«توك توك» يقتحم شريط السكة الحديد بالعياط    بالصور.. تزويد «كهرباء سيناء» ب 4 سيارات حديثة للاختبار وتحديد أعطال الكابلات    محافظ قنا: الدولة عازمة على استعادة أراضيها وفرض هيبتها    بومبيو يبدي تفاؤله بالخروج بنتيجة طيبة من محادثات التجارة مع الصين    غارات إسرائيلية على قطاع غزة    "ناتو" يعلن مقتل جندي أمريكي في أفغانستان إثر حادث إطلاق نار    الجزائر: 61 طالبًا ترشح للانتخابات الرئاسية حتى مساء اليوم    موندو ديبورتيفو.. دينيس سواريز يجدد عقده مع برشلونة    دعم الاتحادات بمبلغ 14.5 مليون جنيه استعدادا لأولمبياد طوكيو    تقرير: ريال مدريد توصل لاتفاق لضم هازارد    صلاح يثير الجدل بتغريدة غامضة..وأسطورة ليفربول يُحذره من تكرارغطس سواريز!    رئيس اتحاد مصارعة المحترفين يهدي درع الاتحاد لمحافظ الإسماعيلية    وكيل الرياضة: نمتلك 9 مدن شبابية على أعلى مستوى    قطار يطيح ب«توك توك» اقتحم شريط السكة الحديد بالعياط.. ولا ضحايا    الفراولة فيها سم قاتل.. وفاة فتاة وتسمم أشقائها الثلاثة في حلوان    مياه الصرف الصحي تغرق نادي قارون الرياضي الاجتماعي بالفيوم.. كيف تصرفت المحافظة؟    لجنة توصي بإعادة توزيع بعض درجات "الهندسة" للإعدادية في الإسماعيلية    خال "يسر" يكشف كواليس تعذيبها على يد زوجة أبيها: " مهددة ببتر قدمها"    وزيرة التضامن: نحاول إقناع المشردين بالانضمام إلى دور الرعاية.. ولا يمكننا إجبارهم    فيديو| مؤلف «3 أيام في الساحل»: كل أبطال المسرحية نجوم    هيثم الحاج: توفير مواصلات وأماكن ترفيهية للأطفال بمقر تنظيم معرض الكتاب    صور| الفنانون يشاركون كريم عبد العزيز وغادة غادل الاحتفال ب«نادي الرجال السري»    الحفرة يتصدر وصوت تركيا يتراجع    البرلمان الأوروبي يبدأ التصديق على اتفاق خروج بريطانيا الأسبوع المقبل    رئيس شعبة السيارات: انخفاض أسعار «مرسيدس» بمصر قريبا    أحمد شيحة: عودة مرسيدس للسوق المصري إشارة نجاح ورسالة للشركات العالمية للاستثمارات في مصر    أمنك رسالتنا ..فيديو يبرز جهود الداخلية في عيد الشرطة    غدًا.. أولى جلسات محاكمة المتهمين في حادث الواحات البحرية    بدء العرض الخاص ل"نادي الرجال السري"    محافظة شمال: فحص 2319 مواطنا في حملة «100 مليون صحة» خلال 41 يوما    بعد طرح ألبومه الجديد.. حماقى يحتفل مع جمهوره فى سيتى ستارز    أزهر البحر الأحمر يشارك احتفالات المحافظة بعيدها القومي    "الشمول المالي وحملة ال100 مليون صحة" في ندوة بكفر الشيخ    "المحافظين": الحزب لديه رؤية جديدة للاستفادة من القمامة    انهيار مبيعات المنازل بالولايات المتحدة    تفاصيل مشاركة محافظ القليوبية في المؤتمر الدولي لتطوير التعليم    نائب وزير الزراعة تعلن تصدير البيض للبحرين.. وأول شحنة ب 360 ألف بيضة    د. مدبولي يهنئ الرئيس بالذكري الثامنة لثورة 25 يناير    أمانة "مستقبل وطن" بالقاهرة تنظم ورشة عمل حول التمكين السياسى للشباب    ‎بيان من رئيس تحرير "الأهرام" حول ملابسات خبر زواج الأميرة فوزية كريمة فؤاد الثاني    إصابة 7 أشخاص في مشاجرة بين أبناء عمومة بأسيوط    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية في البحيرة    مقتل 65 شخصًا في هجوم لطالبان على قاعدة للاستخبارات الأفغانية    كريستيانو رونالدو