بالفيديو| التعليم: خريجو كليات التربية غير مؤهلين للعمل كمدرسين    لجنة الشئون العربية بمجلس النواب تكرم وزير الأوقاف    فهمي: نشر الأخبار الكاذبة ينال من أمن المجتمع    رحلة مريض الاكتئاب من «الإحساس بالقلق» إلى «الانتحار»    زراعة البرلمان: حملة "خليها تكاكي" ممنهجة ..وطريقة وحيدة لخفض أسعار الدواجن    صرف العلاوة الخاصة ل10 آلاف عامل بشرم الشيخ    أبو اليزيد: 3.3 مليون طن استهلاك مصر السنوي من السكر    وزير الخارجية فى لقاء مع رئيس ايرلندا يدعو للمشاركة في المشروعات القومية الكبرى فى مصر    ولي عهد أبوظبي والرئيس الفرنسي يبحثان هاتفيا القضايا الإقليمية والدولية    محافظون بالبرلمان الأوروبي يفشلون مجددا في دخول فنزويلا    ليون ضد برشلونة.. فالفيردي: مباراة الغد ستكون معقدة فى ملعب مخيف    الحكومة: تزويد ملاعب كأس الأمم بأحدث تكنولوجيا واي فاي    بالفيديو| وزير الشباب والرياضة: برامج سياحية للجماهير استعدادا لأمم أفريقيا 2019    بث مباشر| مباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد    بث مباشر.. مباراة تشيلسي أمام مانشستر يونايتد بكأس الاتحاد الإنجليزي    أرقام مبشرة في ملخص الظهور الأول لزيزو أمام إنبي    تموين الفيوم يضبط نص طن دقيق بلدي قبل بيعه للسوق السوداء    ثلوج ودرجات حرارة تحت الصفر.. موجة صقيع تضرب السعودية    فيديو.. التضامن: استمرار التقدم لحج الجمعيات حتى 7 مارس المقبل    القبض على 5 موظفين بتأمينات السلام لاتهامهم بالرشوة    افتتاح معرض آثار الصاغة في قصر المنيل..صور وفيديو    حسن الرداد يشارك جمهوره بكواليس مسلسل الزوجة ال 18    وائل جسار يستعد لطرح أغنية «شكله بيهزر»    فيديو| سمر تطرح «ضحكينا يا دنيا» بالتعاون مع مدين    2000 كتاب في معرض أسوان احتفالا بتعامد الشمس    برلمانيون عن حملة الكشف عن السمنة والتقزم: ضرورية لطلاب المدارس    بدء حملة التطعيم ضد شلل الأطفال 24 فبراير بالسويس    اتحاد الفلاحين: الأمطار ساعدت على هجوم أسراب الجراد لمصر    المالية: لن نفرض أي ضرائب جديدة على المواطنين    برلماني: تجهيز محطة نويبع خطوة جيدة لتطوير الموانئ    رفعت رشاد: "لا مرشح للدولة في نقابة الصحفيين.. ومن لديه دليل يظهره"    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل إمام مسجد بمدينة القدس    محمد منير يطرح أغنية «ابعد عينيك عني» عبر يوتيوب    رمضان عبد المعز يكشف عن طريقتين لحل المشاكل الزوجية.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: اتباع الهوى يؤدي إلى الهلاك    غدا إعادة محاكمة مرسي وآخرين باقتحام السجون والحدود الشرقية    تامر أمين يقف دقيقة حدادا على الهواء.. فيديو    تجريع 810 ألف تلميذ ضد الطفليات المعوية بمدارس الشرقية    علي جمعة يحذر من مقولة أنت كافر    "أطفال بلا مأوى": إنقاذ 16 ألف حالة ودمجهم بأسرهم أو بدور الرعاية    إحالة مسئولين ب"إشارات السكة الحديد" إلى التحقيق    تدريبات خاصة لحراس مرمى المصرى    «ريبيري» يلحق بمعسكر البايرن استعدادًا لليفربول    صباح جديد    الجباس وبيبو يقودان هجوم دجلة لمواجهة المقاصة في الدوري    شاهد.. كيف يستغل الحوثيون طلاب المدارس لحماية دباباتهم من قصف التحالف    تعرف على رسالة القمص الراحل صليب متى ساويرس الأخيرة للمسلمين    النائب جمال عباس يتقدم بطلب إحاطة ل 3 وزراء حول أزمة رواتب المعلمين    ضبط عاطل يخترق حسابات الفتايات على الانترنت لابتزازهم بالقاهرة    غدا.. «كرنفال في حب مصر» لأبناء الشهداء بالحديقة الثقافية بالسيدة زينب    السجن المشدد 15 سنة لعاطل قتل طالب فى مشاجرة بالفيوم    محافظ بني سويف: تعاون ثلاثي مع الجامعة وجمعية مستقبل بني سويف لدعم القطاع الصحي    نقابة الإعلاميين تعلن تأييدها للتعديلات الدستورية المقترحة    ملاهي الطفل بمدرسة «الشهيد جاويش» هدية أهالي العريش في مبادرة «رد الجميل»    رئيس السكة الحديد يفاجئ ورش الإشارات بالقاهرة ويحيل مسئولين للتحقيق    دار الإفتاء تنعى شهداء القوات المسلحة: عرسان الجنان (فيديو)    زيادة ساعات انتظار المرضى في أقسام الطوارئ بالمستشفيات البريطانية    حكم الشرع في إثبات عقد الزواج بلغة الإشارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المكسيك: ارتفاع حصيلة انفجار أنبوب نفط إلى 73 قتيلًا
نشر في البوابة يوم 20 - 01 - 2019

قُتل 73 شخصاً على الأقل في حريق أنبوب نفط في وسط المكسيك، عندما كان سكان محليون يحاولون الحصول على النفط المتسرّب في أوج حملة شاملة للحكومة لمكافحة سرقة المحروقات.
