صور| زفة بالدراجات وألعاب وهدايا.. 5 مشاهد ترصد احتفالات العيد رغم تحذيرات كورونا    رئيس جامعة حلوان يشارك الفوج الأول من المصريين العائدين من الخارج فرحة عيد الفطر المبارك ..صور    بعد فيديو هروب طالب أزهري: أمن «نبروه» يستدعي الإمام الهارب لسماع أقواله    بالأسماء.. قرارات جمهورية بتعيين مندوبين بمجلس الدولة ومعاونين للنيابة العامة والإدارية    مطران القدس يشارك في فتح كنيسة القيامة    الإمام الأكبر يتبادل التهاني مع ملك الأردن بمناسبة عيد الفطر    أول يوم عيد بالقليوبية| منع التجوال على الكورنيش وزيارة المقابر ودخول القناطر الخيرية    التخطيط : 2569 مشروعا في 4 محافظات باستثمارات تريليون و76 مليار جنيه من يوليو 2018 حتى يونيو 2021    خطة النواب تكشف مزايا مبادرة البنك المركزى فى الوصول للشمول المالي    الطيران: استئناف رحلات إعادة المصريين العالقين بالخارج بعد العيد    الليرة التركية    أزمة كورونا.. أمريكا تتوقع تنامي البطالة بنسبة 20%    الأزهر يدين التفجير الإرهابي بالصومال    موسكو: الولايات المتحدة تحاول زعزعة استقرار روسيا عبر حملة تضليل    تحركات برلمانية لتحديد مواعيد دائمة لفتح وغلق المقاهي والمحال العامة.. نواب: تساهم في عودة الانضباط العام للشارع المصري من جديد.. وتحافظ على صحة المواطنين من الأمراض    الرئيس النمساوي يعتذر للشعب عن مخالفة قانون كورونا    118 وفاة جديدة بفيروس كورونا في بريطانيا    جيش ساحل العاج ينضم لقوات بوركينا فاسو فى عملية ضد المتشددين    الأهلي يحدد سعر بيع وليد أزارو    شالكة الألماني يوضح تفاصيل إصابة لاعبه    أحمد المحمدى يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك    "لا أستطيع الاحتمال".. انتحار مهاجم صربيا السابق    البدري: كوكا من أفضل المهاجمين الدوليين.. وباب المنتخب مفتوح دائما له    أرسنال يتطلع إلى ضم كوتينيو    إصابة 6 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين بإمبابة    متابعة تطبيق الحظر أول أيام عيد الفطر المبارك بشبين القناطر    النيابة تطلب التحريات حول حريق شقة سكنية بمصر القديمة    حبس المتهمين بالسطو على سيارة محملة بالسجائر بالجيزة    ضبط كمية من الكحول والكمامات قبل بيعها في السوق السوداء بالشرقية    صحة الشرقية تضبط 1693 كمامة وعبوة كحول مغالي بأسعارها    مفاجأة العيد.. تامر حسني يطرح كليب «وانت معايا» مع الشاب خالد| فيديو    تامر مرسي يُعلن عرض «الاختيار 2» عبر شاشات «المتحدة»    يوسف الشريف يهنئ جمهوره بعيد الفطر    رسالة أحمد مجدي لجمهور مسلسل فرصة تانية    محمد إمام يعلن مواقع تحميل فيلم "لص بغداد"    أماني عبدالعال تكتب: الاحتفال بالعيد في زمن الكورونا    حتى لا تختلط الأمور .. وزير الأوقاف: نحتاج لتحديد الدور المنوط للواعظ والعالم والمفكر    متى يبدأ صيام الست من شوال؟.. تعرف على الوقت الصحيح    صور وفيديو| مركز التدريب المدني بدمنهور يحتفل بالعيد مع الأطفال بالأغاني وتوزيع الهدايا    3 مشروبات طبيعية لحرق الدهون بعد تناول الكحك والبيتي فور    التحالف العالمي للقاحات: هذا موعد العلاج المحتمل لكورونا    صوت الناس.. أهالي النزهة الجديدة يستغيثون بالمسئولين    اتحاد الكرة يكشف عن شرط "طبية الرياضة" لعودة النشاط    حبس المتهم بالإعتداء على طفلة داخل منزل مهجور بالقطامية    محافظ المنوفية يوزع العيدية والهدايا وكحك العيد على الأطفال الأيتام    فيديو..خالد سليم يقترب من 60 ألف مشاهدة بأغنية "اللي فات مات" على "يوتيوب"    استكمال صرف 150 مليون جنيه ل 140 ألفاً من العاملين في 1230 منشأة سياحية    97.3% نسبة الاستجابة لعرض الاستحواذ على الحديثة للمواد العازلة    وزير الأوقاف: سعيد لأداء صلاة العيد في الفتاح العليم والسيدة نفيسة    محافظ المنوفية يقوم بجولة تفقدية بشبين الكوم ويهنئ أفراد الشرطة وعمال النظافة بالعيد    بدء تنفيذ محطتي محولات كهرباء لخدمة أهالي العاشر من رمضان    قيادات صحة الدقهلية تحتفل بعيد الفطر في عزل تمي الأمديد بالبالونات | صور    اختفاء مظاهر الاحتفال بالعيد من شوارع الدقهلية بأمر كورونا    بالصور.. مدير صحة بورسعيد يوزع الحلوى على الأطقم الطبية بمستشفى العزل    غمة كورونا ستنكشف.. 7 أمور تنجيك من الفيروس يجهلها كثيرون    أسعار الذهب في أول أيام العيد.. وخبر صادم من شعبة المصنوعات الذهبية    ما هو فضل صيام الست من شوال؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب    عاجل.. إصابة مسئول في الأهلي بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشارقة عاصمة الكتاب: أنشطة على مدار عام
نشر في المصري اليوم يوم 25 - 04 - 2019

يوم الثلاثاء الماضى، وفى احتفالية ضخمة، تسلم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، حاكم الشارقة، رمز تنصيب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب من إرنستو أوتون راميرز، مساعد المدير العام لشؤون الثقافة فى منظمة «اليونسكو»، وذلك إيذانا ببدء عام كامل تحمل فيه الشارقة اللقب وتستضيف العديد من الفعاليات التى تهدف لنشر الثقافة والمعرفة، وذلك تحت شعار «إفتح كتابا.. تفتح أذهانا».
