الأزهر: أروقة الجامع مفتوحة لعلمائنا الراسخين المصريين وغيرهم    "مستقبل وطن" بأسوان يعقد مؤتمر "نعم للتعديلات الدستورية" | صور    محافظ الدقهلية يعتمد جداول امتحانات النقل    شاهد| تطوير وتجديد «بانوراما حرب أكتوبر»    أحمد موسى: «هو لازم الرئيس يتدخل في كل حاجة عشان نرجع فلوس المعاشات»    تشكيل لجان حصر لحدود التجمعات السكنية القائمة على الأراضي الزراعية بكفر الشيخ    تفاصيل الاجتماع السداسي لوزراء خارجية ورؤساء مخابرات مصر والأردن والعراق    ترامب: تم تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق بالكامل    فى تصفيات أفريقيا.. كوت ديفوار ورواندا "لو تقدر اعرف مين ده ومين ده"    صدمة في صفوف المعارضة الفرنسية بعد مواجهة الجيش ل السترات الصفراء    أجيري: تجربة العناصر الجديدة أمام النيجر أهم من الفوز    مباحث ملوي تكشف لغز سرقة توك توك في أقل من 24 ساعة    نجاح كبير لمعرض توت عنخ آمون في باريس    مي كساب تساند شيرين عبدالوهاب: «ما تزعليش هتعدي»    كريم عفيفي يهنئ أشرف زكي بمنصب نقيب الممثلين    خالد الجندي ل الشباب: دعاء كبار السن قريب من الله .. فيديو    وزيرة الصحة: توأمة مع رواد القطاع الطبي الخاص لتشغيل مستشفيات التأمين الصحي الجديد    »100 مليون صحة« تستقبل المواطنين بالحلوي    إصابة عامل وربة منزل بالأسلحة النارية في مشاجرة بحلوان    تظاهر نحو مليون شخص في وسط لندن للمطالبة باستفتاء جديد على بريكست    الديموقراطيون يطالبون بنشر نتائج تقرير مولر وعدم إطلاع ترامب عليه    البدري ضيف: bbc تواصل أكاذيبها المغرضة وأصبحت منصة إعلامية للجماعة الإرهابية    عرض فيلم Shoplifters بجمعية نقاد السينما.. غدًا    ريفالدو: الريال عانى بعد رونالدو ونجما سان جيرمان الأنسب لتعويضه    صور.. الأهلى يهزم الأنانبيب الكيني 3 /1 و يتأهل لنهائى بطولة أفريقيا للطائرة سيدات    جنوب الدلتا لتوزيع الكهرباء تعلن قطع الكهرباء عن بعض مناطق بمدينة منوف الجمعة القادمة    السجن المشدد ل4 تجار مخدرات بدمياط    إصابة 11 فرد شرطة فى انقلاب سيارة على طريق أهناسيا بنى سويف    العضو المنتدب لحورس: مقومات الاقتصاد قادرة على تحويل الأموال الساخنة لاستثمار مباشر    الحكومة تخير سكان مثلث ماسبيرو في منحهم التعويضات    الجبلاية تكشف لصدى البلد موعد الفصل في شكوى الأهلي ضد رئيس الزمالك    البرازيل تسقط في «فخ» التعادل أمام بنما    شاهد.. إطلاله غريبة ل يسرا اللوزي تثير سخرية متابعيها    "مطلوب حى".. محمد رمضان يبحث عن هذا الشاب.. اعرف الحكاية    بالصور.. قميص عمرو دياب يثير ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي    3 خيارات أمام يوفنتوس لتعزيز وسط ملعبه    انطلاق المسابقة العالمية للقرآن الكريم بحضور 77 مشاركا من 51 دولة    الناتو يرحب بتحرير الباغوز من «داعش» ويجدد التزامه بمكافحة الإرهاب    غدا.. استكمال محاكمة نقيب الصيادلة الموقوف    ل15 أبريل.. تأجيل محاكمة نجلي مبارك ب«التلاعب بالبورصة»    اللجنة الفنية في قضية التلاعب بالبورصة :نجلا مبارك ليس لهما علاقة ببيع البنك الوطني    الأهلي اليوم : 3 ملاعب مرشحة لإستضافة مباريات الأهلي والزمالك الأفريقية    فودة: إقامة مجتمع عمراني متكامل