محافظ الإسكندرية يكلف الدكتور أحمد جمال بحضور مراسم تشييع جثمان الفنان سمير صبري    القوى العاملة: استمرار قبول أوراق الترشح للانتخابات العمالية للمرحلة الثانية غدًا    نجيب ساويرس: قرار رفع أسعار الفائدة «صائب وسريع»    فيديو.. التموين: أسواق نصف الجملة تحافظ على أسعار السلع متوازنة حتى نهاية العام    واشنطن بوست: قائمة الحظر الروسية ل963 أمريكيا خطوة رمزية وهناك اسم بارز مفقود    أردوغان يبحث مع ستولتنبرج انضمام السويد وفنلندا للناتو    العراق يسجل 78 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيريرا يعالج أخطاء الدفاع قبل مواجهة أسوان    التعليم: ممثلو سوق العمل يشيدون بمستوى طلاب التعليم الفني    مصرع وإصابة 8 إثر انقلاب ميكروباص في ترعة الإبراهيمية بالمنيا    السيطرة على حريق نشب في مخلفات زراعية بالمنيا    محمد صبحي: سمير صبري له فضل بعد الله على كثيرين منا    سوري يؤسس مملكة في جزيرة صقلية    سلاح بيولوجي طورته روسيا .. عالم سوفيتي يكشف مفاجأة بشأن جدري القرود    سوريا تُعلن إصابة 6 أشخاص في انفجار لغم من مُخلفات الإرهابيين    مشروع مستقبل مصر.. خالد الجندي: الحمد لله الذي رزقنا بهذه الثلة المباركة    بحضور الوزير.. الجونة تحتفل بالنسخة العاشرة من بطولتها الدولية للاسكواش    فويجت يعقد اجتماعا بالفيديو للاعبي سلة الزمالك قبل التدريب في رواندا    يوم أفريقيا| السودان يفوز على موريتانيا في تصفيات بطولة الأمم الأفريقية الخماسية بمصر    .. و«الصناعة» تضع خطة تطوير شاملة تستهدف تبسيط إجراءات إتاحة الأراضى وتخصيص المجمعات    تحويل أتوبيسات النقل العام من السولار للغاز الطبيعى لتوفير 25 مليون جنيه    غدًا.. فتح باب حجز وحدات كاملة التشطيب في الرحاب ومدينتي بأقساط على 25 عاما    حبس مستريح كرداسة المتهم بالنصب وجمع 250 مليون 4 أيام على ذمة التحقيقات    المشدد 15 عاما للمتهم بقتل صاحب محل بشبرا الخيمة    حقوق المنصورة تناقش دور القانون في الحفاظ علي الأمن المجتمعي    اختتام دورة الشهيد الرفاعي للكرة الخماسية للطلاب في جامعة كفر الشيخ |صور    العلاقة بين الرجل والمرأة فى مسلسل «نصى التانى»    الرئيس السيسى فى افتتاح مشروع مستقبل مصر: «أنا فى تحدٍ لتطوير حياة بلدى وأهلى وناسى»    خالد الجندى: الحمد لله رزقنا برجال انقذ بهم بلادنا والعباد ..فيديو    مستشار المفتي: نشر الإرجاف والبلبلة والشائعات من كبائر الذنوب التي توعد الله أصحابها    الرئيس السيسي للإعلاميين: الهدف من الحوار الوطني إننا نسمع بعض    5 إصابات المتوسط اليومى لكورونا.. وحالتا وفاة    قافلة تنموية من جامعة القاهرة إلى حلايب وشلاتين وأبو رماد    هل يجوز جدولة زكاة المال بعد وقتها على دفعات؟.. تعرف على رأي البحوث الإسلامية    عمرو دياب يحيي حفلا كبيرا في الشيخ زايد والجمهور يغني معه "اللي يمشي يمشي"    «سيدات طائرة الأهلي» يترقب الاجتماع الفني لبطولة إفريقيا للأندية    بعثة « يد الأهلي» تصل مطار القاهرة    رئيس مدينة رأس غارب يتابع مشروعات تطوير ورفع كفاءة الطرق    «المترو»: تهدئة حركة القطارات بين محطتي حدائق حلوان ووادي حوف لمدة 10 أيام    إزالة جزء منهار من عقار تحت الإنشاء بعد سقوط سور شرفة بالقاهرة    ضبط 11 طن قمح محلي مهرب في سيارة بالزقازيق    لبنان..