اليوم.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تعقد صالونها السياسي الثاني    أبى.. كان هناك    اختفاء نجل عضو بمجلس النواب في ظروف غامضة    وزير النفط: الكويت التزمت بدورها في المحافظة على استقرار أسعار النفط عالميا    يوسف الشاهد: مبروك لتونس انتخاب رئيسها    طائرات التحالف تقصف رتلا تابعًا للجيش السوري جنوب الرقة    رئيس «سوريا الديمقراطية»: أردوغان يطمح في السيطرة على المناطق الحدودية من حلب للموصل    ترامب: نعمل على فرض عقوبات قاسية ضد تركيا    موعد مباراة فرنسا وتركيا اليوم الاثنين 14/10/2019 في تصفيات يورو 2020 والقنوات الناقلة    أحمد عيد: التوفيق حالف الأهلي "بالسوبر".. ولست مع استمرار أمير مرتضى    موقف الثنائي بيل ومودريتش من مباراة الكلاسيكو    حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان والكنيسة تصدر بيان    إصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم على طريق "شبرا - بنها" الحر    الأرصاد: هذه المناطق ستشهد سقوط أمطار اليوم    مصرع شاب صدمته سيارة أثناء عبوره الطريق على طريق بلقاس جمصة    مصرع سائق موتوسيكل اصطدم في مخلفات بناء بالمقطم    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب 5. 7 كيلو جرام مشغولات فضية    السر برج الحوت .. عمرو دياب يداعب تركي آل شيخ .. شاهد    "أوركسترا القاهرة" تحيي حفلًا فنيًا في مهرجان الموسيقى السيمفونية بالجزائر    بيلعب بال3 ورقات.. أحمد الرفاعى يُشكل تحف فنية من "الكوتشينة"    معهد ناصر ينجح في إنقاذ شاب مصاب بطعن نافذ ب"القلب"    وزير الدفاع الأمريكى: البيت الأبيض ملتزم بالعمل ضد الهجوم التركى على سوريا    مؤسسة النفط الليبية: استئناف العمليات بمعمل غاز فى ميناء الزويتينة    حريق بكنيسة مارجرجس في حلون ولا خسائر بشرية    رابطة مصنعي السيارات: تحويل 300 ألف ميكروباص للعمل بالغاز الطبيعي    أخبار البرلمان | تعليقات من النواب على تعديلات قانون الأسرة بعد قصر حالات الخلع على الضعف الجنسي فقط.. وانخفاض سعر الدولار إلى 16 جنيها في هذا التوقيت    سر حضور ميتشو لمباراة مصر وجنوب إفريقيا    عاجل- نجم الأهلي يعلن مشاركته في ودية الإعلاميين بعد غياب طويل عن الملاعب    بالفيديو - جوندوجان يتألق في اكتساح ألمانيا لإستونيا.. وفينالدوم يسجل هدفي فوز هولندا    أحمد مرتضى يكشف موعد انطلاق قناة الزمالك    اللجنة الإعلامية لاتحاد الجامعات تعقد اجتماعها الأول برئاسة شوبير    أبل تراقب حياة "زبائنها" الخاصة.. فيديوهات شخصية تتسرب    اسعار الذهب اليوم الإثنين 14/10/2019.. وخسائر جديدة في سعر المعدن الأصفر    اسعار الدولار اليوم الإثنين 14/10/2019.. والعملة الأمريكية تواصل التراجع    بالفيديو.. خبير اقتصادي: مصر تحتل المركز ال52 عالميا في تقييم جودة الطرق    دور الأزهر في الإصلاح والتجديد.. مؤتمر لكلية أصول الدين    بوابة وظائف التعليم تحتل المركز العاشر في جوجل تريند بعد يومين من إطلاقها    عاجل| فيديو وصور.. حريق هائل بكنيسة مارجرجس بحلوان    ننشر أول صور من حريق كنيسة مارجرجس بحلوان    "بنى البلد ومطلبش تبرعات".. كيف رد السيسي على حملة تشويه الجيش؟ (فيديوجرافيك)    الحبيب الجفرى: الإسلام بريء من المتشددين مرتكبي الجرائم باسم الدين    إيطاليا تسعى لحظر أوروبي على بيع الأسلحة لتركيا    "كلهم مصطفى أبو تورتة".. هكذا سخرت رانيا يوسف من الرجال    محمد فراج: إشادة الرئيس السيسي بدوري في «الممر» توجت فرحتي بالعمل    النهاية السعيدة.. إعلان الفائزين بجوائز الإسكندرية السينمائي    ضابط وزوجته متهمان بقتل ابنتهما الرضيعة بعد تعذيبها    ماجدة الجندي: جسمي يقشعر كلما قرأت كتب «الغيطاني» عن حرب أكتوبر    النتائج الأولية تظهر فوزًا سهلًا للحزب الحاكم فى بولندا بالانتخابات البرلمانية    "الرقابة المالية" توافق على خفض مقابل الخدمات على عمليات التداول بالبورصة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 "وجهات سياحية" في مرمى نيران داعش
نشر في البوابة يوم 26 - 02 - 2018

يبدو أن تنظيم داعش الإرهابى نجح فى وضع موطئ قدم له فى معظم الدول العربية والأوروبية، واستطاع منذ إعلان التنظيم الإرهابى خلافته المزعومة فى يونيو 2014 أن ينفذ أكثر من 150 هجومًا فى 29 دولة عدا سوريا والعراق، والتى أدت إلى مقتل نحو ألفى شخص وإصابة مئات آخرين؛ فى دول أوروبية، حيث استطاع التنظيم أن يتصدر عناوين الصحف العالمية، بسبب سلسلة جرائم فى مدن شهيرة منها: لندن ومانشستر البريطانيتان، وبرشلونة الإسبانية، ونيس الفرنسية، وبرلين الألمانية، وستوكهولم السويدية.
