أكبر ناخب مسن بالمنيا: «جيت عشانكم أنا مش هاستفيد بالتعديل..ده واجبي»    الآلاف فى مسيرات تأييد للتعديلات الدستورية بشركتى غزل المحلة وكفر الدوار    حقيقة مخطط استهداف الأردن لرفضه "صفقة القرن"    كريستيانو رونالدو يقود تشكيل يوفنتوس ضد فيورنتينا    لهيب غضب "السترات الصفراء" يختلط بحريق نوتردام    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول وتستمر "لعبة الكراسى الموسيقية " في الدوري الانجليزي    مدرب حراس مرمى المنتخب الأولمبى يشارك فى استفتاء التعديلات الدستورية    الفنان محمد أبو داوود يشارك فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية    صلاح عبدالله: المشاركة في الانتخابات واجب وطني (فيديو)    دار الإفتاء تبيِّن فضائل ليلة النصف من شعبان في فيديو موشن جرافيك    برهم صالح: قمة برلمانات دول الجوار مؤشر على الرغبة فى استقرار العراق    افتتاح معرض "سوبر ماركت أهلا رمضان" الثلاثاء المقبل بحضور رئيس الوزراء    الرئيس السيسى يوجه بإقامة قاعدة صناعية لمنتجات التكرير والبتروكيماويات    التعادل الإيجابي يحسم مباراة أودينيزي وساسولو في الكالتشيو.. فيديو    النجوم يعلن عن تشكيل مباراته أمام بتروجيت    الإسماعيلي يعود للتدربيات استعدادًا لوادي دجلة..غدا    رئيس الوطنية للانتخابات: المجتمع المدني يسهم في تسيير الاستفتاء    باكستان تطالب إيران بالتحرك ضد المسئولين عن هجوم بلوخستان    وزيرا خارجية مصر وجنوب أفريقيا يؤكدان عمق العلاقات الوثيقة بين البلدين    مقتل 4 من منفذي هجوم العاصمة الأفغانية    محمد نور ينتهى من تسجيل "اعمل الصح" للمشاركة في التعديلات الدستورية    السودان يلغى اتفاقية جزيرة سواكن مع تركيا ويطالب إنقرة باخلائها    عقاقير السيولة قد تمنع حدوث السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    التدخين قد يضاعف حالات الوفيات فى الدول الآسيوية    شاهد.. فنانة شهيرة تهاجم تركي آل الشيخ بملابس فاضحة    ممثلو الكنيسة المصرية في جوهانسبرج يدلون بأصواتهم في جنوب أفريقيا (صور)    4 لجان وافدين في العاصمة الإدارية تستقبل الناخبين من أنحاء الجمهورية والقاهرة    الأجهزة الامنية بأسوان تكشف غموض مقتل مزارع بسلاح نارى .. أعرف التفاصيل    القبض على أحد أخطر العناصر الإجرامية في تزوير المستندات الرسمية بالجيزة    الكونغو تصدر أول شحنة من خام الحديد    25 سفينة إجمالي حركة السفن بموانئ بورسعيد    "رئيس دعم مصر": مصر تشهد لحظات حاسمة في تاريخها    علي ربيع يتجاهل زوجته .. ويغنى فكرة بمليون جنيه    شاهد.. إيمي سمير غانم سوبر مان في برومو سوبر ميرو    جابر عصفور: نشهد هذا العام احتفالات هامة في تاريخ الثقافة المصرية    شاهد.. إقبال كثيف من الشباب والسيدات على لجان الاستفتاء بسوهاج    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    الوطنية للانتخابات: تنقية قواعد الناخبين بشكل دائم    وزير التعليم العالي الأسبق يدلي بصوته على التعديلات الدستورية في الشيخ زايد    زيدان يعلن انتهاء موسم لاعب ريال مدريد ألفارو أودريوزولا    ياسمين عبدالعزيز تواصل تصوير "لآخر نفس" ل رمضان    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    سقوط 3 عاطلين لسرقتهم توك توك بالاكراه فى التبين    تنفيذ 77239 حكما قضائيا فى حملة أمنية    إعلاءً لقيم حقوق الإنسان وإعادة تأهيل نزلاء السجون .. السماح لسجينات بإستقبال أطفالهن    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    سعيد المصري: ملتقي القاهرة بوابة جديدة للإبداع الروائي    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    د.مجدي بدران يكتب: الفطريات تفرز 70 مادة تسبب الحساسية    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجرد رأى
هل أنا مدمن؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 25 - 03 - 2019

فى ليال كثيرة أواجه اختبارعذاب الأرق والليل، أوتناول قرص منوم له أضراره، لكننى أختار القرص الذى يقصف عمر الليل وهو يباع فى الصيدليات. وقد سمعت أنه إذا فاجأتنى حملة تحليل لاكتشاف المدمنين وأجرت لى تحليلا فسوف تكتشف نتيجة إيجابية تقول إننى مدمن خطير يستحق إنهاء عمله!
لا أقول ذلك من باب معارضة حملة تطهير المجتمع من المتعاطين للمخدرات لحماية هذا المجتمع من أضرار العاملين المتعاطين، خصوصا إذا كان عملهم يضعهم فى المسئولية عن تلاميذ المدارس أو ركاب القطارات الذين يقودون أتوبيساتهم وقطاراتهم، فحماية المجتمع تعلو على مصلحة الفرد وفى الوقت نفسه ففى الحملة هدف إصلاحى للمتعاطين أنفسهم، يهدف إلى تخلصهم من هذا المخدر الذى يستولى عليهم بما يحقق مصلحتهم الصحية والمادية وزيادة الإنتاج.
لكن ماشغلنى هو كيف لا يجد من يتناول منوما لينام أو قرص ميلاتونين ويصحو مستعدا للعمل، نفس نتيجة من يتناول مخدرا ليتوه عن العالم أو يتحول إلى آلة تتحمل إرهاق العمل بلا إحساس، أوكيف كما سمعت من أحد المتخصصين أن من يجاور شخصا يتعاطى الحشيش ينتقل إليه آثار الحشيش ويظهر بصورة إيجابية فى أى تحليل يجرى له؟
هذه الأمور وغيرها تحتاج إلى جهد مطلوب لتوضيح وشرح وتوعية المواطنين وإصدار وزارة الصحة بيانات واضحة تصل إلى المواطنين عبر مختلف وسائل الإعلام والمساجد والكنائس ودور التعليم، لأن جوهر رسالة مطاردة المتعاطين والمدمنين ليس العقاب وإنهاء عمل المتعاطين، وإنما دور المجتمع فى مواجهة هذه الآفة وحماية المتعاطى منها وأسرته من العقوبة التى تصيب عائلها وليس صحيحا أننا نعيش فى دولة مدمنين فالذين لا يتعاطون أضعاف عدد الذين انحرفوا إلى الإدمان وعلينا تنميتهم، وفى الوقت نفسه فرز الأقلية المتعاطية، وزيادة الخطط الأمنية لمحاربة المخدرات من منبعها، وتغيير نظرة مؤلفى المسلسلات والأفلام الذين ينمون فى المشاهدين صور البطولات الزائفة عن المهربين حتى وإن انتهى الفيلم إلى صوت عربة الشرطة! [email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.