فاديا كيوان تتحدث عن «أوضاع المرأة العربية» بالمؤتمر الإقليمي في لبنان    اتفاق تعاون بين جامعة السادات وغرب كردفان بالسودان    مجلس خدمة المجتمع بجامعة أسوان يوافق على إنشاء مركز للنخيل    كيف قتلت المنظمات الحقوقية 3 رجال شرطة في حادث الدرب الأحمر؟    3 مليارات جنيه أرباح «البورصة» في نهاية التعاملات    مسؤول أممي ل"الوطن": نقف في صف مصر والسيسي لتجفيف منابع الإرهاب    متحدث باسم ماي: قرارات سحب الجنسية لا يتم التعامل معها باستخفاف    بالصور| رئيس مدينة رأس سدر يتابع أعمال تطوير الطرق    بالصور| "الزراعة" تواصل طرح منتجاتها بأسعار مخفضة للمواطنين    8 شركات توقع مذكرات نوايا للمشاركة في المنطقة الصناعية الروسية بشرق بورسعيد    رئيس بوليفيا يعلن عن خطط ترامب لغزو فنزويلا    بوتين يطلق تهديدا مبطنا لأمريكا على خلفية نشر صواريخ في أوروبا الشرقية    «أوقاف القدس» تؤكد رفضها قيود الاحتلال المفروضة على حرية العبادة    موقع أمريكى يبرز تصريحات السيسى بشأن الأرمن.. وهيئة أرمنية تشيد بموقف مصر    مبعوث كوريا الشمالية الخاص يصل إلى فيتنام للتحضير لقمة ترامب- كيم    متحدث باسم ماى: قرارات سحب الجنسية لا يتم التعامل معها باستخفاف    الفيفا يهنىء عماد متعب بعيد ميلاده    دوري أبطال أوروبا.. محركات سواريز معطلة خارج كامب نو    «سلمى على» تتأهل لنهائي بطولة أفريقيا «باراتايكوندو»    السيسى يؤكد لرئيس “كاف” حرص الدولة على توفير جميع المتطلبات لنجاح كأس الأمم    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    صبحي وعبدالعال يشهدان الاحتفال بالذكري ال58 للعيد القومي بالكويت    بسبب سؤال.. المحكمة العسكرية تغيّر مجرى قضية «قاعدة بلبيس»    تخفيف عقوبة إعدام 3 متهمين للمؤبد في قضية الهجوم على قسم شرطة أبو المطامير    د. محمد السعيطي يكتب: زعيم ووطن ضد الإرهاب الأسود    المشدد 7 سنوات ل أب عذب ابنته حتى الموت بالجيزة    20 عضوا في لجان تحكيم مسابقات مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية    أنغام تستعد لطرح "حالة خاصة جداً".. غداً    بالصور| نرمين الفقي في التسعينيات .. "مهما كبرت صغير"    بالصور| «معبد دندرة» كتاب شامل للفكر الديني المصري    شاهد.. انضمام ماجد الكدواني لفيلم رجالة حمزة    السفير الإندونيسي: مصر تحظى بمنزلة خاصة لدى بلاده    الإفتاء: ترويج الشائعات إثم يُشيع الفتنة    "الصحة": 22 ألف في 17 محافظة استفادوا من القوافل الطبية    بالخطوات طريقة عمل التشيز كيك بالفراولة    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    "مستقبل وطن" يفتتح دوري الحزب لكرة القدم.. غدا بدار السلام    شاهد| دبي تبهر العالم بمأكولات جديدة بمعرض «جلفود» للأغذية    ضبط مسئول جمعية استهلاكية لبيعه مقررات تموينية بالسوق السوداء    خبير أرصاد يعلن توقعاته خلال الأيام المقبلة: الطقس مستقر    «الإفتاء»: إيواء الإرهابيين والتستر عليهم كذب وتدليس على الشرع    الجزائر تفوز على السعودية 20-19 فى بطولة البحر المتوسط لكرة اليد    طرح المنطقة الصناعية ببئر العبد أمام المستثمرين    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    حملة "ضد أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم" تستهدف 615 ألف تلميذ فى أسيوط    إصابة 11 سيدة إثر حادث مروري ببني سويف    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    علي جمعة يوضح قيمة نفقة العدة وشرطها .. فيديو    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    وزير الداخلية يزور مصابى حادث الدرب الأحمر الإرهابى بمستشفى الشرطة|| صور    المطربة جواهر: «عالكورنيش» حققت نجاحا كبيرا في الوطن العربي.. وأحضر لعمل جديد    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    محمد نجيب يبدأ تدريبات الجري بمران الأهلي    النائب العام السعودي: الجرائم أصبحت عابرة للأوطان.. ويجب التعاون بين الدول لمواجهتها    محمود مسلم: 3 أسباب رئيسية وراء تراجع مبيعات الصحف الورقية    «أوقاف الإسكندرية» تعقد أمسية بعنوان «الحث على الزواج»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحية للمشير طنطاوي!
