«البحوث الإسلامية» يوجّه قافلة توعوية إلى 5 محافظات    قيادات الشرطة تصطحب أبناء الشهداء للمدارس بالمحافظات    7.69 مليار دولار حجم التجارة بين الصين ومصر خلال 7 أشهر    تركيا مهددة بالحرمان من 700 ألف سائح بسبب انهيار "توماس كوك"    نشوب حريق في 3 منازل بإسنا جنوب الأقصر    اتش سي تتوقع خفض المركزي سعر الفائدة 1% الشهر الجاري    التنمية المحلية تبحث مع وزير الحكم المحلي الفلسطيني التوسع في تصدير احتياجات الفلسطينيين    وزيرة السياحة تشارك في الافتتاح التجريبي لفرع أحد سلاسل المطاعم المصرية الشهيرة في نيويورك    مصر تستضيف اجتماع لدعم الاستفادة من الهجرة الشرعية بمشاركة 20 دولة أوروبية وأفريقية    إيران توجه دعوة عاجلة إلى السعودية والإمارات    الملحقية الثقافية السعودية في مصر تحتفل باليوم الوطني للمملكة    المبعوث الأممى لسوريا يصف محادثاته مع الحكومة السورية ب"الناجحة"    لتفادي السجن.. نتنياهو يراهن على «حكومة وحدة»    عبدالله العطيف يعود إلى قائمة الهلال لمواجهة التعاون فى الدوري السعودي    مورينيو ينتقد محمد صلاح بسبب أدائه في مباراة تشيلسي    وزير الرياضة يهنئ منتخب الكرة الطائرة جلوس ببطولة أفريقيا    ميسي يغادر إلى ميلانو لحضور حفل جوائز THE BEST    السيطرة على حريق داخل مدرسة نتيجة ماس كهربائى بقنا    الأرصاد: فرص سقوط الأمطار متوقعة مع بداية فصل الخريف    محافظ الدقهلية عن طفل التغوط: مهمتنا توفير الرعاية والعناية بالتلاميذ    منى زكى تشيد بأغاني فيلم "لما بنتولد" وتهنئ فريق العمل    "الإفتاء" توضح حكم الشرع في الأفراح المختلطة    فريق طبي مصري يغادر إلى جنوب السودان تفعيلا ل"100 مليون صحة"    نجاح أول جراحة زراعة كبد بمستشفى طب الزقازيق    خوفًا من “غضب” الجماهير.. بوجبا يشتري كلبًا ب 15 ألف جنيه استرليني    فالفيردي: ليس طبيعيا أن يحتسبوا علينا 3 ركلات جزاء في 6 مباريات    محافظ الجيزة يفتتح مدرسة أمهات المؤمنين للتعليم الأساسى بالهرم    ميناء دمياط يستقبل 17 سفينة متنوعة    بعد المكالمة الهاتفية المُثيرة للجدل.. رئيس أوكرانيا يبدأ زيارته لأمريكا    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    ضبط 6 أشخاص بينهم هاربين من أحكام قضائية خلال 24 ساعة    تأجيل محاكمة المتهمين ب"داعش سيناء"    تأجيل الحكم على المتهمين فى "رشوة المليون ونصف بمحافظة القاهرة" ل10 أكتوبر    طاقم ضيافة طائرة مصر للطيران ينقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    لخفض نسبة الكربون.. شواحن شمسية بجامعة الإسكندرية    دموع بطل "صراع العروش" وإطلالة غريبة لبيلي بورتر.. لقطات حفل توزيع جوائز إيمي    شاهد.. نيللي كريم بإطلالة ساحرة تبرز أنوثتها وتشبه الملكة    الابراج اليومية حظك اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا | الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    فيديو.. محمد رمضان للداعين للمظاهرات: لو رجالة انزلوا    بالصور.. رئيس جامعة الأزهر يتفقد كلية البنات بالعاشر من رمضان    ماذا يفعل المأموم إذا سها بنفسه دون الإمام.. فيديو    فصول تقوية بجميع مدارس مطروح.. تعرف على التفاصيل    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بالبحر المتوسط (فيديو)    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    مورينيو يوجه سهام النقد إلى محمد صلاح    سما المصرى تعرض الزواج على عمرو أديب: "معلم"    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    وزير التنمية المحلية يستقبل نظيره الفلسطيني لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات والزيارات    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    رسالة نارية من "أديب" ل توكل كرمان.. هذا ما قاله    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمات
أسطورة «رمضان» الهلامية
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 05 - 2019

أصبحت تهل علينا أسطورة محمد رمضان مع هلال كل رمضان منذ أن أصبح بطلا منفردا فى مسلسل ابن حلال 2014 ويليه الأسطورة ثم نسر الصعيد وحاليا زلزال.. وفى حقيقة الأمر لم يعد رمضان مجرد ممثل أسمر من جذور صعيدية أنهك جسده الشقاء والغلب، بل أصبح ظاهرة مجتمعية تستحق الدراسة فهذا الفتى النحيل أصبح بقدرة قادر بطل المعارك والأكشن والبلطجة بمعنى أدق، دون مبرر فلا عقل يقبل أن يكون عبده موتة أو الأسطورة بطلا مضاهيا لفريد شوقى مثلا أو رشدى أباظة وربما فان دام!
