عمرو أديب: فضيحة العشوائيات المصرية انتهت بفضل الإدارة الحالية    "الاتصالات": 2019 عام تطبيق الخدمات الإلكترونية في المؤسسات الحكومية    إسرائيل تشيد بقرار أستراليا الاعتراف بالقدس عاصمة لها    سفير مصر بالنمسا: استقبال خاص للسيسي من بين 50 رئيسا ومسئولا بالمنتدى الأوروبى    عسكري عراقي: أردوغان يخطط لتوصيل المياه لإسرائيل من روافد دجلة والفرات    فيديو| سفير مصر في النمسا يكشف تفاصيل برنامج زيارة السيسي ل«فيينا»    صورة| رسميا الأهلي يحصل على توقيع جيرالدو    تعرف على الأورجوياني مارتن لازارتي المُرشح لتدريب الأهلي    انطلاق ماراثون زايد الخيري الإسماعيلية.. 28 ديسمبر    ختام مهرجان سباق "السعودية للفورمولا إي"    فيديو .. إحباط تهريب 5 ملايين قرص كبتاجون عبر ميناء دمياط    وزير الآثار: مقبرة سقارة أكبر الاكتشافات خلال الفترة الماضية    «تراب الماس» يكتسح جوائز مهرجان «الدار البيضاء»    أخبار ميسي اليوم عن تصدره قائمة مواجهة ليفانتى ضد برشلونة فى الليجا    البيطريين: لجنة متابعة عمومية النقابة تطالب بكيان مستقل ومؤتمر صحفى قريبا    سلطنة عمان تستضيف الاجتماع السادس للجنة الاستشارية الدائمة للشباب العربي    البابا تواضروس: تكرار الحوادث في المنيا يستدعى تدخل المسؤولين بإجراءات سريعة    مستقبل وطن يفتتح مقره الجديد بالدقهلية بحضور رئيس الحزب.. غدا    تورينو يفرض تعادلًا سلبيًا على يوفنتوس في الشوط الأول    «مو» سيد أفريقيا.. هكذا تحدثت الصحف العالمية عن فوز صلاح بجائزة «BBC»    سفير فرنسا: مصر تتمتع بالاستقرار السياسى والأمنى    قطار المحاكمات يؤجل 6 قضايا.. ل 10 متهمين بالإتجار في البشر إلى 23 يناير.. و213 في أنصار بيت المقدس حتى 22 ديسمبر    استمرار اشتعال النيران في بئر "أم عسل" البترولي لليوم الثاني    القبض على 390 هاربا من أحكام قضائية بحملة أمنية فى القليوبية    ضبط 3733 مخالفة مرورية بالقاهرة خلال 24 ساعة    بدء قبول أوراق المستحقين للمعاشات التقاعدية للعاملين المصريين بالعراق قبل 1990    100 يورو و100 جنيه.. يعملوا إيه في فرنسا ويجيبوا إيه في مصر؟    رامي رضوان لمحافظ القاهرة: "هل تنوي البقاء في منصبك؟"    المركز الثقافي للتراث العربي بفرنسا..يُنصب الفنانة الكبيره إلهام شاهين سفيره للتراث    "الجندي": بعض الشيوخ يهربون من أسئلة جمهورهم ب"الكلكعة"    البحوث الإسلامية توضح حكم الزيادة فى تكبيرات الجنازة    غدا.. مسح طبي ل 2000 تلميذ في مبادرة 100 مليون صحة ببني سويف    عميد القصر العيني: افتتاح غرفة عزل يمثل نقلة نوعية في عمليات القلب بمستشفى أبو الريش    إخلاء مبنى الغسيل الكلوى بمستشفى الرياض بكفر الشيخ للإحلال والتجديد    المالية تمنح حوافز ضريبية للشركات الموفرة لفرص العمل وإجراءات لميكنة معاملات الجمارك والضرائب لزيادة الايرادات    ننشر توصيات مؤتمر حق المعلم المنعقد بالنقابة الفرعية للمعلمين بحلوان    مكافحة الفيروسات تكشف بالأرقام نسبة المصابين بفيروس سي في مصر    تأخر 5 رحلات دولية عن مواعيد إقلاعها بمطار القاهرة لظروف التشغيل والصيانة    بالصور.. وزيرة الهجرة ومحافظ البحر الأحمر يتفقدان استعدادات مؤتمر "مصر تستطيع"    هل تحديد عدد معين في الذكر مشروع.. فيديو    وزير الأوقاف يلتقي الأئمة والواعظات لاختيار المتميزين    سوبر كورة.. "البرىء" أزارو يغيب عن الأهلى وإهدار الفرص عرض مستمر    رئيس أركان الجيش الباكستاني:الأزهر يقود المعركة الفكرية ضد الإرهاب في العالم    ماذا قالت الفنانة شريهان عن الراحل حسن كامى؟    الجيش اليمني: جاهزون لاستكمال تحرير صعدة في حال لم يرضخ الانقلابيون لنداءات السلام    شاهد| خبير اقتصادي: الاستعانة بشركات أجنبية في إدارة الأسواق يضر بالأمن القومي    الأرصاد: طقس الأحد معتدل والعظمى بالقاهرة 20 درجة    مصرع وإصابة 4 أشخاص بحادث انقلاب سيارة وجرار زراعي في قنا    هيفاء تتألق بالأسود في أحدث جلسة تصوير على انستجرام    الدفاع المدني ينفذ عملية إخلاء بكلية حاسبات ومعلومات عين شمس    رباعية لبايرن ميونيخ ضد هانوفر    فيديو..علي جمعة يوضح معني "الضرورات تبيح المحظورات"    محاولات لإنقاذ «لمس أكتاف»    محافظ "روتاري 2451" يكرم رئيس تحرير جريدة "الوطن"    بعد فتحها للزيارة لأول مرة.. شاهد «مقبرة ميري روكا» من الداخل    نائبة: جهود الرئيس في تطوير منظومة الصحة تستحق الإشادة والتقدير    الأوقاف: عفو الله الكريم موضوع خطبة الجمعة المقبلة بجميع المساجد    مدبولي: نفذنا 8278 مشروعا قوميا باستثمارات 1.6 تريليون جنيه ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارك شولمان يكتب: نتنياهو أضاع فرصته.. وغالبية الإسرائيليين يعارضون سياسته
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 11 - 2018

صدم رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، إسرائيل، يوم الثلاثاء الماضى، عندما قبل بشروط وقف إطلاق النار التى حددتها حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، فقد كان كل المراقبين، تقريباً، واثقين من أنه بعد إطلاق 460 صاروخاً على إسرائيل سيصر نتنياهو على اتخاذ إجراءات أكثر قوة قبل الموافقة على وقف إطلاق النار.