وخلال تلك الاحتفالات، دشن الشيخ سلطان «النصب التذكارى للشارقة العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019»، والذى يتكون من قطعة واحدة، ويتخذ شكلا لولبيا ويرتفع فى السماء أكثر من 36 مترا، وهو عبارة عن تشكيل هندسى معاصر عمل على تصميمه الفنان جارى جودا، مستلهما شكل المخطوطة العربية القديمة، احتفالا بهذا الحدث الكبير.
خلال الافتتاح، تحدث القاسمى قائلا: «لقد عملنا بصدق وإخلاص واستمرار طوال سنين عديدة، لكى تكون للشارقة بجميع مكوناتها علاقة عشق وحب مع الكتاب والمعرفة، وأنا أقف أمامكم الآن أكاد أرى أجداد أجدادنا العظام من العلماء والمفكرين وهم يملأون مكتبات العالم بالمعرفة، ويضيئون طريق الإنسانية بالحضارة والعلم، ويتركون لنا إرثاً كبيراً نفتخر به إلى يومنا هذا، إنه لشرف عظيم أن نخطو فى الشارقة على خطاهم، وأن نتبنى الكتاب والعلم أداة للبناء وليس للهدم.. أداة للمحبة والإخاء، وليس أداة للكراهية والتطرف».
خلال الاحتفالية، شهد الحضور عرضا فنيا مسرحيا موسيقيا مدهشا يحمل عنوان «ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير»، والذى أنتجه مسرح المجاز بالشارقة، والذى تبلغ مدته 90 دقيقة، ويشارك فيه فنانون وتقنيون من 23 دولة، منها كندا وفرنسا وبريطانيا والمكسيك والبرازيل وروسيا البيضاء وسلوفينيا واليابان والولايات المتحدة.
يستلهم العرض التراث العربى القديم عبر حكايات شهرزاد الشهيرة، ولكنه يستخدم الخيال ويقدم قصة تحكى مغامرات ثلاثة من أبناء شهرزاد وشهريار فى عوالم تسرد فصلا جديدا من الأسرار والحب والحكمة والمعرفة، فى رحلة من الوديان إلى التلال والجبال، فى عرض يمزج بين التمثيل والرقص والسينما، وباستخدام أحدث تقنيات العروض المسرحية العالمية، وذلك على مسرح مكشوف يمنح المشاهد شحنة وتجربة شعورية لا تُنسى، وفى الوقت نفسه فإن هذا العرض المبهر يتكامل مع الهدف الأساسى للحدث، حيث يحتفى بالقراءة والمعرفة كمسار التقدم الحقيقى للأمم.
خلال هذه الاحتفالية الكبرى كشف حاكم الشارقة أيضا عن مشروع «بيت الحكمة»، الذى يفترض أن تنتهى أعمال بنائه العام المقبل على مساحة 12 ألف متر مربع، حيث يتكون هذا المبنى من طابقين، ويتضمن مكتبة ضخمة تحوى 105 آلاف كتاب وقاعات للحوار والنقاش، وأماكن مخصصة للقراءة، سواء داخل المبنى أو فى الحديقة التى تضم أشجارا فريدة، وقاعات داخلية للأطفال صممت لتحاكى شكل بيوت الأشجار المعلقة.
ويقدّم «بيت الحكمة» مفهوماً جديداً للقراءة والمعرفة والتعلم والتفاعل الاجتماعى بين الفئات والأعمار والجنسيات كافة، وصمم ليكون نموذجاً عن مكتبة المستقبل التى تجمع بين مصادر المعرفة التقليدية والرقمية، وبين التفاعل والتعلم، لتلتقى فيه الأصالة بالحداثة، وسط تصميم فريد للمساحات والقاعات متعددة الاستخدامات.
