شاهد.. تشييع جثامين أول شهيدين من هجوم نيوزيلندا بحضور 200 شخص    بعد استدعاء سفير تركيا.. رئيس وزراء أستراليا: تصريحات أردوغان مشينة    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    بعد حادث أوسيم.. أبرز حوادث الاختلال العقلي والضحايا من الأهل والأقارب    الأقصر تودع الدورة الثامنة لمهرجان السينما الأفريقية.. غداً    جوجل يحتفل بميلاد الشاعرة جميلة العلايلي    قرار هام من صندوق مكافحة الإدمان لموظفي الوزارات بشأن تحليل المخدرات    الإسكان: الانتهاء من الإسكان المتوسط بالعاصمة الإدارية نهاية 2019    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ضبط 62 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    تعرّف علي موعد عودة أزارو وأجايي    جروس يُعلن قائمة الزمالك في مواجهة المقاولون العرب    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    فيديو.. طارق الشناوي عن نزار قباني: أشعاره لا تعرف الموت    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    أسيوط تشيع جثمان طه علي محمود شهيد الواجب في سيناء (صور)    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    الاحتلال يعلن اغتيال «أبو ليلى» منفذ عملية «أرئيل»    اتفاق مصري فيتنامي على تعزيز العلاقات الثقافية وزيادة الحركة السياحية    بالفيديو| «الشهاوي» يصف مواقع التواصل الاجتماعي ب«الأسلحة النووية»    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    فيديو.. أمير صلاح ل"حفلة 11": غير راضى عن تجربتى فى فيلم "سمكة وصنارة"    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    بحضور فقهاء الدستور وأساتذة القانون: «التشريعية» تبدأ اليوم أولى جلسات الحوار حول التعديلات الدستورية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    28 مارس.. آخر مهلة لاستمارات الثانوية    حريق شقة بحي غرب أسيوط دون خسائر في الأرواح    النيابة الإدارية تعاقب مدير حسابات إدارة نقادة التعليمية ووكيل مجلس المدينة    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    أمريكا والاتحاد الأوروبي تضيقان الخناق على بوينج    رئيس موزمبيق يؤكد مقتل أكثر من 200 شخص جراء إعصار إيداي    تعاون مصرى روسى فى تكنولوجيا الاتصالات وأمن المعلومات    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    يوم "مَسَح دُموع السنين"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    "طوارئ حكومية" مبكرة .. لشهر رمضان    تأملات سياسية    السعيد ومميش في مؤتمر المنطقة الاقتصادية:    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    الحكومة تستعرض مخطط علاج مليون إفريقي من فيروس "سي"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    «دجيكو» يقترب من العودة للبريميرليج    شركة عالمية تدفع مليون دولار للعب لعبة جديدة من إنتاجها!    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفائزان بجوائز نكروما للتميز العلمى فى تصريحات ل «الأهرام»: د. عبد الشافى: البحث العلمى أساس تقدم الشعوب وأطالب الدولة بالتركيز على الجيل الصاعد

د. نزيهة عاتى : الرئيس السيسى سيعيد الأمور إلى نصابها خلال رئاسة مصر الاتحاد
أعرب الدكتور عبدالشافى فهمى عبادة، المصرى الحاصل على جائزة كوامى نيكروما للاتحاد الإفريقى للتميز العلمي، عن سعادته بالحصول على هذه الجائزة، لأنها على مستوى القارة الإفريقية، وهو ما يعد إنجازا كبيرا، مشددا على أن البحث العلمى أساس تقدم الشعوب.
وقال الدكتور عبد الشافي، فى تصريحات خاصة ل«الأهرام» إنه يجب أن تكون لدينا إرادة البحث العلمى والمثابرة والصبر وعدم الاستعجال، ويجب أن يكون هناك طموح و«عدم استسهال»، لأن البحث العلمى يحتاج لكثير من الصبر، مطالبا الدولة بالتركيز على الجيل الصاعد خلال الفترة المقبلة.
وأضاف الدكتور عبد الشافى أنه يقوم بالتدريس منذ 50 عاما، حيث عين مدرسا فى كلية العلوم بجامعة الأزهر 1969، ثم استمر تطوره العلمى بالكلية، مضيفا أنه يعمل أستاذا متفرغا بكلية العلوم جامعة الأزهر قسم رياضيات، كما أنه يتعاون مع زملائه من الأساتذة بالجامعة، ومعظمهم وصل لمراكز قيادية فى الجامعة.
