"كسبنا يا ولاد".. مبارك يتحدث عن مكالمته الأولى مع السادات بحرب أكتوبر    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    وزير قطاع الأعمال العام: نمتلك 227 شركة ولدينا خطط لرفع كفاءتهم    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    الري: إزالة 67 حالة تعد على نهر النيل في 3 محافظات    محكمة جزائرية تقضي بسجن صحفي بتهمة إحباط معنويات الجيش    الهباش يبحث مع شيخ الأزهر سبل مواجهة التصعيد الإسرائيلي في القدس    مرتضى منصور يخطر لاعبي الزمالك بموعد صرف المستحقات لإنهاء الأزمة    تفاصيل الجولة السابعة من مباريات الدوري السعودي    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    القبض على شاب هارب من المؤبد بالفيوم    "حبس المتهم بحادث معهد الأورام وكواليس مقتل الكابتن".. نشرة الحوادث    خالد سرور: معرض "نجاة فاروق" يمتلك تجربة جديدة ومختلفة    صور| بينهم عمرو عبدالجليل.. نجوم الفن في العرض الخاص لفيلم "بين بحرين"    نيللي كريم: نصلي من أجل لبنان    بعد اكتشاف 20 تابوتا بالأقصر.. خبراء: هناك العديد من الآثار لم يتم اكتشافها    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    فيديو.. صحفى سورى: أردوغان يحاول احتلال الشمال السورى    بعد وفاة طفلة.. الصحة: لم نرصد إصابات بالالتهاب السحائي في الإسكندرية    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    9 توصيات لمؤتمر أزمة سد النهضة (تفاصيل)    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    نجاح فريق طبي بعمل عملية إصلاح للحول بالعينين لطفله بعمر سنتين لاول مرة بمستشفى اتميدة    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    لتدشين كنيسة العذراء.. البابا تواضروس الثانى يصل بلجيكا.. صور    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    جامعة المنوفية تتقدم فى مجالات الهندسة والحاسب الآلي بتصنيف «THE»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    24 مدرسة بدمياط تستقبل الدوري الثقافي في أسبوعه الثاني    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    أهالى «النحال» يحلمون ب«كوب» مياه نظيف    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    خبز البيستو الشهي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    مانشيني يعلن تشكيل إيطاليا لمواجهة ليشتنشتاين في تصفيات «يورو 2020»    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    باريس سان جيرمان يسعى لتجديد عقد مبابي    البرازيل تعود للإمارات بعد غياب 9 سنوات لمواجهة كوريا الجنوبية وديا    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    محافظ قنا يشهد سيناريو ومحاكاة فعلية للحماية من مخاطر السيول    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    المدير الفني للإسماعيلي: سعيد بأداء فريق 99    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    جاكي شان يعلن عن تصوير فيلم أكشن قريباً في السعودية    فرنسا وهولندا متشككتان حول بدء محادثات لانضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    إجراء الكشف الطبي المجاني ل 3102 مواطن بإدفو    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مأساة عريس فقد عروسه بعد ساعات من الزفاف

مابين دعوات المباركة بالزواج و البقاء لله قد يمتد العمرويطول لسنوات وسنوات فى حياة مديدة تمتلئ بالقصص والحكايات والأمنيات لكن مع عروس الشرقية لم يستغرق الامر سوى ساعات معدودة لم تكن اسرتها قد فرغت بعد من تلقى عبارات التهانى حتى بدأت فى استقبال التعازى وكلمات الرثاء والمواساة فى فجيعه اهتزت لها القلوب.
«نحن لله وإليه نمضى وإليه راجعون».. كانت تلك آخر كلمات العروس الشابة ابنة قرية العزيزية بمركز منيا القمح ذات الثلاثة والعشرين عاما التى دونتها على صفحتها قبل أن تقضى نحبها بعد ساعات من زفافها أثناء الاستحمام، حيث حلق طائر الموت على سماء قرية العزيزية وقرى منيا القمح مسقط رأس أسرتها وزوجها الذى لم يكد يهنأ بها وانفرطت عقود الفرحة بالابنة الشابة التى مضت الى قدرها.
كانت «مروة» قرة عين والديها وأول فرحتهما، تملأ البيت سعادة وحياه فهى الطفلة الاولى أكبر أخواتها مصدر البهجة والصفاء لدنياهما عندما تضحك تضحك الدنيا وعندما تتحدث تفيض براءة وعذوبة يخفق لها قلبهما وتصفو بها روحهما وكلما كبرت كبرت معها احلامهما وآمالهما فى رؤيتها عروسا بالفستان الابيض ورغم ان والديها رزقا بطفلين آخرين بعدها، لكن بقيت ل «مروة» مكانتها الخاصة فى القلوب، حيث كانت دائما بشوشة الوجه مثالا طيبا للفتيات وكان لها من اسمها نصيب كبير وجمعت من الاخلاق الحسنة الكثير، ومرت الايام وكبرت الصغيرة وكبر معها الحلم حتى تحقق واكتمل وتخرجت «مروة» فى الجامعة، وتقدم لها الخطاب وحين دق الباب فارس الاحلام ولاقى القبول كان الاتفاق والارتباط ومضت ايام الخطوبة سريعا وانهمك الجميع فى الإعداد لعش الزوجية وحينما أتموا كل شيء بدأ الاستعداد للزفاف وملأت السعادة الغامرة أرجاء البيت والقرية بكاملها شاركتهم الحلم واصطف الجميع كبارا وصغارا مدعوين للعرس الكبير ليروا العروس بثوب الزفاف فى ليلة العمر وكانت ليلة جميلة زينتها بسمتها البريئة لتبدو فى موكبها بفستانها الملائكى مبتسمة تلوح للجميع وكأنها تودعهم وبعدما انتهى العرس اصطحبها الزوج الى منزلهما الجديد ببلدته وهناك تبادلا العهود والوعود، تعاهدا على كل شىء على المودة والاخلاص والوفاء،على البقاء سويا مهما حدث، والا يفرقهما شيء لكنهما نسيا شيئا واحدا وهو الموت.
واحتفاء بالعروسين توجه الأهل والأقارب للتهنئة وامتلأ البيت الجديد بوفود المباركين والمهنئين حاملين معهم الهدايا وما ان بدأ المنزل يخلو حتى كان قد بلغ الإرهاق مداه، وتختنق العروس أثناء الاستحمام وتلفظ انفاسها وتتبدل الأفراح والزغاريد إلى بكاء وصراخ وكلمات التهنئة الى اللوعة والحسرة ويطوى جسدها الكفن بعد فستان الزفاف الابيض لتودع الى مستقرها الاخير، تاركة وراءها ذكرى وألم الفراق وقسوته على الاهل والعريس الذى يعيش مأساة بعد موت عروسه.
وكان اللواء جرير مصطفى مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الشرقية قد تلقى إخطارا من مستشفى منيا القمح المركزى بوصول شابة 23 عاما مصابة بغيبوبة تامة وهبوط حاد فى الدورتين التنفسية والدموية وأنها لفظت أنفاسها فور وصولها وتبين أن المجنى عليها من قرية العزيزية وأنها عروس لم يمض على زواجها سوى يومين فقط. وتم اخطار اللواء جمال عبد البارى مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن بالحادث وتم العرض على النيابة التى تولت التحقيق وصرحت بالدفن لعدم وجود شبهه جنائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.