أمام القضاء الإسباني في قضية تهرب ضريبي    روسيا: لا يوجد اتفاق مع فرنسا وألمانيا على تواجد دائم لمراقبين في "كيرتش"    ننشر صور أول عملية استخراج الوريد بالمنظار بمعهد ناصر    البحرين تودع كأس آسيا أمام كوريا الجنوبية بهدف قاتل    وزيرة الصحة: تشغيل مستشفى أبو خليفة للطوارئ بالإسماعيلية مارس المقبل    فحص 165 حالة بقافلة طبية ضمن مشروع "حياة كريمة" ب"العاشر" في الشرقية    دار الثقافة بالهيئة الإنجيلية تشارك في معرض الكتاب    تراجع طفيف لبورصة السعودية بختام تعاملات جلسة منتصف الأسبوع    كوريا الجنوبية: جمود في المحادثات مع أمريكا حول تمويل القوات    وزيرا الصحة والمالية يترأسان الإجتماع الأول لهيئات التأمين الصحي الشامل الجديد    الأزهر يناقش فلسفة الميراث.. أحكام الوصية وشروطها في حملة "نصيبا مفروضا" | فيديو    علي جمعة يرشد عن كيفية التعامل مع الآخرين بعد طغيان الحياة المادية..فيديو    داعية إسلامي يكشف عن أماكن استجابة الدعاء في الحرم المكي.. فيديو    هل وضع كريم الوجه ومستحضرات التجميل يبطل الصيام.. فيديو    "الإفتاء": الإكثار من الكلام يقسى القلوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطوير التعليم الجامعى.. والدراسات القانونية!
نشر في المصري اليوم يوم 13 - 12 - 2018

■ كثر الحديث عن تطوير التعليم قبل الجامعى، وانطلقت البرامج مبشرة بالتطوير والتحديث فى مناهج التعليم والتدريب والتأهيل، لإسدال الستار على التلقين والحفظ، وإحداث تنمية لقدرات الطالب.. والمدرس، والمناهج التعليمية، وخلق القدرة على الإبداع، وتنمية المهارات.
■ وإذا كان الحديث عن ذلك فى مرحلة التعليم قبل الجامعى، فإن ذلك أولى وأشد لتطوير وتحديث التعليم الجامعى فى شتى مجالات العلوم، وعلى القمة منها الدراسات القانونية التى تقود قاطرة الإبداع، والتنمية وتهيئة مناخ الابتكار، وتحقيق الحماية الدستورية والقانونية لكل ذلك، وإفساح الطريق للابتكارات والثورة العلمية الهائلة، بالدراسة المقارنة وبالتعاون مع الدول المتقدمة.
■ يعزز ذلك ويؤكده ما أعلنه وزير التعليم العالى فى فعاليات الدورة الخامسة من قمة المعرفة التى انعقدت بدولة الإمارات بدبى يومى 5 و6 من ديسمبر الجارى، التى ينظمها مشروع المعرفة العربى بإطلاق النسخة الثانية فى مؤشر المعرفة العالمى، عبر استراتيجية تطوير التعليم العالمى والبحث العلمى، موضحاً أن لدينا فى مصر 3 ملايين طالب جامعى و120 ألف عضو هيئة تدريس، و26 جامعة حكومية، و24 جامعة خاصة، و8 كليات تكنولوجية، 157 معهدا عاليا، بالإضافة إلى جامعة الأزهر، فضلاً عن إنشاء الجامعات الأهلية وفروع الجامعات الأجنبية فى الطريق، وأن تعديلات تشريعية يجرى إعدادها، منها قانون حوافز العلوم والابتكار، وقانون وكالات الفضاء، وصندوق دعم الابتكار، وأن تكون جامعات الجيل الرابع جامعات ذكية وفقاً لأحدث النظم العالمية، والطاقة الذرية والطاقة الجديدة والمتجددة والذكاء الصناعى لتشمل الأشياء وغيرها من المستجدات فى مجال العلوم والتكنولوجيا، حتى يتلاءم التطوير مع تلبية احتياجات سوق العمل، والارتقاء بموقع الجامعات فى مجال المنافسة الدولية، وتحقيق القيمة المضافة فى الصناعات الوطنية، وأن الخبراء فى مجال مشروع تطوير التعليم العالى يعدون دراسة دقيقة لتفعيل الاعتماد الدولى.
