السيسي يوجه 8 رسائل خلال جلسة تعزيز التعاون بين دول المتوسط .. صور    الإفتاء: منتدى شباب العالم رسالة سلام وتنمية في مواجهة الإرهاب    محافظ الدقهلية يستدعي التدخل السريع لإنقاذ شخصين بلا مأوى.. و"التضامن" تناشد الإبلاغ عن الحالات المشابهة    البابا تواضروس: مصر تنطلق في نهضة غير مسبوقة خلال عهد الرئيس السيسي    وزير التنمية المحلية يتابع أداء المحافظات في التعامل مع الأمطار    4500 قطعة ملابس بأسعار رمزية لطلاب جامعة طنطا    طب بيطري المنوفية تبدأ امتحانات العملي بمزرعة طوخ طنبشا    ب 50 مليار جنيه.. البنك المركزي يدعم تطوير المنشآت الفندقية والسياحية.. وخبراء: تؤكد مساندة الدولة للقطاع ويرفع القيمة السعرية لليالي الفندقية والسياحية    إزالة32حالة تعدٍ على أملاك دولة في قرية بقنا    الإحصاء السعودية: 9.83 مليون عامل أجنبي في المملكة    سعفان ومحافظ البحيرة يوزعان 518 قطعة ملابس من منتجات القوى العاملة    «التدريب المهني»: اهتمام الدولة بالتعليم الفني نقطة تحول للتنمية المستدامة    رئيس البرلمان الليبي في رسالة ل جوتيريش: اتفاقية السراج وأردوغان لاغية وباطلة    مظاهرات ومواجهات عنيفة أمام مجلس النواب في لبنان.. فيديو    مانشستر سيتي يضرب ارسنال بثلاثية نظيفة فى شوط دى بروين.. فيديو    مشهد مرعب.. لحظة انفجار محول كهرباء خلال زلزال مدمر ب الفلبين    استطلاع: ارتفاع نسبة تأييد ترامب بين الأمريكيين    خبير دستوري: العراق سيواجه فراغ دستوري بسبب نزاعات القوى السياسية    مشاهدة مباراة الأهلي وحرس الحدود hd ... مباراة الأهلي وحرس الحدود مباشر على كورة اون لاين | لايف اتش دي    بالصور.. بينهم صلاح.. وصول بعثة ليفربول إلى قطر للمشاركة بمونديال الأندية    صور .. وزير الرياضة يلتقى أبطال مصر المشاركين في منتدى شباب العالم    سقوط تاجر استولى على 1.850 مليون جنيه من أموال الدعم بالقاهرة    10 إجراءات احترازية لمواجهة الأمطار والطقس السيئ    تعرف على حالة الطقس غدا    ضبط صاحب مخبز متهم بالاستيلاء على 3.500 طن دقيق مدعم    الراحل حسن عفيفي عن راقصات الجيل الحالي: منحرفات ومثيرات للغرائز.. فيديو    بسبب تركي آل الشيخ .. أحمد السقا مطلوب على جوجل    الأحد المقبل.. افتتاح معرض "مدن لا مرئية" للفنان محمد الجنوبي    عضو تنسيقية الأحزاب لإكسترا نيوز: منتدى شباب العالم استثمر المساحة بين الشباب    سارة وفيق تستعد لثاني تجاربها السينمائية ب"مش أنا"    هل إعطاء الزكاة للأقارب يضاعف الثواب والأجر ؟.. الإفتاء تجيب    "الأوقاف": فرصة للطلاب الأفارقة بمصر للمشاركة بالمسابقة العالمية للقرآن    في أول لقاء أسبوعي معهم.. محافظ كفر الشيخ يبحث 53 شكوى للمواطنين    22 ديسمبر.. الحكم على زوجة شادي محمد بتهمة السرقة    أسعار مواد البناء المحلية.. بنهاية تعاملات