البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمات
حواديت أبلة فضيلة والعندليب
نشر في الأهرام اليومي يوم 17 - 05 - 2019

كان ياما كان فى سالف العصر والآوان سيدة مصرية ممزوجة بالحنية والعبقرية تدعى فضيلة توفيق، تخرجت فى كلية الحقوق وعملت بالمحاماة لمدة 24 ساعة فقط فى مكتب المحامى ووزير النقل آنذاك حمدى باشا زكى، ثم التحقت بالعمل فى الإذاعة عام 1959 وتتلمذت على يد بابا شارو، وتعلمت من حسنى الحديدى كيف تقف أمام الميكرفون، وعلمها يوسف الحطاب التمثيل، لتقدم لنا أشهر برنامج إذاعى للأطفال غنوة وحدوتة الذى تربينا عليها يداعب مسامعنا كل صباح ليخبرنا أن شمس نهار جديد قد سطعت.
ورغما عن كونه برنامجا للأطفال إلا أنها كانت تستضيف الشخصيات العامة من كتاب وسياسيين وفنانين مثل نجيب محفوظ ومحمد عبدالوهاب وفاروق الباز وكامل الشناوى وعبدالحليم حافظ وغيرهم، وقت أن كانت كل أطراف الثقافة المصرية متناغمة وممتزجة فى بوتقة واحد فيشعر المتلقى بحلاوة الذائقة الفنية وهو ما نفتقده الآن بعد أن تفرق دم الثقافة والفنون بين القبائل! ولها الكثير من المواقف مع نجوم المجتمع توضح لنا مدى التأثير والتأثر المتبادل والدور الجوهرى للإعلامى وقتما كان سلاحه هو الميكرفون فقط بعيدا عن مزاد الفضائيات وأسطورة نمبر وان!
وتروى الاذاعية القديرة ابلة فضيلة واقعة تدل على مدى نبل حليم فتقول: اخوتى جميعهم اصواتهم حلوة وموهوبين، اخى الذى كان معى فى كلية الحقوق كان صوته جميلا وكان حريصا على غناء اغانى عبدالوهاب فى الرحلات واختى الاصغر منى سافرت الى ايطاليا كانت سوبرانو بمعهد الموسيقى وكانت صديقة لعبدالحليم حافظ والذى كان دائم الحضور لبيتنا وتميز بطيبة القلب واذكر مرة انه طلب من عبدالوهاب ان يعطيه جنيها، فقد كان كبار المطربين دائمى الحضور للإذاعة وكانوا يجتمعون للحديث معنا فطلبت من الاستاذ عبدالوهاب ان يعطيه جنيها.. فقال لى بعد ثلاث سنوات سآخذ الجنيه منه مئة جنيه فقلت له: وهل سيكون عنده مئة جنيه يعطيها لك؟ فقال: ان هذا المطرب سيكون له شأن عظيم وسيصبح مشهورا جدا ويحقق نجاحا كبيرا وسوف ألحن له.. وقد كان.
وعندما اصبح عبدالحليم مشهورا كان عندما يسافر ايطاليا دائما يسألني: هل احضر لك شيئا من اختك يسر.. وعندما طلبت منه ان يسجل معنا فى البرنامج طلب منى ان اسجل الحلقة فى منزله فرفضت لأننى لا اذهب لأحد فى المنزل كما انه لا يصلح ان تحضر الاطفال معنا.. فقلت له: اذا لم تحضر شكرا لك وسوف اسجل مع انيس منصور وفعلا سجلت معه، وفى اليوم نفسه عندما علم عبدالحليم اننى زعلت منه حضر ليسجل البرنامج ودخل علينا فجأة وسجل حلقة جميلة جدا وطلب من الاولاد احضار افطار له قطعة جبن وخبز، فانتشر الاولاد فى المبنى واحضروا له مائدة عامرة بأشهى المأكولات فقلت له: انظر كيف يحبك الاطفال، وكان سعيدا جدا وبعد انتهاء الحلقة، قال لي: كنت احب تيجو عندى البيت عشان اجهز لكم عزومة حلوة.. وتوتة توتة خلصت الحدوتة.
لمزيد من مقالات د.هبة عبدالعزيز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.