البابا تواضروس يترأس قداس الجمعة العظيمة بالكاتدرائية    أسعار الدولار مقابل الجنيه في البنوك    تفاصيل لقاء الرئيس مع رجال أعمال بالصين    كوريا الشمالية تصدر فاتورة بمليونى دولار ثمن رعاية طالب أمريكى احتجزته    سريلانكا تعلن مقتل زعيم جماعة مسلحة متهمة بالتورط في هجمات الفصح    رسميًا .. المخابرات الأمريكية تنضم إلى «إنستجرام»    أهرام الجمعة: الزمالك «يتعافى» .. وجروس يواجه اللاعبين بأخطائهم    الأمير ويليام يشيد بالمجتمع المسلم في نيوزيلندا    الجيش الليبي يلقي القبض علي عناصر تركيه تقاتل مع ميلشيات السراج    الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة والعظمى بالقاهرة 33 درجة    أسعار النفط تتراجع في آسيا بسبب عمليات سحب أرباح    الرئيس السيسي: أهداف مبادرة "الحزام والطريق" تتسق مع جهود مصر لإطلاق عدد من المشروعات العملاقة    رئيس الزمالك: لن نذيع أي مباراة للفريق في الدوري    رئيس تشيلي: مبادرة «الحزام والطريق» تعزز النمو الاقتصادي والتجارة العالمية    شاهد.. نجوم الرياضة في حفل زفاف علي جبر    ننشر أسماء الفائزين بمقعد نقيب ومجلس المرشدين السياحيين الجدد    رئيس الزمالك: خصم 150 ألف جنيه على ثنائي الفريق    المبعوث الروسي: «نقاط غير واضحة» تبطئ إنشاء لجنة دستورية سورية    فرج عامر يهدي "حواس" درع نادي سموحة    شاهد.. احتفال صالح جمعة مع لاعبي الأهلي بعد تسجيل الهدف الأول أمام المصري    إدارة الإسماعيلي تعلن تشكيل الجهاز المعاون الجديد    شاهد.. فرحة لاعبي الأهلي بعد هدف علي معلول في المصري    شاهد.. "التجنيد والتعبئة": القوات المسلحة عالجت 8 آلاف شاب من فيروس سي    بالأرقام .. تعرف على عدد المخالفات المرورية التى تم ضبطها خلال 24 ساعة    ناصيف زيتون يشعل أولى حفلات الربيع بطابا هايتس.. صور    بالفيديو .. مديرية أمن الإسكندرية تستجيب بصورة فورية لمناشدة مواطنة على مواقع التواصل الإجتماعى    النيابة العامة في الجزائر تؤكد استقلاليتها وعدم تبعيتها لأحد    غدا انطلاق نموذج «محاكاة بطولة إفريقيا» بالجزيرة    مجموعة عالمية تفتتح 30 فندقا جديدا بمصر    وافق عليها «الأعلى للتخطيط العمرانى» برئاسة مدبولى: إعادة تخصيص 124 فدانا لإنشاء مدينة للحرفيين بطريق القاهرة الفيوم    سيناء.. من الحرب إلى التنمية    حديث الوطن    ربة منزل تقتل زوجها بمساعدة نجلها بسبب بخله    سائق ينهى حياة صديقه بسبب إيراد «التوك توك»    منشآته قطعة من الماضى.. تاريخ وحكايات "كلود بك" ب"مكان فى الوجدان    تعديل تشريعى لدعم منظومة التعليم..    اليمين المتطرف فى المدرجات و«الضغط العالي» على السينما!    5 مشاهد تختصر مسيرة العبقرى الهادئ    ل،و،س،ى    معجزة إلهية    حديث الجمعة    شوهها التقليد الأعمى والانبهار بالتكنولوجيا..    الرئيس: يوم عودة سيناء ذكرى مجيدة وملحمة تزداد وتتوهج بتفاعلها مع حاضر الأمة ورؤى مستقبلها    بحث ضخ استثمارات عُمانية فى مجال الدواء    الصحة العالمية تحذر من تعرض الأطفال للشاشات الإلكترونية    مع قرب اكتمال مراحل حملة «100 مليون صحة»..    