فض فرح شعبي وإزالة مخالفة بناء بالمنيا    سرايا القدس عن احتمالية توغل إسرائيل في غزة: أقرب طريق للنصر    ليفربول محتفيا بهدف صلاح فى مانشستر يونايتد: احتفال لن ينسى من الملك المصرى    البحوث الفلكية يكشف حقيقة تعرض الأرض لعاصفة شمسية ضخمة ومدى تأثيرها على مصر    فرنسا تسجل انخفاضًا للإصابات والوفيات اليومية بكورونا    تعرف على موعد مباراة الأهلي ضد صن داونز في دوري أبطال إفريقيا    السرعة الزائدة تتسبب في إصابة شخص وتضرر 3 سيارات ببنها    تشييع جثمان الشاب المنتحر أسفل عجلات القطار حزنا على وفاة والدته بقنا    مراجعة في اللغة العربية والإنجليزية والعلوم لطلاب ال 3 الإعدادي | فيديو    التصريح بدفن جثث 3 شباب لقوا مصرعهم في حادث تصادم بالساحل    حبس المتهمين في واقعة التشاجر بمنطقة الزيتون    عصابات وبلطجية فى قبضة أجهزة قطاع الأمن العام .. أعرف التفاصيل    برج الميزان اليوم .. اتخذ قرارك لإنهاء أى علاقة عاطفية فاشلة    فضل سورة فصلت    ضبط 5 محلات بعد مواعيد الغلق الجديدة في أول أيام العيد باسنا جنوب الأقصر    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لوقف إطلاق النار في غزة احتراما للعيد    تعليق أبو تريكة على فوز ليفربول أمام مانشستر برباعية: هدف صلاح مثل صواريخ المقاومة    الكشف عن قائمة غيابات الأهلي ضد صن داونز في دوري أبطال إفريقيا    ريال مدريد يهين غرناطة برباعية في «الليجا».. تعرف على ترتيب الدوري الإسباني    مباحث القاهرة تضبط " لص" المشغولات الذهبية من أحد المساكن بالجيزة    الطلائع فى معسكر بالإسكندرية استعدادًا للاتحاد    مخرج «هجمة مرتدة»: المسلسل كان مسئولية كبيرة.. وقدمنا محتوى ذات قيمة    البنتاجون يعجل وتيرة خروج عناصره من إسرائيل    وزير الأوقاف يؤدي خطبة الجمعة بمسقط رأسه ببني سويف    بث مباشر.. قصف إسرائيلي غير مسبوق على شمال قطاع غزة    بيان كورونا.. الخطر يتزايد.. و الأرقام مقلقة    محافظ بورسعيد: تكثيف حملات النظافة على مدار أيام العيد    جدل حول تأثير تطبيق قانون اشتراطات البناء الجديدة    الجيزة في 24 ساعة| حملة لرفع كفاءة النظافة في الطالبية    حالة الطقس اليوم الجمعة 14/5/2021 ثاني أيام عيد الفطر المبارك.. حار نهارا على القاهرة    موعد مباراة أرسنال المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز    الإسماعيلى وأسوان.. الرغبة فى مواجهة الأمل    شاكوش يكشف عن أول أجر له من الغناء.. وميوله الكروية | فيديو    بالصور.. ناهد السباعى تشعل مواقع التواصل الاجتماعى بإطلالة مختلفة    16 جامعة أهلية جديدة على طريق التنفيذ    البيت الأبيض: دولتان عربيتان يمكنهما تهدئة الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين    حسن الخاتمة.. وفاة ضابط أثناء سجوده في صلاة العشاء    حكم ولوغ الكلب في الإناء    تعرف على النفس ومقاصد الشريعة الإسلامية    وزير الأوقاف يؤدى خطبة الجمعة اليوم بمسقط رأسه فى بنى سويف    نائب وزير الطيران المدني يتفقد مطار الغردقة    تنفيذ "حياة كريمة" وتطبيق قرارات الحكومة ببني سويف    غلق كامل للحدائق والمتنزهات ومنع أي