6 معلومات تلخص مهام مبادرة "وظيفة تك"    ارتفاع أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها منذ 10 أشهر    تثمين أراضى وضع اليد.. برلمانيون يطالبون محافظ مرسي مطروح بالرفق بالمزارعين    إسرائيل تقتحم المسجد الأقصى وتطرد حراسه    مودي يخرج عن البروتوكول الحكومي لاستقبال ولي العهد السعودي    مستشارة للأسد ترفض فكرة منح الأكراد حكما ذاتيا    شوط سلبى بين أولمبيك ليون ضد برشلونة فى دوري أبطال أوروبا    فيديو| «شوط الفرص الضائعة» بين ليفربول وبايرن ميونخ.. والتعادل يسيطر    استعدادات في البحر الأحمر لاستضافة البطولة الإفريقية للباراتيكوندو    الغضبان يشيد بجهود الشباب والرياضة فى إنجاح دورة البحر المتوسط    شاهد| خبير أمني يكشف سبب عدم قنص إرهابي الدرب الأحمر    شريف عامر: شقيق إرهابي الدرب الأحمر موجود في أفغانستان    تفاصيل الاستيلاء على أموال تعويضات نزع الملكية بمديرية المساحة في الشرقية    سقوط 3 «تجار مخدرات» وهروب آخر فى مطاردة مع الشرطة بطوخ    ريهام عبدالغفور تنضم ل" لمس أكتاف" ياسر جلال    شاهد.. أنغام في أول ظهور لها بعد إفشاء خبر زواجها السري    إليسا تعلق على حادث الدرب الأحمر: «تحية للشهداء»    لقطات من جنازة الناقد الرياضي خالد توحيد رئيس قناة الأهلي    فيديو| حقيقة انتماء إرهابي الدرب الأحمر لجامعة الأزهر    معركة نقابة الصحفيين    صلاح فوزي: تعديل المادة 102 يعطي تمييزا إيجابيا للمرأة في التمثيل النيابي.. فيديو    "الغذاء العالمي": الاتفاق بشأن إعادة نشر القوات في الحديدة حاسم لعمليات المنظمة    ضبط طن مبيدات زراعية منتهية الصلاحية بالبحيرة .. صور    بالفيديو| عفيفي: القرضاوي صاحب فكر «متطرف» لا يستند للقرآن والسنة    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 19-02-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    شاهد بالصور .. وفد رفيع المستوي من السفارة العراقية في ضيافة آداب عين شمس    نبذة عن مصمم الأزياء العالمي الراحل كارل لاجرفيلد    بالصور.. أسوان تعانق ثقافات قارتي أوروبا وأفريقيا    أمسية شعرية بقصر ثقافة الوادي الجديد    الخميس.. قافلة طبية للكشف على العيوب الخلقية بالقلب للأطفال ب"الأقصر العام"    «الصحة» توافق على إعادة طرح علاج للضغط: «الدواء آمن»    تسمم ربة منزل في إيتاي البارود بأقراص حفظ الغلال    مدير تعليم الجيزة يتابع تسليم التابلت بالمدارس    تعرف علي المشروعات التنموية والرياضية بأسوان منذ تتويجهاعاصمة للشباب الإفريقي    غياب ثنائي مانشستر سيتي عن مواجهة شالكه بدوري الأبطال    العاهل الأردنى يعزي الرئيس السيسي فى ضحايا التفجير الإرهابي بالقاهرة    العثور على جثث 6 مدنيين من أصل 12 اختطفوا في صحراء النخيب العراقية    البابا تواضروس يدشن كنيسة القديس يوسف بدير أبو سيفين بمصر القديمة    الإعلان عن القائمة الثالثة لأسماء مقدمي الجوائز في حفل الأوسكار    أمين الفتوى يوضح الموقف الشرعي لمريض السلس عند قراءة القرآن.. فيديو    الأزهر يوضح كيفية إخراج زكاة المال    الأزهر يوضح من الأحق بالهدايا والشبكة بعد فسخ الخطوبة    العاهل السعودي يجري اتصالاً هاتفياً بالرئيس الروسي لبحث أوضاع النفط    الغزل والنسيج المصرى بين المد والجزر    ولي العهد السعودي يصل إلى الهند المحطة الثانية في جولته الآسيوية    نجم دورتموند يقترب من المان يونايتد ب شرطين    غادة والي تشيد بمعرض "حوار الألوان"    10٪ لكبار السن.. وآخر موعد للتقدم 7 مارس    غدا.. طقس مائل للبرودة بالسواحل الشمالية والصغرى بالقاهرة 11    وزيرة الهجرة خلال ملتقى «أولادنا»: مصر محتضنة لكل الثقافات والديانات والجاليات    شروط الترشح لمسابقة الطالب المثالى بحقوق القاهرة    ما حكم الدين فيمن يقوم بعمليات تفجيرية وانتحارية ضد الأبرياء والآمنين ؟    إقالة مديري مستشفيي فارسكور وكفر البطيخ (تعرف على السبب)    نجم الأهلى يواجه الضياع.. 6 مشاهد تلخص أزمة مؤمن زكريا مع أحد السعودي    17.7 مليار جنيه حجم صناعة التمويل متناهي الصغر نهاية 2018    لتدفئة أسرتك.. اصعني اللحمة بصوص الكاري    فحص 697 حالة من أهالى حلايب ورأس حدربة بالقوافل الطبية    الطريق إلي الله (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارك شولمان يكتب: نتنياهو أضاع فرصته.. وغالبية الإسرائيليين يعارضون سياسته
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 11 - 2018

صدم رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، إسرائيل، يوم الثلاثاء الماضى، عندما قبل بشروط وقف إطلاق النار التى حددتها حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، فقد كان كل المراقبين، تقريباً، واثقين من أنه بعد إطلاق 460 صاروخاً على إسرائيل سيصر نتنياهو على اتخاذ إجراءات أكثر قوة قبل الموافقة على وقف إطلاق النار.
