بالفيديو.. سفيرة مصر بالبحرين: الاستفتاء على التعديلات الدستورية يؤكد استمرارية برنامج الإصلاح الاقتصادي    صالون حمدي بخيت يناقش التعديلات الدستورية    البيئة تقوم بحملات تفتيشية لتحقيق خطة الإصحاح البيئي للمنشآت الصناعية المخالفة    رئيس "النواب الأمريكي" ترفض التعقيب على احتمال مساءلة ترامب    المجلس العسكرى بالسودان يصدر قرارات بإعفاء مسئولين من مناصبهم    الشرطة الفرنسية تمنع السترات الصفراء من التظاهر في محيط نوتردام    المصريون بقطر يصوتون على التعديلات الدستورية ويجهضون مؤامرات الحمدين    10 أرقام في خسارة الأهلي على يد بيراميدز    قرار جديد من الخطيب ضد لاعبي الأهلي    تركي آل الشيخ يسخر من الأهلي بأغنية جديدة    غدا..وصول منتخب مصر لرفع الأثقال قادمآ من اذربيجان    إستمرارا لملاحقة متجرى المواد المخدرة .. ضبط تشكيل عصابى بحوزتهم 50 ألف قرص مخدر بالدقهلية    «الداخلية»: الإفراج عن 404 سجين بقرار جمهوري    الدكتورة رانيا المشاط: السياحة الثقافية فى مصر تشهد انتعاشة بفضل الاكتشافات الأثرية    "البحث عن أم كلثوم" فى افتتاح أسبوع أفلام معهد جوته اليوم    زيارة لعدد من طلبة الكليات العسكرية لمستشفى 57357    محافظة البحر الأحمر ترفع درجة الاستعداد لاستقبال شهر رمضان    الخطوط السعودية تسير 9 رحلات إضافية من مطار القاهرة لنقل المعتمرين    "الجزار" يتفقد المشروعات السكنية بالشيخ زايد    سفير مصر بموريتانيا: عمليات التصويت على الاستفتاء تجري بشكل منتظم    الأقصر تنهى استعداداتها للاستفتاء على تعديلات الدستور    المالية: ملتزمون باستمرار الإصلاح الاقتصادي والاتجاه التنازلي للدين    الملاحقات الأمنية تجبر مسجل خطر على تسليم نفسه    الأرصاد: سقوط أمطار على شمال البلاد غدا.. والعظمى بالقاهرة 23    مصرع وإصابة 3 أشخاص في حادث سير ببني سويف    وزير البترول يكشف عن اتجاه الدولة في مشتقات البتروكيماويات.. ماذا قال عن الميثانول؟    رئيس وزراء أيرلندا يدين مقتل صحفية في أعمال شغب بأيرلندا الشمالية    هاني نديم يحيي حفلا موسيقيا على المسرح المكشوف بالأوبرا.. الاثنين المقبل    وزير الأوقاف: 3 أسباب وراء إكثار النبي من الطاعات في شعبان.. فيديو    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: يجب علينا قول الحق في الاستفتاء..فيديو    تونس تدعو لحقن دماء الليبيين ووقف فوري لإطلاق النار    تعرّف على تفاصيل رسالة محمد فهيم للمنتج مجدي الهواري    مرور القليوبية يحرر 641 مخالفة مرورية    السيسي في بكين للمشاركة بمنتدى «الحزام والطريق» الأربعاء المقبل    «التعليم العالي»: اليونسكو تطلق مبادرة «اكتب للسلام»    شاهد.. تعرف على تفاصيل مشاجرة أحمد فتحي ولاعبي بيراميدز    موعد مباريات الدورى الممتاز اليوم والقنوات الناقلة    شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية.. فيديو    الصحة تدفع ب2000 سيارة إسعاف بمحيط لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية    صندوق تحيا مصر: مبادرة نور حياة تصل ل 186 مدرسة ابتدائية فى 5 محافظات    بالصور| المصريون يستفتون على التعديلات الدستورية في قنصلية مصر بجدة    ضبط 4 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    دراسة: 42% من مرضى الربو لا يستخدمون جهاز الاستنشاق بشكل صحيح    وزير السياحة السوري يدعو المجتمع الدولي للتعاون في إعادة إعمار بلاده    كوريا الجنوبية: السلاح التكتيكي في اختبار كوريا الشمالية ليس صاروخا باليستيا    اتوبيسات بوسط البلد للتشجيع على المشاركة بالإستفتاء    إهمال وجبة الإفطار قد يزيد من خطر الموت    ضبط فنى سيارات لاتهامه بسرقة سيارة بالهرم    أسوان تنظم «رؤية واقعية حول التعديلات الدستورية» بمدينة كوم أمبو    تعرف على " الدولة " التى بدأ فيها الاستفتاء على التعديلات الدستورية فى الخارج    انتقل إلى رحمة الله تعالى    حديث الجمعة    ناكر الجميل    جدل علمى وأخلاقى حول إحياء خلايا «خنزير» ميت    فيديو| مشادات بين لاعبي الأهلي وبيراميدز    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحية للمشير طنطاوي!
