ننشر تفاصيل ومواعيد اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    الريال السعودى يسجل 4.48 جنيه للبيع.. أسعار العملات العربية اليوم الأحد 16 يونيو 2019    بث مباشر.. انطلاق ملتقى بناة مصر برعاية السيسي    رئيس مجلس تصدير العقارات: الشقق الفندقية سلعة سهلة تصديرها.. فيديو    رئيس جهاز الشروق يلتقى حاجزى مشروع دار مصر لحل شكاواهم.. وحصر الوحدات المؤجرة للعمالة المؤقتة | صور    الليمون يسجل 40 جنيها للكيلو.. أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم 16-6- 2019    الكويت تطالب باتخاذ التدابير اللازمة لحماية الممرات المائية    ميسي يعلق على هزيمة الارجنتين ضد كولومبيا فى كوبا امريكا    وفاة متظاهر في هونج كونج إثر سقوطه أثناء محاولة تعليق «لافتة»    لقاء سرى بين أبو مازن ورئيس الشاباك    مدرب الأرجنتين عقب الهزيمة أمام كولومبيا: الشيء الأكثر أهمية الآن هو تصحيح الأخطاء    المنتخب يواجه غينيا في وديته الأخيرة قبل كأس الأمم    أخبار الأهلي : عمرو جمال يتخذ قرار نهائي عن مصيرة في الأهلي وإنتقاله للزمالك    سقوط 27 سائقا يتعاطون المواد المخدرة أثناء القيادة بالطرق السريعة    كنترولات الثانوية العامة تنتهى من تصحيح عينة الإنجليزى وتعلن النتيجة قريبا    لعلاقته العاطفية بزوجة عمه.. المتهم بقتل صديقه: قتلته وغسلت عاري    القبض على 9 متهمين بحوزتهم أسلحة وذخيرة بدون ترخيص فى الجيزة    أسرة "الشعراوي" تخرج عن صمتها برد غير متوقع    فيديو معلوماتى.. 5 أبراج معروفة بالبخل.. تعرف عليها    خلفان: هؤلاء الأشخاص لن يقبل حجهم    حكم الانصراف من العمل قبل المواعيد الرسمية    جهاز إلكتروني جديد لتحليل الأورام السرطانية التي تصيب الجلد    المهندس إبراهيم العربي يفوز بمقعد رئيس غرفة القاهرة التجارية    "متحدث المترو" عن رفع أسعار الخط الثالث: "دي سنة الحياة"    بالصور..تصفية الكلب المفترس بالمنصورة بعد ارتفاع ضحايا إلى 15 طفلا    مصر تدين استهداف الميليشيات الحوثية مطارى أبها وجازان    تقارير: صلاح يرفض عرضين ب150 مليون استرليني للرحيل عن ليفربول    اليوم.. رئيس الوزراء يتفقد أعمال تطوير منطقة عين الصيرة    23 يونيو.. إعلان الفائزين بجوائز الدولة من المجلس الأعلى للثقافة    محمود الخطيب سفيرا لبطولة أمم إفريقيا    جهاز القضاء في السودان يعلن أنه لم يكن طرفا في عملية فض الاعتصام    شاهد.. حفل تأبين السفير إبراهيم يسري بإسطنبول    مصرع أكثر من 40 شخصا جراء موجة حر بولاية بيهار شرق الهند    السيطرة على 3 حرائق في القاهرة والجيزة    رفع 15 سيارة ودراجة بخارية متهالكة من شوارع القاهرة    مصر الفتاة: زيارة الرئيس السيسي ل معسكر المنتخب أعطت دفعة معنوية للاعبين    فوز قائمة عطاء بلا حدود بانتخابات مجلس إدارة الغرفة التجارية بالدقهلية    الارصاد: طقس اليوم مائل للحرارة    شاهد.. تمارين صباحية لتقوية عضلات الجسم    نيوزيلندا تحذر من تسونامى إثر زلزال عنيف بقوة 7.4 درجة على مقياس ريختر    بسبب انخفاض الدولار.. شركات السياحة تتعرض للخسارة    هانى بيتر: شركات السياحة تعرضت لخسائر من انخفاض الدولار    فيديو.. عمرو أديب لريا أبي راشد: بحقد عليكي    6 أفلام وثائقية على منصة "watch it" لا تفوتك مشاهدتها    حزب الوفد يشكل لجانا عمالية ب المحافظات    منمنمات ثقافية    بإختصار    فرسان «الغرب» فى حوار لم يسمعه أحد فى مدينة المتعة..    اجتهادات    ماذا لو رحل ناصر فى 9 يونيو؟    غنى عن البيان    طريق الإتقان    انتقل إلى الأمجاد السماوية    المنتخب يحتفل بعيد ميلاد محمد صلاح ب"تورتة وصورة"    هوامش حرة    هل يمكن لعواطفك أن تدمر صحتك؟.. تعرف على الجذور النفسية للأمراض العضوية    «دور المراكز البحثية في خدمة المجتمع» ضمن مشروعات التخرج ب«إعلام الأزهر»    وزيرة الصحة تعلن اختيار زي الفرق الطبية بمنظومة التأمين الصحي الشامل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
خطر يهدد رؤية السيسى!