جعجع يطالب باستعادة الدولة من يد حزب الله    بمشاركة كبرى الشركات.. هندسة الإسكندرية تفتتح ملتقى سوق العمل ال20    دعاء الخشوع فى الصلاة .. ردده يومياً    أول تعليق للفنان محمد ممدوح بعد التعرض لحادث: "الحادث كان بسيط مش أليم"    مبروك عطية: كلام هاني الناظر عن جدري القرود «طمأنة» لكن يبقى بأس الله    اليوم .. المحامين تحسم قضية اقتحام القاهرة الجديدة    قداس ذكرى الأربعين للقمص أرسانيوس وديد بالكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية    عاجل.. رئيس مجلس النواب يشارك في المؤتمر ال33 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي    أوكرانيا: مقتل 232 طفلًا وإصابة 430 آخرين جراء التدخل العسكري الروسي    تغريم 5 آلاف مواطن لعدم ارتداء الكمامة.. ومصادرة 752 أرجيلة بالمقاهي    رئيس الوزراء الاسترالي يدلي بصوته مع انطلاق الانتخابات البرلمانية في البلاد    برج القوس اليوم ..إنه يوم فريد بالنسبة لك    أحمد مرتضى يفجر مفاجأة: حصلت على توقيع لاعب في النادي الأهلي    طريقة عمل العجة بمذاق لا يقاوم وشكل شهى ولذيذ    ضبط عامل وزوجته سرقا جارتهما المسنة بأطفيح: استغلا وجودها وحيدة بالمنزل    الدوري الإيطالي - روما يسحق تورينو في ختام مبارياته قبل نهائي دوري المؤتمر    وزيرا الثقافة والسياحة ومحافظ الشرقية يطلقون الدورة الأولى من مهرجان تل بسطا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عمال القطاع الخاص ينتظرون إقرار مشروع قانون العمل
نشر في الأهالي يوم 19 - 01 - 2022

نتظر أكثر من 25 مليون عامل بأجر، أن يخرج مشروع قانون العمل الجديد إلى النور، ويتم إقراره فى البرلمان ليدخل حيز التنفيذ، لتلافى العيوب الكثيرة لقانون العمل الحالى رقم 12 لسنة 2003، ومنها استمارة 6 وإلغائها فى القانون الجديد لضمان الأمان الوظيفى، فضلا عن العديد من المواد، والتى يرى الخبراء أن مشروع القانون الجديد بحاجة إلى مزيد من المناقشة وإدخال تعديلات جوهرية عليه، حتى يصبح متوازنا بين أطراف الإنتاج الثلاثة ويضمن حقوق العامل وهو الحلقة الأضعف فى هذه المعادلة.
أكد شعبان خليفة، رئيس نقابة العاملين بالقطاع الخاص، أن عمال الخاص يأملون في خروج قانون عمل عادل ولائق، مشددا على ضرورة أن يتعامل مشروع قانون العمل الجديد مع تغيرات سوق العمل الحديث والحفاظ على مكتسبات العمال الدستورية والاتفاقيات الدولية.
وأوضح خليفة، أن هناك عددا من الملاحظات على مشروع القانون، أولها فى الباب الأول التعاريف، مادة 1، فى بند 19، تم تعريف وكالات التشغيل الخاصة بأنها شركات متخصصة فى اختيار العمالة أو تشغيلها لدى الغير، منوهًا إلى أنه فى الحقيقة هى شركات تحل محل المقاول أو متعهد توريد العمالة المجرمة فى القانون.
وأشار إلى أن هذه الشركات ستكون بابا خلفيا ليتمكن صاحب العمل الأصلى من استأجرها والتهرب من التزاماتها تجاه العمال من (تأمينات، وضرائب الدخل..)، ويكون من السهل الاستغناء عن هذه العمالة فى أى وقت لأنها لا تتبع له، وإنما تتبع وكالات التشغيل الخاصة والمتعارف عليها فى سوق العمل باسم «شركات أوت سورس».
