اليوم.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تعقد صالونها السياسي الثاني    أبى.. كان هناك    اختفاء نجل عضو بمجلس النواب في ظروف غامضة    وزير النفط: الكويت التزمت بدورها في المحافظة على استقرار أسعار النفط عالميا    يوسف الشاهد: مبروك لتونس انتخاب رئيسها    طائرات التحالف تقصف رتلا تابعًا للجيش السوري جنوب الرقة    رئيس «سوريا الديمقراطية»: أردوغان يطمح في السيطرة على المناطق الحدودية من حلب للموصل    ترامب: نعمل على فرض عقوبات قاسية ضد تركيا    موعد مباراة فرنسا وتركيا اليوم الاثنين 14/10/2019 في تصفيات يورو 2020 والقنوات الناقلة    أحمد عيد: التوفيق حالف الأهلي "بالسوبر".. ولست مع استمرار أمير مرتضى    موقف الثنائي بيل ومودريتش من مباراة الكلاسيكو    حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان والكنيسة تصدر بيان    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم على طريق "شبرا - بنها" الحر    الأرصاد: هذه المناطق ستشهد سقوط أمطار اليوم    مصرع شاب صدمته سيارة أثناء عبوره الطريق على طريق بلقاس جمصة    مصرع سائق موتوسيكل اصطدم في مخلفات بناء بالمقطم    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب 5. 7 كيلو جرام مشغولات فضية    السر برج الحوت .. عمرو دياب يداعب تركي آل شيخ .. شاهد    "أوركسترا القاهرة" تحيي حفلًا فنيًا في مهرجان الموسيقى السيمفونية بالجزائر    بيلعب بال3 ورقات.. أحمد الرفاعى يُشكل تحف فنية من "الكوتشينة"    معهد ناصر ينجح في إنقاذ شاب مصاب بطعن نافذ ب"القلب"    وزير الدفاع الأمريكى: البيت الأبيض ملتزم بالعمل ضد الهجوم التركى على سوريا    مؤسسة النفط الليبية: استئناف العمليات بمعمل غاز فى ميناء الزويتينة    حريق بكنيسة مارجرجس في حلون ولا خسائر بشرية    رابطة مصنعي السيارات: تحويل 300 ألف ميكروباص للعمل بالغاز الطبيعي    أخبار البرلمان | تعليقات من النواب على تعديلات قانون الأسرة بعد قصر حالات الخلع على الضعف الجنسي فقط.. وانخفاض سعر الدولار إلى 16 جنيها في هذا التوقيت    سر حضور ميتشو لمباراة مصر وجنوب إفريقيا    عاجل- نجم الأهلي يعلن مشاركته في ودية الإعلاميين بعد غياب طويل عن الملاعب    بالفيديو - جوندوجان يتألق في اكتساح ألمانيا لإستونيا.. وفينالدوم يسجل هدفي فوز هولندا    أحمد مرتضى يكشف موعد انطلاق قناة الزمالك    اللجنة الإعلامية لاتحاد الجامعات تعقد اجتماعها الأول برئاسة شوبير    أبل تراقب حياة "زبائنها" الخاصة.. فيديوهات شخصية تتسرب    اسعار الذهب اليوم الإثنين 14/10/2019.. وخسائر جديدة في سعر المعدن الأصفر    اسعار الدولار اليوم الإثنين 14/10/2019.. والعملة الأمريكية تواصل التراجع    بالفيديو.. خبير اقتصادي: مصر تحتل المركز ال52 عالميا في تقييم جودة الطرق    دور الأزهر في الإصلاح والتجديد.. مؤتمر لكلية أصول الدين    بوابة وظائف التعليم تحتل المركز العاشر في جوجل تريند بعد يومين من إطلاقها    عاجل| فيديو وصور.. حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان    ننشر أول صور من حريق كنيسة مارجرجس بحلوان    "بنى البلد ومطلبش تبرعات".. كيف رد السيسي على حملة تشويه الجيش؟ (فيديوجرافيك)    الحبيب الجفرى: الإسلام بريء من المتشددين مرتكبي الجرائم باسم الدين    إيطاليا تسعى لحظر أوروبي على بيع الأسلحة لتركيا    "كلهم مصطفى أبو تورتة".. هكذا سخرت رانيا يوسف من الرجال    محمد فراج: إشادة الرئيس السيسي بدوري في «الممر» توجت فرحتي بالعمل    النهاية السعيدة.. إعلان الفائزين بجوائز الإسكندرية السينمائي    ضابط وزوجته متهمان بقتل ابنتهما الرضيعة بعد تعذيبها    ماجدة الجندي: جسمي يقشعر كلما قرأت كتب «الغيطاني» عن حرب أكتوبر    النتائج الأولية تظهر فوزًا سهلًا للحزب الحاكم فى بولندا بالانتخابات البرلمانية    "الرقابة المالية" توافق على خفض مقابل الخدمات على عمليات التداول بالبورصة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطوير التعليم الجامعى.. والدراسات القانونية!