الأحد 15 ديسمبر    رونالدو يقود يوفتنوس لفوز كبير على أودينيزي بالدوري الإيطالي    رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة السلة يزور صالة 6 أكتوبر    الدوري الإنجليزي.. مانشستر يونايتد يخرج بنقطة بصعوبة من أرضه أمام إيفرتون    وزير الدفاع اللبناني: عبء النازحين السوريين فجر الأزمة الاقتصادية في بلادنا    الاتحاد الإفريقى يشكر مصر لاستضافتها اجتماع اللجنة الفنية للدفاع والأمن    عبد المنعم سعيد يكشف كواليس حديثه مع السيسي: مؤتمرات الشباب مبايعة مبكرة للجيل القادم    دعاء نزول المطر .. كلمات مأثورة في السنة النبوية    "فودة" يتفقد مستشفى شرم الشيخ الدولي    محافظ سوهاج يشدد على ضرورة المعاملة الحسنة للمرضى بالمستشفيات    "الإفتاء" تعلن عن حزمة فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للفتوى 2020    22 ديسمبر الحكم على زوجة شادي محمد وآخرين في سرقة شقته    ممالك النار.. وهويتنا المفقودة    بالصور ....محافظ المنيا يكرم " ولاد البلد"، و " أسيوط " محطة العرض المقبلة    ستاد الجيش يستضيف مباراة المصري وطلائع الجيش    رئيس جامعة أسيوط يعلن عن إجراء 5937 عملية من إجمالي حالات قوائم الانتظار بالمستشفيات الجامعية خلال عام 2019    سنساعدهم بصور تكشف الحقيقة.. سوسيداد يرد على اتهامات ركلة جزاء بيكيه    ختام المؤتمر الأول لمركز الأوعية الدموية بجامعة المنصورة    تجديد حبس «الخالة المفترية» بالشرقية    الطفل زين يروى قصته مع السرطان فى منتدى الشباب    هل يسقط الدين عمن مات شهيدا ؟ الإفتاء ترد    هل يجوز تخصيص راتب لنفسي من جمع التبرعات.. الإفتاء تجيب    أجواء ممطرة في شمال سيناء ورياح باردة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة    حل سحري للتخلص من تناول الوجبات السريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا يفل «السوشيال ميديا» إلا «السوشيال ميديا»!
نشر في الأهرام اليومي يوم 13 - 03 - 2019

تشكيل الوعى قضيتنا الأولى، وتغييب الوعى أكبر تحد يواجهنا، والمواطن المغيب عبء علينا جميعا. هذا هو الواقع المرير الذى نعيشه. فالوعى الزائف، أو المزيف بفعل فاعل، أسقط دولا من حولنا، وكاد يسقط بلادنا، وفى طريقه ربما لإسقاط دولة أو دولتين فى منطقتنا.
ولكن، هل الوعى قضية الدولة ومؤسساتها فقط؟ هل هى قضية السيسى وحده؟ هل سنبقى طويلا على هذه الحال؟ دولة تتماسك وتحاول وتجتهد وتنهض وتنجح، وتخفق أحيانا، و«مغيبون» لا قيمة لهم يمحون كل إنجازاتها «بأستيكة» فى لمح البصر بتدوينة، أو تغريدة تافهة، أو بهاشتاج ثلاثة أرباع المشاركين فيه من خارج مصر؟!
طيب، هل سيظل الرئيس يحدثنا عن حرب الوعي، دون أن نفعل شيئا؟
ألا يعد الوعى قرارا ذاتيا؟ يتخذه الإنسان بإرادته؟
هل يزيد الوعى بقانون مثلا؟ أو هل من ليس لديه وعي يخضع لعقوبة ما؟!