وتابع أنه في البند 19 تم تعريف المفوض العمالى، بأنه أحد العاملين بالمنشأة أو أكثر يتفق أغلبية العمال على تفويضه بموجب سند رسمى "توكيل من الشهر العقارى"، لتمثيلهم أمام صاحب العمل فى حالة عدم وجود تنظيم نقابى، وترى نقابة القطاع الخاص، أنه بذلك يستحيل إجراء مفاوضات العمل الجماعية وكل مشكلات العمل فى القطاع الخاص، وذلك لتكبد العمال المال والجهد لاستخراج العمال السند الرسمى، وهو التوكيل، بالإضافة إلى تعطيل وقت العمل، متسائلًا: لماذا لم يكن تفويض من العمال داخل المنشأة كما كان فى القانون 12 لسنة 2003؟
وقال إنه في الباب الثانى، الأحكام العامة، مادة 4: لا تسرى أحكام القانون على الفئات الآتية: عمال الخدمة المنزلية ومن فى حكمهم، وأوضح خليفة، أن عمال خدم المنازل يتضمن البوابين، والجناينية، والسائقين، والسفرجية والطباخين والأمن وكل من يعمل داخل المنزل.
ولفت إلى أنه على هذا النحو يعتبر العمل المنزلي منتقص القيمة رغم أن النساء والفتيات اللاتي يعملن به معرضات على وجه الخصوص للعديد من الانتهاكات، التي لا يستطعن البوح بها، فيظلن من بين أشد العمال تهميشًا، بالرغم أن عدد عمال الخدمة المنزلية يقدر بمئات الآلاف، وهي من أولى الفئات بالحماية التشريعية والاجتماعية، وخاصة أن مشروع هذا القانون تنطبق أحكامه فى (باب تنظيم عمل الأجانب)، فى مادة 63 يطبق على عمال خدم المنازل الأجانب فقط، ولا يطبق على المصريين وهذا من قبيل التمييز بين العمال فى موقع عمل وبيئة العمل الواحدة.
تضارب
وفى الفصل الثانى "التشغيل فى الداخل والخارج"، في مادة 44 لا يجوز تشغيل عمال عن طريق متعهد أو مقاول توريد عمال، وتنص المادة 45 يعهد صاحب العمل إلى وكالات التشغيل الخاصة لتشغيل الوظائف الشاغرة عنده، وأكد خليفة، أن هناك تضاربا بين المادتين، وهناك سؤال يطرح نفس ما الفرق بين متعهد أو مقاول توريد العمال، وشركات وكالات التشغيل الخاصة وما الضمانات التى تضمن عدم قيام متعهد أو مقاول توريد العمالة من ترخيص شركة وكالات التشغيل الخاصة؟
وتابع أنه في الفصل السادس: باب انتهاء علاقة العمل الفردية، تنص المادة 138 على أنه إذا أنهى صاحب العمل العقد غير محدد المدة لسبب غير مشروع كان للعامل الحق فى تعويض عن الفصل التعسفي بمقدار "أجر شهرين عن كل سنة" من سنوات الخدمة، وأوضح خليفة، أن هناك انتقاصا واضحا من حقوق العمال، إذ أن نص المادة 122 من قانون 12 لسنة 2003، كانت واضحة لا لبس فيه أنه "فى حالة الفصل التعسفي لا يقل التعويض المستحق للعامل عن أجر شهرين من الأجر الشامل"، يعنى أن الحد الأدنى شهرين، أي أنه من الممكن أن يطلب تعويضا أكثر من ذلك فى القانون 12 لسنة 2003.
وأشار خليفة، إلى أنه بذلك تكون المادة 138، من مشروع قانون العمل الجديد غير واضحة فى التعويض، هل هو عن الأجر الشامل أم الأجر الثابت، أم أجر التأمينات، وحدد النص شهرين فقط عن كل سنة من سنوات العمل، وبذلك يكون انتقاصا من حق العامل فى التعويض.
شرط تعجيزي
وأضاف أنه في الفصل الثانى "المفاوضة الجماعية"، في مادة (165)، تنص على أنه إذا أثير نزاع عمل جماعى وجب على طرفيه الدخول فى مفاوضة جماعية لتسويته وديا ويلتزم طرفا المفاوضة الجماعية بتقديم ما يطلب منها من بيانات أو معلومات ومستندات تتعلق بموضوع النزاع والسير فى إجراءات التفاوض.
