انضمام الدكتورة أمل صديق عفيفي إلى حزب الوفد    بالصور .. لقاء ودي بين شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان    مايا مرسي: العنف ضد المرأة قضية عالمية ويحتاج إلى تغيير المعتقدات المؤدية إليه    واشنطن: أنقرة أوضحت أن السعوديين يتعاونون في تحقيق جمال خاشقجي    تحرير 29 محضر بناء ونظافة وإشغالات وإزالة 29 حالة تعدي على أراضي المنيا    «أونكتاد»: مصر تظل الوجهة الأولى للاستثمارات في إفريقيا    البورصة تربح 5.7 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    "تطوير العشوائيات": انتهاء المرحلة الثالثة لمساكن الأسمرات في هذا التوقيت    موسكو تكشف هوية منفذ هجوم كيرتش بالقرم    مدعية المحكمة الجنائية الدولية "تراقب من كثب" أعمال العنف في غزة    فحص القنصلية السعودية في إسطنبول للمرة الثانية خلال أيام    وفد فيفا يزور النادي الأهلي    شريف العريان: عمومية الخماسي الحديث في موعدها    الصحافة الألمانية تشيد ب لوف رغم هزيمة المانشافت أمام الديوك الفرنسية    ضبط المتهمين بواقعة دفن شخص حيًا في أسوان    سقوط عصابة سرقة الدراجات البخارية فى الإسكندرية    مقتل مجند شرطة بطلقة طائشة أثناء تنظيف سلاحه فى المنيا    ضبط هارب من تسديد غرامة 16 مليون جنيه    مدير أمن البحيرة يتفقد مركز تدريب الشرطة بمنطقة الأبعادية في دمنهور    خاص| مفتي موسكو: نتطلع إلى فتح مقرات للأزهر الشريف بروسيا    وزير الصحة: فحص 3.5 مليون مواطن للقضاء على فيروس سي    رئيس جامعة طنطا يبحث التبادل العلمي مع الملحق الثقافي السعودي | صور    الجامعة العربية تعلق على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة "ال77".. اعرف التفاصيل    يحدث فى الأوليمبياد .. ياسمين نصر تتأهل لنصف نهائى الكاراتيه بالأرجنتين    حادث «ترام الرمل» يعطل مرور الإسكندرية    سياسي ألماني يشيد بعرض بروكسل تمديد الفترة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    «ثقافة الإسكندرية» تحتفل بيوم العصا البيضاء بتقديم فقرة «تمثيل صامت»    طارق الشناوي: "يجب رفض تكريم كلود ليلوش بالقاهرة السينمائي في هذه الحالة "    «نورا تحلم» يعيد هند صبري للسينما التونسية    اتفاقية بين «إيتيدا» و«ساذرلاند» العالمية لمضاعفة حجم أعمالها في مصر    «التأمين الصحي»: زيادة مشاركة الهيئة في زراعة الكبد إلى 150 ألف جنيه    وكيل صحة الشرقية: إنشاء قسم لعناية أطفال بمستشفى القنايات    كتاب دوري يضم 150 سؤال وجواب لحل مشاكل المعلمين والإداريين    خبير معلومات: أسباب توقف اليوتيوب لا تزال مجهولة    الوزراء: مد خط أنابيب بحري مباشر لتصدير الغاز إلى قبرص    مصادر: وليد منصور يجمع أحمد عز وأمير كرارة فى أضخم عمل سينمائي    رد ناري من المصري على خطاب جزيرة مطروح لاتحاد الكرة    "نائب وزير التعليم": نحتاج مديري مدارس بمواصفات خاصة    بيان من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بخصوص تكريم كلود ليلوش    عضو الإمارات للإفتاء الشرعي: المستجدات الفقهية كثيرة ولا بد من ضبطها بقواعد جامعة    متحدث الكهرباء: الانتهاء من إنشاء 4 مفاعلات نووية بمحطة الضبعة في 2029    وزير الخارجية الألماني: تونس تسير نحو تحقيق التطور الاقتصادي وسيادة القانون    السلطات الروسية تحتجز نائب رئيس وزراء منطقة القرم    إسماعيل طه: دراسة إنشاء طريق دائري حول كفر الشيخ لخدمة التنمية    «الأرصاد»: ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة الجمعة المقبل    تألق ميسي يمنحه جائزة لاعب الشهر في الدوري الإسباني    «سعفان» يشارك في اجتماع مجلس إدارة منظمة العمل العربية (التفاصيل)    وزيرة الصحة :3.5 مليون مواطن ترددوا على حملة الرئيس للقضاء على فيروس"سى" والكشف عن الامراض غير السارية    الأهلي يعاين منشآت القرية الأولمبية بأبيدجان استعدادا لبطولة إفريقيا لليد    وزير الري: 90% من مشروعات مصر ينفذها الاتحاد الأوروبي    أمين الفتوى: الإفتاء منصب عظيم وجليل وفرض من فروض الكفاية    وزيرة الثقافة: الراحلة مها عرام كانت إحدى مفردات الإبداع المصري    تامر حسنى يطمئن محبيه على صحته بعد تعرضه لوعكة صحية    المقاصة ينتظر وصول فوافي وأنطوي قبل مواجهة وادي دجلة    أستاذ شريعة: استخدام الهندسة الوراثية في أغراض شريرة لا يجوز شرعا    محافظ القاهرة يكشف عن موعد انطلاق حملة 100 مليون صحة بالعاصمة    دعاءٌ في جوف اللّيل: سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له    كيف تجعل حدود ذاتك قوية؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«فرقص» تغرق في فيضان المجاري.. وأهالي الفيوم تحت الحبس الإجباري
نشر في المصري اليوم يوم 14 - 12 - 2017

تغرق قرية فرقص من فيضان مياه المجاري المتدفقة في شوارعها الرئيسية والجانبية في شكل ترع تفيض من جوانبها المياه داخل المنازل. وأدى تهالك خطوط مشروع خفض منسوب الرشح الذي تصرف فيه المنازل لاستمرار حالات الغرق التي لا تنقطع مع توقف مشروع الصرف الصحي، الذي بدأ العمل فيه قبل 8 سنوات ولا يزال استكماله في انتظار توفير الاعتماد المالي.
فرقص هي إحدى القرى الثلاث التي يطلق عليها «القرى المبللة» في الفيوم وتوقفت فيها مشروعات الصرف الصحي نتيجة عدم توفر الاعتماد المالي والتي بلغت نسبة تنفيذ الأعمال فيها حوالي 70% بدأ العمل في إنشاء شبكة الصرف الصحي بها قبل 8 سنوات وتوقف لعدم توفر الاعتماد المالي.
الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري قالت إن زيارتها للفيوم في 23 سبتمبر الماضي تأتى في إطار توجهات الدولة للإسراع بتنفيذ كافة المشروعات المتوقفة والمشروعات التي قاربت على الانتهاء، مؤكدة أن الوزارة ستدرس كل الطلبات المقدمة من المحافظة، لتحديد المشاريع ذات الأولوية، والتي سيتم العمل على إنهائها خلال الفترة المقبلة
الدكتور جمال سامي محافظ الفيوم أكد أنه خاطب الهيئة القومية المشرفة المشروعات المتوقفة في القرى الثلاث وتم عرضها على وزيرة التخطيط لتوفير الاعتماد المالي مؤكدا أنه تم عمل بروتوكول بشأن استكمالها مع الهيئة الهندسية جاهز للتوقيع فور توفر الاعتماد المالي وأضاف أن القرية ضمن القرى المبللة «سرسنا والسعيدية» تعاني ارتفاع منسوب المياه فيها لسطح الأرض نتيجة توقف مشروعات الصرف الصحي المفتوحة بها والتي لم يتم إنهاءها لعدم توفر الاعتماد المالي مؤكدا أن القرى الثلاث تحتاج إلى 162 مليون جنيه لإنهاء مشروعات الصرف الصحي بها.
داخل قرية فرقص لا يكاد يخلو شارع من الغرق الشارع الرئيسي عبارة عن ترعة تفيض منها مياه المجاري تغلق مداخل المنازل وتمنع الأهالي من الدخول والخروج إندفاع المياه نحو المنحدرات حول مناطق يها إلى برك ومستنقعات.
يقول خاطر عبدالقوي، عمدة القرية، نعلم أن هناك مشروعات متوقفة ومن الصعب توفير المبالغ المالية المطلوبة لها لكن الوضع يختلف في قريتنا لأن طبيعة أرضها كما يقول تختلف فهي تعاني من ارتفاع منسوب المياه لسطح الأرض ولذلك تم عمل مشروع خفض منسوب الرشح فيها منذ عشرات السنين ولعدم وجود شبكة صرف صحي قام الأهالي بتوصيل صرف منازلهم عليها يضيف مع ارتفاع الكثافة السكانية وعدم قدرة تلك الخطوط على استيعاب قوة ضغط المياه تهالكت المواسير وأصبحت غير ذات جدوى تفيض منها المياه فوق سطح الأرض فتحولت الشوارع إلى ترع مليئة بمياه المجاري.