نشر في المصري اليوم يوم 13 - 12 - 2018

■ كثر الحديث عن تطوير التعليم قبل الجامعى، وانطلقت البرامج مبشرة بالتطوير والتحديث فى مناهج التعليم والتدريب والتأهيل، لإسدال الستار على التلقين والحفظ، وإحداث تنمية لقدرات الطالب.. والمدرس، والمناهج التعليمية، وخلق القدرة على الإبداع، وتنمية المهارات.
■ وإذا كان الحديث عن ذلك فى مرحلة التعليم قبل الجامعى، فإن ذلك أولى وأشد لتطوير وتحديث التعليم الجامعى فى شتى مجالات العلوم، وعلى القمة منها الدراسات القانونية التى تقود قاطرة الإبداع، والتنمية وتهيئة مناخ الابتكار، وتحقيق الحماية الدستورية والقانونية لكل ذلك، وإفساح الطريق للابتكارات والثورة العلمية الهائلة، بالدراسة المقارنة وبالتعاون مع الدول المتقدمة.
■ يعزز ذلك ويؤكده ما أعلنه وزير التعليم العالى فى فعاليات الدورة الخامسة من قمة المعرفة التى انعقدت بدولة الإمارات بدبى يومى 5 و6 من ديسمبر الجارى، التى ينظمها مشروع المعرفة العربى بإطلاق النسخة الثانية فى مؤشر المعرفة العالمى، عبر استراتيجية تطوير التعليم العالمى والبحث العلمى، موضحاً أن لدينا فى مصر 3 ملايين طالب جامعى و120 ألف عضو هيئة تدريس، و26 جامعة حكومية، و24 جامعة خاصة، و8 كليات تكنولوجية، 157 معهدا عاليا، بالإضافة إلى جامعة الأزهر، فضلاً عن إنشاء الجامعات الأهلية وفروع الجامعات الأجنبية فى الطريق، وأن تعديلات تشريعية يجرى إعدادها، منها قانون حوافز العلوم والابتكار، وقانون وكالات الفضاء، وصندوق دعم الابتكار، وأن تكون جامعات الجيل الرابع جامعات ذكية وفقاً لأحدث النظم العالمية، والطاقة الذرية والطاقة الجديدة والمتجددة والذكاء الصناعى لتشمل الأشياء وغيرها من المستجدات فى مجال العلوم والتكنولوجيا، حتى يتلاءم التطوير مع تلبية احتياجات سوق العمل، والارتقاء بموقع الجامعات فى مجال المنافسة الدولية، وتحقيق القيمة المضافة فى الصناعات الوطنية، وأن الخبراء فى مجال مشروع تطوير التعليم العالى يعدون دراسة دقيقة لتفعيل الاعتماد الدولى.
... وتنظيم زيارات ميدانية لمتابعة البرامج، والتحقق من معايير الجودة وقياس رضا الأطراف ذوى العلاقة، ودعم الأفكار الابتكارية للطلاب وتنمية مهارات الكوادر العلمية والتدريسية لأعضاء هيئة التدريس، لخلق مناخ إيجابى لتحسين صورة وكفاءة نظام التعليم الجامعى، وأن يجرى ذلك فى إطار التعاون الدولى.