وأوضح خليفة، أن هذا شرط تعجيزى للمفاوض عن العمال لتقديم سند الوكالة الرسمى، وهو توكيل العمال للمفاوض العمالى، ولذلك المادة المقابلة لهذه المادة فى قانون العمل 12 لسنة 2003، مادة (149) تنص على أنه يلتزم صاحب العمل بتقديم ما يطلب منه من بيانات أو معلومات خاصة المنشأة ، قائلًا: وهذا لأن العمال هم الطرف الضعيف فى العملية الإنتاجية وليس لديه مستندات أو معلومات يحتفظ بها ويقدمها، وأن الذى يحتفظ بكافة المستندات والمعلومات هو صاحب العمل الطرف الأقوى فى التفاوض.
مميزات
وأكد رئيس نقابة العاملين بالقطاع الخاص، أنه بالرغم من بعض الملاحظات على مشروع قانون العمل، إلا أنه في مجمله جيد، ويضم بعض المميزات، وأهمها، في الفصل الثالث (تشغيل النساء)، في مادة (50) تنص على: للعاملة الحق فى الحصول على إجازة وضع لمدة (أربعة أشهر) بعد أن كانت فى المادة (91) من قانون 12 لسنة 2003، إجازة الوضع ( ثلاثة أشهر) فقط، أكد خليفة، أنه بذلك يكون المشرع سوى بين العاملات بالقطاع الخاص، بالعاملات فى الجهاز الإدارى بالدولة والعاملات المخاطبات بقانون الخدمة المدنية، وهذه (ميزة تحصل عليها المرأة العاملة وهى شهر إجازة زيادة فى حالة الوضع).
وفي مادة (53) تنص على: يكون للعاملة فى المنشآت التى تستخدم (خمسة وعشرين) عاملا فأكثر الحق فى الحصول على إجازة بدون أطر لمدة لا تتجاوز سنتين لرعاية طفلها وهذه الإجازة لأكثر من (ثلاث مرات) طوال مدة الخدمة ، فى حين أن نص المادة (94) من قانون 12 لسنة 2003، يكون العاملة فى المنشآت التى تستخدم (خمسين) عاملًا فأكثر الحق فى الحصول على إجازة بدون أطر لمدة لا تتجاوز (سنتين) لرعاية طفلها وهذه الإجازة لأكثر من (مرتين) طوال مدة الخدمة.
وأضاف خليفة، أن هذه ميزة تتمتع بها المرأة العاملة للتوسع فى المنشآت الصغيرة، ولمدة ثلاث مرات وضع طول مدة الخدمة .
مواد مستحدثة
وفى الكتاب الثالث علاقات العمل علاقات العمل الفردية الباب الأول، عقد العمل الفردي، تنص المادة (70): يعتبر عقد العمل غير محدد المدة منذ إبرامه فى الحالات الآتية:
– إذا كان مبرمًا لمدة محددة واتفق الطرافن على تجديده لمدة تزيد فى مجموعها على (أربع سنوات)، وأشار خليفة، إلى أنه بهذا النص أصبح عقد العمل الذى يجدد سنويا لمدة أربع سنوات عقدا دائما من تلقاء نفسه بعد السنة الرابعة، وهذه المادة مستحدثة فى مشروع قانون العمل الجديد.
في الفصل السادس، انتهاء علاقة العمال الفردى، فى مادة (127) تنص على: ينتهى عقد العمل محدد المدة بانقضاء مدته فإذا حدد عقد العمل لمدة لا تتجاوز أربع سنين وكان الانتهاء من جانب صاحب العمل استحق العامل مكافأة تعادل أجر شهر من الأجر الثابت عن كل سنة من سنوات الخدمة ما لم يكن هناك نظام أفضل للعامل المنشأة.
وتابع خليفة، أن هذه المادة مستحدثة فى مشروع قانون العمل الجديد وهى ميزة لأنه فى القانون 12 لسنة 2003 كان العقد محدد المدة ينتهى بانتهاء مدته دون مكافأة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.