ضياء الميرغني يعلن وفاة شقيقه الأكبر    كمامات «كورونا».. عبء جديد على الأسرة المصرية وسط مصاعب اقتصادية    توصيل حقائب المستلزمات الوقائية والأدوية للمخالطين لمصابي «كورونا» بالمنازل في الشرقية    أخر تحديث.. أسعار الدولار اليوم الأربعاء 3-6-2020    أسعار النفط ترتفع 2% .. برنت فوق 40 دولارا و الخام الأمريكي قرب 38 دولارا    3 وزراء يبحثون برنامج تنمية الصعيد.. وخطة للتوسع بعدة محافظات (تفاصيل)    «القوي العاملة»: الكويت تمنح إقامة مؤقتة لجميع أنواع الإقامات لمدة 3 شهور    «نيكى» يرتفع لذروة 3 أشهر وضعف الين يعزز أسهم شركات السيارات    ارتفاع مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخاص غير النفطي السعودي إلى 48.1 في مايو    عاجل.. الجيش الأمريكي ينقل 1600 من قواته إلى العاصمة    بين ثورتين!    حصيلة جديدة.. أكثر من 377 ألف وفاة بفيروس كورونا عالميا    الجيش الليبي يحدد شروطه لبدء حوار سياسي مع حكومة فايز السراج    ألمانيا تسجل 29 وفاة و342 إصابة جديدة ب«كورونا»    تفاصيل منحة السعودية لإعادة الحياة لليمن    عاجل.. إصابة زوجة أحمد فتحي وبناته بفيروس كورونا    مرتضي منصور: قرارات مجلس الأهلي كلها فشنك    نجم إنتر ميلان يقترب بشدة من برشلونة    إصابة زوجة أحمد فتحي وبناته بفيروس كورونا    المدير الرياضي لبيراميدز ينفي التعاقد مع شريف إكرامي    أمطار في هذه المناطق.. تعرف على طقس اليوم الأربعاء    أبرز جهود الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    حملات مرورية بمحاور القاهرة و الجيزة لرصد مخالفات السيارات على الطرق    انتداب المعمل الجنائي لحريق صيدلية شهيرة بمصر الجديدة    أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    عاجل.. أول تعليق من ابنة رجاء الجداوي على خبر فقدان والدتها الوعي    التصويت مستمر حتى 17 يونيو.. محمود إمام يحصد نسبة مرتفعة في استفتاء الفجر الفني - 3 يونيو    بسمة تنضم لحملة لا للعنصرية عبر "إنستجرام"    الفنانون ينعون الفنان علي عبدالرحيم: «نسألكم الدعاء»    فيديو.. رئيس وزراء تركيا الأسبق: فساد أردوغان وصل "للركب" وسياساته عزلتنا    «الإسكندرية السينمائي» يهدي اسم فريد شوقي وسام «فنان الشعب»    عاجل.. الموت يفجع خالد منصور    3 فتاوى صدرت بشأن فيروس كورونا.. تعرف عليها    سلاحك سبحتك    الصين تسجل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا    "كانت عايزة تسميه كورونا".. مصابة تضع طفلا في الحجر (فيديو)    ضبط 15 شخصًا لعدم ارتداء الكمامة في طنطا    جامعة القاهرة تقر تيسيرات جديدة لعلاج العاملين وأعضاء هيئة التدريس من كورونا    مفتي الجمهورية ينعى العالم الجليل د. عبد الفضيل القوصي وزير الأوقاف الأسبق    تعرف على موعد إلغاء الحجر الصحي في مصر للعائدين من الخارج    محافظ المنوفية: إطلاق اسم الشهيد "محمد عبد الحميد أبو حجر" على مدرسة كفر قورص بأشمون    بالصور .. صحة الدقهلية تجهز أماكن مخصصة لعزل وعلاج الأطقم الطبية بصدر المنصورة    إطلاق اسم الفنان محمود ياسين على القاعة الكبرى