قل لى بالله عليك: ماذا يفعل السيسى فى مواطن لا يقرأ، ولا يسمع، ولا يفهم، ولا يريد أن يفهم؟
ماذا يفعل السيسى فى شاب لم يقرأ في حياته كتابا أو صحيفة أو يشاهد نشرة أخبار؟
ماذا يفعل السيسى فى مواطن علموه ولقنوه فى «مدرسة يناير» كيف تكره الوطن، والرئيس، والجيش، والشرطة، والمؤسسات، والحكومة، والوزير، والمدير، وكيف تكون شريكا مخالفا ومشككا وتتحدث فيما لا يعنيك، وتفتى فيما لا تعرفه، على طول الخط؟
ماذا يفعل السيسى فى مواطن ما زال يتلقى المعلومات والأخبار ببلاهة واستسلام شديدين من الجزيرة والشرق ومكملين؟
ماذا يفعل السيسى فى شاب تحول إلى صنم ملتصق بهاتفه المحمول يتلقى المعلومات والتعليمات والتوجيهات والتحذيرات والنصائح والإرشاد من السوشيال ميديا؟
ماذا يفعل السيسى فيمن لا يزال حتى يومنا هذا يصدق كل ما يصل إليه من شائعات، بل يشارك فى الترويج لها؟
ماذا يفعل فى مواطن مقتنع تماما بأن العمليات الإرهابية من صنيعة الدولة لتخويف الناس؟
ماذا يفعل فى مواطن ينتفض إذا مس أحد أكله أو شربه، ولا تتحرك مشاعره لصورة شهيد أو ابن شهيد أو أم شهيد؟
ماذا يفعل السيسى فى مواطن ما زال «بيشاور عقله» فيما إذا كان الإرهابيون إرهابيين فعلا أم «ناس طيبين» و«ولاد حلال» ولهم قضية، والدولة هى المفترية؟!
ماذا يفعل السيسى فى مواطن لا يزال يرى أن تطوير التعليم «فنكوش»، وحملات الصحة «شو إعلامي»، وأى قرار يتخذه أى وزير أو مسئول رجس من عمل الشيطان؟
ماذا يفعل السيسى فى مواطن لم يتعلم من أخطائه؟ ماذا يفعل فيمن دعا إلى ثورة بسبب حادث قطار؟ وماذا يفعل فى «مخابيل» كادوا يقومون بثورة بسبب موعد مباراة؟
ماذا يفعل السيسى فى إعلام خاص لا يخدم إلا نفسه و«نرجسيته»؟
ماذا يفعل ولديه إعلام قومى وطنى محب لمصر بحق، ولكن يتعرض لحملة تشويه قذرة منذ ثمانى سنوات، ويتهمونه بالنفاق والتطبيل كلما وقف فى ظهر الوطن، دون أن يجد من يغيثه أو ينصفه؟
هل مطلوب من الرجل أن يحمى مقدرات الوطن بمفرده؟ ألم تتحدث الدولة بإعلامها ومؤسساتها بما يكفى عن حروب الجيل الخامس والسادس والخطط والمؤامرات؟
ألا يكفى ما يجرى حولنا لإقناع هؤلاء المغيبين عمدا أو طوعا بأن الوطن واستقراره وأمنه أهم مليون ألف مرة من شعارات الحرية والديمقراطية والتعددية البلهاء التى لا يطبقونها على أنفسهم؟
لا حل أمامنا سوى محاربة العدو بنفس سلاحه، فإذا كانت «السوشيال ميديا» هى الأداة الرئيسية لتغييب الوعي، بل لتثبيت هذا التغييب عند المغيبين، فقد أصبح لزاما على الدولة والغيورين عليها استخدام السلاح نفسه فى هذه الحرب، وبمشاركة الدولة والمواطنين الغيورين عليها معا، وبخلاف ذلك، ستبقى السوشيال ميديا سلاحا فعالا جدا لتغييب المزيد من المصريين، ولم يعد ينفع تجاهلها، لأن «العملية مش ناقصة».
الآن، على الدولة والمواطن المؤيد لها نزول «الملعب» بأنفسهم، ليس فقط بهدف تعقب دعاة الإرهاب والفوضى، أو الرد على هذا أو ذاك، ولكن أيضا لتقديم الخبر والمعلومة والرد المناسب وقت الحدث، ودعم الحملات المخلصة التى تقوم بدور مهم فى الدفاع عن أمن الوطن واستقراره، كحملات التصدي لتزييف التاريخ وإهانة الرموز، وحملات فضح الفساد والفاسدين، ومحاربة الغش التجاري، وكذلك حملات الترويج للسياحة والمنتجات المصرية.
والأهم من ذلك انتقال الدولة بمساعدة المواطن أيضا من مرحلة نفى الشائعات، إلى مرحلة فضح مصادرها، وتعقب مروجيها ومساءلتهم.
.. ولن يفل «السوشيال ميديا» إلا «السوشيال ميديا»!
لمزيد من مقالات ◀ هانى عسل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.