محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسئولية الفتاة عن اغتصابها بين القبول والرفض

أثار قرار لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشوري حول تحمل الفتيات مسئولية اغتصابهن في المظاهرات حفيظة الكثيرين ممن رأوا أن هذا القرار به عوار وإهانة للفتاة المصرية
التي شاركت في ثورة يناير المجيدة في حين رآه البعض أنه دعوة لحث الفتيات لتحصين أنفسهن في التظاهرات وغيرها من المواقف التي قد يتعرضن لها بأي من الأماكن العامة‏.‏في البداية يقول الشيخ شوقي عبداللطيف رئيس القطاع الديني السابق بوزارة الأوقاف أن تصريح لجنة حقوق الانسان بمجلس الشوري أخطأ في تحميل الفتيات اللاتي يشاركن في المظاهرات مسئولية اغتصابهن وان هذا البيان مبتور ومشوه ولا يليق خروج مثل هذه التصريحات من مجلس يعبر عن الشعب ولا يصح صدوره بهذه الطريقة في تحميل المرأة مسئولية اغتصابها‏,‏ وأضاف ان مثل هذه التصريحات تعطي الفرصة للبلطجية والذئاب ان يمارسوا جرائمهم دون رادع أو شفقة بالأنثي التي من المفروض أنها أمك وأختك وزوجتك والتي تتحمل المسئولية جنبا إلي جنب مع أسرتها في كل الأوقات وكل الظروف وأري أنه من الأفضل ألا نحملها أقدارا غير متوقعة الحدوث مع إرشادها بالإبتعاد عن الاماكن المشبوهة والمحتمل وجود البلطجية بها في ظل هذه الظروف التي تعيشها مصر وهذا لا ينفي حق المواطن في توفير سبل الأمان له وهذا من واجبات الشرطة في حماية المتظاهرات والمتظاهرين كما يجب أن لا يسمح بترك هؤلاء البلطجية الذين يقومون بالتخريب والحرق والتحرش لأن تركهم يكون جريمة بكل المقاييس في حق السلطة والجهات المختصة لأنه في النهاية المسئولية مشتركة بين الطرفين‏.‏
ومن ناحية اخري اضاف الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن ان الاغتصاب والتحرش ليست مسئولية الفتاة وحدها وانما يشترك في هذا ثلاثة أطراف أولهم الفتاة التي تفرط في نفسها ووجودها في اماكن التحرش وثانيهم بعض منعدمي الضمير ومنعدمي المسئولية ومنعدمي الدين والاخلاق القائمون بالتحرش وثالثهم الجهات الامنية التي لم تقم بواجبها علي أكمل وجه بحيث سهلت بأن يكون هناك ضحايا للتحرش الجنسي الذي لم تعهده مصر من قبل وأري انه ليست كل فتاة تم إغتصابها ضحية حقيقية للتحرش الجنسي لان هناك من يرتدين ملابس مثيرة تجعلهن اكثر عرضة للتحرش عن غيرهن ولهذا نحن نري انه من الضروري ان يعود الأمن إلي البلاد حتي نقضي علي تلك الظواهر المحرمة والتي تهدد فتيات ونساء مصر لأن هناك أيضا بريئات يمشين في الشوارع والميادين قاصدات أعمالهن أو مصالح تقتضي وجودهن بالشوارع يجب ان نؤمن هذا الوجود‏.‏
ويري الشيخ يوسف البدري ان نزول المرأة إلي الميادين والزحام لا يليق بالمرأة المسلمة أو العربية لان الرسول صلي الله عليه وعلي آله وسلم نهي عن أي عوار أو شبهات وقال انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق وان المرأة كانت تقف خلف الرجال في اوقات الشدة والحروب بل كان يصل دورها إلي مداوة جروح المقاتلين وهذا اكبر دليل علي مكانتها في الإسلام وردا علي من يرددون ان الاسلام يقلل من شأن المرأة أو الفتاة ولكن خروجهن إلي التظاهرات وهن يعلمن ان هناك شبابا وبلطجية يهددون أمنهن وعرضهن فهذا ضرب من ضروب الجنون وفيه لا مبالاة من الفتيات اللاتي يجهلن التعامل مع المواقف التي بها تجمعات شبابية واحتكاكات وقد قال النبي الكريم ناصحا الأمة أعملوا وليس تظاهروا لعلمه أن التظاهر يوقف العمل ويهدد ثبات الأمة وينذر بخرابها‏.‏
ويضيف البدري لقد تقدمت إلي المحكمة بقضية لوقف هذه التظاهرات المستمرة التي تهدد أمن البلاد ولا تفيد في أي حريات بل تسببت في إحداث فوضي وعنف مخالفين للشرائع ولكن المحكمة أحالتها إلي القضاء الإداري‏.‏ في النهاية أحمل الفتيات والاباء والامهات والعائلات المسئولية أمام الله في درء التحرش وتحمل الفتاه مسئولية حماية نفسها وتحذير قريناتها من الفتيات من وجودهن في اماكن تظاهرات أو اماكن مشبوهة قد تهدد شرفهن أو أمنهن لهذا أري أن قرار اللجنة بمجلس الشوري ينصح ويحذر الفتيات والاسر من داخل القرار الذي من شأنه حماية الانثي لنفسها بالبعد عن الاماكن المتزاحمة سواء بسبب التظاهرات أوغيرها من الاماكن المشبوهة‏.‏

رابط دائم :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.