وكان نتنياهو قد أكد، قبل الهجمات الأخيرة، أنه لا يوجد ما يبرر فقدان أرواح الجنود، ومع ذلك، وفى ضوء القصف الصاروخى المكثف، بدا من الصعب تصديق موافقته على الوقف الفورى لإطلاق النار.
وقد اعتقد نتنياهو، دون شك، أنه اتخذ القرار الصحيح، وتخيَّل أن صورته، باعتباره «مسؤول الأمن»، ستسمح له بالتخلص من الانتقادات الأولية للقرار، وعلى الأرجح كان نتنياهو يأمل فى إمكانية التوصل إلى اتفاق مع حماس فى الأشهر المقبلة، ومن ثم ستكون الحدود هادئة، ويغفر له الجميع، فهو لم يتوقع العاصفة النارية التى سيطلقها قراره.
وفى وقت مبكر من صباح الأربعاء، أعلن ليبرمان أنه سيعقد مؤتمراً صحفياً فى الساعة الواحدة ظهراً، وبدأت التكهنات على الفور بأنه سيعلن استقالته، وبعد وقت قصير ظهرت على قناة آى 24 الإخبارية لمناقشة أحداث ال24 ساعة الماضية، وكان معى على الهواء عضو الكنيست السابق، مايكل كلاينر، الذى يشغل حاليًا منصب رئيس محكمة الليكود الداخلية (أى محكمة حزب نتنياهو الحاكم)، وخلال البث صدمت حين سمعت مسؤولاً فى الليكود يصرح علناً باحتمالية قبول نتنياهو السريع بوقف إطلاق النار، وهو القرار الذى أيده كلاينر بشكل كامل بالطبع، وقال الأخير إنه من المهم عدم إضعاف حماس أكثر من اللازم.
ولكن لماذا؟ لأنه إذا أصبحت حماس ضعيفة للغاية فقد تستعيد السلطة الفلسطينية السيطرة على قطاع غزة، وإذا نجحوا فى ذلك فقد يصبحون شركاء جدد فى المفاوضات، وأكد كلاينر أن الشىء الوحيد الذى لا تستطيع إسرائيل تحمله هو شريك جاد للسلام، لأن ذلك قد يؤدى إلى حل الدولتين، وهذا- حسب كلاينر- سيكون التهديد الحقيقى لإسرائيل.
هل يمثل تصريح كلاينر المعتقدات الفعلية لرئيس الوزراء نتنياهو؟، أنا بالتأكيد لا أعرف، ومع ذلك، فإن كلا من كلاينر ونتنياهو يشتركان فى الانجذاب للأيديولوجية الأساسية لحزب «حيروت»، الذى يعارض التخلى عن أى جزء من الضفة الغربية، وفى حال كان نتنياهو يتفق مع كلاينر فإن ذلك يفسر لماذا لم يفعل رئيس الوزراء، على الرغم من بريقه، أى شىء قد يهدد حكم حماس، وهى المنظمة الراغبة فى تدمير إسرائيل.
وجرت محادثتى على الهواء فى وقت مبكر من الصباح، وبحلول الساعة الواحدة ظهراً كان ليبرمان قد أعلن بالفعل استقالته من منصب وزير الدفاع، مدعياً أن قبول وقف إطلاق النار هو القشة الأخيرة فى خلافاته مع الحكومة، ثم دعا ليبرمان إلى إجراء انتخابات فورية، وقد بدت احتمالية أن يدعو نتنياهو إلى إجراء انتخابات مبكرة أمرا قابلا للتحقيق بعد ظهر يوم الأربعاء.
وطوال يوم الأربعاء، التقى نتنياهو برؤساء معظم الأحزاب الرئيسية فى ائتلافه، وطلب معظمهم منه الدعوة إلى إجراء انتخابات فورية.
وقبل بضعة أسابيع، كانت أسهم نتنياهو مرتفعة، ولكن بعد أحداث الأسبوع الماضى باتت أوراق اعتماده باعتباره مسؤول الدفاع عن إسرائيل مشوهة للغاية، وفى حين يعتقد عدد قليل أن الحكومة الحالية ستستمر حتى نوفمبر 2019، وهو الموعد الدورى لإجراء الانتخابات، فإن الدعوة المفاجئة لإجراء انتخابات مبكرة قد فاجأت جميع الأحزاب السياسية.
نقلاً عن مجلة «نيوزويك» الأمريكية
ترجمة- فاطمة زيدان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.