تجمعات لمواجهة كورونا بالأقصر    شاهد.. لحظة استقبال مصر شحنة جديدة من لقاح فيروس كورونا الصيني سينوفارم    أسعار الدولار في ثاني أيام العيد اليوم الجمعة 14-5-2021    العدوي يدير مواجهة الإسماعيلي وأسوان .. ونور الدين حكما للفيديو    عواطف محجوب: الأعياد ثراء إنساني ويجب وقف النزاعات الطائفية    126 عرض بالموسم المسرحي الجديد لقصور الثقافة    نجوم دراما رمضان بريشة كاريكاتير اليوم السابع.. صور    النشرة الفنية| فنانة تتعرض للتحرش ورسالة عادل إمام للجمهور وأحمد حلمي يشُكر مؤلف "الاختيار 2"    نائب محافظ السويس يقود حملة مسائية لتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية    أسعار الذهب في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.. توقعات جديدة للمعدن الأصفر    مستشار بأكاديمية ناصر العسكرية: قواتنا البحرية السابعة على مستوى العالم    وفد المجلس الرعوي للكنيسة الكاثوليكية بشرم الشيخ يهنئ محافظ جنوب سيناء    لا تهاون.. كيف تطبق الداخلية الإجراءات الاحترازية خلال أيام العيد (فيديو)    حملة إلكترونية تدعو للتكافل المجتمعي: «أغنوهم عن ذلّ السؤال»    محافظ الشرقية يستقبل أسقف مطرانية الزقازيق ومنيا القمح وراعي الكنيسة الكاثوليكية للتهنئة بالعيد    تفاصيل أداء صلاة عيد الفطر بحضور الرئيس السيسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إثيوبيا تبدأ إجراءات الملء الثانى ..وتحركات دبلوماسية لبناء موقف مصرى إفريقى
نشر في الأهالي يوم 21 - 04 - 2021

جددت أديس أبابا تأكيدها المستمر على المضي قدما في الملء الثاني لسد النهضة، حيث شرعت في الإجراءات الفنية بفتح البوابات العليا للسد، تمهيدا للملء الثاني في موسم الأمطار المقبل، حيث أظهرت الصور الفضائية، اول امس، توقف عبور المياه من أعلى الممر الأوسط للسد، واندفاعها من البوابتين العلويتين فقط، وهذا معناه بدء جفاف الممر الأوسط تمهيدا لرمى الخرسانة وتعليته الى مستوى 595 مترا فوق سطح البحر (30 مترا جديدة) لتخزين اجمالى 18.5 مليار متر مكعب فى يوليو القادم.
في وقت تسارع فيه مصر والسودان لقطع الطريق عليها بتحركات إقليمية ودولية ورفع خطابات لمجلس الأمن في مسلك قانوني لتأمينهما في حال أخذت القضية منحى آخر، كما اعلنت القاهرة تحفظها ورفضها الكامل للإجراءات الإثيوبية الأخيرة المتعلقة بفتح المخارج المنخفضة بالسد تمهيدًا لتجفيف الجزء الأوسط، مشيرة الى أن القادة فى إثيوبيا يريدون تحقيق مكسب سياسى من الملء الثاني، وليس تحقيق تنمية أو توليد الكهرباء مثلما يقال، كما ان الحديث على أن إثيوبيا ستولد الكهرباء من السد فى الملء الثاني لن يحدث، بسبب أن التوربينات غير جاهزة، واصرار دولة المنبع على إقامة سد دون التوافق مع دولتى المصب يلحق أضرارا واضحة بدول المصب، ولذلك تلجأ مصر والخرطوم إلى المجتمع الدولي لإظهار التعنت فى المفاوضات، وانها غير جادة فى اتفاقياتها الدولية، وأوضحت وزارة الرى أن مصر ليست ضد التنمية في اثيوبيا ولكن دون الإضرار بمصر، خاصة أنه سيتم تخفيض المياه من 22 مليارا إلى 2 مليار متر مكعب، بسبب هذه الاجراءات الاحادية في ملء السد.