بمنطقة الرويسات بشرم الشيخ    "الأرصاد": رياح مثيرة للرمال والأتربة غدا وتوقعات بسقوط أمطار    تحرير 48 مخالفة في حملات تموينية ببني سويف    جولة لرئيس جامعة القاهرة بمعهد الأورام لمتابعة أعمال تطوير المبنى الجنوبي    وزير النقل يطالب شركة "بروجريس ريل لوكوموتيف" بسرعة إنهاء إجراءات التمويل    قوات الأمن الصومالية تفض حصار الشباب على مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية    الرقابة الإدارية تتمكن من إجراء التحريات اللازمة ل566 موظفا مرشحا لوظائف قيادية    الإدارية العليا تصدر بيانًا بشأن أحكام طعون رئيس الزمالك    إطلاق أسماء الشهداء على مدارس بالبحيرة    تعرف على قصة إسلام وحشي بن حرب قاتل حمزة عم النبي    على طريقة أبو العروسة.. محمد مهران يعتذر لخطيبته "مى": بحبك وأنا غلطت فى حقك    محافظ للدقهلية يشارك مرضى الجذام احتفالهم بعيد الأم    «سعفان» يفتتح أول ملتقى توظيف يرتكز على التدريب قبل التشغيل (صور)    المستشفى البحرى العام يستضيف خبير عالمى فى جراحة العظام    المفتي: مصر تهتم بعلوم القرآن الكريم وجعلته فى تشريعاتها    "الأوقاف" عن إطلاق اسم الحصري على دورة المسابقة العالمية: شيخ المقرئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السمنة اختيارك والرشاقة قرارك.. د. طارق شوقى شكرًا!
نشر في الأهرام اليومي يوم 22 - 02 - 2019

ما يقولونه هناك.. بالحرف يقولونه هنا!. هناك.. الجارديان وأخواتها من الصحف والوكالات.. المدعومين بفلوس قطر ورعاية وحماية الغرب!. هناك لا يمر يوم.. دون هجوم وتشكيك وكراهية واتهامات لمصر.. وهنا.. «النخبة إياها» وبقايا «الثوار» والإخوان أو من يطلقون على أنفسهم المتعاطفين مع الإخوان مع المنتفعين من حقوق الإنسان.. كل هؤلاء.. يرددون هنا ما يقولونه هناك!.
الذى يقولونه.. إن الإرهاب سببه الأنظمة المستبدة!. إن كان الاستبداد وغياب الديمقراطية السبب فى الإرهاب.. فكيف نفسر وجود سبعة آلاف شاب وفتاة من ألمانيا فى داعش.. وأقل منهم من بريطانيا.. أيضًا فى داعش؟. ما علينا!.
الذى يقولونه هناك.. إن الإخوان جماعة دعوية ولا تعرف العنف أو القتل.. وأن العمليات الإرهابية الدائرة فى مصر.. هى رد فعل وانتقام.. مما حدث فى رابعة!. الكلام معناه.. أن الإخوان لا يعرفون العنف ولم يبدأوا بالعنف.. وأن العمليات الإرهابية فى مصر انتقام ورد فعل!.
أقول أنا: وهل اغتيال النقراشى.. كان رد فعل لرابعة؟. وهل حريق القاهرة.. انتقام لرابعة؟. هل قناصة أسطح عمارات التحرير فى 2011 له علاقة برابعة؟. الدمار والتخريب وإثارة الرعب.. وقت حرق أقسام الشرطة والهجوم على السجون.. كان رد فعل.. أم كان فعلاً يؤكد أن الإخوان.. يقتلون ويحرقون ويدمرون!.
الشاب الممسوح عقله.. الذى فَجَّرَ نفسه.. باسم الإسلام.. وقتل أبرياء.. رسالة لنعرف!. نعرف.. أن هذا الشاب.. ليس آخرهم.. إنما واحد من المضحوك عليهم!. نعرف.. أننا كشعب لابد أن يكون لنا دور فاعل.. لا متفرج وصامت!. دور إيجابى.. بالرد والتفنيد والتوضيح.. على أكاذيبهم وشائعاتهم!. لنا دور فى مساعدة الأمن.. بالإبلاغ والمعلومات!. لنا دور فى دعم الأمن.. بالتقدير والعرفان والامتنان!. لنا دور.. بعدم التورط.. فى أى احتقان من أى نوع.. يتم تصديره للمصريين!.