■ ويأتى بيان تطوير برامج التعليم الجامعى والبحث العلمى كذلك فى ضوء الحوار الذى أجرته جريدة «المصرى اليوم»، الاثنين قبل الماضى 2 ديسمبر، مع رئيس أكاديمية البحث العلمى، ليؤكد ظاهرة هجرة العلماء.. وأنه لا يوجد مصرى حاصل على نوبل، وأن 99% من ميزانية الأكاديمية من الدولة غير كافية لإنجاز الخطط والبرامج، وأن رجال الأعمال لا يدعمون الأبحاث لأنها فى مجالات بعيدة عن الشو الإعلامى!.
■ وتأتى تلك الأحاديث والحوارات عن التطوير مع بقاء المناهج والدراسات فى الحقوق والدراسات القانونية على حالها من القدم والجمود، وارتباطها عضوياً بجذورها العتيقة فى النهج اللاتينى، والرومانى، أو الأنجلو ساكسونى.. ومازالت تقوم على التلقين والحفظ، وذات التبويب والتقسيم منذ مئات السنين، بعيدة عن البحث والإبداع، وإطلاق القدرات نحو التفكير والابتكار، مع تكاثر الطلاب الدارسين الذين اقتربوا من التخرج، ولم يكن لهم ذنب فيما كان، وهم أولى أن نلحق بهم ونضعهم فى مقدمة التطوير والتحديث، وعلى قائمة الطريق فى البحث والابتكار قبل أن يفوتهم القطار، وكذلك قدامى الأساتذة أو حتى الجدد، الذين لم يلحق بهم مناهج التطوير والتحديث، فبقيت الكتب والمراجع المطولة على حالها بآلاف الصفحات، كما بقيت ذات الموضوعات القديمة التى قدمها وقد قتلت بحثاً وضاقت من الملل والتكرار، فاستغرقت الجهد والوقت، حتى الدراسات العليا من الدبلومات أو رسائل الدكتواره، الأغلب منها الأعم يقوم على القدم والتكرار والإطالة بعيداً عن الإجادة وملاحقة القضايا الجديدة المعاصرة التى تتطلع إلى البحث والتدقيق والحماية حتى قطار التحديث والابتكار وبناء الأوطان.
■ يحدث ذلك كذلك بعيداً عن التدريب واكتساب الخبرات، والبحث عن الواقع الجديد، دون استغراق طول الوقت فى الدراسات النظرية والأكاديمية، والخلافات النظرية، حتى لو بقيت القواعد والمبادئ الراسخة على حالها، لكنها تتطلع الى الابتكار والتحديث ومواجهة الواقع المعاصر والجديد بما يزخر به من وقائع وقضايا متجددة.
■ يحدث ذلك أيضاً مع ما نصت عليه نصوص الدستور المصرى، وقد خصص للجامعات ثلاث مواد كاملة، والالتزام بتخصيص نسبة من الإنفاق والناتج القومى تتصاعد حتى تتفق مع المعدلات العالمية، وتشجيع إنشاء الجامعات الأهلية وضمان جودة التعليم بمعايير الجودة العالمية وإعداد الكوادر وكفالة تنمية كفاءاتهم العلمية وكفالة حرية البحث العلمى بالمساهمة الفعالة للقطاع الخاص والأهلى.
■ كما يحدث ذلك أيضاً، فى تجربة فريدة، لتطوير الدراسات القانونية، وتكوين مجلس استشارى لكلية الحقوق والدراسات القانونية بالجامعة الألمانية بالقاهرة، والجامعات بألمانيا، عقد جلسته الثانية فى برلين من 1-4 ديسمبر، جمع فى عضويته أساتذة قانون ورجال قضاء وخبراء ووزراء سابقين فى كل من مصر وألمانيا، لتطوير الدراسة القانونية.. وتوثيق التعاون بين الجامعة فى مصر وجامعات ألمانيا وتحديث المناهج والتطوير وتنمية المهارات والتدريب والقدرة على الابتكار وخدمة القضايا وبناء الأوطان!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.