جاء ذلك فى الوقت الذى يقوم فيه وزير الخارجية، سامح شكرى، بجولة الى بعض الدول الافريقية، بشكل محدد للغاية، خاصة أنها تجمع دولا أعضاء بجامعة الدول العربية مثل جزر القمر وتونس، ودول لها وزنها بالاتحاد الإفريقي مثل الكونغو الديمقراطية التي تتولى الرئاسة الحالية للاتحاد، وكينيا التي تشغل العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن ممثلة عن القارة الإفريقية، حاملًا رسائل خاصة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، لشرح تطورات ملف السد والموقف المصري حياله ووصف دبلوماسيون ومحللون، هذه الزيارة ب"المهمة والاستراتيجية" من حيث توقيتها وأهدافها، والتي تعبر عن تحرك مصري متعدد تجاه الدول الأفريقية، يهدف لبناء موقف مصري إفريقي من تطورات السد قبل الملء، وحشد مواقف إفريقية مباشرة قبل المضي قدمًا في تدويل الملف ونقله إلى الساحة الدولية، خاصة أن التحرك يشمل دولا متنوعة على الصعيد الإفريقي والعربي.
على جانب آخر، عقدت وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، اجتماعا لسفراء الدول الأعضاء بالإتحاد الأفريقي المعتمدين لدى الخرطوم، وقدمت الوزيرة شرحا مفصلا عن مخرجات مفاوضات سد النهضة التي جرت مؤخرا في كينشاسا، موضحة موقف السودان الثابت بضرورة التوصل لإتفاق ملزم قبل المضي في الملء الثاني للسد من الجانب الاثيوبي، وأعربت عن تطلعها لدعم الدول الأفريقية للتوصل لحلول شاملة ومرضية لجميع الأطراف، مشيرة إلى أن السودان تقدم بمقترح الوساطة الرباعية سعيا للتوصل لإتفاق عاجل، مؤكدة ضرورة توفر الإرادة السياسية لتحقيق المكاسب المرجوة من السد للأطراف الثلاثة.
فيما يرى مراقبون ان بدء اثيوبيا فى هذه الاجراءات، يلغي جدوى المفاوضات مع دول المصب التي ترفض الملء الثاني بشكل منفرد ، والذي قد يتسبب في مخاطر كبيرة.
وعن أضرار الملء الثاني للسد، يقول دكتور أحمد فوزى دياب، خبير الموارد المائية والرى بالامم المتحدة، إن مصر استعدت خلال السنوات السابقة بتجهيز السد العالى صمام الأمان لمصر وحاميها من الفيضان والجفاف، وعند تشغيل سد النهضة لا شك فى ذلك، مؤكدا أن الأضرار ليست مائية فقط، بل أن تنفيذ سد النهضة بهذه الطريقة سوف يفتح الباب لإثيوبيا وغيرها لإقامة السدود الأخرى بنفس الطريقة، وفي خطة إثيوبيا المستقبلية بناء 3 سدود كبرى أخرى وعدة سدود متوسطة على النيل الأزرق ومجموعة سدود أخرى على نهري السوباط وعطبرة، وأوضح دياب، أن إثيوبيا إنتهكت الإتفاقيات السابقة، وإستمرت فى بناء السد أثناء التفاوض، ولم تعطِ الفرصة لعمل الدراسات التي أوصت بها لجنة الخبراء الدوليين، وإنفردت بقرار التخزين العام الماضي، وفى طريقها الآن للتخزين الثانى هذا العام، وقال إن إثيوبيا زادت من خصائص السد من 11.1 الى 74 مليار متر مكعب بما يعد قنبلة مائية على السودان، التى تقع أسفل السد بحوالى 350 مترا، الذى قد يتسبب في طوفان على السودان وممكن ان يصل الضرر إلى السد العالى فى مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.