الذى يجب أن نثق فيه ونتأكد منه ونعرف أنه اليقين.. أنهم لن يقدروا ولن ينجحوا.. وستبقى مصر وطنًا للأمن والأمان.. بإذن ربها.. وأرواح شهدائنا.. وقوة وشجاعة جيشها وشرطتها!.
كل الاحترام والتقدير والإجلال.. لكل جندى وصف وضابط.. فى الجيش والشرطة.. وكل التحية للشهداء.. فخر وشرف ومجد.. مصر والمصريين!.
......................................................
الأهرام الرياضى.. حكاية حلم وحب وطموح وتعب وجهد ونجاح!. حكاية أسرة صحفية صغيرة.. شرفت بقيادتها على مدى 19 سنة.. عشنا فيها معًا.. أكثر مما عشناه فى بيوتنا.. وصنعنا فيها معًا.. كل ما يخطر على البال من نجاحات!. أسرتى الصحفية الصغيرة.. فقدت عزيزًا عليها من أيام!. رحل عنها أخى وصديقى وزميلى خالد توحيد.. عزاؤنا أنه فى قلوبنا وعقولنا وصدورنا.. بعمله وسيرته وأخلاقه ومواقفه وطيبته!. رحمة الله عليك يا خالد.. وخالص العزاء للسيدة الفاضلة زوجتك وأبنائك...
......................................................
نحن نأكل لنعيش.. وليس نعيش لأجل أن نأكل!.
نأكل ما يضمن لنا توفير الطاقة.. التى تمكننا من النشاط المطلوب للحياة.. لا أن نستمر فى الأكل.. دون تمييز لما نأكل.. إلى أن نصبح غير قادرين على النهوض من أماكننا.. وهذا هو الفارق بين.. الرشاقة والسمنة!.
المشكلة الأكبر أن السمنة عرفت طريقها للصغار.. إلى أن أصبحت سمنة الأطفال.. إحدى أخطر المشكلات الصحية فى القرن الحادى والعشرين.. حتى إن معدل الأطفال بالعالم.. الذين يعانون الوزن المفرط فى سنة 2010.. تجاوزوا 42 مليون نسمة.. وهو الأمر الذى يعرضهم.. أكثر من غيرهم.. لمخاطر الإصابة فى سن مبكرة.. للسكر والضغط وأمراض القلب.
قضيتنا أكثر تعقيدًا من الآخرين.. لأن الأكل عندنا.. أحد مظاهر الحفاوة.. ولأننا لا نعرف ماذا نأكل ومتى نأكل!.
كل ما له علاقة.. بالتغذية والرشاقة والسمنة.. يكلمنا فيه الأستاذ الدكتور مجدى نزيه.. أستاذ ورئيس قسم التثقيف الغذائى بالمعهد القومى للتغذية ورئيس المؤسسة العلمية للثقافة الغذائية.. ليقول:
الوقاية من السمنة.. هى وقاية وعلاج.. لأن السمنة مرض مزمن.. وبناء عليه يحتاج لسنوات حتى يحدث.. وأيضًا.. يحتاج لسنوات حتى يشفى.. بخلاف الأمراض الحادة.. التى تصيب الإنسان سريعًا.. وترحل سريعًا مثل الأمراض المعدية.
والبدانة أنواع.. منها البدانة الفسيولوجية والهرمونية والدوائية.. ومنها البدانة الغذائية وهى الأكثر شيوعًا.. وهى محور حديثنا..
البدانة الغذائية.. تحدث نتيجة لسببين.. الأول: الإكثار من الأغذية المانحة للطاقة مثل الدهون والسكريات والنشويات.. والتى تظهر جلية فى أنماط التغذية الشبابية الحديثة.. ومعظمها أنظمة سابقة التصنيع.
والسبب الثانى للبدانة الغذائية.. قلة النشاط الحركى.. يعنى: أكل كثير ونشاط قليل.
هنا نتوقف عند حقيقة مهمة.. أى مشكلة لا تعالج إلا بزوال أسبابها.. ومشكلة البدانة الغذائية.. لابد أن تكافح عن طريق النظام الغذائى السليم ونمط الحياة الصحى!. يعنى إيه؟.
يعنى: انضباط فى الأكل.. وفقًا لاحتياجات الإنسان الفعلية.. وبنفس المقدار.. نشاط بدنى جيد.. وعليه لابد من الالتزام بالنقاط التالية:
1- ضبط الساعة البيولوجية النهارية.. يعنى الاستيقاظ مبكرًا والنوم مبكرًا.. يعنى الإفطار 6 صباحًا وبعد 6 ساعات الغداء 12 ظهرًا.. عندما تتعامد الشمس على الأرض وبعد 6 ساعات العشاء.
