معلومات لا تعرفها عن خطة الداخلية لتأمين احتفالات أعياد الشرطة وذكرى 25 يناير    أمين «مصر العروبة» عن مخاطبة «عنان» لأمريكا: «من حقه» (فيديو)    موجز 3 صباحا| تركيا تقتل 10 سوريين بعفرين.. وروسيا تسحب عسكريين منها    زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعو للتصويت بشأن الموازنة    أين سيذهب إرهابي "داعش" بعد تبدد حلمهم ؟    "ماكرون": بريطانيا سيكون لديها حلها الخاص بعد "بريكست"    مشاهدة مباراة توتنهام هوتسبير وساوثهامبتون مباشر اليوم الأحد 21 -1-2018 في الدوري الإنجليزي    مدرب الخليج الإماراتي: البرازيل أقوى المرشحين للفوز باللقب العالمي    فالنسيا يسقط أمام لاس بالماس في الدوري الإسباني    مورينيو: أليكسيس سانشيز اقترب بشدة من مان يونايتد    بالفيديو| طالب ثانوي تجاري يعتدي على معلمة بالضرب "منعته من الغش"    مصرع 2 وإصابة ثالث في حادث تصادم على طريق شرم الشيخ    3 أسرار يكشفها "أديب" عن "الفاسد" الذي قصده الرئيس    متحدث حملة خالد على يهاجم سامي عنان: «بيننا خصومة قديمة» (فيديو)    ديسالين: إثيوبيا ومصر اتفقتا على العمل من أجل تعزيز الصداقة وتبادل الدعم    الإسكان: تنفيذ 255 ألف وحدة بتكلفة 77 مليار جنيه عام 2019    تعرف على المشروعات التي يفتتحها الرئيس السيسي اليوم في بني سويف    محلل سياسي فلسطيني: مؤتمر الأزهر رسالة للعالم عن ترابط الأشقاء العرب    الحكومة اليوم| الانتهاء من 250 ألف وحدة سكنية وإطلاق أول حاضنة للذكاء    ضبط هارب من حكم مؤبد بكفر الزيات    "رويترز": المواطن المصري على أبواب قطف ثمار القرارات الاقتصادية    أحمد سعيد عبدالغنى بوجهين في رمضان القادم    رانيا فريد شوقي: توليفة مسلسل "بالحب هنعدي" تشبه "ماما في القسم"    "أبوريدة": أرحب بتعيين نائب رئيس اتحاد الكرة بشرط    المستشار الدبلوماسي سامح المشد يكتب: دراسة بيضاء لتحليل ذكرى يناير السوداء    نقيب الزراعيين: التعديات على الأراضي تحدث بسبب التكدس السكاني في الريف    نقيب المحامين يهدد بالانسحاب من الاتحاد الدولي..فيديو    نقيب الزراعيين: تم البدء في تجربة المدارس الحقلية ب4 محافظات    مصرع 3 أشخاص بحادثي تصادم وحريق سيارة بالبحيرة    والد عهد التميمي: إسرائيل تسعى لتضخيم تهمة ابنتي لكسر صمودها.. فيديو    شاهد.. رئيس الأسيوطي: قدمنا للزمالك 3 حلول لضم «عنتر»    شوبير يكشف مفاجأة تركي ال شيخ لجمعية قدامى اللاعبين المصريين    الفنان أحمد سليم عن تعليقه على "حكاية وطن": "كنت مؤمن به"    نيللي كريم تعلن دعمها للمنتخب الوطني في كأس العالم (فيديو)    إسلام بحيري:انتهيت من كل أنواع الصدامات مع المؤسسات الدينية ..فيديو    إسلام بحيري: يجب على الداعية الأزهري أن لا يكون سيفًا حادًا على الناس    إسلام بحيري يكشف ملامح برنامجه الجديد    كوب من هذا المشروب يخلصك من التهاب المسالك والحفاظ على الكلى    محافظ المنيا: يوجد خطة لتطوير المستشفيات وافتتاحها في يونيو 2018    مصطفى زمزم: "صناع الخير" تهدف إنقاذ مليون مريض من الإصابة بالعمى".. فيديو    تجديد حبس 4 أشخاص لاتهامهم بالتنقيب عن الآثار بحلوان    صحف اليوم..مصر «منورة» بشمسها !!..مصدر: وضع أسئلة امتحانات الثانوية العامة الأسبوع الجاري..الانتهاء من القوس الغربى ل«الدائرى الإقليمى» خلال 60 يوما    بتوجيهات مستمرة من الرئيس ..الحكومة ترد على الشائعات ببيانات رسمية    "المصريين بالنمسا " يعلن تأييده للرئيس عبد الفتاح السيسي.. صور    تامر حسني يختار "محمد البندي" في مرحلة المواجهة ب"The Voice Kids"    اليوم.. مناقشة كتاب "كيرياليسون" بحضور وزير الأوقاف و"النمنم" و"الفقي"    9 عادات تعرض الجهاز المناعي للخطر..