مدير المنتخب: معندناش أي مشكلة مع محمد صلاح    الغندور: لم أطلب تأجيل القمة.. والدوري السعودي يصعب مهمتنا    إحصائيات الصحة العالمية تبرئ مصر من انتشار الالتهاب السحائي بها    الصحة العالمية توضح طرق العلاج والوقاية من الالتهاب السحائي    شوبير يكشف حقيقة وفاة ميمي الشربيني    لحظة إشعال النيران في منزل سيدة الدقهلية المتهمة بقتل شاب    عطية: الخلع افتداء المرأة لنفسها ولا افتداء إلا إذا كانت روحها هتطلع    الأربعاء والخميس.. فصل الكهرباء عن مناطق بمدينتي الأقصر والبياضية    زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ يدعو الكونجرس للتصويت ضد سحب القوات الأمريكية من سوريا    تعرف على أسباب الإصابة بمرض الالتهاب السحائي    أردوغان يتحدى واشنطن: لن نعلن وقفًا لإطلاق النار والعقوبات لا تقلقنا    فيديو مفبرك لمسجل خطر يزعم تصويره من داخل قسم شرطة    حبس "نجار" بتهمة الإتجار في نبات "البانجو" بدمياط    فيديو.. محمد فراج: "الممر كرم ونفحة كبيرة من ربنا"    «زي النهارده» في 16 أكتوبر 1945.. تأسيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو)    أندريه زكي في افتتاح الحوار العربي الأوروبي السابع: نسعى لإدراك الأمور المشتركة بيننا    مصرع 22 شخصًا في انهيار أرضي ب إثيوبيا    رئيس الزمالك يعترض على اللعب ضد المقاولون بدلا من القمة    مجاهدة النفس فى ترك الشهوات    نفاد 75% من تذاكر حفل أنغام في مركز المنارة    سالي عاطف: ملء خزان سد النهضة في سنة أو اثنين كارثة بكل المقاييس    اليوم.. ختام أعمال المؤتمر العالمي للإفتاء وإطلاق عدد من المشروعات المهمة    الكشف عن حقيقة تعرض الزعيم عادل إمام لوعكة صحية    تعليق ناري ل طارق حامد بشأن أزمته في الزمالك    القليوبية..تلوث مياه الشرب والشركة اعتماد ملايين الجنيهات لتطوير الشبكات    كيف تعامل صاحبك عند غضبه عليك    جهود الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    بالصورة .. الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الفيوم فى إتمام الصلح بين عائلتين بمركز إطسا    المركزي يصدر ضوابط إضافية لإقراض جهات التمويل متناهي الصغر    مرتضى منصور: أزمة طارق حامد مفتعلة واللاعب ملتزم في التدريبات    هاني رمزي: "سلجادو ماكانش ليه أي دور بالجهاز الفني للمنتخب"    شاهد.. أجراس الكنائس في لبنان تنقذ المواطنين من الحرائق    محمد فراج يكشف عن هوايته قبل دخول مجال التمثيل    فيديو| تفاصيل جديدة حول الساعات الأخيرة في حياة طلعت زكريا    تعليق ناري من الفنان راغب علامة حول حرائق لبنان.. فيديو    موعد عرض مسلسل "بلا دليل" على شاشة cbc    شاهد لحظة وصول عمران خان إلى المدينة المنورة    ممثل رجال أعمال مصر بالخارج: مناخ الاستثمار في مصر مناسب لضخ أموال جديدة    "التوعية بأنشطة خدمة المجتمع وتنمية البيئة".. في ندوة ب"تربية رياضية" طنطا    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم رحمتك التي وسعت كل شيء    كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا ردًّا على هجومها في سوريا    القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا يتهم زعماء الانفصال في كتالونيا بتبني موقف شمولي    الشيطان التركي يتسلل للقارة السمراء    محافظ أسوان يوجه بإخلاء مبنى الكلى الصناعي بمستشفى السباعية بإدفو    فيديو| منها عدم «تخزين الحبوب».. نصائح هامة للوقاية من أمراض الكبد    وزير الدفاع في المناورة «رعد 31»: قادرون على تأمين الحدود    رئيس الوزراء يلتقي رئيس مؤسسة التمويل الدولية بواشنطن    الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم: أمطار رعدية تصل إلى السيول    بالفيديو .. وزارة الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية لذوى الإعاقة البصرية بالمجان لمدة أسبوع    وزير الإسكان: مصر تمتلك مخططا استراتيجيا للتنمية العمرانية حتى 2052    اخبار البرلمان.. بشرى بشأن صرف ال5 علاوات لأصحاب المعاشات.. وتنسيقية الاحزاب:حق مصر في النيل أمن قومي    بيان رسمي من مانشستر يونايتد بشأن إصابة دي خيا    اسعار الذهب اليوم الأربعاء 16/10/2019.. وخسارة كبيرة تضرب المعدن الأصفر    حفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين السبت المقبل    جامعة الأزهر تعلن موعد بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية    مسابقة التربية والتعليم أكتوبر 2019.. أخبار سارة لذوي الإعاقة بمسابقة التعليم    في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسئول ملف «الإرهابية» بأمن الدولة فى شهادته باقتحام الحدود الشرقية: الإخوان دربوا عناصرهم عسكريا.. والشاطر اجتمع بقيادات حماس والحرس الثورى
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 02 - 2019

استأنفت محكمة جنايات القاهرة ، نظر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى وآخرين من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية على رأسهم محمد بديع المرشد العام للجماعة و26 متهما آخرين ، فى القضية المعروفة إعلاميا ب اقتحام الحدود الشرقية .عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، وياسر زيتون رئيس نيابة أمن الدولة العليا ، وأمانة سر حمدى الشناوي.