عندما تتعامد الشمس على الأرض تنهمر الأشعة تحت الحمراء على الأرض.. لترتفع كفاءة جميع العمليات الحيوية فى الجسم لأعلى درجات منها الهضم والتركيز.. لذلك لاحظ خبراء المرور على مستوى العالم.. انخفاض معدل حوادث السيارات فى العالم من 12 صباحًا إلى الواحدة ظهرًا.. لأن المجتمع فى قمة التركيز بسبب الأشعة تحت الحمراء.
2- عودة الماء إلى مكانته على الموائد.. بعد إهانته وإزاحته من قِبَل العصائر والمشروبات الغذائية!.. تناول المياه أكفأ وسيلة لتنقية الجسم من السموم.. والكمية المناسبة نصف لتر كل ساعة.
3- تشجيع وإحياء شعار.. «اتعشى واتمشى».. لأن الحركة بعد آخر وجبة.. تعمل على استهلاك معظم الكوليسترول والجلوكوز.. اللذين دخلا إلى الدم.. لذلك مهم جدًا.. المشى نصف ساعة بعد الأكل بساعة.
4- الاعتماد على كل ما هو طبيعى.. وتجنب الاعتماد على كل ما هو مُصَنَّع!. يعنى الأغذية التى تم تصنيعها لا نتناولها!. عايز خضار.. نأخذ الطبيعى فى موسمها.. وبلاها الملوخية الخضراء المحفوظة.. ليه؟.
لأن الملوخية.. من الخضراوات الورقية.. ووارد يكون على ورقاتها يرقات ديدان! ووارد تكون مرشوشة مبيدات.. فهل المصنع غسلها ورقة ورقة؟. هل الصلصة مضمون أنها من طماطم صالحة سليمة؟. هذا فضلاً عن احتواء جميع الأغذية سابقة التصنيع.. على إضافة كيماوية.. سواء مواد حافظة أو مواد مانعة للتزنخ!.. المواد الحافظة.. هى التى تمنع نمو الميكروبات.. والمواد المانعة للتزنخ.. تمنع تزنخ الدهنيات!. وهناك مكسبات اللون وهى مواد كيميائية وهناك مكسبات الطعم أو مواد التحلية الصناعية وهى كيماوية.. وغيرها كثير.. وجميعها ضار فى حالات الإفراط ....
لذا ينبغى التعامل مع الأغذية والمشروبات سابقة التصنيع.. تعاملنا مع الدواء وليس الغذاء.. المعنى.. أننا نتناول هذه الأطعمة عند الضرورة وفى أضيق الحدود.. مثلما نتعامل مع الدواء.
5- خفض المستهلك من السموم البيضاء (الدقيق والسكر والملح).
6- المرور على كل طرق الطهو المتعارف عليها!. يوم مِسبك ماتحرمش نفسك منه!. يوم مسلوق.. يوم مشوى.. يوم الطبيخ نى فى نى.. يوم مقلى.. وهكذا!.
7- ينبغى أن تكون الوجبة مكونة من ثلاثة أجزاء:
مصدر مانح للطاقة (النشويات) مثل الخبز أو الأرز أو المكرونة أو العجائن!. يعنى تورتة الميل فاى.. مثلها مثل رغيف العيش فى الطاقة وهذه تمثل 65% من الوجبة.
المصدر الثانى.. الوجبة يكون فيها لحوم أو دواجن أو أسماك أو البقول أو البيض أو الألبان ومنتجاتها أو الأعضاء الحيوانية الداخلية.. وهذه تمثل 20% تقريبًا من الوجبة.
المصدر الثالث المطلوب فى الوجبة.. هو المسئول عن سلامة العمليات الحيوية فى الجسم.. وهو مجموعة الفيتامينات والمعادن والألياف والمركبات العضوية النادرة والإنزيمات والهرمونات الطبيعية.. ويمكن الحصول على كل هذه العناصر من طبق السلاطة الخضراء.. خماسى الألوان.. والمثالى الطبق الآتى: الأحمر: طماطم، والبرتقالى: الجزر، والأخضر: البقدونس أو الجرجير، والأصفر: الخس والليمون، والأبيض: البصل والثوم.
8- لا الأكل ولا التعليم ولا الزواج ولا العبادة.. يأتى بالضغط.. إنما تأتى بالدافع الداخلى.. من داخل الإنسان.. !.
