رئيس الوزراء يستمع إلى شكاوي المواطنين خلال زيارته لمحافظة بورسعيد    نمو صادرات الصين من وقود الطائرات إلى 30% العام الماضي    كلمة السيسى فى القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان    إيران: واشنطن ارتكبت خطأ جسيمًا بإشهار سلاح النفط ضدنا    قبل مواجهة الزمالك وبيراميدز.. «دياز» يتفوق على «جروس»    أيان راش: ما رأيته في تدريبات ليفربول يجعلني أتوقع النجاح    تعرف على فنادق إقامة وملاعب تدريب منتخبات أمم إفريقيا.. و«مجاهد»: لا نية لتغييرها    تأجيل محاكمة »اللبان« في قضية الرشوة الكبري بمجلس الدولة ل28مايو    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى النصر للأطفال الجديد ببورسعيد    شاهد.. أحدث روبوت آلي يتعامل مع المتفجرات داخل مطار القاهرة    البورصة تختتم تعاملات جلسة منتصف الأسبوع بتراجع جميع المؤشرات واستقرارها فى المنطقة الحمراء بضغط من مبيعات المتعاملين على الأسهم القيادية    افتتاح معرض منتجات التعليم الفني الصناعي 2018- 2019: «معًا ننتج» (صور)    جامعة كفر الشيخ تحتفل بعيدها السنوي الثالث عشر.. السبت    رئيس الوزراء يهنئ الرئيس السيسي بعيد تحرير سيناء    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    الليلة.. أحمد موسى يقدم حلقة خاصة من برنامج على مسئوليتي لمتابعة إعلان نتائج الاستفتاء    الأهلي نيوز : نقل لقاء الأهلي والمصري .. والعامري يعلق علي تجربة بيراميدز    رئيس النجوم يكشف أسباب اختيار رمضان السيد لقيادة الفريق    مطيع فخر الدين يمثل مصر في اجتماع عمومية الإتحاد الأفريقي للجودو    تأجيل محاكمة المتهمين بقتل «طالب الرحاب» ل27 يوليو    أستاذ بهندسة المنيا يحصل على جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الهندسية    %65 زيادة في إيرادات هيئة الطاقة المتجددة    مفوضية اللاجئين: نشكر الرئيس السيسى على جهوده لتقديم الخدمة الطبية للاجئين    قائد شرطة الاحتلال الإسرائيلى وعشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    أشرف صبحي: مصر نفذت أنشطة موجهة لمختلف فئات الشباب العربي ضمن فعالية القاهرة عاصمة الشباب العربي    شطب وإيقاف 7 لاعبين كرة ماء بالأهلي.. وتغريم النادي 275 ألف جنيه    إسرائيل تفرض سيادتها على الضفة بهذا التوقيت    عمرو أديب: آراء الإخوان متضاربة حول مشاركة المواطنين فى الاستفتاء.. فيديو    الأرصاد : ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة بدءا من اليوم ..فيديو    تأجيل إعادة محاكمة 5 معتقلين بهزلية الوراق    فى أقل من 24 ساعة .. أجهزة الأمن تكشف غموض سرقة أحد الفنادق بالجيزة .. وتضبط الجناه    إصابة 6 أشخاص بحادث إنقلاب سيارة ببنها    ضبط عاطلين بحوزتهما مواد مخدرة بشبرا الخيمة    كلية الفنون التطبيقية بحلوان تنظم دورات تدريبية لذوي الاحتياحات الخاصة    الكشف عن مقبرة أثرية صخرية غرب أسوان    فرع ثقافة دمياط يكرم الأثري عاطف أبو الدهب    صور.. تنصيب ياسمين صبرى سفيرة للمرأة الأفريقية    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور احتفالا بأعياد تحرير سيناء    شاهد.. مصطفى قمر يكشف عن عمل جديد يجمعه ب يسرا    قريبآ.. «ليل خارجي» في أربعة دول عربية    نيوزيلندا: لا توجد معلومات استخباراتية تدعم ربط هجمات سريلانكا بهجوم كرايستشيرش    زلزال الفلبين يتسبب فى دمار هائل وعشرات القتلى والمصابين    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة    اختيار الشارقة عاصمة للاحتفال باليوم العالمي للكتاب لعام 2019    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    تعرف على أسعار اللحوم اليوم الثلاثاء بالسوق المحلي    11 ألفًا و750 جنيه سعر طن حديد "عز" بالأسواق المحلية    الرئيس السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لخيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة    تعادل تشيلسي وتصريحات بوجبا أبرز اهتمامات الصحف الإنجليزية    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    المتحدث العسكرى: القوات المسلحة حرصت على تأمين الاستفتاء والتيسير على المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المكسيك: ارتفاع حصيلة انفجار أنبوب نفط إلى 73 قتيلًا
نشر في البوابة يوم 20 - 01 - 2019

قُتل 73 شخصاً على الأقل في حريق أنبوب نفط في وسط المكسيك، عندما كان سكان محليون يحاولون الحصول على النفط المتسرّب في أوج حملة شاملة للحكومة لمكافحة سرقة المحروقات.