وزير الأوقاف يوضح الفرق بين فقه الدولة وفقه الجماعة    القبطان سامى بركات: قضيت 1824 ساعة خلف خطوط العدو لرصد تحركاته فى جنوب سيناء    والدة الشهيد محمد عادل: ابنى اتجوز بدرى عشان يستشهد بدرى    وزير الطيران: الانتهاء من العديد من مشروعات التطوير    سحر نصر: الأولوية للاستثمار فى المواطن العربى    حكايات من ملحمة النصر    بالرسم والحكايات والزيارات.. علمى طفلك يعنى إيه تحرير سيناء    والدة الشهيد محمد عرفات: كان يتمنى الشهادة ويتصل يوميا لأدعى له    فى مبادرة اعرف جيشك «أمر تكليف» بالمحافظات.. و«عبور وانتصار» بالأنفوشى و«صحينا يا سينا» فى الحديقة الثقافية    «الممر».. ملحمة درامية لأبطال حرب الاستنزاف    أخبار متنوعة    فيديو| «الإفتاء»: مساندة الحاكم والدعاء له من سمات الصالحين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يناير» فى صالون المنصورة
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 01 - 2019

فى ليلة شتوية مطرية صعبة من ليالى يناير، سافرت إلى مدينتى المنصورة، تلبية لدعوة محافظها العالِم الدكتور كمال شاروبيم، متحدثا إلى أهلى حول أحداث عام جديد، نتطلع إلى الخير فيه بإذن الله، وقطعا كان سؤالهم الأول عن يناير 2011؟ كيف كان؟ وما توصيفه لديّ؟ بصفتى كنت جزءا من الأحداث، مشاركا بحكم موقفى، وعملى فى الوقت نفسه.
وجب عليّ القول أولا، إن المنصورة، بالنسبة لى، هى المكان الأول الذى شكل الوعى الإنسانى لديّ، وكل أحيائها وقراها ومراكزها محفورة فى وجدانى، ومكانتها لديّ لا تتزحزح، ففيها عشت، وتعلمت، ورأيت، وزرت، وهى بالنسبة لى أيضا مواطن الجمال، وأصل الحضارة.
ونحن أبناء الدقهلية، بوجه عام، من المنزلة شمالا إلى ميت غمر جنوبا، نختزل قرانا الأصلية، ونقول نحن من المنصورة، وننسى الموطن الأصلى، سواء كنا من قرية أو مدينة، حتى نكون جزءا من هذا الجمال الذى ولد منذ نحو 800 عام على ضفاف النيل، مشكلا مزيجا يحكى عن قدرة الفلاح المصرى البسيط على نسج الخيال، وصنع الجمال، وصناعة المدن، بكل مواصفاتها الحديثة والجمالية، وخطوطها الرائعة، لتتحول هذه المدينة مع مرور السنين، فتصبح متحفا للتاريخ والجغرافيا معا، فقد كانت ولا تزال مستودعا للإنسان المبدع الذى انطلق منها ليصل إبداعه وجماله الإنسانى إلى كل أنحاء مصر، فى الثقافة والفنون والآداب، والقائمة تطول عبر الأجيال.
يكفى أن نقول إنها بلد أم كلثوم وفاتن حمامة، وهى لا تقدم الثقافة والفنون فحسب، إنها بلد العلماء أيضا، ورجال الدين (الأفذاذ)، فالشعراوى لا تخطئه العين، وهى مستودع قوة مصر الناعمة، ومازال كثير من الناس يتساءلون عن سر قوة وجمال المنصورة، ويحيلون ذلك لسحر الجغرافيا أو التاريخ أو الإلهام، قد يكون هذا صحيحا، ولكن قطعا يقف الإنسان المنصورى وراء كل ذلك الإبداع، بثقافته وروحه ونضارته واستقباله للناس والحياة برحابة صدر.
قدمت شكرى لصاحب الصالون الصحفى حازم نصر، زميلى فى جريدة الأخبار، وقد أصبح بشخصيته من أبرز الصحفيين المصريين الذين ترجموا فى أعمالهم، كيف تكون متخصصا، وكيف تصل بأخبارك، وتحقيقاتك المحلية عن بلدك، وبصياغة وإجادة، فتجعل كل مصرى ومصرية مهتما بها، جاعلا من عمله نموذجا لزملائه فى كل المحافظات، وكيف يبنون شهرة لبلدهم، وأنفسهم فى كل المدن والربوع الأخرى.