استكملت المحكمة سماع شهادة اللواء عادل عزب مسئول ملف جماعة الإخوان الإرهابية بجهاز أمن الدولة . و قال ، خلال شهادته، إن الإخوان نفذوا مخططهم العسكرى لاقتحام السجون والحدود.و قامت الجماعة بتأهيل عناصرها ،وظهر ذلك فى قضية «ميليشيات الأزهر» ، والمتهم فيها خيرت الشاطر، وتوجد وثيقة لتأهيل العناصر بدنيا بغزة والأردن بداية منذ عام 2005. «و التى ضبطت مع الشاطر فى القضية 2 لسنة 2007،و تنص على تأهيل العناصر بدنيا وعسكريا، وكيفية إرسال الراغبين فى الجهاد لداخل فلسطين وتفعيل روح الجهاد، وتجهيز سيناء بخبراء عسكريين والتغطية على ذلك بمشروعات صناعية ، ووضع برنامج عمل محدد الوقت للبدء فى التدريب على حمل السلاح، والعمل على نشر الدعوة داخل صفوف مؤسسات الدولة ، وتدريب الكوادر على كيفية الحديث داخل المواصلات العامة والتواصل مع المواطنين، وإنشاء قناة فضائية خاصة بالإخوان.
وأضاف الشاهد أن الوثيقة فيها محور تقنى للعمل على إنشاء خنادق بسيناء وقواعد صواريخ. وقد وافق مجلس شورى الإخوان على ما جاء فى تلك الوثيقة، وكلف مكتب الإرشاد «سعد الكتاتنى ومحمد البلتاجى وسعد الحسينى وحازم فاروق وعصام الحداد وسيد عبد المقصود وأسامة سعد» بإجراء اتصالات للتشاور بين قيادات الإخوان مع قيادات حماس»الفلسطينية» الممثلة فى المكتب السياسي، وكانت تلك اللقاءات تتم فى تركيا وفى لبنان.
وأضاف الشاهد أن اللقاءات تمت بين حماس والإخوان فى اجتماع لمكتب الإرشاد العالمى فى تركيا ، وتم خلاله إرسال التقارير الصادرة من مكتب إرشاد مصر حول الأوضاع فى مصر فيما يتصل بعلاقة الإخوان بالنظام فى مصر، وقام «الكتاتنى والحسيني» فى 2007 بحضور اجتماع لمكتب الشورى العالمى فى تركيا .وتم خلال اللقاء وضع آلية لوصول قرارات المجلس لباقة عناصر الجماعة.
وفى خلال عام 2005، اتفق «الشاطر» مع قيادات حماس والحرس الثورى الإيرانى فى لبنان على ترشيح مجموعة من الخبراء العسكريين لوضع تصور تنفيذ الشق العسكرى من خطة اقتحام الحدود .
واستكمل الشاهد حديثه: «المرحلة الحاسمة فى الخطة بعنوان «التوحش» والتى كان من المقرر أن يتولى تنفيذها الميليشيات المسلحة من حماس وحزب الله، وعناصر الإخوان المصرية التى سيتم تدريبها على حمل السلاح ، وارتكاب عمليات قتل واسعة النطاق هدفها انسحاب الشرطة من المشهد بالكامل ، ثم تتولى هذه الميليشيات القيام بعمل الشرطة لإظهار السيطرة التامة على المناطق التى دخلوا فيها وهذا ما حدث فى مدينة رفح، ثم يتم تشكيل لجان شعبية من العناصر الإخوانية والجنائية والتكفيرية الموجودة فى شمال سيناء لإظهار إحكام السيطرة على المنطقة، وأما الجهاد الشعبى فتنظيم مظاهرات فى جميع المحافظات، و ترديد هتافات عدائية ضد النظام وأجهزة الدولة والشرطة».
وقال الشاهد إن عناصر التنظيم نجحت فى تنفيذ الشق الأول للمخطط بارتكاب العديد من عمليات التفجير بمدينة شرم الشيخ والممشى السياحى بمدينة دهب وعمليات أخرى ، وفى عام 2008 كان هناك بروفة لعملية اقتحام الحدود، حين قامت حماس بتفجير واختراق الجدار الأسمنتى العازل بين رفح المصرية والفلسطينية ، ونزوح حوالى 50 ألف فلسطينى أغلبهم من حركة حماس إلى داخل البلاد ، ورفعوا الأعلام «الحمساوية» والفلسطينية على بعض المبانى بمدينة الشيخ زويد ورفح، والهدف حينها كان إحداث الارتباك الأمني.واستكمل قائلا : انتقلت العمليات العدائية للقاهرة عام 2009 حين تم ضبط مجموعة من حزب الله بالتنسيق مع حماس وجماعة الإخوان فى مصر ، وتم الحكم فيها على القيادى اللبنانى سامى شهاب وآخرين وهو أحد الهاربين من سجون أبو زعبل.
وأشار الشاهد إلى أنه فى الأول من يناير 2011، نفذ جيش الإسلام الفلسطينى حادثة كنيسة القديسين بالإسكندرية فى محاولة لإشعال الفتنة الطائفية وإحداث الفوضى فى البلاد لإسقاط النظام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.