حكماء المسلمين" يقرر استئناف مبادرة "حوار الشرق والغرب" لتعزيز الأخوة الإنسانية"    انضمام جامعة مطروح لاتحاد جامعات المتوسط ضمن 143جامعة    الإحصاء: 16.1 مليار جنيه قيمة المشروعات تحت التنفيذ بالقطاع العام خلال 2019 - 2020    رئيس الوزراء يشكل مجلسا تنفيذيا لتعميق المنتج المحلى وتوطين الصناعة المحلية    "أمين صحة الشيوخ": مذكرة لرئيس الوزراء ضد المسؤولين عن تأخير تطوير مبنى طوارئ مسشتفى قنا    وزيرة التخطيط: المرأةُ المصرية تحظى باهتمام ودعم غير مسبوق من القيادة السياسية    وزير الإنتاج الحربى يجرى حوارا مع طالب فى إعلام الأزهر خلال مشاركته بمعرض إيديكس    رصد 34 إصابة جديدة بسلالة «أوميكرون» في إسرائيل    أحزاب ليبيا: ندعم مفوضية الانتخابات لإنجاز الاستحقاقات 24 ديسمبر المقبل    بوتين: توسيع البنية العسكرية لحلف الناتو في أوكرانيا خط أحمر بالنسبة لروسيا    تظاهرات حاشدة في الخرطوم تتجه نحو القصر الرئاسي - فيديو    كلوب: فوجئت بتواجد محمد صلاح في المركز السابع    رسمياً .. اللجنة الأولمبية تعتمد لائحة اتحاد الكرة وترسلها إلى وزارة الرياضة    التعليم توجه المدارس تسجيل الإحداثيات الجغرافية لكل مدرسة    حالة الطقس غدا على القاهرة الكبرى وحقيقة سقوط الأمطار.. الأرصاد توضح    بعد تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي.. كريم عبد العزيز: أعيش أجمل أيام حياتي    رشوان توفيق يقبل الصلح ويوجه رسالة عتاب لحفيده وابنته (فيديو)    «التعليم العالي»: انطلاق فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمى للتعليم العالى في ديسمبر    جامعة المنصورة تستضيف أول اجتماع تجمع جامعات وسط الدلتا    «فيتش»: سلالة «أوميكرون» قد تسرع انتهاء تباطؤ إصدار الصكوك    البرلمان يوافق على اتفاقية ائتمان الصادرات ب8 ملايين و500 ألف يورو    اقتراحات النواب توافق على إنشاء قسمي للحروق والأورام بمستشفى الحسينية    حياة كريمة.. قافلة مائية شاملة بمركز الصف بالجيزة | صور    في ذكرى رحيل "صوت مكة".. 7 معلومات عن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد يرصدها الأزهر للفتوى    مايا دياب بإطلالة جريئة في أحدث ظهور    إيتو: ميسي الأفضل في العالم لذا يستحق الكرة الذهبية    3 مواد في اليوم.. التعليم تعلن جدول امتحانات 2 ثانوي بمدارس ستيم    خطة متكاملة لرعاية الشباب.. رئيس "رياضة النواب" يكشف تفاصيل لقاءه بمساعد وزير الصحة    وزيرا خارجية الجزائر والصين يبحثان القضايا الإقليمية والدولية    الأردن يدين تصريحات وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي الاستفزازية بحق المسجد الأقصى    الأسئلة تعتمد على الفهم.. الأزهر يصدر تعليمات جديدة بشأن اختبارات أكتوبر ونوفمبر لرابعة ابتدائي    سوء الخاتمة.. قصص للعبرة ترصد مصير الهاربين من فضائح الليالي الحمراء    ورشة عمل حول تفعيل نظام الإحالة بين المجتمع المدني والجهات المعنية بمناهضة العنف ضد المرأة    برنامج تأهيلي لثنائي الإسماعيلي    الداخلية تكشف ملابسات فيديو خطف مواطن في المنصورة    مترو الأنفاق يكشف حقيقة وجود وظائف خالية بالخطين الأول والثاني- بيان    الاتحاد السكندري يطلب التعاقد مع شبانة وروقا من الزمالك    فيوتشر يكشف موقف جنش من المشاركة في مباراة الأهلي    رئيس الرقابة المالية يشيد بأداء النواب ويعلق على أداء المرأة    فحص 580 ألف طالب في المبادرة الرئاسية لعلاج أمراض سوء التغذية بالشرقية    تعليق كلوب على تواجد محمد صلاح في المركز السابع بالكرة الذهبية    القبض على شخص بكفر الشيخ لإتجاره غير المشروع بالنقد الأجنبي    النواب يوافق على زيادة المنحة اليابانية لتطوير مستشفى الأطفال التخصصي بجامعة القاهرة    الحكومة توافق على تحديد حد أدنى لأسعار الإقامة في الفنادق    