السهر والسكر والنظافة بينهم    مفاجأة مدوية بشأن عن بيع غرفة الملك فاروق    ضبط 395 مخالفة مرورية بمدينة 6 أكتوبر    ضبط تاجر قبل بيعه طن سكر "تموين" بالسوق السوداء فى الزيتون    قتلى وجرحى في حريق بفندق في براغ    خالد الجندي: الأعمال الفنية الجيدة لها ثواب في الآخرة (فيديو)    "قنديل": سامي عنان هو مرشح الأمريكان خليفة للإخوان    بحذر    القوى العاملة تحذر راغبى السفر من «التأشيرة الحرة»    انتقلت إلى رحمة مولاها    منمنمات ثقافية    ..ويساهم ب 4 ملايين جنيه فى وحدة الطوارئ بمستشفى عين شمس التخصصى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«فرقص» تغرق في فيضان المجاري.. وأهالي الفيوم تحت الحبس الإجباري
نشر في المصري اليوم يوم 14 - 12 - 2017

تغرق قرية فرقص من فيضان مياه المجاري المتدفقة في شوارعها الرئيسية والجانبية في شكل ترع تفيض من جوانبها المياه داخل المنازل. وأدى تهالك خطوط مشروع خفض منسوب الرشح الذي تصرف فيه المنازل لاستمرار حالات الغرق التي لا تنقطع مع توقف مشروع الصرف الصحي، الذي بدأ العمل فيه قبل 8 سنوات ولا يزال استكماله في انتظار توفير الاعتماد المالي.
فرقص هي إحدى القرى الثلاث التي يطلق عليها «القرى المبللة» في الفيوم وتوقفت فيها مشروعات الصرف الصحي نتيجة عدم توفر الاعتماد المالي والتي بلغت نسبة تنفيذ الأعمال فيها حوالي 70% بدأ العمل في إنشاء شبكة الصرف الصحي بها قبل 8 سنوات وتوقف لعدم توفر الاعتماد المالي.
أخبار متعلقة
* جامعة الفيوم تنظم وقفة تضامنية مع القدس الأحد
* مصرع طفل وإصابة 3 في حادثي تصادم بالفيوم
* حماية المستهلك يحرر 19 محضرًا ضد محال تجارية مخالفة بالفيوم وكفر الشيخ
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري قالت إن زيارتها للفيوم في 23 سبتمبر الماضي تأتى في إطار توجهات الدولة للإسراع بتنفيذ كافة المشروعات المتوقفة والمشروعات التي قاربت على الانتهاء، مؤكدة أن الوزارة ستدرس كل الطلبات المقدمة من المحافظة، لتحديد المشاريع ذات الأولوية، والتي سيتم العمل على إنهائها خلال الفترة المقبلة
الدكتور جمال سامي محافظ الفيوم أكد أنه خاطب الهيئة القومية المشرفة المشروعات المتوقفة في القرى الثلاث وتم عرضها على وزيرة التخطيط لتوفير الاعتماد المالي مؤكدا أنه تم عمل بروتوكول بشأن استكمالها مع الهيئة الهندسية جاهز للتوقيع فور توفر الاعتماد المالي وأضاف أن القرية ضمن القرى المبللة «سرسنا والسعيدية» تعاني ارتفاع منسوب المياه فيها لسطح الأرض نتيجة توقف مشروعات الصرف الصحي المفتوحة بها والتي لم يتم إنهاءها لعدم توفر الاعتماد المالي مؤكدا أن القرى الثلاث تحتاج إلى 162 مليون جنيه لإنهاء مشروعات الصرف الصحي بها.
داخل قرية فرقص لا يكاد يخلو شارع من الغرق الشارع الرئيسي عبارة عن ترعة تفيض منها مياه المجاري تغلق مداخل المنازل وتمنع الأهالي من الدخول والخروج إندفاع المياه نحو المنحدرات حول مناطق يها إلى برك ومستنقعات.
يقول خاطر عبدالقوي، عمدة القرية، نعلم أن هناك مشروعات متوقفة ومن الصعب توفير المبالغ المالية المطلوبة لها لكن الوضع يختلف في قريتنا لأن طبيعة أرضها كما يقول تختلف فهي تعاني من ارتفاع منسوب المياه لسطح الأرض ولذلك تم عمل مشروع خفض منسوب الرشح فيها منذ عشرات السنين ولعدم وجود شبكة صرف صحي قام الأهالي بتوصيل صرف منازلهم عليها يضيف مع ارتفاع الكثافة السكانية وعدم قدرة تلك الخطوط على استيعاب قوة ضغط المياه تهالكت المواسير وأصبحت غير ذات جدوى تفيض منها المياه فوق سطح الأرض فتحولت الشوارع إلى ترع مليئة بمياه المجاري.