ب"أوبرا بورسعيد"    روسيا: تسجيل 8536 إصابة جديدة بفيروس كورونا و178 وفاة    اقتراح برلماني بعقد القضايا العالقة بالمحاكم عبر ال"فيديو كونفرانس"    التعليم تؤكد: امتحانات الثانوية العامة في موعدها    حملة مشتركة للصحة والتموين على المحال التجارية بالشيخ زويد بسيناء    شادي محمد عن أزمة نادي القرن: في حد ليه حق بيدور عليه بعد 20 سنة    صلاح عبدالله ناعيًا علي عبد الرحيم: "تصبح في جنة الرحمن"    وفاة القمص بولا عياد كاهن كنيسة بشبرا الخيمة    مرتضى منصور" تركي دعم حملة الخطيب الانتخابية ب261 مليون جنيه    وزير القوى العاملة والهجرة السابق ينضم لعضوية حزب الغد    أجايي: أفتقد عبدالله السعيد بشدة.. كنا نفهم بعض في الملعب بالنظرات    برلماني ينجح في الحصول على موافقة الداخلية لتجديد مركز شرطة وإنشاء سجل مدني بصدفا    ننشر رابط التقدم لرياض أطفال بالإسماعيلية    دعاء الاستفتاح في الصلاة.. تعرف على صيغه وحكمه    الأزهر للفتوى: تبرع المتعافين من كورونا ببلازما الدم واجب.. والامتناع إثم    تعليم الغربية تحدد موقعا إلكترونيا لتلقي أوراق تقديم رياض الأطفال.. صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لليسار در: مص دماء المواطنين
نشر في الأهالي يوم 27 - 06 - 2018

اعتدنا عندما نواجه بارتفاع اسعار السلع والخدمات، إتهام التجار بالجشع والطمع وتحميلهم مسئولية فوضى الأسواق، وسيطرة الاحتكارات عليه، والرغبة فى الربح السريع والفاحش، دون أدنى إحساس بالمسئولية تجاه الوطن وناسه، ولم نكن متجنين أبداً فى هذا الاتهام.
ولكن من الظلم، أن نٌحمل التجار المسئولية عن الموجات الأخيرة لارتفاع الأسعار، خاصة الارتفاع الفلكي للأسعار خلال شهر مايو المنصرم وشهر يونيو الحالي (2018) فارتفاع الأسعار هذه المرة مسئولية السلطة التنفيذية بإمتياز ( الرئيس والحكومة) والسلطة التشريعية التي وافقت على برنامج الحكومة المهندس شريف اسماعيل وعلى موازنة عام 2018/2019 والتي اشتملت على إلغاء الدعم على الوقود، وتخفيضه تمهيدا لإلغائه على السلع والخدمات الأساسية.
فبعد تخفيض قيمة الجنيه تحت اسم « تحرير سعر الصرف» فى نوفمبر 2016، وانفجار أسعار كل السلع والخدمات والركود الذي أصاب السوق، اقدمت الحكومة على سلسلة من قرارات رفع الأسعار.
فى مايو الماضي تم رفع أسعار تذاكر « المترو « من جنيهين» إلى 3 و5و7 جنيهات طبقا لعدد المحطات، وتعاملت الحكومة وجهازها الأمني مع غضب المواطنين واحتجاجهم السلمي بالقاء القبض على عدد منهم وتقديمهم للنيابة العامة بالتهم المعتادة، التجمهر والتظاهر وإسقاط الدولة « وتوسعت النيابة فى الحبس الاحتياطي للمتهمين، الذي تستخدمه النيابة ليس كإجراء من إجراءات التحقيق، كما هو منصوص عليه فى القانون، ولكن كعقوبة مسبقة للمتهمين الذي يقدمهم للنيابة جهاز الأمن الوطني والشرطة بصفة عامة !
ثم أعلن رفع أسعار « مياه الشرب « و» الصرف الصحي « بنسبة تصل إلى 5ر46% وأعلن وزير الكهرباء « محمد شاكر « رفع أسعار الكهرباء بنسبة 6ر26% فى المتوسط اعتبارا من بداية العام المالي الجديد فى شهر يوليو المقبل.
