6 جلسات نقاشية على هامش ملتقى الجامعات المصرية السودانية ب«عين شمس»    تعرف على قرارات مجلس الصحفيين الأخير    البابا تواضروس يدشن كنيسة القديس يوسف بدير أبو سيفين بمصر القديمة    الديهي: الرئيس السيسي لن يسمح بكسر مصر    الغزل والنسيج المصرى بين المد والجزر    خطة مشتركة بين فرنسا وألمانيا لدعم السياسة الصناعية في أوروبا    مستشار رئيس الوزراء الباكستاني: الاستثمار السعودي في مجال الطاقة سيساعد في خفض التكاليف    مستشار النمسا يبدأ زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة تستمر 3 أيام    اليمن ينتقد الإحاطة الأممية أمام مجلس الأمن حول الوضع الإنساني وعدم الإشارة لانتهاكات الحوثيين    قطر تعزي مصر في حادث "تفجير الأزهر"    التشكيل الرسمى لمباراة أولمبيك ليون ضد برشلونة بدورى أبطال أوروبا    محمد صلاح يقود هجوم ليفربول أمام بايرن ميونيخ بدوري الأبطال    تعرف علي المشروعات التنموية والرياضية بأسوان منذ تتويجهاعاصمة للشباب الإفريقي    غياب ثنائي مانشستر سيتي عن مواجهة شالكه بدوري الأبطال    بالصور.. الفولي يتابع بروفات حفل افتتاح بطولة أفريقيا للباراتايكوندو    ابنة «حلاوتهم» ضحية الدرب الأحمر تتحدث.. وقت الانفجار قالت للجيران: «بموت خلوا بالكم من عيالي»    مصر دار كفر فى نظر «حماس».. و«مرسى» سمح بدخول عناصر ممنوعة إلى البلاد    مصرع ربة منزل إثر تناولها أقراص سامة فى البحيرة    «الرقابة الإدارية»: ضبط مسئولة بمديرية المساحة بالشرقية استولت على 30 مليون جنيه    لأول مرة.. حسين فهمي ضيف صاحبة السعادة    أول قصر ثقافة في الرديسية بأسوان    58 فيلما من 26 دولة في «شرم الشيخ للسينما الأسيوية»    بالفيديو .. محمد منير يُحرج أحد معجبيه بحفله الاخير    كيم كاردشيان عن لاجرفيلد: فقدنا أسطورة حقيقية    إليسا: تحية لأرواح الشهداء وكل التقدير للشعب المصري    الأزهر يوضح كيفية إخراج زكاة المال    الأزهر يوضح من الأحق بالهدايا والشبكة بعد فسخ الخطوبة    بالصور..محافظ القليوبية ورئيس هيئة التأمين يُتابعان أعمال الحملة القومية للأنيميا والسمنة في المدارس    نجم دورتموند يقترب من المان يونايتد ب شرطين    ضبط 500 كيلو مبيدات زراعية مدعمة بحوزة تاجر في طلخا    وفاة إيطالي أثناء ممارسة الشذوذ مع عامل    خبراء: كيف تستطيع الحكومة زيادة الصادرات إلى 20% سنويًا؟.    ولي العهد السعودي يصل إلى الهند المحطة الثانية في جولته الآسيوية    بيكسروا الشوارع.. البرلمان يُعلن التصدى لفوضي توصيل المرافق    10٪ لكبار السن.. وآخر موعد للتقدم 7 مارس    قطع المياه عن مدينة دمنهور 12 ساعة..لهذا السبب    غادة والي تشيد بمعرض "حوار الألوان"    خالد توحيد.. رئيس جمهورية الأهلي مؤلف "90 سنة زمالك"    محافظ الإسكندرية: اختيار 30 مدرسة للبدء في إجراءات تطويرها    شاهد.. تفاصيل اغتيال داخلية الانقلاب 16 مواطنا في سيناء    وزيرة الهجرة خلال ملتقى «أولادنا»: مصر محتضنة لكل الثقافات والديانات والجاليات    استمرار "المعارض الطوافة" بثقافة كفر الشيخ | صور    غدا.. طقس مائل للبرودة بالسواحل الشمالية والصغرى بالقاهرة 11    خبير: انعقاد القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ دعاية للسياحة    علي جمعة يكشف ما قاله النبي حينما آذاه بعض الأشخاص    مصر تعرض خطتها في تمكين المرأة    ختام ندوة «السلامة والصحة المهنية» بجامعة عين شمس (صور)    ما حكم الدين فيمن يقوم بعمليات تفجيرية وانتحارية ضد الأبرياء والآمنين ؟    