نشر في الأهرام اليومي يوم 25 - 05 - 2019

من بين أهم دروس التاريخ أن عوامل القوة فى أى مجتمع ترتبط ارتباطا وثيقا بمدى القدرة على حسن قراءة الواقع وكيفية التعامل معه بكل العقل والموضوعية ومن هنا يجيء اعتقادى بأننا يمكن أن نسترد بعض أوراق القوة فى مصر إذا نجحنا فى تعديل وتغيير أرقام المعادلة السكانية وضبطها ضبطا صحيحا يتفق مع السقف المتاح لنا لتعديل وتطوير أرقام العديد من المعادلات الاقتصادية والاجتماعية الموازية.
وإذا كان بعض تجار الشعارات الذين يتمسحون فى الدين يقولون إن الزيادة السكانية تمثل قوة إضافية للأمم والشعوب فإن ذلك مجرد افتراض ربما يجوز قبوله بالنسبة للدول الغنية التى لا تعانى اختلالا بين الموارد المحدودة والزيادة السكانية الرهيبة بمثل ما هو الحال فى بلادنا التى تزداد فيها الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية تراجعا وتفاقما تحت رايات الزيف والتضليل التى تستهدف عرقلة خطوط وبرامج ترشيد الزيادة السكانية، ومن ثم تتعرقل وتتعثر خطوات برامج التنمية وتصبح معها الزيادة السكانية خطرا وليس مجرد عبء!
وهنا لابد من أن نصارح أنفسنا وأن نعترف بأن غول الزيادة السكانية الذى ارتفع بعدد سكان مصر من نحو 20 مليون نسمة مع قيام ثورة 23 يوليو عام 1952 إلى ما يزيد على 100 مليون الآن كان كفيلا بابتلاع كل الجهود التنموية التى بذلت خلال ال 70 عاما الأخيرة، ومن ثم دخلت مصر إلى مناطق الخطر خصوصا فى مجال الأمن الغذائى حيث ازدادت الفجوة الغذائية اتساعا مما دفع مصر إلى محاولة سد الاحتياجات الغذائية عن طريق الاستيراد بتكلفة عالية ابتلعت معظم موارد مصر من العملات الحرة بدلا من توجيه هذه الموارد فى الاتجاه الصحيح لخدمة متطلبات التنمية والاستثمار.
وأظن أنه لا يغيب عن فطنة أحد أن هناك ارتباطا وثيقا بين تفاقم مشكلة البطالة بالتوازى مع الزيادة السكانية الرهيبة التى تعانى منها مصر.. وما لم نعيد قراءة المعادلة السكانية بدقة وأن نحسن التعامل معها بحكمة واقتدار بعيدا عن الفتاوى المغلوطة لتجار الشعارات الذين يتمسحون فى الدين فإننا قد نجد أنفسنا فى زمن غير بعيد أمام كارثة اجتماعية واقتصادية لا ينبغى للمصريين أن يسمحوا بها!
مصر بحاجة إلى وقفة مع الخطر ترتكز إلى الصدق فى مكاشفة النفس بحقائق الأمور فى جميع المجالات دون أى رتوش وبالذات فى مسألة مخاطر الزيادة السكانية التى تمثل أكبر تهديد لما يتحقق الآن من إنجازات تنموية وعمرانية يرى فيها الرئيس السيسى أنها ركيزة البناء الصلب لمصر الجديدة التى نحلم بها جميعا.
خير الكلام:
اعتقد ما تشاء ولكن إياك أن تفقد بوصلة الاتجاه الصحيح!
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.