وفى (16) يونيو الذي يوافق ثاني أيام عيد الفطر المبارك أعلنت الحكومة رفع أسعار الوقود على النحو التالي :
50 جنيها سعر اسطوانة البوتاجاز المنزلي.
100 جنيه سعر اسطوانة البوتاجاز للأغراض التجارية.
75ر7 جنيه للتر بنزين (95).
75ر6 جنيه للتر بنزين (92).
50ر5 جنيه للتر بنزين (80).
50ر5 جنيه للتر الكيروسين، ونفس السعر للتر السولار.
وطبقا لما صرح به « محمد معيط « فالقرار « قد يوفر على الخزانة العامة للدولة نحو 50 مليار جنيه خلال العام المالي 2018/2019 وهو ما يعني تحميل المستهلكين هذه ال (50) مليار جنيه.
وليست هذه هي المرة الأولى التي ترفع فيها الحكومة أسعار الوقود، حيث قامت بزيادة أسعار الوقود بنحو ثلاث مرات فى أقل من عامين.
نفس الأمر بالنسبة لمياه الشرب وخدمة الصرف الصحي، ففى أغسطس 2017، تم رفع أسعارهما بنسبة وصلت فى بعض الشرائح إلى 50%.
وكما هو متوقع فقد أدى قرار رفع أسعار الوقود، إلى ارتفاع أسعار « النقل « بصفة عامة، وهو ما انعكس على ارتفاع أسعار كل السلع والخدمات، حتى التي تمثل تكلفة النقل نسبة بسيطة من تكلفة السلعة، وأول قطاع أعلن عن ارتفاع الأسعار به هو قطاع خطوط النقل الداخلي حيث تم زيادة التعريفة فى بعض المحافظات بحوالي 20% طبقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء.
وتواصل السلطة سياسة» امتصاص دماء المواطنين « وإفقارهم، فقد وافق مجلس نوابهم على تعديل أحكام قانون فرض رسوم تنمية الموارد المالية للدولة، مما يؤدي إلى رفع الرسوم المقررة على بعض الخدمات مثل استخراج جوازات السفر ورخص القيادة والسيارات المستوردة.
ومن المتوقع زيادة أسعار السجائر مع بدء تطبيق قانون التأمين الصحي الشامل والذي يتضمن بين طرق تمويله فرض ضريبة 75 قرشا على كل علبة سجائر، كما أنه من المتوقع رفع الضرائب على السجائر لزيادة إيرادات الحكومة !.
وبالنسبة للعقارات فقد سجلت اسعار الوحدات السكنية فى مختلف مناطق القاهرة الكبرى وبلغت زيادة الاسعار فى المتوسط40 %
فعلى سبيل المثال إرتفع سعر السكن من 4800 إلى 7000 جنيه، وارتفع سعر المتر السكن المتميز من 9300 إلى أكثر من 12 ألف جنيه، وذلك فى « القاهرة الجديدة « وفى مدينة « الشروق « ارتفع سعر المتر من 3000 إلى 4500، وفى مدينة الشيخ زايد سجل سعر المتر السكني ارتفاعا كبيرا فصعد من 4300 جنيه إلى 6300 فى أرخص الأماكن داخل المدينة، بينما سجل سعر المتر السكني المتميز إلى 10700 جنيه وفى مدينة نصر كان متوسط المتر السكني بها يتراوح بين 5 آلاف جنيه وحتى 6000 جنيه، لكنه ارتفع إلى 8300 جنيه.
ولا شك أن هذه الحقائق المخيفة بعد خمس سنوات على الموجة الثانية للثورة فى 30 يونيو 2013، لابد أن تشعرنا بالقلق على المستقبل ومساءلة السادة الذين يحكموننا ماذا هم فاعلون بعد أن قادوا البلاد إلى هذه الأزمة ؟ وهل يملكون مخرجاً أم أنهم قد أفلسوا تماما، وليس أمامهم إلا الرحيل ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.