المصريون في اليونان يدلون بأصواتهم لليوم الثالث ل الاستفتاء.. صور    الشعب يقول كلمته.. النص الكامل للتعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء    6 انفجارات تضرب سريلانكا في وقت واحد.. وسقوط 20 قتيلا على الأقل    بارزاني: إقليم كردستان نموذج للتعايش بين المكونات الدينية والقومية    الأرصاد: طقس الأحد مائل للبرودة والعظمى بالقاهرة 22    محافظ جنوب سيناء يلتقى سفير "بيلاروسيا"    ال6 المبشرات.. مؤشرات إيجابية عن تقدم الاقتصاد المصري    ترخيص 1180 مرجل بخارى وإعتماد 283 مركز خدمة وصيانة    السيسي: تطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدفع عجلة التنمية الاقتصادية    "البرتقالي" من صيحات مناكير ربيع وصيف 2019    أمين الفتوى يوضح حقيقة رفع الأعمال في ليلة النصف من شعبان.. فيديو    كيفية العناية بالأظافر وتطويلها    المركز البريطاني لأبحاث الشرق الأوسط يكشف مخطط قطر وتركيا لتخريب ليبيا والسودان    «مخزنة في أجولة».. العثور على «أموال ضخمة» داخل منزل البشير    ضبط 2826 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    مقتل جندي مصري وإصابة 4 من حفظة السلام في مالي    تقودها منافسة محتملة له ..دعوات إقالة ترامب تتصاعد    دنيا عبدالعزيز تواصل تصوير "قيد عائلي" وتستعد للسفر للخارج والسبب !    تقرير منظمة التحرير: سرطان الاستيطان يلتهم فلسطين    كر وفر بين متظاهرى السترات الصفراء والشرطة الفرنسية للأسبوع ال23    تركي آل الشيخ: ماتش الزمالك صعب.. و"الشناوي" هيضيعنا    تحت القبة "جوزيه".. ما سر تمسك الأهلي بالساحر البرتغالي؟    عبدالظاهر السقا: مصر ستفوز بكأس الأمم بنسبة 60%    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    بالأرقام .. ننشر جهود الإدارة العامة لشرطة الكهرباء خلال 24 ساعة    انطلاق بطولة كأس مصر للكاراتيه بمشاركة ألف لاعب ولاعبة في أسوان.. صور    مصر تخرج للاستفتاء على التعديلات الدستورية    توفيق عكاشة: الرئيس السيسي يقف ضد مخططات التخريب وعلى الشعب مساندته    شاهد| البرومو الرسمي ل«مملكة الغجر»    حظك وتوقعات الأبراج اليوم الأحد 21-4-2019    وائل الإبراشى: إدماج متحدي الإعاقة في المجتمع أهم إنجازات السيسي    ضبط 58 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    ثلاثة طرق صحيحة لإذابة اللحم المجمد    تعرفي علي أسهل طريقة للقضاء علي البعوض نهائيا    مجلس جامعة القاهرة يستنكر الهجوم على الخشت    وزير النقل: التعديلات تعزز مكانة مصر العالمية    خلال متابعته تأمين اللجان من داخل غرفة العمليات الرئيسية..    منع مطربة شهيرة من الرقص خلال حفلها بالسعودية    «القابضة للتشييد»: هدفنا تعظيم إيرادات الشركات لتوفير السيولة    الزمالك يحفز لاعبيه بصرف المستحقات قبل «صدام» بيراميدز    صلاح يقود ليفربول أمام كارديف سيتى للحفاظ على قمة الدورى الإنجليزى    سموحة يواصل التألق مع «التوأم»    مفاجأة مرعبة بغرفة نوم في أسكتلندا.. لن تصدق    ضبط أكثر من 11 ألف قضية سرقة تيار كهربائي متنوعة    «التجاري الدولي» يؤسس «مكتب تمثيل» في إثيوبيا    "المفرقعات" تتسلم اللجان لفحصها استعدادا لليوم الثانى فى مارثون الاستفتاء    أكشن    ظل ونور    شاكر يبحث في الرياض.. غداً    وكيله يوضح.. هل بدأ الأهلي مفاوضات تمديد استعارة رمضان.. واللاعب يسافر ألمانيا للعلاج    كرم جبر : معاً نرسم طريق المستقبل    "أمان الداخلية".. تشارك في معارض أهلا رمضان    البيطريين تكشف حقيقة "انفلونزا الكلاب" وانتقالها للبشر    الافتاء: صيام نهار نصف شعبان والاحتفال به مباح.. ليس بدعة(فيديو)    فيديو.. الشيخ خالد الجندي يشرح ما سيحدث يوم القيامة    دار الإفتاء توضح صحة أحاديث فضل الجيش المصري    عقاقير السيولة قد تمنع حدوث السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الأوقاف: اللغة العربية ضرورة لفهم نصوص الكتاب والسنة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 24 - 03 - 2019