أسرة نبيل عبدالغفار هي الأكثر تضررا تعاني من حالة حبس إجباري داخل منزلهم الواقع على الشارع الرئيسي وسط القرية بقوة اندفاع المياه التي تضرب جدران مسكنهم وتغلق مداخله وتغرق فناءه عند ارتفاع المنسوب وهو نفس حال عشرات المنازل المجاورة
يقول عبدالغفار أن التزامه المنزل وأفراد أسرته أمر فرضته فيضانات المياه التي حولت الشارع الرئيسي إلى ترعة من دون ضفاف تحد المياه من جانبيها فتتدفق إلى المنازل مؤكدا أن حالة الغرق التي تعاني منها القرية لا مثيل لها هنا كما يقول في قريته المشكلة تتأزم يوم بعد يوم فالمشروع الذي تلقي المنازل عليه صرفها لا يتحمل شدة ضغط صرف ألاف المنازل ولم يكن تنفيذه لتوصيل الصرف عليه إنما حسب إضافته لخفض منسوب الرشح وتصميمه لا يصلح للصرف عليه وبسبب توقف مشروع الصرف الصحي الذي وصل نسب عالية من تنفيذه وتوقف بسبب عدم وفرة الاعتماد المالي رغم مرور 8 سنوات على البدء فيه لا يزال متوقف وتتفاقم مشكلة الانفجار المستمر لخطوط خفض منسوب الرشح التي تندفع منها مياه المجاري مغرقة الشوارع والمنازل
أمير رمضان يؤكد أن حالة الغرق المستمر تعوق حركة السير وتهدد حياة الأطفال خاصة تلاميذ المدارس الذين يعانون في الذهاب والعودة من المدارس مؤكدا أن ارتفاع منسوب المياه في الشارع الرئيسي يعوق مرور السيارات التي تتوقف عند مداخل القرية ويترجل منها الأهالي الذين يعانون في الوصول لمنازلهم بسبب غرق معظم الشوارع الجانبية
يؤكد محمد احمد جودة أن توصيلات منازل القرية تلقي بمياه المجاري في الشوارع بعد تهالك خطوط خفض منسوب الرشح الذي لم يكن أساسا يصلح لتوصيل المنازل عليه إلا أن عدم وجود شبكة صرف صحي أضطر الجميع للتوصيل على تلك الخطوط التي تحولت إلى قنوات مكشوفة تندفع منها المياه في الشوارع، مؤكدا أن الضرر لا يقتصر على معاناة الأهالي في معيشتهم اليومية إنما يهدد سلامة المباني حيث تآكلت جدران المنازل بسبب تشربها بمياه المجاري التي تحيط بها من كافة جوانبها
سيد محمد حسين محامي يؤكد أن الحياة في بيئة تملأ شوارعها مياه المجاري مؤكد يجلب الأمراض وخطر داهم على الصحة العامة يضيف نحن نعيش معاناة حقيقية وحياة تجلب الأمراض في ظل امتلاء الشوارع بمياه المجاري مؤكدا أن مئات الشكاوى لم تجد وعشرات الوعود من المسئولين تلقوها بتوفير الاعتماد المالي لاستكمال المشروع ولم يتم فعل شيء ليظل حال القرية الغارقة في مياه المجاري على الدوام .
يقول خالد بليغ لو أن قدرة الأهالي المالية تسمح بجمع المبلغ المالي المطلوب لفعلنا ذلك من زمن لكن الإيد قصيرة والعين بصيرة كما يقول والوضع سيء مؤكدا تهدم حوائط منزل كان مقام بالطوب اللبن نتيجة تشبع جدرانه بالمياه الراكدة ولا أقل كما يقول من زيارة المحافظ ورئيس الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي ليقفا ويشاهدا شوارع القرية التي تحولت إلى ترع تفيض منها مياه المجاري داخل المنازل .
أهالي قريتي سرسنا والسعيدية يعانون أيضا من ارتفاع منسوب المياه لسطح الأرض نتيجة توقف مشروعي الصرف فيهما لنفس السبب يتوقف استكمالهما على توفير الاعتماد المالي
المهندس على عبدالواحد رئيس قطاع الصرف الصحي بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالفيوم أكد أن الشركة غير مسئولة عن الانفجارت التي تؤدي للغرق لكون المشروع الذي يتم الصرف عليه غير تابع للشركة مؤكدا أن مشروعات الصرف الصحي المتوقفة تابعة للهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي وفور توفر الاعتماد المالي سيتم استكمال المشروعات في القرى الثلاث.
اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.