشروق، وأطلق مؤخرًا موقع بالأحمر.
ظُهر اليوم، وبعد تاريخ طويل من النضال، رحل الكاتب الصحفي الكبير هاني شكر الله، عن عمر 69 عامًا، عقب صراع مع المرض، إذ أجرى جراحة بالقلب منذ عدة سنوات، تاركًا إرثًا صحفيًا مشرفًا، وإنسانيًا أيضًا، إذ كتبَ عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»: «البهجة لحظة ثم أسبوع الآلام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.