لذلك أفضل وسيلة للأكل هى الجوع!. عندما يرفض طفلك الطعام.. ارفعيه فورًا ولا تسألى فيه.. ولا يوضع له الأكل إلا فى الموعد التالى.. بعد خمس ساعات!.
......................................................
فعلاً.. الغرض مرض والعياذ بالله!.
حتى وقت قريب.. جُمْلَتُهُم التى ليس عندهم غيرها.. فى انتقادهم للمشروعات الجبارة التى يتم إنجازها: التعليم والصحة.. أهم من الطرق والكبارى!.
الجملة المكررة.. هدفها التشكيك فى التخطيط.. والتهوين والتقليل من الإنجازات!. الجملة المكررة أصحابها من الذين يشككون فى كل شىء وينكرون أى إنجاز ويتجاهلون الحقائق ويزايدون بالشعارات!.
أصحاب الجملة المكررة فجأة صمتوا.. وكأن الخَرَس أصابهم أو الأرض ابتلعتهم!.
صمتوا.. لأن الدولة أطلقت أهم مشروعين.. فى الصحة والتعليم.. عبر تاريخها!.
لا أحد ينكر أهمية التعليم والصحة.. وأيضًا.. لا أحد بإمكانه نسيان أو تجاهل.. أن مصر تعانى فى كل المجالات وليس فقط الصحة والتعليم.. وأن مصر فى حاجة لإصلاح جذرى فى كل المجالات.. وليس فقط الصحة والتعليم.. وأن كل المجالات لها نفس الأهمية.. لكنها تختلف فى الأولوية!.
الكهرباء مثلاً.. لها الأولوية.. لأنه فى غياب الكهرباء.. لا قيمة لمستشفى.. معامله وأجهزته وغرف عملياته متوقفة!. أو مدرسة من غير طريق أو كوبرى.. لن يصل تلميذ ومُعَلِّم لها!.
سبحان الله.. كانوا يصرخون ويزايدون.. بالتعليم والصحة.. وعندما أطلقت الدولة أهم مشروع إصلاحى للتعليم والصحة فى تاريخ المحروسة.. صمتوا وتجاهلوا.. وكأن ما كانوا يزايدون به وعليه.. يشهد إصلاحًا غير مسبوق!.
عمومًا.. لا صراخهم منع الإصلاح.. ولا تجاهلهم سيوقف أى إصلاح!.
الحقيقة.. أن التدهور طال كل المجالات وليس التعليم والصحة وحدهما!. الحقيقة.. أننا جميعًا لمسنا هذا.. ولسان حالنا ينطق بذلك وقت حُكْمِ الإخوان!. ألم نكن نردد مع أنفسنا ونقول لبعضنا بعد 30 يونيو.. الله يكون فى عون اللى هيمسك البلد!. ألم نكن نعرف ونلمس كم المشكلات المزمنة؟. الاقتصاد مشكلة والاستثمار مشكلة والإنتاج مشكلة وعلاقتنا بالخارج مشكلة وعلاقتنا ببعضنا فى الداخل أم المشكلات!.
الحقيقة.. أن ما تم إنجازه من مشروعات عملاقة.. فى السنوات الخمس الأخيرة.. إعجاز بكل المقاييس!. إعجاز.. يجعلنا نثق فى قدراتنا على التخطيط وقدراتنا على التنفيذ وقدراتنا على حل مشكلاتنا المزمنة!. إعجاز يجعلنا على يقين بأننا نستطيع نقل مصر إلى المكان والمكانة التى تستحقها!.
حقنا أن نفخر بما حققته مصر فى التصدى لإحدى أخطر المشكلات الصحية فى العالم!. أتكلم عن فيروس C الذى يلتهم أكباد المصريين!. أمريكا توصلت لأكثر من دواء!. الدولة فى مصر.. اتخذت الأمر مأخذ الجد!. أكثر من جهة طبية متخصصة فى الكبد.. استوردت أنواع الدواء الجديد.. وأجرت اختبارات علاج بالغة الدقة على عينات مختلفة من المرضى.. وعندما تأكدت الدولة من أن العلاج الجديد نتائجه على العينات المصرية إيجابية ومُبَشِّرَة.. وتخلق أمل التصدى للوحش الذى يدمر أكباد المصريين.. عندما أيقنت الدولة هذا.. حدث ما لم يحدث من قبل فى تاريخ مصر!.