وأشارت صحيفة «ذا صن» البريطانية، فى تقرير لها الأحد الماضى، إلى أن التنظيم تمكن بعيدًا عن الأضواء من تثبيت مخالب ذئابه بهدوء فى دول غير متوقعة حول العالم، مضيفةً أن آخر الأراضى التى انتشر فيها حتى الآن جزر شهر العسل التى يعشقها عشرات الآلاف من الأشخاص حول العالم.
ووفق التقرير، فإن المحللين سلطوا الأضواء على الدول التى انتشر فيها الثالوث بشكل مفاجئ، بعد ظهور تقارير عن احتمالية أن يكون التنظيم هو المسئول عن اختطاف زوجين بريطانيين فى جنوب أفريقيا، مشيرةً إلى تحذير وزارة الخارجية البريطانية بعد هذا الحادث من احتمال وقوع هجمات إرهابية.
ونعرض بعض الدول غير المتوقعة التى تمكن التنظيم من العثور على موطئ قدم له بأراضيها.
الصين
لم يخف داعش حقيقة اعتباره الصين هدفه العالمى الثاني، خاصةً بعد تمكنه من تأمين موطئ قدم على أراضيها، لافتا إلى بثه مقطع فيديو يتعهد فيه بإراقة الدماء بهجماته ضد الأهداف الصينية، وقال التنظيم فى هذا الفيديو الدعائي: نحن جنود الخلافة وجئنا لكم للتفاهم معكم بألسنة أسلحتنا وإراقة الدماء مثل الأنهار والانتقام من المضطهِدين. ويرى الخبراء، أن الصين دخلت خطة التنظيم بسبب معاملتها للأقلية المسلمة الأويغور فى مقاطعة شينجيانغ الصينية الغربية، كما وجد مركز بحثى فى العاصمة الأمريكية واشنطن أن 114 من «الأويغور» انضموا لداعش، وهو أكبر عدد من المقاتلين الأجانب من منطقة واحدة، بعد المملكة العربية السعودية وتونس، ومنذ ذلك الحين أوضحت السلطات الصينية، أنها ستأخذ أى هجوم على أراضيها على محمل الجد، فيما يرى البعض أن تكتيكات الحكومة الصينية للقضاء على التطرف سوف تعزز صعوده بشكل قوي.
ترينداد توباجو
أبرزت الصحيفة مخاوف مواجهة هذا المقصد السياحى فى البحر الكاريبى موجة هجمات على يد مقاتلى داعش العائدين إليها، مشيرةً إلى أن دولة ترينداد وتوباجو، عدد سكانها 1.3 مليون شخص، سجلت أعلى معدل للمجندين الأجانب بتنظيم داعش فى نصف الكرة الغربي. ويُعتقد أن حوالى 125 مواطنًا سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام إلى التنظيم فى محاولته الفاشلة لتأسيس «خلافة إسلامية»، ولكن هناك مخاوف من شنهم هجمات على السفارات وتجمعات الأجانب لدى عودتهم، حيث نقلت الصحيفة تحذير وزارة الخارجية البريطانية الذى قالت فيه: «من المرجح أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات فى ترينداد وتوباجو، ويمكن أن تكون تلك الهجمات عشوائية تتضمن الأماكن التى يزورها الأجانب». وتواجه الدولة الكاريبية حاليًا تهديدًا يكمن فى تطرف جيل الشباب على أيدى المواطنين العائدين من داعش أو بحث المجندين العائدين بخيبة الأمل عن أهداف أخرى للتطرف. وتشتهر ترينداد وتوباجو بصناعة الغاز والنفط المزدهرة على المستوى العالمي، وتقلق الولايات المتحدة الأمريكية من تعرضها لتهديد مباشر.