أكرم حسنى يكشف كواليس "بنك الحظ 2"    نائبة تطالب المواطنين بسرعة الحصول على تطعيم لقاح كورونا    وزير الرياضة يبحث التعاون الثنائي مع نظيره القطري    محافظ قنا: حظر تقديم الخدمات الحكومية لغير المطعمين بلقاح كورونا .. غدا    أدعية تُقال يوم الزفاف وكيفية الصلاة يومها    منظومة الشكاوى الموحدة تسلط الضوء على نماذج من استجابات الحكومة لشكاوى المواطنين    أدخر مالًا لتجهيز بناتي فهل عليه زكاة مال؟.. أمين الفتوى يجيب    القاهرة السينمائي.. سعيد شيمي يروج لفيلم ابنة صديقه محمد خان «أبو صدام»    مصرع سائق في حادث تصادم بطريق المريوطية    "هل لأهل الزوج الحق فى ميراث فى شقة الزوجية    هل يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن فى بيتها وهى غير لابسة الحجاب    برج القوس اليوم.. حاول أن تغير من حولك    فيديو.. تريزيجيه: منتخب مصر هيصعد كأس العالم ونقدر نفوز على أي حد    أحمد كريمة: عقوق الوالدين آفة دخيلة على المجتمع المصري |فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الممارسات المشبوهة ل«دكاكين حقوق الإنسان» عرض مستمر
أجندات ممولة وشعارات مزيفة..
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 17 - 10 - 2021

وما تزال الممارسات المشبوهة لبعض منظمات حقوق الانسان عرض مستمر، حتى باتت امراً مكشوفاً أمام الرأي العام، بما يعكس جانب كبير من أجندات غريبة عن مجتمعاتنا العربية.
أجندات ممولة ترفع الشعارات الحقوقية المزيفة لتخريب الأوطان وزعزعة جبهاتها الداخلية وجاءت الاحداث الاخيرة في بيروت وما شهدته من عنف واعمال تخريبية خير شاهد ودليل حيث ان معظم تلك المنظمات ودكاكين حقوق الإنسان مثل "هيومن رايتس" "ووتش" و"منظمة العفو الدولية" لهم مقرات رئيسية في وسط بيروت وفي الوقت الذي كانت تتطاير فيه القذائف حول مكاتبهم والمليشيات تمطر المدارس بالرصاص الحي بالقرب منهم ومن مكاتبهم لم نسمع لهم ادانات ولا تقارير تنتقد حكم المليشيات والدول الداعمة لها تجدهم يتفرغون للهجوم والتصيد ليس لمصر فقط بل لكثير من الدول الامنة المستقرة بما يؤكد أجندة تلك المنظمات التخريبية الهادفة لضرب الوعي وتخريب العقول واسقاط الشعوب والدول لصالح جماعات ودول معادية واكد عد من المراقبين والحقوقيين ان مصر في عهد السيسي باتت دوله اخري وكبري لا تحتاج وصاية ولا تنظير, ووضعت استراتيجية وطنية لحقوق الانسان وولديها من المهنية الكافية للحافظ علي حقوق مواطنيها والدفاع عن مصالحهم والحفاظ عليها .
الدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أكد أن المنظمات الحقوقية أنشأت لأغراض سياسية، وفى الوقت الحالي لها سرعة الانتشار ولها صوت مسموع, لافتاً إلى أن "هيومن رايتس" "ووتش" لديهم 90 مكتب في 90 دولة فى العالم, ويتم تمويلهم من قبل أجهزة مخابرات, كما انها أنشأت بغرض معين, ومما لا شك فيه أن هناك تسيس لملف حقوق الانسان .
وأضاف عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أنه لابد أن نضع كل شيء في الحسبان وعدم الاستسلام والتجاهل لأى تقرير تقوم بإصداره تلك المنظمات الدولية, لافتاً إلى أنه من الصعب تطبيق معيار واحد لحقوق الانسان في كل الدول، موضحاً أن أوروبا لم تكن مثل مصر والسودان وبلجيكا, مضيفاً أن كل دولة لها طابعها الخاص ومختلف عن الدولة الاخرى, مشيراً إلى أن الحياة لا يمكن ان تسير ك"المسطرة", فلكل دولة طابعها الخاص من حيث نسبة التعليم ونسبة الثقافة السياسية والعلاقات الاجتماعية, لذلك يجب أن نضع كل شيء في الحسبان، مؤكداً أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وضع الاستراتيجية الوطنية لحقوق الانسان فعلينا قرأت كل بند من بنود الاستراتيجية وفهمها جيداً, لتنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية بتحقيق الاستراتيجية الوطنية .