الرئيس السيسى قرر.. امتلاك مصر لحق تصنيع الدواء المعجزة فى مصر.. لأجل علاج المصريين.. وهم ملايين.. على نفقة الدولة!.
لولا هذا القرار ما قررنا مشروع.. مصر خالية من فيروس C!.
منظمة الصحة العالمية.. وجهت الشكر والتقدير والتميز إلى مصر.. التى جاء تصنيفها الأول على العالم.. فى عدد الذين تلقوا العلاج وتم الشفاء من فيروس C!. الجديد المبهر المتحضر.. إصرار القيادة المصرية.. على أن تكون مصر خالية من فيروس C!. الشعب كله.. ال100 مليون مصرى.. يجرون تحاليل الدم المطلوبة.. لأجل أن تكون مصر خالية من فيروس C.
ومن أيام.. وتنفيذًا لقرار من الرئيس السيسى.. تلاميذ المرحلة الابتدائية فى مصر.. يخضعون لكشوفات وتحاليل طبية.. فى مواجهة أمراض السمنة والتقزم!. خلال أيام.. سيبدأ العمل بأول منظومة تأمين صحى حقيقى بمصر.. فى محافظة بورسعيد!.
على الجانب الآخر.. منظمات المجتمع المدنى.. تقوم بدور رائع فى مجال الصحة.. وتبرعات المصريين فى صندوق تحيا مصر.. جزء منهاوهو ما صنع مشروعًا رائعًا إنسانيًا حضاريًا رائعًا لعلاج عيون أهالينا البسطاء فى القرى والنجوع والكفور.. بالجراحات الدقيقة.. للحالات الصعبة!.
هذا ما يحدث فى الصحة.. فماذا عن التعليم؟.
التاريخ سيذكر هذه الأيام.. أنها اللحظات الفارقة فى تاريخ مصر.. التى تنتقل فيها وتنطلق.. من قديم القديم فى التعليم.. إلى الأحدث فى العالم!.
من قرابة السنة.. والدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم.. يتحدث عن التكليف الرئاسى بنقل التعليم المصرى.. إلى المكانة التى فيها التعليم بالدول المتقدمة!. الرئيس السيسى فى زيارته.. لليابان وسنغافورة.. والدولتان مصنفتان عالميًا فى التعليم!. فى زيارته لهما.. أعطى للتعليم المساحة التى يستحقها.. للاطلاع ومعرفة منظومة كل دولة!.
الوزارة تعمل والوزير يتحدث عما يتم لأجل ما سيكون.. والكل يهاجم.. وعندما حدث.. الكل صمت!.
الذى حدث من أيام.. فى الصف الأول الثانوى بالمدارس الحكومية.. سيذكره التاريخ فيما بعد.. عن أنه بداية عصر نهضة مصرية!.
الذى قامت به وزارة التربية والتعليم ونفذته فى مدارسها الحكومية بمحافظات مصر.. عمل أكبر من الإعجاز!. كل مدرسة ثانوية حكومية.. تم تجهيزها إلكترونيًا.. بما يسمح لطالب أولى ثانوى.. الذى بدأت التجربة به ومعه وعليه.. أن يترك العصر الورقى وينضم إلى الزمن الرقمى!. المدرسة قاعدة ارتكاز إلكترونى.. انتهاء زمن الحفظ والتلقين.. وبداية عصر البحث والمعرفة.. ما بين تابلت الطالب وبنك المعرفة ووزارة التربية والتعليم!.
الكلام الذى قاله د. طارق شوقى.. وهوجم عليه.. بات واقعًا.. والتابلت حل مكان الكتاب.. وأصبح مع كل طالب فى أولى ثانوى!. التابلت.. للتعليم وليس للفيسبوك والأتارى!. المعنى.. أنه مجهز فقط للتعليم.. عليه كل المواد المقررة.. ويدخل إلى بنك المعرفة فقط.. ويستقبل أسئلة الامتحانات وعليه تتم الإجابة!. المدرسة فيها شبكة إنترنت تغطى احتياجات الطلبة فى المدرسة والبيت!. آخر مارس يجرى أول امتحان على التابلت!. أى بداية.. طبيعى أن يظهر لها أخطاء ومنطقى تداركها!.
د. طارق شوقى.. شكرًا على ما تم وما سيكون.. وكلاهما عصر نهضة جديد!.
لمزيد من مقالات إبراهيم حجازى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.