نيوزيلندا
لا يزال تنظيم داعش يمثل التهديد الأكبر لنيوزيلندا، حيث كشفت وكالات التجسس عن ارتفاع أعداد الأشخاص الذين لهم صلات وعلاقات بالمتطرفين، وأكدت الاستخبارات النيوزيلندية (SIS) أن ما يصل إلى 40 شخصًا فى نيوزيلندا لهم صلات بالتنظيم، منهم من يعرفون بالمقاتلين الأجانب الذين يحاربون مع المتطرفين أو حاولوا أن يكونوا كذلك، وتضم قائمة الإرهابيين التى وضعتها الاستخبارات، الأشخاص الذين يتصفحون دعايات التنظيم المتطرفة على شبكة الإنترنت، ومارك تايلور واحد من أشهر الشخصيات الإرهابية التى انضمت إلى التنظيم من نيوزيلندا، وتصنفه قائمة المراقبة الأمريكية كإرهابى بأنه عالمي، بعد رصد تشجيعه على شن هجمات فى أستراليا ونيوزيلندا، ويطلق تايلور على نفسه حاليًا اسم أبوعبدالرحمن، ويُعتقد أنه فى سوريا حاليًا لكنه لم يظهر منذ فترة طويلة.
جنوب أفريقيا
اختطاف الزوجين البريطانيين فى إقليم كوازولو ناتال دفع الحكومة البريطانية لإصدار تحذير سفر، تحسبًا لوقوع هجمات محتملة فى جنوب أفريقيا، ويُعتقد أن تنظيمًا مواليًا لداعش اختطف الزوجين العجوزين بالقرب من مدينة فرايهيد، وذكرت وزارة الخارجية البريطانية فى تحذيرها بعد أيام من حادث الاختطاف: «من المرجح أن يحاول الإرهابيون شن هجمات فى جنوب أفريقيا، ويمكن أن تكون الهجمات عشوائية منها فى الأماكن التى يتردد عليها الأجانب مثل: مناطق التسوق فى المدن الكبيرة، واستطردت: التهديد الرئيس يشكله متطرفون داعشيون، وفى فبراير (شباط) 2018، تم اختطاف مواطنين بريطانيين من أصل أفريقي، وبحسب الصحيفة، فإن جنوب أفريقيا أخطرت السلطات البريطانية بنجاحها فى إحباط العديد من الهجمات المخطط تنفيذها، فضلًا عن إلقائها القبض على عدة أشخاص بتهم تتعلق بالإرهاب منها التخطيط لمهاجمة أهداف يهودية وبعثات دبلوماسية غربية.
جزر المالديف
تشتهر سلسلة الجزر الاستوائية، التى يبلغ عدد سكانها 345 ألف نسمة، بشواطئها الرملية ومياهها الكريستالية وعشق المتزوجين الجدد لقضاء شهر العسل فيها، ولكنها قد تصبح مصدر رعب بعد اعتبارها أرضًا خصبة لتجنيد داعشيين، وذكرت الصحيفة البريطانية، أن حوالى 200 شاب مالديفى هربوا لمنطقة الشرق الأوسط من أجل القتال مع تنظيم داعش؛ ما دفع وزارة الخارجية البريطانية العام الجارى لتحذير رعاياها الذين يقضون عطلاتهم فى جزر المالديف من التهديد المتصاعد يومًا بعد يوم، ومع ذلك أكدت الخارجية البريطانية أن الحوادث الرئيسة التى يبلغ عنها البريطانيون فى جزر المالديف هى سرقة جوازات السفر وحوادث أخرى أثناء المشاركة فى الأنشطة المائية بالمحيط. واستشهدت الصحيفة بحادث مقتل المدون المالديفى، يمين راشد، الذى سخر من تنظيم داعش على شبكة الإنترنت، فى أبريل الماضى، عندما عُثر على جثمانه فى شقته فى العاصمة ماليه.
كندا
عاد ما يقرب من 200 مقاتل أجنبى حاربوا مع تنظيم داعش فى سوريا والعراق إلى كندا على مدى السنوات القليلة الماضية، وذكرت وكالة الاستخبارات الكندية CSIS فى تقريرها السنوى الأخير أن الإرهاب ما زال يشكل أكبر تهديد للأمن الوطني، محذرةً من مواصلة استخدام تنظيم داعش لتواجده الكبير عبر شبكة الإنترنت فى تجنيد مزيد من الأشخاص وتشجيعهم على السفر إلى سوريا والعراق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.