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

لا أدرى لماذا يغضب ثوار 25 يناير ممن يصفون ما جرى بأنه مؤامرة أو فوضى؟.. لا تغضبوا، فمن حق كل مواطن أن يرى ما حدث ثورة أو مؤامرة.. هناك أصحاب مصالح يدافعون عن مصالحهم.. وهناك أصحاب انتماءات يدافعون عن انتماءاتهم.. وهناك دعاة استقرار.. المؤكد أنه لم يخرج أحد فى الأيام الأولى للثورة وهو يريد أن يُسقط مصر أو حتى النظام!.
وهناك رجل فى هذه الثورة لا يذكره الكثيرون، وأود أن أوجه له تحية كبرى، لوقفته بجوار الشعب، وتعليماته بأنه يقود جيش مصر، وليس جيش الرئيس، أتحدث عن المشير حسين طنطاوى، الذى تحمل الكثير، راضياً مرضياً من أجل مصر.. فقد تحمل الشتائم والسخافات، وتسامح بكل إباء.. وصدرت البيانات العسكرية «تطبطب» على الشعب وتنضم إلى مطالبه!.
المشير جاء على قدر، وتصرف بذكاء والتزام قائد الجيش الكبير، ولو شاء لكان قد انضم إلى الرئيس، ولعب لعبة شد الحبل، وراهن على الصبر، ولكنه لم يفعل، وإنما انحاز إلى الشعب، ولم يركب الموجة ولم يطلب الرئاسة، ولم ير نفسه زعيماً، لكنه ظل يقود المركب حتى بر الأمان.. كما تحمل شعارات وهتافات لا تليق به، وتنازل عن «حقه» أحياناً بسمو كبير!.
فكثيراً ما كنا نسمع، قبل الثورة، أن المشير طنطاوى كان ضد عملية التوريث.. وكثيراً ما كان يقال إن موقف المؤسسة العسكرية ضد التوريث.. وبالتالى فإن الثورة قد رفعت الحرج عن المشير والجيش بالتدخل.. المهم أنه لم يطلب شيئاً لنفسه أبداً، ولم تأخذه الزعامة أو النداهة، وظل مرابطاً فى مكانه، حتى جرت الانتخابات الرئاسية بسلام، عبر «مسار ديمقراطى»!.
ولا جدال بأن الشعب كان يتعطش للديمقراطية والانتخابات، والتداول السلمى للسلطة، بغض النظر عن كونها آلت إلى الإخوان، أو سلمها المشير إليهم، أو سلمهم المشير إلى الشعب.. لكن أحداً لم يكن فى خياله أن يسقط مصر إطلاقاً.. ولم يكن يسمح الجيش بهذا أبداً.. فهناك فرق بين إسقاط الدولة وإسقاط النظام.. وسقوط نظام مبارك لا يعنى «سقوط الدولة» بأى حال!.
والسؤال الآن: هل كانت 25 يناير ثورة أم «مؤامرة؟».. أقول إنها كانت ثورة من أطهر الثورات، وعشنا أياماً من أمتع الأيام.. وإن أنكرها المنكرون.. فمازال قطاع كبير من الشعب يرى أن 23 يوليو انقلاب.. هم أحرار ونحن أحرار.. كما أن 30 يونيو كانت ثورة حقيقية، وإن رآها الإخوان انقلابا على الشرعية.. فقد خرج فيها الشعب كله بكافة فئاته وطوائفه!.
وأخيراً، لا تطلقوا الأشكال الضالة على أصحاب الرأى، فليقل من يشاء إنها ثورة، وليقل من يشاء إنها مؤامرة.. اتركوا هذه الأمور يفصل فيها المؤرخون، وليس الكلاب السعرانة.. هؤلاء لن يقنعوا الناس بشىء.. فهم بلا تأثير وبلا وزن.. ربّوا أبناءكم على احترام الرأى الآخر!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.