وأوضح سلام أنه لا يوجد دولة واحدة في العالم رقم واحد في حقوق الانسان، كما أن الدول التي تعدى انها تدافع عن حقوق الانسان؛ هي أولى الدول التي لديها أعوجاج في حقوق الانسان, مؤكداً أن المنظمات الحقوقية الدولية تعمل في دوائر بالتعاون مع حكومات أوروبا وأمريكا تهدف جميعها إلى دعم وحماية أمن الدول المعادية لمصر مستخدمين في ذلك كل الطرق والوسائل .
كما أكد المستشار السيد ابراهيم مدير وحدة تحليل السياسة العامة بمؤسسة مصر السلام, أن اعتماد الرئيس عبد الفتاح السيسي للاستراتيجية الوطنية لحقوق الانسان هو أمر هام وخطوه علي الطريق الصحيح نتمنى ان تجد الطريق نحو تفعيلها وتطبيقها علي أرض الواقع.
وتابع مدير وحدة تحليل السياسة العامة بمؤسسة مصر السلام أن الوضع في بيروت محزن ومؤسف, وما تتعرض له المدينة من احداث مأساوية وسقوط ضحايا من المواطنين قتلى ومصابين؛ وأن لكل منظمة سواء " هيومن رايتس""ووتش" أو"منظمة العفو الدولية" أجندة عمل واولويات؛ كما ان التقارير التي تكشفها تلك المنظمات عن مصر عن افتقادها للحد الأدنى من المهنية يعد افتقار للمهنية لعدم خروجهم بتقرير عن الانتهاكات التي تحدث في لبنان ولم نسمع لهم ادانات ولا تقارير تنتقد حكم المليشيات والدول الداعمة لها .
وأكدت الدكتورة نهى طلعت عبدالقوى عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن "هيومن رايتس" "ووتش" و"منظمة العفو الدولية" منظمات دولية لا يوجد لديهم وضوح في اعداد التقرير, لافته ان دور المجلس القومي لحقوق الانسان هو حلقة الوصل ما بين الدولة المصرية وبين منظمات حقوق الانسان في دول العالم المختلفة, لافته إلى وجود بعض التقارير التي تحاول أن توضح أن مصر لا يوجد بها حريات, مؤكدة أن مصر دولة متماسكة دولة قوية محتفظة بهويتها .
وأشارت عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان, أنه يوجد بعض المشاكل ولكننا نعمل طوال الوقت على تغير صورة التى تحاول تلك المنظمات اظهارها للعالم, ولا نكل ولا نمل من ذلك, مشيراً إلى أنه بعد انقطاع دام 10 سنوات تم اطلاق مؤتمر لعرض يعبر عن التنمية التي حدثت في مصر لكل الجوانب التنميه السياسية والاجتماعية فى مجال الحريات, لافته إلى انه لا يمكن مقارنه مصر بدول اخرى, مشيرة إلى أن دورنا هو العمل والرد على الادعاءات بالعمل وابراز الحقيقية .
وأضاف إبراهيم، أن اعتماد تلك المنظمات على معلومات طرف واحد دون عرض لعدد من الحقائق والمعلومات التي تظهر موقف الدولة المصرية؛ يعد قصور بالغاً لدى تلك المنظمات, مشيراً إلى أن مصر لا تحتاج وصاية ولا تنظير, وان الدولة المصرية لديها المهنية الكافية لتحقيق العديد من الحقوق, مؤكداً أنه تلك الدول التي تتعدى الدفاع عن الحقوق الانسان عليها النظر الى انفسهم وحل مشكلاتهم وعرض تلك الانتهاكات للتصدي لها او وقفها .
وأضاف حمدى نوار عضو حقوق الانسان, أن "هيومن رايتس" و"وتش" و"منظمة العفو الدولية" قامت بإنشائها كل من بريطانيا وفرنسا وأمريكا لتنفيذ توجهات سياسيه للضغط على الحكومات العربية مثل مصر وغيرها من أجل تنفيذ مخطط معين وتسليط الضوء والضغوطات من خلال ملف حقوق الانسان, مؤكداً أن منظومة حقوق الإنسان لكى تكون عادله فى عملها وملفاتها لا يجب أن تكون تابعه لتمويل موجه أو دول بذاتها حتى منظمة الأمم المتحدة يحكمها التمويل الذي تمنحه أمريكا لها من أجل التحكم في القرارات الصادرة عن المنظمات الدولية والإقليمية والدولية للصالح الأمريكي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.