"كسبنا يا ولاد".. مبارك يتحدث عن مكالمته الأولى مع السادات بحرب أكتوبر    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    وزير قطاع الأعمال العام: نمتلك 227 شركة ولدينا خطط لرفع كفاءتهم    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    الري: إزالة 67 حالة تعد على نهر النيل في 3 محافظات    محكمة جزائرية تقضي بسجن صحفي بتهمة إحباط معنويات الجيش    الهباش يبحث مع شيخ الأزهر سبل مواجهة التصعيد الإسرائيلي في القدس    مرتضى منصور يخطر لاعبي الزمالك بموعد صرف المستحقات لإنهاء الأزمة    تفاصيل الجولة السابعة من مباريات الدوري السعودي    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    القبض على شاب هارب من المؤبد بالفيوم    "حبس المتهم بحادث معهد الأورام وكواليس مقتل الكابتن".. نشرة الحوادث    خالد سرور: معرض "نجاة فاروق" يمتلك تجربة جديدة ومختلفة    صور| بينهم عمرو عبدالجليل.. نجوم الفن في العرض الخاص لفيلم "بين بحرين"    نيللي كريم: نصلي من أجل لبنان    بعد اكتشاف 20 تابوتا بالأقصر.. خبراء: هناك العديد من الآثار لم يتم اكتشافها    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    فيديو.. صحفى سورى: أردوغان يحاول احتلال الشمال السورى    بعد وفاة طفلة.. الصحة: لم نرصد إصابات بالالتهاب السحائي في الإسكندرية    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    9 توصيات لمؤتمر أزمة سد النهضة (تفاصيل)    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    نجاح فريق طبي بعمل عملية إصلاح للحول بالعينين لطفله بعمر سنتين لاول مرة بمستشفى اتميدة    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    لتدشين كنيسة العذراء.. البابا تواضروس الثانى يصل بلجيكا.. صور    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    جامعة المنوفية تتقدم فى مجالات الهندسة والحاسب الآلي بتصنيف «THE»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    24 مدرسة بدمياط تستقبل الدوري الثقافي في أسبوعه الثاني    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    أهالى «النحال» يحلمون ب«كوب» مياه نظيف    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    خبز البيستو الشهي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    مانشيني يعلن تشكيل إيطاليا لمواجهة ليشتنشتاين في تصفيات «يورو 2020»    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    باريس سان جيرمان يسعى لتجديد عقد مبابي    البرازيل تعود للإمارات بعد غياب 9 سنوات لمواجهة كوريا الجنوبية وديا    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    محافظ قنا يشهد سيناريو ومحاكاة فعلية للحماية من مخاطر السيول    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    المدير الفني للإسماعيلي: سعيد بأداء فريق 99    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    جاكي شان يعلن عن تصوير فيلم أكشن قريباً في السعودية    فرنسا وهولندا متشككتان حول بدء محادثات لانضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    إجراء الكشف الطبي المجاني ل 3102 مواطن بإدفو    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«كوميديا الجريمة» على خطوط النقل العام..
السائق والكمسرى: «احنا اللى سرقنا الأوتوبيس»!
نشر في الأهرام اليومي يوم 16 - 02 - 2019

الواقعة قد تبدو كوميدية للغاية بالرغم من أنها جريمة سرقة مال عام وقعت عمدا من موظفين بإحدى الهيئات العامة، حيث جرت أحداثها بالفعل فى مدينة السلام شرق محافظة القاهرة، أما سبب وصف الجريمة بالكوميدية، فلأن المسروق كان أوتوبيس نقل عام على الخطوط المعتادة التى تنقل ملايين المواطنين بين أحياء وميادين مدينة القاهرة الكبرى وبالتحديد هو أوتوبيس رقم «238» الذى يعمل على خط «السلام - جامع عمرو».
أما مرتكبا هذه الجريمة، فليس سوى سائق الأوتوبيس والمحصل الخاص به «الكمسري» حيث قررا فجأة الاستيلاء على الأوتوبيس فور خروجهما به من أحد الجراجات التابعة لهيئة النقل العام، حيث لم يتوجها به إلى الموقف المحدد للعمل على خط الرحلة اليومية فى العمل، ولم يكملا رحلتهما فى نقل الركاب ولكنهما قررا تغيير مسار الأوتوبيس واتجها إلى منطقة نائية بمدينة السلام!.
وفيما يبدو أن كلا من السائق «أ.م.س». والكمسرى «أ.م.م». قد شعرا بالورطة بعد إيقافهما الأوتوبيس فى المنطقة النائية وتأملا هذا الكائن المعدنى العملاق، فبالطبع لن يمكن لهما تغيير معالمه بسهوله ولن يتمكنا من بيعه للعمل فى المناطق الريفية البعيدة، كما يصعب إخفاء أوتوبيس بهذا الحجم فى مكان مناسب لفك أجزائه تمهيدا لبيعه كقطع غيار وحديد خردة!.
وتبادل السائق مع زميله المحصل النظرات الحائرة، وفى النهاية لم يجدا بدا من أن يقررا ترك الأوتوبيس فى العراء ولم يتمكنا إلا من فك بطاريته الكهربائيتين، حيث إنهما فقط اللتان تصلحان للسرقة بشكل سهل وسريع من بين أجزاء الأوتوبيس وتوجها إلى أحد تجار الخردة وباعا البطاريتين له واقتسما المبلغ.
كان السائق وزميله الكمسري، يفكران فى مصير الأوتوبيس وكيفية التصرف فى الورطة التى دفعتهما حماقتهما إليها، فقررا استكمال مشوار الرعونة وذهبا للإبلاغ عن سرقة الأوتوبيس، حيث اتفقا على اختراع قصة ساذجة عن أنهما تركا الأوتوبيس فى موقف منطقة إسبيكو وذهبا لقضاء الحاجة معا وعندما عادا لم يجدا الأوتوبيس فى مكانه!.
وكان من اليسير أن يكتشف ضباط مباحث قسم أول السلام كذب الرواية، غير أنه كان لابد من تكثيف الجهود للعثور على الأوتوبيس، حيث بدأ البحث بالفعل فى دائرة الموقع الذى زعما سرقته منه، غير أن السائق والكمسرى أرادا إنقاذ ما يمكن إنقاذه وإبعاد الشبهة عن نفسيهما بعد يقينهما بضرورة أن تتوصل المباحث إلى كشف فعلتهما الشنعاء وكذبتهما، فسرعان ما عادا زاعمين أنهما بحثا عن الأوتوبيس وعثرا عليه فى منطقة المحمودية القريبة من مكان الاختفاء المزعوم للأوتوبيس التابعة لدائرة القسم، بعدما أمر اللواء جمال عبد البارى مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن بسرعة كشف حقيقة الواقعة.
وبالفعل تم العثور على الأوتوبيس وتمت اكتشاف سرقة البطاريتين، غير أن تحريات مباحث القاهرة وقطاع الامن العام بإشراف اللواء محمود أبو عمرة مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الامن العام توصلت إلى أن السائق والمحصل قد باعا البطاريتين مقابل 900 جنيه وقد عثرت الشرطة عليهما عند تاجر خردة بمنطقة النهضة التابعة لقسم ثانى مدينة السلام.
وقد تم ضبط اللصين من خلال فريق البحث الذى قاده اللواء محمود السبيلى مساعد مدير الادارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الامن العام، حيث اعترفا أمام ضباط مباحث شرق القاهرة بتفاصيل ما حدث، وتم إخطار اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام وإحالتهما إلى النيابة العامة التى قررت حبسهما أربعة أيام على ذمة التحقيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.