وقال حاكم ولاية إيدالغو عمر فياض إن الكارثة وقعت الجمعة، وأن الحصيلة هي 73 قتيلاً، وذلك بعد العثور على 5 جثث إضافية، وأضاف "هناك أيضاً 74 جريحاً".
وهو أحد انفجارات أنابيب النفط الأكثر دمويّةً في العالم منذ 25 عاماً.
وصباح يوم السبت، توجه سكان إلى مكان المأساة بحثاً عن أقاربهم المفقودين، ووجدوا تقنيين يرتدون الأبيض يسحبون جثثاً متفحمة توزعت في حقل التهمته النيران.
واندلع الحريق في بلدة تلاويليلبان في ولاية إيدالغو على بعد نحو 105 كيلومترات شمال العاصمة مكسيكو.
ودفع تسرب النفط من الأنبوب عشرات السكان المحلّيين وبينهم عائلات بأسرها، إلى القدوم لتعبئة غالونات من النفط.
وبعد ساعتين على التسرب "علمنا بحصول انفجار" حسب الحاكم، الذي أشار إلى أن "ألسنة النيران كانت تلتهم كل شيء في محيط" أنبوب النفط.
وأُوكل للمدعي العام بالوكالة أليخاندرو غيرتز التحقيق، وتحدث عن احتمال التعمد، لأن "شخصاً ما ثقب الأنبوب، والحريق نتيجة هذه الجريمة".
ومن جهته، أعلن الرئيس المكسيكي الذي توجه إلى موقع الكارثة فجر أمس السبت، أن تحقيقاً سيُفتح بإشراف المدعي العام.
وقال حاكم ولاية إيدالغو لقناة "فورو تي في" المحلّة "نعرف أن الحادث مرتبط بعمل غير قانوني وكانت السلطات المعنية تتابعه أساساً".
وعمل الخبراء يوم السبت، على سحب جثث متفحمة من الموقع الذي يحرسه جنود، فيما لا تزال رائحة الدخان منبعثة في الهواء.
وعرضت وسائل إعلام لقطات لعشرات الأشخاص يقومون بجمع النفط الذي كان يتدفق بكميات كبرى، من مكان التسرب.
وبعد ساعات، بثت لقطات للحريق بينما كان الناس يهربون هلعاً، ويستغيثون وظهرت جثث متفحمة على الأرض.
وقال فرناندو غارسيا لوكالة فرانس برس: "ذهبت لأرى ماذا يحدث ووقع الانفجار، أسرعت لمساعدة الناس"، وأضاف "مررت بين رفات أشخاص احترقوا بالكامل".
وقرابة منتصف ليل الجمعة، أعلن وزير الأمن في الحكومة الفدرالية ألفونسو دورازو، السيطرة على الحريق.
ومن جهتها، أعلنت شركة النفط الوطنية "بيميكس" أن حريقاً آخر اندلع بسبب سرقة نفط من أنبوب في منطقة صحراوية بولاية كويريتارو وسط البلاد، دون ضحايا، أو خطر على السكان.
وتأتي الحادثة بينما تنفذ سلطات المكسيك استراتيجية وطنية لمكافحة سرقة المحروقات التي تسببت في خسائر ب 3 مليارات دولار للدولة في 2017.
وتفيد أرقام رسمية بأن أكثر من 10 آلاف سرقة من هذا النوع سُجلت في السنة نفسها من أنابيب شركة النفط "بيميكس".
وتجمع عصابات إجرامية وعائلات فقيرة، النفط بطريقة غير قانونية لإعادة بيعه في السوق السوداء، خاصةً في ولاية بويبلا في وسط البلاد.
وتشكلت حول هذه الممارسات غير القانونية، ثقافة محلية تتضمن أغانٍ شعبية، ورسوماً لشخصيات دينية تحمل غالونات وأنبوباً بلاستيكياً.
وفي بعض المناطق، تبيع محطات رسمية للوقود، المحروقات المسروقة.
وأغلقت الحكومة التي تسعى إلى وقف هذه الظاهرة، منذ أسابيع عدداً من أنابيب النفط.
وتسببت هذه الاستراتيجية في نقص المحروقات في نحو 10 ولايات في البلاد بما في ذلك في العاصمة، وتشاهد صفوف انتظار طويلة في محطات الوقود، وإن كان الوضع يعود تدريجياً إلى طبيعته في مكسيكو، خاصةً بعد وصول إمدادات بشاحنات.
وفتحت السلطات 1700 تحقيق في سرقة المحروقات التي تحولت إلى صناعة مربحة للسوق السوداء في عهد الحكومة السابقة، تشارك فيها عصابات تهريب المخدرات النافذة، وعاملون في شركة النفط الوطنية "بيميكس".
وكان الرئيس لوبيز أوبرادور الذي تولى مهامه في 1 ديسمبر الماضي، دعا المكسيكيين إلى التحلي بالصبر وسط هذه الفوضى.
وفي مكان الانفجار في تلاويليلبان، أدان كثيرون هذا النقص، وقال مارتن تريخو، الذي كان يبحث عن ابنه الذي توجه إلى المكان للحصول على نفط: "كثيرون قدموا مع عبواتهم بسبب نقص الوقود الذي نشهده".
وتقول السلطات إن "لصوص النفط يستفيدون من تواطؤ داخل الشركة الوطنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.