وقال حاكم ولاية إيدالغو عمر فياض إن الكارثة وقعت الجمعة، وأن الحصيلة هي 73 قتيلاً، وذلك بعد العثور على 5 جثث إضافية، وأضاف "هناك أيضاً 74 جريحاً".
وهو أحد انفجارات أنابيب النفط الأكثر دمويّةً في العالم منذ 25 عاماً.
وصباح يوم السبت، توجه سكان إلى مكان المأساة بحثاً عن أقاربهم المفقودين، ووجدوا تقنيين يرتدون الأبيض يسحبون جثثاً متفحمة توزعت في حقل التهمته النيران.
واندلع الحريق في بلدة تلاويليلبان في ولاية إيدالغو على بعد نحو 105 كيلومترات شمال العاصمة مكسيكو.
ودفع تسرب النفط من الأنبوب عشرات السكان المحلّيين وبينهم عائلات بأسرها، إلى القدوم لتعبئة غالونات من النفط.
وبعد ساعتين على التسرب "علمنا بحصول انفجار" حسب الحاكم، الذي أشار إلى أن "ألسنة النيران كانت تلتهم كل شيء في محيط" أنبوب النفط.
وأُوكل للمدعي العام بالوكالة أليخاندرو غيرتز التحقيق، وتحدث عن احتمال التعمد، لأن "شخصاً ما ثقب الأنبوب، والحريق نتيجة هذه الجريمة".
ومن جهته، أعلن الرئيس المكسيكي الذي توجه إلى موقع الكارثة فجر أمس السبت، أن تحقيقاً سيُفتح بإشراف المدعي العام.
وقال حاكم ولاية إيدالغو لقناة "فورو تي في" المحلّة "نعرف أن الحادث مرتبط بعمل غير قانوني وكانت السلطات المعنية تتابعه أساساً".
وعمل الخبراء يوم السبت، على سحب جثث متفحمة من الموقع الذي يحرسه جنود، فيما لا تزال رائحة الدخان منبعثة في الهواء.
وعرضت وسائل إعلام لقطات لعشرات الأشخاص يقومون بجمع النفط الذي كان يتدفق بكميات كبرى، من مكان التسرب.
وبعد ساعات، بثت لقطات للحريق بينما كان الناس يهربون هلعاً، ويستغيثون وظهرت جثث متفحمة على الأرض.
وقال فرناندو غارسيا لوكالة فرانس برس: "ذهبت لأرى ماذا يحدث ووقع الانفجار، أسرعت لمساعدة الناس"، وأضاف "مررت بين رفات أشخاص احترقوا بالكامل".
وقرابة منتصف ليل الجمعة، أعلن وزير الأمن في الحكومة الفدرالية ألفونسو دورازو، السيطرة على الحريق.
ومن جهتها، أعلنت شركة النفط الوطنية "بيميكس" أن حريقاً آخر اندلع بسبب سرقة نفط من أنبوب في منطقة صحراوية بولاية كويريتارو وسط البلاد، دون ضحايا، أو خطر على السكان.
وتأتي الحادثة بينما تنفذ سلطات المكسيك استراتيجية وطنية لمكافحة سرقة المحروقات التي تسببت في خسائر ب 3 مليارات دولار للدولة في 2017.
وتفيد أرقام رسمية بأن أكثر من 10 آلاف سرقة من هذا النوع سُجلت في السنة نفسها من أنابيب شركة النفط "بيميكس".
وتجمع عصابات إجرامية وعائلات فقيرة، النفط بطريقة غير قانونية لإعادة بيعه في السوق السوداء، خاصةً في ولاية بويبلا في وسط البلاد.
وتشكلت حول هذه الممارسات غير القانونية، ثقافة محلية تتضمن أغانٍ شعبية، ورسوماً لشخصيات دينية تحمل غالونات وأنبوباً بلاستيكياً.
وفي بعض المناطق، تبيع محطات رسمية للوقود، المحروقات المسروقة.
وأغلقت الحكومة التي تسعى إلى وقف هذه الظاهرة، منذ أسابيع عدداً من أنابيب النفط.
وتسببت هذه الاستراتيجية في نقص المحروقات في نحو 10 ولايات في البلاد بما في ذلك في العاصمة، وتشاهد صفوف انتظار طويلة في محطات الوقود، وإن كان الوضع يعود تدريجياً إلى طبيعته في مكسيكو، خاصةً بعد وصول إمدادات بشاحنات.
وفتحت السلطات 1700 تحقيق في سرقة المحروقات التي تحولت إلى صناعة مربحة للسوق السوداء في عهد الحكومة السابقة، تشارك فيها عصابات تهريب المخدرات النافذة، وعاملون في شركة النفط الوطنية "بيميكس".
وكان الرئيس لوبيز أوبرادور الذي تولى مهامه في 1 ديسمبر الماضي، دعا المكسيكيين إلى التحلي بالصبر وسط هذه الفوضى.
وفي مكان الانفجار في تلاويليلبان، أدان كثيرون هذا النقص، وقال مارتن تريخو، الذي كان يبحث عن ابنه الذي توجه إلى المكان للحصول على نفط: "كثيرون قدموا مع عبواتهم بسبب نقص الوقود الذي نشهده".
وتقول السلطات إن "لصوص النفط يستفيدون من تواطؤ داخل الشركة الوطنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.