والحقيقة أن اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لم يكن مفاجأة، حيث يدرك المسؤولون فى الإمارة أهمية وضرورة التعليم والمعرفة بمعناها الواسع فى بناء المجتمع، التطور الهائل الذى تشهده الشارقة فى جميع الاتجاهات لا يتوقف فقط عند المشروعات الكبرى أو الطرق والمبانى، ولكنه يرتكز بشكل أساسى على بناء الإنسان وهو ما يظهر واضحا فى العديد من الأنشطة التى لا تتوقف فى الإمارة.
على سبيل المثال، شهدت الشارقة فى نفس الوقت مهرجان الشارقة القرائى للطفل على مدار أكثر من عشرة أيام، وهذا الحدث يتجاوز بكثير فكرة معرض الكتب المخصص للأطفال، إضافة إلى وجود عشرات الناشرين العرب والأجانب بآلاف الكتب المخصصة للأطفال والمراهقين فى شتى نواحى المعرفة الإنسانية والتعليمية والترفيهية، كان هناك العشرات من الأنشطة اليومية التى تصب فى مسار توسيع آفاق الأطفال وربطهم بالكتاب، الأمر الذى يتجاوز بمراحل فكرة التعليم التقليدى.
خلال المعرض شهدت الآلاف من طلبة المدارس المختلفة من أنحاء الإمارات فى زيارة المعرض، يصحبهم المشرفون ويتجولون بهم داخل قاعات العرض، التى تضم الآلاف من المكتب، وكان لافتا أيضا وجود منطقة مخصصة لمجلة ماجد التى أثرت بشكل مباشر فى الكثير من أجيال الأطفال على مستوى الوطن العربى بأكمله، حيث كان الأطفال يلتقطون الصور مع نماذج بالحجم الطبيعى للشخصيات المحبوبة من المجلة، إضافة لذلك كان هناك مساحة مخصصة لتليفزيون الشارقة، وبالإضافة إلى تسجيل الحوارات واللقاءات كانت هذه فرصة ذهبية للأطفال لمشاهدة استوديو تليفزيونى وهو يعمل بشكل عملى.
وحرصت وزارة التربية والتعليم الإماراتية على المشاركة الواسعة فى المهرجان بمنصة تفاعلية متكاملة تهدف إلى جعل القراءة عادة يومية يحرص عليها كل أفراد المجتمع، لاسيما الأجيال الجديدة، فهناك مثلا «محطة المسرح» التى تقدم العروض المسرحية، ومنصة «التصوير والروبوت» المتخصصة فى علوم الروبوت والتصوير الفوتوغرافى، ومحطة السينما التى تقدم الكثير من العروض المميزة، ومحطة القراءة التى تقدم سلسلة من جلسات القراءة، إضافة إلى عدد مختلف من ورش العمل لتحويل القصص إلى أعمال فنية.
وضمن الأنشطة العلمية خصص المهرجان منصة تعليمية ثقافية حملت اسم مختبر STEAM بهدف تقريب المواد العلمية إلى أذهان الأطفال وتقديمها بأسلوب علمى جذاب، حيث يشمل الطاولة الدوارة التى تتحرك عند الحواف الخارجية بسرعة تفوق حركتها عند المركز فى خطوة تقدم تفسيراً لحركة دوران الأرض حول نفسها. كما يقدم المختبر طاولة الرمال وعددا من الأقراص التى تحمل نماذج لرسومات مختلفة، حيث يمكن للأطفال والزوار خوض تجربة فنية مذهلة، من خلال توظيف تلك الأقراص فى صناعة الأشكال باستخدام الرمل.
أما أكثر التجارب التى يقدمها مهرجان الشارقة القرائى للطفل، فهى معرض «السفر عبر طريق الحرير»، وهو تمثيل مبتكر وشديد الروعة لواحد من أكثر الطرق التجارية المشهورة فى العصور الوسطى، والذى امتد من أقصى الصين مرورا بمدن وإمبراطوريات منطقتى آسيا الوسطى والشرق الأوسط، ويتجول الزائر فى هذا الطريق الذى تم تصميمه بشكل يضع المشاهد فى قلب التجربة، سواء من ناحية الجغرافيا أو المعلومات أو الأدوات المستخدمة فى تلك العصور القديمة، نهاية بوجود مجسمات بالحجم الطبيعى للجمال التى كانت قطار السفر فى تلك الأيام.
والحقيقة أن هذا المعرض المخصص للأطفال، بالإضافة إلى الاحتفاء العالمى بالشارقة باعتبارها عاصمة الكتاب العالمية هذا العام هى مؤشرات واضحة أن تلك الإمارة التى تعتز بتراثها العربى الإسلامى تحاول استعادة الماضى الذهبى، حيث كان العرب والمسلمون قادة العالم فى الفكر والمعرفة والتطور التكنولوجى، كما أنها- ودولة الإمارات بشكل عام- تراهن على المستقبل فى بناء مواطن يرتبط بالكتاب والمعرفة العامة بشكل يتجاوز أطر التعليم التقليدى، وهى تجربة أتمنى لو تم احتضانها بهذا التصور فى جميع أنحاء الوطن العربى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.