ولكن الخلطة السحرية للمجزرة السبكية جعلته قلب الأسد، لست ضد محمد رمضان كفنان له أدوار تليق به كالتى قدمها فى فيلم احكى يا شهرزاد، أو دوره فى مسلسل حنان وحنين، واللافت للنظر أن سطوع نجمه المفاجيء حوله الى شخص نرجسى وكأنه ينتقم من حياته السابقة التى عاشها تحت حد الكفاف فجاء علينا بأغانى مافيا ونمبر وان.
والصادم أن أعلم فى محادثة بينى وبين الكاتب عبدالرحيم كمال قبل شهر رمضان أنه يكتب له مسلسل زلزال وهنا أصابتنى دهشة مترامية الأطراف ويبدو أن كمال ألتقط إرتباكى، فضحك قائلا: إحنا محترفين ولسنا هواة وربما نطلع منه حاجة كويسة غير اللى فات! وهذا ما دفعنى لمتابعة المسلسل حتى أشاهد حرفية الكاتب الذى كتب الرحايا لنور الشريف والخواجة عبدالقادر وشيخ العرب همام ليحيى الفخرانى وأخيرا أهو ده اللى صار الذى نجح جماهيريا والحقيقة أنه يتميز بجمل حوارية غاية فى العمق السلس الذى يلمس المشاهد فيشعر كأنه أحد أبطال العمل.
إنما ما يحدث فى زلزال منتهى السطحية التى توصلك الى النهاية الحتمية دون أن تكمله، فالقصة مستهلكة من أيام إنجى وعلى ابن الجناينى فى فيلم رد قلبى مع الفارق الكبير طبعا.
ولم تهدأ أساريرى إلا بعدما أصدر عبدالرحيم كمال بيانا على السوشيال ميديا بتبرأه من المسلسل واتهامه للمخرج ابراهيم فخر أنه غير فى بعض الأشخاص والأحداث التى ستجعل العنف والبلطجة تنتصر فى النهاية، وهذه كارثة لو تعلمون كبيرة! فلا يليق بكاتب ك عبدالرحيم أن يشارك فى هذا الإسفاف ورغم اعتراضه وتقدمه بشكوى الى نقابة المهن التمثيلية الا أنه أخطأ فى حق نفسه وحق جمهوره، فالجميع يعلم أن العمل مع محمد رمضان ليس سهلا فهو يوظف كل شيء لشخصه وكأنه يحتاج الى ترزى شخصيات ويفرض هذا على الجميع وكان المخرج محمد سامى مثلا بعد أن صنع منه الأسطورة الهلامية اختلفوا فى نهاية المطاف!! والحقيقة التى تصدح فى رأسى من وراء ظاهرة رمضان هذه؟ أم أنه مجرد نموذج لمقولة آه لو لعبت يا زهر! فهل أصبحنا فى زمن الأساطير المزيفة أم أنها مرحلة الإحتضار الفنى وترسيخ ثقافة البلطجة والعنف التى لا تتسق بأية حال من الأحوال مع مرحلة التنمية والبناء.. أعزائى القراء ادعو معى فى هذه الأيام المباركة أن يُرفع عنا هذا البلاء.
لمزيد من مقالات د.هبة عبدالعزيز;


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.