وزير الأوقاف يكشف سبب اختيار السيسي للمؤسسة الدينية في جلسات الحوار الوطني    وزيرة الهجرة تشارك في المؤتمر السنوي الأول ل«كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة»    في العيد السابع لتجليس البابا.. تكريم 269 مدربًا من 21 إيبارشية    "مستقبل وطن" يكرم 12 من أسر أهالي الشهداء في ختام دوري كرة القدم بالمحافظات    لأول مرة ...طالبة رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الأقصر    محافظ القليوبية: إزالة 442 حالة تعدى على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة    بنك التعمير والإسكان يفتتح فرعًا جديدًا بمدينة نصر    "اقتصادي": المنصة الاستثمارية المصرية الإماراتية نافعة للجانبين    قطع مياه الشرب عن العمرانية الشرقية 8 ساعات 11 مساء غدِ الجمعة    مستشار عسكري عراقي يكشف آخر تطورات الأوضاع في العراق    الأمم المتحدة ترسل مبعوثًا خاصًا إلى بوليفيا في محاولة لحل الأزمة    وزير الخارجية يشارك في اجتماع المجموعة المصغرة للائتلاف الدولي لمكافحة داعش بواشنطن | صور    بوتين: بوسعنا لعب دور متوازن في سوق النفط ونحترم مصالح السعودية    بوتين يحذر: بوليفيا على شفا الفوضى    شوقي غريب: عاتبنا اللاعبين على هدف الكاميرون.. وأردنا الاستمرار على "ستاد الرعب"    التعليم: 10 آلاف طالب وطالبة يحضرون مباراة منتخب مصر الأولمبي اليوم    رابطة الدوري الإنجليزي تسعى لتحسين عمل تقنية الفيديو    الحبس 4 ،يام لعاطل بتهمة ترويج المخدرات فى المطرية    سيول البحر الأحمر تغلق طريق "مرسى علم - إدفو"    سايس يقتل بائع شاي بالمحلة    تحذير من الأرصاد لسكان منطقة مكة.. أمطار ورياح    وزيرة الثقافة: مصر ظلت على مر العصور ملتقى للتفاعل بين دول العالم    بعد انفصال تامر عاشور عنها.. شاهد أحدث ظهور ل دارين حلمي    تضم أسدا ومجموعة قطط.. تفاصيل اكتشاف أثري جديد في سقارة    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد الحصبة والحصبة الألمانية بالمنيا    ينتقم من حبيبته بقتل ابنها    محلل سياسي لبناني: الشعب في وادي والحكومة بآخر    رئيس روسيا: الولايات المتحدة وترامب أسهما في الحرب على الإرهاب في سوريا    "إسكان النواب" تبحث مع محافظ قنا خريطة المشروعات التنموية والاستثمارية    بالفيديو.. القارئ محمود الشحات أنور يكشف عن أصعب لحظات حياته    "تقرير موضوعي عن سعادة المورفين" يقدم فالادا للعربية لأول مرة    ماجدة الرومي تحبس دموعها أثناء دفاعها عن اللغة العربية.. شاهد    فيديو.. تفاصيل زيارة حقوق الإنسان ل«سجن جمصة» شديد الحراسة    المقاصة يهزم أسوان بثنائية .. وديا    محمد رمضان يروج لحفل القادم.. "أقوى حفلة في الرياض"    بالفيديو.. رمضان عبدالمعز: السحر موجود لكن لا يؤثر فى حقيقة الأشياء    بالفيديو.. رمضان عفيفى: العمل فى الرقية الشرعية أكل لأموال الناس بالباطل    عصام شيحة: إشادات دولية بملف حقوق الإنسان بمصر    بالفيديو.. مرتضى منصور أول الحاضرين بعزاء علاء على    استعدادا لمؤتمر السلام والتنمية المستدامة.. وزير الطيران يتفقد مطار أسوان    بالفيديو.. رمضان عبدالرازق: عمل الصالحات ليس بالصلاة والصوم فقط    درس فى الهوية    برج القاهرة يتلون بالأزرق في اليوم العالمي لمرضى السكري    وزيرا التربية والتعليم والإنتاج الحربي في جولة تفقدية بمدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية بالسلام    الكشف الطبي على 2175 في قرية الإسماعيلية بدمياط مجانا | صور    صحة بني سويف: إرسال عينات الوجبات الغذائية للمعامل لتحديد سبب التسمم    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات نهاية الأسبوع    «جودة التعليم»: 8 آلاف من مؤسسات التعليم قبل الجامعي تقدمت لطلب الاعتماد    بني سويف يكتسح المنيا برباعية نظيفة في كأس مصر    هل التفكير والسرحان فى الصلاة يبطلها ؟ الإفتاء تجيب    الأورمان: استقبال أطفال العيوب الخلقية وثقوب القلب لإجراء العمليات بالشرقية    «شعيب» رئيسا لاتحاد طلاب جامعة العريش.. والحلباوي نائبًا    إسماعيل ديالو: بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة قوية للغاية    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة لها    خلاف على "ثمن المخدرات".. تفاصيل قتل عامل لصديقه في دار السلام    ارتفاع عدد الناجين من المصابين بسرطان الرئة في الولايات المتحدة    من الغيبيات الخمسة وما تدري نفس بأي أرض تموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«اغتصاب فتاة الأزهر».. 7 مشاهد ترصد تطور الشائعة

مثل النار في الهشيم، انتشرت خلال الأيام الماضية شائعة العثور على جثة فتاة مغتصَبة داخل الزراعات الشاسعة المحيطة بمبنى المدينة الجامعية للفتيات في جامعة الأزهر فرع أسيوط، وسرعان ما سيطرت التفاصيل على حكايات المواطنين رغم النفى المستمر من قيادات الجامعة والمحافظة والجهات الأمنية. الشرارة الأولى كانت رسالة مجهولة على صفحات ب«فيسبوك»، حول طالبة تقيم بالمدينة الجامعية كانت تجلس بمفردها في حديقة المبنى السكنى في السادسة والنصف من مساء يوم الأربعاء الماضى، ثم سمع بعض الأشخاص صراخ الفتاة واستغاثتها ما تسبب في ارتباك شديد داخل المبنى، الرسالة المجهولة قالت أيضًا إنه لم يعرف مصدر الاستغاثة حينها، لكن بمجرد تحديد مكان الاستغاثة التي قيل إنها جاءت من الزراعات المجاورة لحديقة المدينة شاهدت الطالبات شخصًا يقفز من أعلى سور المبنى تاركًا خلفه فتاة ملقاة على الأرض ممزقة الملابس، عليها آثار اغتصاب وأن الفتاة لفظت أنفاسها بعد إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية جراء النزيف الحاد الذي تعرضت له.
«البوست» الذي أغرق صفحات «فيسبوك» زعمت كاتبته وجود شهود عيان على الواقعة، هم الكهربائى المسؤول عن إصلاح وصلات المبنى، وطالبتان قالت إنهما نفتا ذلك بسبب ضغوط أمنية، وبمرور الوقت زادت حدة واتساع الشائعة، وانتقلت إلى تويتر، وهذه المرة كانت قد أضيف لها تفاصيل أخرى، بينها أن الطالبات شاهدن الحادث من شرفات غرفهن، وفى هذه الرواية تغير اسم الضحية عدة مرات من نور إلى نوران إلى نهى، في الوقت الذي لم يثبت فيه العثور على أي جثة أو آثار للحادث، فيما تبنت إحدى الطالبات زعمًا قالت فيه إنها شاهدت الحادث.
21 مارس: البداية: بلاغ على صفحة طلاب الجامعة عن تشكيل عصابى يقتحم المدينة ويهرب
في الرابعة والنصف مساءً، نشرت صفحة «طلاب جامعة الأزهر بأسيوط» أنه في تمام السادسة من مساء الاثنين، تسلق تشكيل عصابى أسوار المدينة الجامعية للطالبات لارتكاب جريمة ما، ثم بعد سماع نداء استغاثة من إحدى الطالبات لاذوا بالفرار من المدينة الجامعية عن طريق السور. «أدمن» الصفحة الذي وقع كلامه باسم جعيدى قال إن الإدارة نفت تمامًا العمل الإجرامى الذي قام به التشكيل الذي تسبب في إرهاب الطالبات، وأثار الذعر لديهم، وأضاف أن هناك تقصيرًا من إدارة الجامعة والمدينة حول الحادث الإجرامى، وقال إن ذلك التقصير وفّر الأمان الكاملة للتشكيل، متابعًا أن إدارة الجامعة فرضت قيودًا صارمة على الطالبات لمنعهمن من التحدث عما حدث.
21 مارس: البداية: بلاغ على صفحة طلاب الجامعة عن تشكيل عصابى يقتحم المدينة ويهرب
في الرابعة والنصف مساءً، نشرت صفحة «طلاب جامعة الأزهر بأسيوط» أنه في تمام السادسة من مساء الاثنين، تسلق تشكيل عصابى أسوار المدينة الجامعية للطالبات لارتكاب جريمة ما، ثم بعد سماع نداء استغاثة من إحدى الطالبات لاذوا بالفرار من المدينة الجامعية عن طريق السور. «أدمن» الصفحة الذي وقع كلامه باسم جعيدى قال إن الإدارة نفت تمامًا العمل الإجرامى الذي قام به التشكيل الذي تسبب في إرهاب الطالبات، وأثار الذعر لديهم، وأضاف أن هناك تقصيرًا من إدارة الجامعة والمدينة حول الحادث الإجرامى، وقال إن ذلك التقصير وفّر الأمان الكاملة للتشكيل، متابعًا أن إدارة الجامعة فرضت قيودًا صارمة على الطالبات لمنعهمن من التحدث عما حدث.