وأضاف الدكتور عبد الشافى أنه يتعاون مع المعيدين فى الجامعة فى مسائل مطروحة فى البحث العلمي، مشددا على أن جائزة نكروما جاءت بعد مجهود ونتاج طويل ونشره ما يزيد على 300 بحث فى المحافل العلمية والجامعات العالمية ومع ما يقرب من 100 باحث زميل مشارك، مشيرا إلى أن الجائزة حصيلة جهد للجميع وليس لجهده منفردا، فالجائزة باسمهم جميعا من الشباب والشيوخ.
وأوضح عبد الشافى أن التكريم كان مقررا له فى بداية دورة انعقاد الاتحاد الإفريقي، ولكن تم تأجيله للنهاية، مبديا سعادته بأن يأتى التكريم مع تولى مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، مشددا على أنه حصل من قبل على جائزة النيل عام 2012 ، مشيرا إلى أنه هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال تسلمه الجائزة برئاسة قمة الاتحاد الإفريقي، كما أن الرئيس السيسى هنأه بالحصول على الجائزة.
من جانبها، أعربت الدكتورة نزيهة عاتى الأستاذة بالمعهد الوطنى للبحوث الزراعية بتونس فى تصريحات خاصة ل«الأهرام»، عن سعادتها وفخرها بالحصول على جائزة نكروما من الاتحاد الإفريقي.
وقالت إن حصولها على الجائزة الإقليمية، المتمثلة فى شهادة تقدير وجائزة مالية تقدر ب20 ألف دولار، تدعم طموحها فى خدمة بلادها والقارة من خلال أبحاثها المرتبطة بتقديم أغذية أفضل للسلالات الحيوانية.
وحول كيفية حصولها على الجائزة، أشارت الدكتورة نزيهة إلى أن الاتحاد الإفريقى يقوم كل عام بإعلان عن تقديم الجوائز فى عدد من المجالات، حيث يبعث الاتحاد للدول الأعضاء عبر الإنترنت شروط الحصول على الجوائز القارية والإقليمية وتقوم وزارة التعليم العالى والبحث العلمى فى كل دولة بإخطار الجامعات والمعاهد.
وأشارت إلى أن الاتحاد الإفريقى يشترط فى كل جائزة حدا أدنى من أطروحات الدكتوراة المقدمة من الباحث وعددا معينا من منتجاته المقدمة فى مقالات متخصصة فى مجالات علمية محددة، كما يشترط الاتحاد أن يقوم المشرف على الباحث الذى يفوقه فى الدرجة العلمية بترشيحه للحصول على الجائزة.
وأوضحت الدكتورة نزيهة أن الباحث المرشح للحصول على الجائزة يرسل أبحاثه العلمية عبر البريد من خلال وزارة التعليم العالى للاتحاد الإفريقى الذى يكون بدوره لجنة علمية للنظر فى الأبحاث العلمية لتقييمها.
وردا على تساؤل حول طبيعة تخصصها، قالت الدكتورة نزيهة إن أبحاثها تركزت على مدى تأقلم السلالات الحيوانية المحلية فى الظروف المناخية التونسية والإفريقية وكيفية تغذيتها، فى ظل ظروف تغذية صعبة ومناخ صحراوى جاف، من خلال الأعلاف المنتجة عبر الزراعة والأعلاف المنتجة من المخلفات الزراعية والصناعية، نظرا لضعف إنتاج الأعلاف سواء فى تونس أو فى إفريقيا بصفة عامة، وذلك بهدف إنتاج لحوم أفضل جودة وألبان ذات قيمة غذائية أعلى.
وحول الأهداف التى ترغب فى تحقيقها مستقبلا، أعربت عن أملها فى أن يتم تطبيق أبحاثها على أرض الواقع من قبل مؤسسات تنموية فى تونس ومختلف أنحاء القارة لتكوين سلالات حيوانية ذات قيمة غذائية أفضل.
وحول رؤيتها تجاه تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الاتحاد الإفريقي، أكدت الدكتورة نزيهة أن الرئيس السيسى أعاد الأمور إلى نصابها فى مصر منذ توليه الحكم عام 2014، مشيرة إلى ثقتها فى أن الرئيس سيعيد الأمور إلى نصابها أيضا فى الاتحاد الإفريقي.
وأعربت عن أملها فى أن تلقى منطقة شمال إفريقيا المزيد من اهتمام الاتحاد الإفريقى فى ظل تولى الرئيس السيسى الرئاسة.
وذكرت الدكتورة نزيهة عاتى أنها تخرجت فى المعهد الوطنى للبحوث الزراعية بتونس وحصلت على شهادة الهندسة الزراعية وحصلت على دكتوراة فى البحوث الزراعية تخصص علوم حيوانية وواصلت حياتها المهنية بأبحاث عن العلوم الحيوانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.