زلزال بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر يضرب شمال غربي الصين    «كييف»: تراجع الاهتمام بالحرب الروسية الأوكرانية    الجزائر تسجل 18 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الأخيرة    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بكورونا    انتشال جثمانين لرجل مسن ووالدته من أسفل أنقاض عقار الإسكندرية    وفاة شاب بحقنة مخدرة في الدقهلية    العثور على جثة مرشد سياحي غارقا في دمائه داخل مسكنه بالأقصر    الأرصاد الجوية: طقس شديد الحرارة نهاراً وارتفاع الرطوبة.. اليوم    سميحة أيوب: ما يقدم الآن على المسرح للضحك فقط بلا رسالة أو فكرة    أنغام ومحمد فؤاد وهشام عباس .. نجوم حفلات أول يوليو|صور    محمد فؤاد وهشام عباس وإيهاب توفيق يشعلون صيف الصعيد بحفل أسيوط الجديدة    في عشر من ذي الحجة 2022.. هذه أفضل عبادة ولا يعرفها كثيرون    «ميقاتي» لوزراء الخارجية العرب: احتضنوا لبنان وشعبه    الجيش اللبناني: القبض على 3 سوريين لتهريبهم أشخاص عبر الحدود    ومن الحزن ماقتل.. وفاة ربة منزل حزنًا على شقيقها في بني سويف    كوريا الشمالية تسجل 4100 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وليد صلاح الدين يطالب جماهير الأهلي بالصبر على سواريش    ثورة 30 يونيو وقضية المذيعة شيماء جمال.. أهم تريندات «جوجل» اليوم    سباق التسليح.. بولندا توقع صفقة بقيمة 1.75 مليار يورو لشراء 32 مروحية    أفضل دعاء في عشر ذي الحجة بعد صلاة الفجر.. 8 أذكار ثوابها حجة    خالد عبد الغفار: أولى مراحل التأمين الصحي الشامل في 6 محافظات تدخل الخدمة كاملة نهاية العام    عمرو أديب: عقد محمد صلاح الجديد هو الأكبر في تاريخ ليفربول    مجلس النواب الليبي: نؤكد على حق المواطنين في التظاهر السلمي    لا تتخلى عنه بعد اليوم.. 13 فائدة لتناول الفلفل الأسود    فى 5 دقايق.. حضرى سلطة الزبادى    شوبير يكشف مصير بيرسي تاو وميكيسوني مع الأهلي    رصف ورفع كفاءة شوارع مدينة الأقصر    الاثنين.. بدء المفاوضات بين تونس وصندوق النقد الدولى حول برنامج التمويل الجديد    مصرع طفل وإصابة شخصين فى حادث انقلاب تروسيكل بجرجا جنوب سوهاج    شاهد بالصور .. إحتفالات حزب الشعب الجمهوري بالذكرى التاسعة لثورة 30 يونيو المجيدة    تأخر حركة القطارات بأسوان بسبب حدوث شرز في قطار 989 بمحطة كوم امبو    بحضور سميحة أيوب.. اختتام مهرجان جزيرة الورد الأول للفنون والثقافة بالدقهلية    إيمان البحر درويش: "انا بخير.. وأظهر قريبا بعد انتهاء فترة العلاج"    جابر القرموطى يشيد بحملة اليوم السابع "خليك واعى": نمد إيدينا ونشارك    بإطلالة كلاسيكية.. لجين عمران تستعرض أناقتها على إنستجرام    «مفاتيح النجاح».. وخبرات الناجحين حول العالم    آلاف المواطنين يستمتعون بالأجواء المميزة على كورنيش وممشى أهل السويس.. صور    ناجي الشهابي: الأحزاب ليست في حاجة مطلقا لدعم مالي    إصابة 8 أشخاص فى حادث انقلاب سيارة بالمنوفية    مسابقة 30 ألف معلم| التعليم: سنقبل 15187 متقدما لرياض الأطفال و14813 للابتدائي    التحول لمحافظة صناعية.. الغضبان: تأسيس 142 مصنعا جديدا في بورسعيد    الشباب والرياضة: نشهد حراكا كبيرا ونوفر كافة سبل الدعم لكل الألعاب    خالد عبد الغفار: إجراء 1.3 مليون جراحة على نفقة الدولة في آخر 3 سنوات    بعد الاحتجاجات.. هولندا تلغي فك جسر تاريخي لعبور يخت جيف بيزوس للمحيط    أرقام تاريخية وإصابة صادمة.. تعرف على أبرز محطات صلاح مع ليفربول بعد تجديد عقده    بسنت حميدة بعد حصولها على الذهبية: زوجي هو المدرب وقاسي في التدريبات    عمرو أديب عن هزيمة الأهلي بثلاثية أمام سموحة: كان لازم الحكم يدي نص ساعة وقت بدل