أسرة نبيل عبدالغفار هي الأكثر تضررا تعاني من حالة حبس إجباري داخل منزلهم الواقع على الشارع الرئيسي وسط القرية بقوة اندفاع المياه التي تضرب جدران مسكنهم وتغلق مداخله وتغرق فناءه عند ارتفاع المنسوب وهو نفس حال عشرات المنازل المجاورة
يقول عبدالغفار أن التزامه المنزل وأفراد أسرته أمر فرضته فيضانات المياه التي حولت الشارع الرئيسي إلى ترعة من دون ضفاف تحد المياه من جانبيها فتتدفق إلى المنازل مؤكدا أن حالة الغرق التي تعاني منها القرية لا مثيل لها هنا كما يقول في قريته المشكلة تتأزم يوم بعد يوم فالمشروع الذي تلقي المنازل عليه صرفها لا يتحمل شدة ضغط صرف ألاف المنازل ولم يكن تنفيذه لتوصيل الصرف عليه إنما حسب إضافته لخفض منسوب الرشح وتصميمه لا يصلح للصرف عليه وبسبب توقف مشروع الصرف الصحي الذي وصل نسب عالية من تنفيذه وتوقف بسبب عدم وفرة الاعتماد المالي رغم مرور 8 سنوات على البدء فيه لا يزال متوقف وتتفاقم مشكلة الانفجار المستمر لخطوط خفض منسوب الرشح التي تندفع منها مياه المجاري مغرقة الشوارع والمنازل
أمير رمضان يؤكد أن حالة الغرق المستمر تعوق حركة السير وتهدد حياة الأطفال خاصة تلاميذ المدارس الذين يعانون في الذهاب والعودة من المدارس مؤكدا أن ارتفاع منسوب المياه في الشارع الرئيسي يعوق مرور السيارات التي تتوقف عند مداخل القرية ويترجل منها الأهالي الذين يعانون في الوصول لمنازلهم بسبب غرق معظم الشوارع الجانبية
يؤكد محمد احمد جودة أن توصيلات منازل القرية تلقي بمياه المجاري في الشوارع بعد تهالك خطوط خفض منسوب الرشح الذي لم يكن أساسا يصلح لتوصيل المنازل عليه إلا أن عدم وجود شبكة صرف صحي أضطر الجميع للتوصيل على تلك الخطوط التي تحولت إلى قنوات مكشوفة تندفع منها المياه في الشوارع، مؤكدا أن الضرر لا يقتصر على معاناة الأهالي في معيشتهم اليومية إنما يهدد سلامة المباني حيث تآكلت جدران المنازل بسبب تشربها بمياه المجاري التي تحيط بها من كافة جوانبها
سيد محمد حسين محامي يؤكد أن الحياة في بيئة تملأ شوارعها مياه المجاري مؤكد يجلب الأمراض وخطر داهم على الصحة العامة يضيف نحن نعيش معاناة حقيقية وحياة تجلب الأمراض في ظل امتلاء الشوارع بمياه المجاري مؤكدا أن مئات الشكاوى لم تجد وعشرات الوعود من المسئولين تلقوها بتوفير الاعتماد المالي لاستكمال المشروع ولم يتم فعل شيء ليظل حال القرية الغارقة في مياه المجاري على الدوام .
يقول خالد بليغ لو أن قدرة الأهالي المالية تسمح بجمع المبلغ المالي المطلوب لفعلنا ذلك من زمن لكن الإيد قصيرة والعين بصيرة كما يقول والوضع سيء مؤكدا تهدم حوائط منزل كان مقام بالطوب اللبن نتيجة تشبع جدرانه بالمياه الراكدة ولا أقل كما يقول من زيارة المحافظ ورئيس الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي ليقفا ويشاهدا شوارع القرية التي تحولت إلى ترع تفيض منها مياه المجاري داخل المنازل .
أهالي قريتي سرسنا والسعيدية يعانون أيضا من ارتفاع منسوب المياه لسطح الأرض نتيجة توقف مشروعي الصرف فيهما لنفس السبب يتوقف استكمالهما على توفير الاعتماد المالي
المهندس على عبدالواحد رئيس قطاع الصرف الصحي بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالفيوم أكد أن الشركة غير مسئولة عن الانفجارت التي تؤدي للغرق لكون المشروع الذي يتم الصرف عليه غير تابع للشركة مؤكدا أن مشروعات الصرف الصحي المتوقفة تابعة للهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي وفور توفر الاعتماد المالي سيتم استكمال المشروعات في القرى الثلاث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.