7رسائل من رئيس وزراء إثيوبيا: سنبني السد..لن تمنعنا قوة.. لن نضر مصر    علي عبدالعال يرفع جلسة البرلمان للانعقاد الأحد المقبل    فيديو | «تطوير العشوائيات»: مشروعاتنا تراعي الطبيعة الديموغرافية لكل منطقة    بالتعاون مع الأمم المتحدة.. "التخطيط" تشارك بمؤتمر قدرات التقييم الوطنية    سفير مصر في لندن: شرم الشيخ الواجهة المفضلة للسائح البريطاني    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    محافظ البحيرة يشدد على تضافر الجهود للحد من مخاطر الزيادة السكانية    متحدث الرئاسة: السيسي يستقبل رئيس مجلس إدارة مجموعة جاز الروسية لصناعة السيارات    مشاهدة مباراة ريال مدريد ضد جالطة سراى لحظة بلحظة من خلال سوبر كورة    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    الهلال يتأهل لنهائي دوري أبطال آسيا رغم خسارته من السد 2/4    التشكيل .. مانشستر سيتي يهاجم أتالانتا بخط هجوم ناري    شلل مروري.. القاهرة تدفع بسيارات لشفط مياه الأمطار ..صور    مصرع تاجر مخدرات بعد تبادل لإطلاق النار مع رجال أمن الإسماعيلية    كوبرى علوى فوق الطريق الدولى    مصرع طفلة غرقا في ترعة «زفتى» بالغربية    فيديو.. بيبي ريكسا تكشف كواليس تصوير"You Can't Stop The Girl"    دعاء المطر .. اللهم حوالينا ولا علينا    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    بالصور.. الكشف المجاني على 3600 مواطن في قرى توشكى غرب وبنبان قبلي بأسوان    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    حزب الشعب النمساوى يعيد ترشيح فولفانج سوبوتكا رئيسا للبرلمان    الجيش اليمني في محافظة حجة يقضي على عدد من الميليشيات الحوثية    رئيس جامعة أسوان: افتتاح معهد متخصص للدراسات الأفريقية    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    حمو بيكا    النقل: انتظام حركة القطارات والمترو رغم سقوط الأمطار    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    ما أحكام زكاة الزروع؟    أستاذ تمويل يكشف أسباب تراجع سعر الدولار    "سعفان" في البرلمان: التدريب المهني على رأس أولوياتنا    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    بسبب الأمطار.. توقف حركة المرور بطريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    فيديو| تعليم البرلمان: جامعة زويل ينظمها قانون خاص    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    رئيس الوزراء يعرض إتاحة بعض المستشفيات الحكومية للجامعات الخاصة    إطلاق اسم الشيخ عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن الكريم    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ضبط 6 ملايين قطعة من مستحضرات تجميل محظور استيرادها بميناء العين السخنة    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    مدارس «سكيلز» الدولية للغات .. نشاط متنوع ومناهج تعليمية على أعلى مستوى من الجودة    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    حسام البدري يكشف كواليس اختياره جهاز المنتخب ودور الواسطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجرد رأى
هل أنا مدمن؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 25 - 03 - 2019

فى ليال كثيرة أواجه اختبارعذاب الأرق والليل، أوتناول قرص منوم له أضراره، لكننى أختار القرص الذى يقصف عمر الليل وهو يباع فى الصيدليات. وقد سمعت أنه إذا فاجأتنى حملة تحليل لاكتشاف المدمنين وأجرت لى تحليلا فسوف تكتشف نتيجة إيجابية تقول إننى مدمن خطير يستحق إنهاء عمله!
لا أقول ذلك من باب معارضة حملة تطهير المجتمع من المتعاطين للمخدرات لحماية هذا المجتمع من أضرار العاملين المتعاطين، خصوصا إذا كان عملهم يضعهم فى المسئولية عن تلاميذ المدارس أو ركاب القطارات الذين يقودون أتوبيساتهم وقطاراتهم، فحماية المجتمع تعلو على مصلحة الفرد وفى الوقت نفسه ففى الحملة هدف إصلاحى للمتعاطين أنفسهم، يهدف إلى تخلصهم من هذا المخدر الذى يستولى عليهم بما يحقق مصلحتهم الصحية والمادية وزيادة الإنتاج.
لكن ماشغلنى هو كيف لا يجد من يتناول منوما لينام أو قرص ميلاتونين ويصحو مستعدا للعمل، نفس نتيجة من يتناول مخدرا ليتوه عن العالم أو يتحول إلى آلة تتحمل إرهاق العمل بلا إحساس، أوكيف كما سمعت من أحد المتخصصين أن من يجاور شخصا يتعاطى الحشيش ينتقل إليه آثار الحشيش ويظهر بصورة إيجابية فى أى تحليل يجرى له؟
هذه الأمور وغيرها تحتاج إلى جهد مطلوب لتوضيح وشرح وتوعية المواطنين وإصدار وزارة الصحة بيانات واضحة تصل إلى المواطنين عبر مختلف وسائل الإعلام والمساجد والكنائس ودور التعليم، لأن جوهر رسالة مطاردة المتعاطين والمدمنين ليس العقاب وإنهاء عمل المتعاطين، وإنما دور المجتمع فى مواجهة هذه الآفة وحماية المتعاطى منها وأسرته من العقوبة التى تصيب عائلها وليس صحيحا أننا نعيش فى دولة مدمنين فالذين لا يتعاطون أضعاف عدد الذين انحرفوا إلى الإدمان وعلينا تنميتهم، وفى الوقت نفسه فرز الأقلية المتعاطية، وزيادة الخطط الأمنية لمحاربة المخدرات من منبعها، وتغيير نظرة مؤلفى المسلسلات والأفلام الذين ينمون فى المشاهدين صور البطولات الزائفة عن المهربين حتى وإن انتهى الفيلم إلى صوت عربة الشرطة! [email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.