وكان نتنياهو قد أكد، قبل الهجمات الأخيرة، أنه لا يوجد ما يبرر فقدان أرواح الجنود، ومع ذلك، وفى ضوء القصف الصاروخى المكثف، بدا من الصعب تصديق موافقته على الوقف الفورى لإطلاق النار.
وقد اعتقد نتنياهو، دون شك، أنه اتخذ القرار الصحيح، وتخيَّل أن صورته، باعتباره «مسؤول الأمن»، ستسمح له بالتخلص من الانتقادات الأولية للقرار، وعلى الأرجح كان نتنياهو يأمل فى إمكانية التوصل إلى اتفاق مع حماس فى الأشهر المقبلة، ومن ثم ستكون الحدود هادئة، ويغفر له الجميع، فهو لم يتوقع العاصفة النارية التى سيطلقها قراره.
وفى وقت مبكر من صباح الأربعاء، أعلن ليبرمان أنه سيعقد مؤتمراً صحفياً فى الساعة الواحدة ظهراً، وبدأت التكهنات على الفور بأنه سيعلن استقالته، وبعد وقت قصير ظهرت على قناة آى 24 الإخبارية لمناقشة أحداث ال24 ساعة الماضية، وكان معى على الهواء عضو الكنيست السابق، مايكل كلاينر، الذى يشغل حاليًا منصب رئيس محكمة الليكود الداخلية (أى محكمة حزب نتنياهو الحاكم)، وخلال البث صدمت حين سمعت مسؤولاً فى الليكود يصرح علناً باحتمالية قبول نتنياهو السريع بوقف إطلاق النار، وهو القرار الذى أيده كلاينر بشكل كامل بالطبع، وقال الأخير إنه من المهم عدم إضعاف حماس أكثر من اللازم.
ولكن لماذا؟ لأنه إذا أصبحت حماس ضعيفة للغاية فقد تستعيد السلطة الفلسطينية السيطرة على قطاع غزة، وإذا نجحوا فى ذلك فقد يصبحون شركاء جدد فى المفاوضات، وأكد كلاينر أن الشىء الوحيد الذى لا تستطيع إسرائيل تحمله هو شريك جاد للسلام، لأن ذلك قد يؤدى إلى حل الدولتين، وهذا- حسب كلاينر- سيكون التهديد الحقيقى لإسرائيل.
هل يمثل تصريح كلاينر المعتقدات الفعلية لرئيس الوزراء نتنياهو؟، أنا بالتأكيد لا أعرف، ومع ذلك، فإن كلا من كلاينر ونتنياهو يشتركان فى الانجذاب للأيديولوجية الأساسية لحزب «حيروت»، الذى يعارض التخلى عن أى جزء من الضفة الغربية، وفى حال كان نتنياهو يتفق مع كلاينر فإن ذلك يفسر لماذا لم يفعل رئيس الوزراء، على الرغم من بريقه، أى شىء قد يهدد حكم حماس، وهى المنظمة الراغبة فى تدمير إسرائيل.
وجرت محادثتى على الهواء فى وقت مبكر من الصباح، وبحلول الساعة الواحدة ظهراً كان ليبرمان قد أعلن بالفعل استقالته من منصب وزير الدفاع، مدعياً أن قبول وقف إطلاق النار هو القشة الأخيرة فى خلافاته مع الحكومة، ثم دعا ليبرمان إلى إجراء انتخابات فورية، وقد بدت احتمالية أن يدعو نتنياهو إلى إجراء انتخابات مبكرة أمرا قابلا للتحقيق بعد ظهر يوم الأربعاء.
وطوال يوم الأربعاء، التقى نتنياهو برؤساء معظم الأحزاب الرئيسية فى ائتلافه، وطلب معظمهم منه الدعوة إلى إجراء انتخابات فورية.
وقبل بضعة أسابيع، كانت أسهم نتنياهو مرتفعة، ولكن بعد أحداث الأسبوع الماضى باتت أوراق اعتماده باعتباره مسؤول الدفاع عن إسرائيل مشوهة للغاية، وفى حين يعتقد عدد قليل أن الحكومة الحالية ستستمر حتى نوفمبر 2019، وهو الموعد الدورى لإجراء الانتخابات، فإن الدعوة المفاجئة لإجراء انتخابات مبكرة قد فاجأت جميع الأحزاب السياسية.
نقلاً عن مجلة «نيوزويك» الأمريكية
ترجمة- فاطمة زيدان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.