... وتنظيم زيارات ميدانية لمتابعة البرامج، والتحقق من معايير الجودة وقياس رضا الأطراف ذوى العلاقة، ودعم الأفكار الابتكارية للطلاب وتنمية مهارات الكوادر العلمية والتدريسية لأعضاء هيئة التدريس، لخلق مناخ إيجابى لتحسين صورة وكفاءة نظام التعليم الجامعى، وأن يجرى ذلك فى إطار التعاون الدولى.
■ ويأتى بيان تطوير برامج التعليم الجامعى والبحث العلمى كذلك فى ضوء الحوار الذى أجرته جريدة «المصرى اليوم»، الاثنين قبل الماضى 2 ديسمبر، مع رئيس أكاديمية البحث العلمى، ليؤكد ظاهرة هجرة العلماء.. وأنه لا يوجد مصرى حاصل على نوبل، وأن 99% من ميزانية الأكاديمية من الدولة غير كافية لإنجاز الخطط والبرامج، وأن رجال الأعمال لا يدعمون الأبحاث لأنها فى مجالات بعيدة عن الشو الإعلامى!.
■ وتأتى تلك الأحاديث والحوارات عن التطوير مع بقاء المناهج والدراسات فى الحقوق والدراسات القانونية على حالها من القدم والجمود، وارتباطها عضوياً بجذورها العتيقة فى النهج اللاتينى، والرومانى، أو الأنجلو ساكسونى.. ومازالت تقوم على التلقين والحفظ، وذات التبويب والتقسيم منذ مئات السنين، بعيدة عن البحث والإبداع، وإطلاق القدرات نحو التفكير والابتكار، مع تكاثر الطلاب الدارسين الذين اقتربوا من التخرج، ولم يكن لهم ذنب فيما كان، وهم أولى أن نلحق بهم ونضعهم فى مقدمة التطوير والتحديث، وعلى قائمة الطريق فى البحث والابتكار قبل أن يفوتهم القطار، وكذلك قدامى الأساتذة أو حتى الجدد، الذين لم يلحق بهم مناهج التطوير والتحديث، فبقيت الكتب والمراجع المطولة على حالها بآلاف الصفحات، كما بقيت ذات الموضوعات القديمة التى قدمها وقد قتلت بحثاً وضاقت من الملل والتكرار، فاستغرقت الجهد والوقت، حتى الدراسات العليا من الدبلومات أو رسائل الدكتواره، الأغلب منها الأعم يقوم على القدم والتكرار والإطالة بعيداً عن الإجادة وملاحقة القضايا الجديدة المعاصرة التى تتطلع إلى البحث والتدقيق والحماية حتى قطار التحديث والابتكار وبناء الأوطان.
■ يحدث ذلك كذلك بعيداً عن التدريب واكتساب الخبرات، والبحث عن الواقع الجديد، دون استغراق طول الوقت فى الدراسات النظرية والأكاديمية، والخلافات النظرية، حتى لو بقيت القواعد والمبادئ الراسخة على حالها، لكنها تتطلع الى الابتكار والتحديث ومواجهة الواقع المعاصر والجديد بما يزخر به من وقائع وقضايا متجددة.
■ يحدث ذلك أيضاً مع ما نصت عليه نصوص الدستور المصرى، وقد خصص للجامعات ثلاث مواد كاملة، والالتزام بتخصيص نسبة من الإنفاق والناتج القومى تتصاعد حتى تتفق مع المعدلات العالمية، وتشجيع إنشاء الجامعات الأهلية وضمان جودة التعليم بمعايير الجودة العالمية وإعداد الكوادر وكفالة تنمية كفاءاتهم العلمية وكفالة حرية البحث العلمى بالمساهمة الفعالة للقطاع الخاص والأهلى.
■ كما يحدث ذلك أيضاً، فى تجربة فريدة، لتطوير الدراسات القانونية، وتكوين مجلس استشارى لكلية الحقوق والدراسات القانونية بالجامعة الألمانية بالقاهرة، والجامعات بألمانيا، عقد جلسته الثانية فى برلين من 1-4 ديسمبر، جمع فى عضويته أساتذة قانون ورجال قضاء وخبراء ووزراء سابقين فى كل من مصر وألمانيا، لتطوير الدراسة القانونية.. وتوثيق التعاون بين الجامعة فى مصر وجامعات ألمانيا وتحديث المناهج والتطوير وتنمية المهارات والتدريب والقدرة على الابتكار وخدمة القضايا وبناء الأوطان!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.