22 مارس: استجابة الجامعة ومطالب بزيادة التأمين
نشرت صفحة «طلاب جامعة الأزهر بأسيوط في الثانية والنصف ظهرًا بيانًا من نائب رئيس جامعة للأزهر بفرع أسيوط، الأستاذ الدكتور أسامة عبدالرؤوف، أكد فيه على اهتمام الجامعة بأمن وأمان أبنائها وبناتها، ليرد أدمن الصفحة الذي وقع باسم حسين، بعدة مطالب لزيادة أمان المبنى متمثلة في تعلية سور المدينة الجامعية وسور الجامعة إلى ارتفاع ثلاثة أمتار مع تزويده بسلك شائك لمنع تسلقه واجتيازه.
23 مارس: بداية انتشار قصة الفتاة المغتصبة على فيسبوك وحث أهالى الفتيات للاطمئنان عليهن
بدأت بعض الحسابات، من مدن أسيوط وقنا وسوهاج، بث رسائل مكتوبة بدون عنوان تدل على هوية شاهدة العيان، أو من أي منصة تم بثها، تضمنت قصة اغتصاب فتاة داخل حرم المدينة الجامعية لطالبات الأزهر بأسيوط، وحث أهالى الفتيات للاطمئنان عليهن.
23 مارس: صحفيون يرصدون حسابًا لدكتور بجامعة الأزهر أزال منشورات بعد كتابتها
تصاعدت الأزمة مع نشر الدكتور سيد حسن عبدالله، وكيل كلية الشريعة والقانون سابقًا، وهو أستاذ متفرغ الآن، مجموعة من المنشورات على حسابه ب«فيسبوك»، قبل أن يحذفها، بها بعض الإيحاءات التي تقود لنفس الرواية المزعومة والتى رصدتها إحدى الصحفيات بالإسكندرية.
23 مارس و24 مارس: لجان جماعة الإخوان على «تويتر» يلتقطون الراية
مجموعة ضخمة من اللجان الإلكترونية على تويتر، دخلت على خط الترويج- بثت القصة بتفاصيل الاغتصاب والقتل داخل المدينة حسابات اللجان كان بعضها حقيقيًا معلومًا أصحابها وأماكن تواجدهم، منهم من يبث من قطر وتركيا ومنهم من بث عبر حساب مجهول البيانات، بالإضافة إلى بعض القيادات المرتبطة بالإخوان، مثل عمرو عبدالهادى.
24 مارس: بيان من محافظة أسيوط وجامعة الأزهر
أصدر محافظ أسيوط بيانًا نفى بشكل قاطع قصة اغتصاب واختطاف الطالبة، كما أصدرت جامعة الأزهر بيانات بنفس الصيغة، وقام الدكتور أسامة عبدالرؤوف، نائب رئيس الجامعة للوجه القبلى، بجولة تفقدية داخل كليات البنات ومتابعة سير العمل وانتظام الدراسة والاطمئنان على جميع الطالبات لمد أواصر الثقة بين الإدارة والطالبات.
وقال نائب رئيس الجامعة للوجه القبلى إن الطلاب والطالبات هم أبناؤنا وبناتنا وأمنهم وأمانهم حق علينا وفى أعناقنا.
25 مارس: المظاهرات مستمرة.. وتحقيقات موسعة في الواقعة
أطلق المتظاهرون هتافات «يا نجيب حقها يا نموت زيها».. و«1 2 حق البنت فين؟».. و«مش هنسيب الحق فاهمين ولأ لأ؟».. و«اعترفوا اعترفوا».. و«يا نوران تأمرينا بكرة الدور عليكى وعلينا».
قالت مصادر أمنية مطلعة ل«المصرى اليوم» إن هناك تحقيقات موسعة تجرى داخل أروقة جامعة الأزهر بفرع أسيوط، مع عدد من مشرفى ومشرفات المدينة وإدارة الأمن ومدير إدارة الأمن وعدد من أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعية الذي اتهموا عددا من الطلاب والطالبات بالوقوف وراء الإثارة التي تعرضت لها مبانى الجامعة كان بها أسر طلابية تنتمى لبعض الجماعات الإرهابية خلال الفترة الماضية، من بينها أسرة «فجر الإسلام»، وجارٍ فحصها، بالإضافة إلى فحص عدد من أعضاء هيئة التدريس وفحص وثيقة التعارف الخاصة بالطلاب بالمدن الجامعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.