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

لا أدرى لماذا يغضب ثوار 25 يناير ممن يصفون ما جرى بأنه مؤامرة أو فوضى؟.. لا تغضبوا، فمن حق كل مواطن أن يرى ما حدث ثورة أو مؤامرة.. هناك أصحاب مصالح يدافعون عن مصالحهم.. وهناك أصحاب انتماءات يدافعون عن انتماءاتهم.. وهناك دعاة استقرار.. المؤكد أنه لم يخرج أحد فى الأيام الأولى للثورة وهو يريد أن يُسقط مصر أو حتى النظام!.
وهناك رجل فى هذه الثورة لا يذكره الكثيرون، وأود أن أوجه له تحية كبرى، لوقفته بجوار الشعب، وتعليماته بأنه يقود جيش مصر، وليس جيش الرئيس، أتحدث عن المشير حسين طنطاوى، الذى تحمل الكثير، راضياً مرضياً من أجل مصر.. فقد تحمل الشتائم والسخافات، وتسامح بكل إباء.. وصدرت البيانات العسكرية «تطبطب» على الشعب وتنضم إلى مطالبه!.
المشير جاء على قدر، وتصرف بذكاء والتزام قائد الجيش الكبير، ولو شاء لكان قد انضم إلى الرئيس، ولعب لعبة شد الحبل، وراهن على الصبر، ولكنه لم يفعل، وإنما انحاز إلى الشعب، ولم يركب الموجة ولم يطلب الرئاسة، ولم ير نفسه زعيماً، لكنه ظل يقود المركب حتى بر الأمان.. كما تحمل شعارات وهتافات لا تليق به، وتنازل عن «حقه» أحياناً بسمو كبير!.
فكثيراً ما كنا نسمع، قبل الثورة، أن المشير طنطاوى كان ضد عملية التوريث.. وكثيراً ما كان يقال إن موقف المؤسسة العسكرية ضد التوريث.. وبالتالى فإن الثورة قد رفعت الحرج عن المشير والجيش بالتدخل.. المهم أنه لم يطلب شيئاً لنفسه أبداً، ولم تأخذه الزعامة أو النداهة، وظل مرابطاً فى مكانه، حتى جرت الانتخابات الرئاسية بسلام، عبر «مسار ديمقراطى»!.
ولا جدال بأن الشعب كان يتعطش للديمقراطية والانتخابات، والتداول السلمى للسلطة، بغض النظر عن كونها آلت إلى الإخوان، أو سلمها المشير إليهم، أو سلمهم المشير إلى الشعب.. لكن أحداً لم يكن فى خياله أن يسقط مصر إطلاقاً.. ولم يكن يسمح الجيش بهذا أبداً.. فهناك فرق بين إسقاط الدولة وإسقاط النظام.. وسقوط نظام مبارك لا يعنى «سقوط الدولة» بأى حال!.
والسؤال الآن: هل كانت 25 يناير ثورة أم «مؤامرة؟».. أقول إنها كانت ثورة من أطهر الثورات، وعشنا أياماً من أمتع الأيام.. وإن أنكرها المنكرون.. فمازال قطاع كبير من الشعب يرى أن 23 يوليو انقلاب.. هم أحرار ونحن أحرار.. كما أن 30 يونيو كانت ثورة حقيقية، وإن رآها الإخوان انقلابا على الشرعية.. فقد خرج فيها الشعب كله بكافة فئاته وطوائفه!.
وأخيراً، لا تطلقوا الأشكال الضالة على أصحاب الرأى، فليقل من يشاء إنها ثورة، وليقل من يشاء إنها مؤامرة.. اتركوا هذه الأمور يفصل فيها المؤرخون، وليس الكلاب السعرانة.. هؤلاء لن يقنعوا الناس بشىء.. فهم بلا تأثير وبلا وزن.. ربّوا أبناءكم على احترام الرأى الآخر!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.