تشكيل لجان الدورة رقم 11 لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي    إقالة مديري مستشفيي فارسكور وكفر البطيخ (تعرف على السبب)    نجم الأهلى يواجه الضياع.. 6 مشاهد تلخص أزمة مؤمن زكريا مع أحد السعودي    السيسي يستقبل رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفارقة..صور    "الجدار الحدودي" يهدد تطلعات ترامب نحو ولاية ثانية    جامعة قناة السويس تنظم قافلة متكاملة في مركز بئر العبد    17.7 مليار جنيه حجم صناعة التمويل متناهي الصغر نهاية 2018    لتدفئة أسرتك.. اصعني اللحمة بصوص الكاري    «الصحة» توافق على إعادة طرح علاج الضغط الأكثر انتشاراً بين المرضى    الطريق إلي الله (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة عابرة
شغب الإسماعيلية والأمم الإفريقية!
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 01 - 2019

هناك خطر كبير من التهوين من الجريمة التى وقعت فى استاد نادى الاسماعيلى الجمعة الماضى من عدد من مشجعيه فى المباراة أمام الإفريقى التونسى، والتى ألقوا فيها زجاجات المياه على أعضاء مجلس إدارة النادى وعلى طاقم التحكيم، بل وذكرت بعض الفضائيات أنهم ألقوا بالطوب أيضاً، وهو ما يجب أن يجرى التأكد منه لأنه يثبت، فى حالة حدوثه، أن النية كانت مبيتة على انتهاك القانون قبل أن تمر المباراة بأى مفاجآت، وهو ما ينفى التعلل بالانفعال التلقائى اللحظى، الذى هو مرفوض أصلاً إذا اقترن بمثل ما حدث. وقد أدى هذا الشغب إلى تأجيل الشوط الثانى لعشر دقائق، ثم لتوقف المباراة تماماً فى الدقيقة 84 لنحو 40 دقيقة، قبل أن يعلن الحكم إلغاءها، بما يترتب عليه من خسارة الاسماعيلى ثم العقوبات المغلظة التى سوف تُوَقَّع عليه نتيجة ما فعله جمهوره. ولم يكتف هؤلاء بهذا بل استمروا فى الشغب فى محيط النادى مما جعل الأمن يؤجل خروج الفريق الضيف لنحو ساعتين ليوفر لهم الحماية الواجبة.
كان المفروض أن يتقبل جمهور الاسماعيلى خسارة ناديه هذه المباراة بروح رياضية، لأنهم يعلمون أن فريقهم يمر بأزمة فى الفترة الأخيرة، وأن نتائجه متراجعة، وكان لومهم ضد مجلس إدارة النادى لعجزه عن العلاج، كما أن أغلب المعلقين اتفقوا على أن الفريق الضيف كان أفضل إجمالاً، بما يعنى أنه يستحق الفوز. وأما ما قيل إنها أخطاء من الحكم، فلقد استقر فى الثقافة الشعبية، نتيجة متابعة المباريات العالمية، أن أخطاء الحكام واردة دائماً وأنها تُعتَبَر بنداً أساسياً فى تفاصيل اللعبة، كما أن لسبل الاعتراض عليها مسارات قانونية، وأن الشغب مدان فى كل الأحوال.
حتى إذا لم تكن هنالك مؤامرة، وبفرض أن المخطئين سذج، فلقد ألحق ما حدث شكوكاً على قدرة مصر على تنظيم بطول الأمم الإفريقية أو غيرها! لذلك يجب أن يكون الحسم رادعاً وسريعاً، وأن تتاح له كل إمكانيات النشر والترويج، لتحذير من قد يفكر فى تكرار الجريمة مستقبلاً.
لمزيد من مقالات أحمد عبدالتواب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.