احتشد فى ذهنى ما أردت أن أقوله، وأكتبه فى هذا المقال صغير المساحة، ونسيت أننى محكوم بها، وفيها، كنت أريد أن أتحدث عن كل المدن فى بر مصر، وقد وصل عددها إلى 248 مدينة عامرة بأهلها، ضمن 27 محافظة ..كنت أريد أن أتحدث عن المدن الجديدة، وقد بدأت مصر فى تشييدها مع العاصمة الإدارية، 14 مدينة تغير وجه مصر، وتنتقل بنا إلى عصر جديد..
كنت أريد أن أتحدث عن الإدارة المحلية، وضرورة انتقالها إلى الحكم المحلى، حتى يديرها أبناء المدن والقرى بكفاءة، وبأسلوب أسرع وأفضل. لكن جمال المشهد المنصورى، وروح محافظها الذى أردت الترحيب به، جعلانى أكتب عن المنصورة وحدها، فقلت للمحافظ إننى سعيد به فى بلده المنصورة، وأن أسلوب إدارته كان آسرا لنا جميعا، عندما دخل إلى المسجد ليستمع إلى خطبة الجمعة، فى إشارة إلى روح المحبة والتسامح بين المصريين. إنه يتكلم ويعمل بروح العلماء، يشخص المشكلات، ويعمل على تقديم حلول لها، صاحب مفاهيم جديدة، لا ينتظر الناس لقاءه ليحل المشكلات، بل يفعل ذلك بحس المسئول الوطنى.
قلت للحاضرين إن المحافظ كمال شاروبيم يحكى لكم أن مصر بعد يناير هى نفسها قبل يناير 2011، لقد حدث التغيير، لكننا حافظنا على الوطن، وعلى نسيج المصريين، وكان الوقت صعبا ودقيقا، و قدرة الأمم تقاس بالأيام الصعبة والدقيقة والقاسية، وليس بالأحداث العادية، فمعادن الأوطان تُعرف عند الملمات، أو الهزائم القاسية. وقلت إذا أردنا القياس فسنقيس على ما حدث بعد يونيو 1967، فماذا حدث؟ انطلقت حرب الاستنزاف، ثم عبرنا بعد 6 سنوات بجيش حديث، ومؤسسات عسكرية وأمنية متطورة، يحسدنا عليها العالم المتقدم ، وبعد 2011 حاولوا أن يعبثوا بمصر..ماذا وجدوا؟ وجدوا وطنا قويا وجيشا حديثا، وكان الدرس الأوعى والأكبر للمصريين هو إعادة بناء الدولة الحديثة أو الدولة الذكية، بمؤسسات، ومدن، وقرى بلا عشوائيات، وبحلول ناجعة من الجذور لكل المشكلات. هذه هى قصة مصر التى يحب أن نحكيها لأبنائنا. مصر لن تكون مثل البلاد التى تسقط، أو تشتعل فيها حروب أهلية لسنوات، ومصر لن تغرق فى الفشل أو الدماء مثل غيرها فى المنطقة والعالم، فمصر دائما تجد الوسيلة للانطلاق والبناء والاجتماع على حب الوطن، ودائما ما تكون الأحداث الصعبة فى حياة أمتنا عابرة.. انظروا فى أنفسكم، لتجدوا حقيقة الوطن.
ذهبت إلى المنصورة حتى أشرح ما جرى، فوجدت أن كل من يقابلنى يشرح أفضل مما أقول، فخرجت من اللقاء، وأنا مستعد لتحدى كل من يقول إن مصر تمر بمخاطر، فعندما يكون المصرى بهذا الوعى، وبهذه الروح، فهو قادر على اجتياز أى أزمة. كانت لحظات سعيدة، لم يستطع الجو الشتوى والأمطار والبرودة أن تفسد لقائى مع أهلى بالمنصورة فى صالونها، وأتمنى أن تشع منه روح المنصورة، عاصمة الثقافة والفنون والآداب، إلى كل بر مصر. كل يناير.. وأنتم بخير.
لمزيد من مقالات أسامة سرايا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.