ضائع    صاحبة ذهبية ال 100 متر : الجمهور الجزائري كان ودوداً جداً وأعطوني علم مصر    الإفتاء: يستحب اختيار الأضحية كثيرة اللحم لمصلحة الفقراء والمساكين    وكيل عبد الكبير الوادي: لم يوقع لأي نادٍ وهناك عروض من خارج مصر    3.5 مليار دولار تراجعا فى صافي الأصول الأجنبية بمصر خلال مايو 2022    أردوغان يرفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 30%    أخبار × 24 ساعة.. التضامن: تقديم كافة التسهيلات لحجاج الجمعيات الأهلية والجميع بخير    عماد الدين حسين: أتمنى إطلاع الرأي العام المصري على الحوار أولا بأول    بالصور- عروض فنية وهدايا في احتفال "حماة الوطن" بذكرى 30 يونيو بأسوان    الأوقاف: العشر الأوائل من ذي الحجة ترفع فيها درجات العباد وتتضاعف الحسنات    رشوان: الشعب المصري أساس الحوار الوطني.. ومن خرجوا في 30 يونيو هم المدعوون إليه    حكاوي التريند | موعد أذان المغرب و بداية صيام الليالي العشر من ذو الحجة الأكثر بحثًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منصور عبدالغني يكتب:مهمة إفشال الحوار السياسي
نشر في الأهالي يوم 18 - 05 - 2022


مهمة إفشال الحوار السياسي
*منصور عبدالغني
كما في "المعارضة" يوجد أفراد وكيانات وشخصيات عامة يسعون ويعملون بهدف إفشال الدعوة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السياسي لبدء حوار سياسي بين مختلف القوي والأحزاب السياسية فإن هناك بالقطع أفرادا وجماعات ينتمون إلى مؤسسات الدولة يسعون ويعملون أيضا على عدم نجاح فكرة الحوار التي يقتنع بها ويسعي اليها الرئيس دائما منذ أن كان مديرا للمخابرات الحربية.
منذ أن أخذت دعوة الحوار طريقها إلى التنفيذ وإرسال الدعوات إلى ممثلين عن مختلف ألوان الطيف السياسي في البلاد وشخصيات عامة وأكاديميين وباحثين وخبراء دون إقصاء في إطار تحالف 30 يونيو, بدأ ما يمكن تسميتهم بالطابور الخامس مخطط إفشال الحوار السياسي سواء بإعلان ما يشبه الشروط وإشاعة عدم الثقة والحديث عن ضمانات من جانب المنتمين لأحد الأطراف أو ببدء حملات التشويه والإساءة واستخدام اللجان الالكترونية في الهجوم ضد بعض الذين تم توجيه دعوات الحوار إليهم للتأكيد علي عدم جدوى الحوار السياسي مع من اسمتهم اللجان الالكترونية بالمعارضة.
المعارضة ليست موحدة في شخص أو فكر أو اتجاه سياسي أو حزب، كما لا يوجد ائتلاف أو جبهة موحدة يمكن تسميتها بالمعارضة, فقط كان هناك تحالف واسع لمختلف القوى والأحزاب نجح في إسقاط حكم الإخوان في 30 يونيو وبعد نجاح الثورة حدث انقسام ولم يستطع هذا التحالف ايجاد مشترك بين تناقضاته الفكرية والايديولوجية للاستمرار، بالإضافة إلى ان الاختلاف حول سياسات الدولة ونهجها وأولوياتها ساعد علي عدم استمرار التحالف.
التأكيد والتكرار المتعمد وتصدير شخصيات بعينها ومسميات ليس لها وجود علي أرض الواقع للمشهد السياسي باعتبارها المعارضة، سواء من الشخصيات ذاتها أو من تلك المسميات، أو من اللجان الالكترونية وصفحات المواطنين الشرفاء التي بدأت حملاتها ضد الحوار وأهميته وجدواه، خاصة أنه لم يعد يخفي على أحد تبعية تلك الصفحات ومن يديرها, أن تصل بالحوار السياسي المرتقب الى ما يخطط له ويتمناه الطابور الخامس داخل مؤسسات الدولة وخارجها.
التجهيز للحوار بدأ على أرضية ان الخلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية والانتقال بدولة 30 يونيو الى مرحلة جديدة من خلال مشروع سياسي وثقافي واجتماعي واقتصادي يحقق مطالب وطموح المواطنين, يتطلب نجاح الحوار وعدم إفراغه من مضمونه وكذلك التصدي للطابور الخامس في الحكومة وفي بعض القوى والتيارات السياسية.
رحم الله الشهداء وتحيا مصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.