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الأحد ٢٤ مارس، المؤتمر الدولي التاسع الذي نظمته كلية دار العلوم بجامعة المنيا تحت عنوان: «الدراسات البينية في العلوم الإسلامية والعربية في ضوء التسارع التكنولوجي والمعرفي».
ورحب أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنيا بالدكتور محمد مختار جمعة، موجهين الشكر له على الدعم الذي يوليه لخدمة العلم لا سيما جامعة المنيا، والتي حظيت بمشاركته في مؤتمرها للعام الثالث على التوالي.
وفي بداية كلمته أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، على أهمية ودقة عنوان المؤتمر، وكونه يصلح أن يكون عنوانا لرسالة علمية، فالدراسات البينية بين العلوم أصبحت من الأهمية بمكان، إذ بين العلوم العربية والشرعية عموم وخصوص وجهي.
وأوضح أن اللغة العربية ضرورية لفهم النص الشرعي للقرآن والسنة، فلا يمكن فهم النص القرآني أو النبوي إلا من خلال اللغة العربية الصحيحة.
وبين أن الاعتداء على النفس البشرية محرم شرعا أيًّا كان معتقدها، وأيًّا كان جنسها، فلا قتل على المعتقد قط، والحرية الدينية مكفولة للجميع، ومواجهة الإرهاب إحياء للنفس البشرية ، قال تعالى : « مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا»، وأما الجزء الثاني من الآية «وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا»، فلا يتصور فهمه على حقيقته؛ لأن إحياء النفس لا يكون إلا من الله عز وجل، وتصرف إلى المجا ، أي من كان سببا في إحياءها كالتبرع بالدم، وكمقاومة الإرهابيين سواء كان بالعلم أو الفكر، أو السلاح، وكالذي قامت به الدولة المصرية في حملة القضاء على فيروس سي، وحملة 100 مليون صحة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وأكد أن المشتركات الإنسانية لا تختلف عليها ملة من الملل، ولا شريعة من الشرائع، لقوله تعالى: « قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ»، حتى قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: «هذه آيات محكمات لم ينسخهن شيء من جميع الكتب، وهي محرمات على بني آدم جميعًا، وهن أم الكتاب».
وفي ختام كلمته ذكر عددا من الأمثلة التي تظهر عظمة اللغة العربية وعمقها البلاغي مما أظهر الحاضرون إعجابهم وسعادتهم، موجهين له الدعوة بزيارات مقبلة.
جاء ذلك بحضور اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، والدكتور أبو بكر محي الدين نائب رئيس جامعة المنيا لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد جلال حسن نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور محمد عبد الرحمن الريحاني عميد كلية دار العلوم ورئيس المؤتمر وعمداء ووكلاء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس والطلاب، ونخبة من أساتذة جامعة المنيا والجامعات المصرية ، والشيخ سلامة عبد الرازق وكيل وزارة الأوقاف بالمنيا، وقيادات الدعوة بالمحافظة، وعدد من الأئمة، والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.