بروتوكولات تعاون و13 توصية.. نتاج ملتقى الجامعات المصرية السودانية    محافظ الغربية يفتتح ويتفقد عدد من المدارس بقرى مركز طنطا    رئيس حزب الوفد يستقبل السفير الإسباني في بيت الأمة    مايا مرسي: الاحتفال بالدورة الثالثة لمهرجان سينما أسوان دليل على نجاحه    متحدث الوزراء: وصلنا ل75% من المطلوب بعد نصف ساعة من طرح السندات المصرية    البنوك تتوسع في دعم الصادرات للقارة السمراء.. 7 بلدان أفريقية تتعاون مع المصرف المتحد.. و200 مليون دولار دعم.. أشرف القاضى: تمويل عمليات تصديرية بقطاعات المحاصيل الزراعية والأسمدة    قطع المياه عن عدة مناطق بالقاهرة غدا    المسماري: الجيش الليبي يسيطر على مرزق ويتمكن من تأمين سبها وحوض فزان    زعيم المعارضة الفنزويلية: نبحث مع سويسرا تجميد أموال الحكومة في بنوكها    الناتو ينتقد تهديد «بوتين» باستهداف مراكز صنع القرار في الحلف    أقدم حزب معارض في الجزائر يعلن اعتقال 3 من مناضليه    قصف إسرائيل على غزة.. وجنودها يصيبون 5 فلسطينيين    فيديو| إشبيلية يعبر لاتسيو إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي    خاص مدرب الإسماعيلي ل في الجول: لدينا البدائل الجاهزة لتعويض باهر أمام قسنطينة    غالي يتوسط لإقناع الأهلي بمشاركة المعارين مع الجونة    رئيس جنايات القاهرة الأسبق: يجب الإبقاء على عقوبة الإعدام.. فيديو    جنايات الإسكندرية تقضي بحبس موظف بنايبة الدخيلة 3 سنوات لتزويره تقريرا للطب الشرعي    خبير : حادث الدرب الأحمر عملية استباقية لمنع خطر شديد وليست إرهابية.. فيديو    الخليج لمكافحة الإرهاب: الجماعة الإرهابية تجند الشباب بالأرياف..فيديو    "الأرصاد" تحذر من الشبورة وسقوط الأمطار على السواحل الشمالية.. غدا    القبض على 5 عاطلين بحوزتهم أسلحة بيضاء فى الإسماعيلية    عمرو دوارة: 1870 بداية عصر الحقبة الحديثة للمسرح في مصر    غادة عبدالرازق تبدأ تصوير "حدوتة مُرة"    منة شلبي: أسوان أحب مدينة لقلبي.. وتحيا السينما    "تنشيط السياحة" توجه رسالة إلى تامر حسني بسبب "ناسيني ليه".. والأخير يرد    أنغام تطرح ألبومها الجديد حالة خاصة جدًا.. فيديو    بعد توقيع عقود مع الفنانين المصريين..خريطة تعاون تركى آل الشيخ مع نجوم الفن والغناء    وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان    فيديو| رمضان عبد المعز يحذر من قول: «توكلت على الله وعليك»    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى بهتيم للجراحات التخصصية    طريقة عمل محشي الفلفل الالوان    تغييرات في فريق كوريا الشمالية التفاوضي بعد انشقاقات واتهامات بالتجسس    "التضامن": فحص 1660 سائقا بدمياط.. وانخفاض نسبة التعاطي ل4.6%    الاحتلال يعتدي علي المصلين في «الأقصي» ويعتقل 40 فلسطينيا    محافظ الوادي الجديد يوقع بروتوكول لإنشاء مزرعة نخيل ببلاط    أحمد موسى: 100 مليون مصري سعداء بتطبيق القصاص..فيديو    هيئة السلع التموينية: شراء 360 ألف طن قمح روسي وفرنسي وروماني    محافظ الدقهلية يدشن حملة للتشجير من مدرسة أحمد زويل بالمنصورة    سلمى علي تتوج بفضية بطولة أفريقيا للباراتايكوندو    في اجتماع مع مدبولي وصبحي السيسي يوجه بالتنسيق لخروج «الأمم الإفريقية» بالصورة المثلي    إحلال وتجديد خط مياه الشرب بديروط البحيرة    22 ألف مواطن تلقوا الخدمة الطبية بالمجان عبر 18 قافلة    وزير الداخلية يزور مصابي حادث الدرب الأحمر    سلمى علي تتأهل إلى نهائى بطولة إفريقيا للباراتايكوندو    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    بالصور.. المتحدث العسكري يعلن جهود قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء (نص البيان)    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    علي جمعة يوضح قيمة نفقة العدة وشرطها .. فيديو    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    اللبنانية «نادينا» ضيفة أحمد يونس في صباحك ومطرحك    البنا حكمًا لمباراة الأهلى والداخلية ومعروف للطلائع والزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنيا..لماذا؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

لن تكون أحداث قرية منشية الزعفرانة بالمنيا هى الأخيرة فى مسلسل طويل سخيف، عن شياط أعصاب المتشددين والمتعصبين والسلفيين، كلما رأوا مصريين مسيحيين يصلون فى بيت أو يتخذون مكانا فى قريتهم يتعبدون فيه، فهم مصابون ب»ارتكاريا التديين» وليس التدين، والتديين حالة عصبية انفعالية، والتدين حالة عقلية واعية، فيبدأون فى الهرش فى جلودهم بأظافرهم حتى تنزف دمائهم الورعة، ويركبهم ستمائة عفريت مجنون، فلا يتوقفون عن الهرش ولا تنصرف عفاريتهم إلا بمنع الصلاة ، كما لو أن إيمان هؤلاء المتعصبين لا يكتمل إلا بإعاقة المخالفين لهم فى الدين عن عباداتهم، حتى لو كان دينا سماويا له نبى مفروض أنهم يؤمنون به ويسلمون بنبوته جزءا أصيلا من عقيدتهم، مهما يكن رأيهم فى أتباعه!
ولا تلوح أى مؤشرات على أنهم سيتوقفون عن هذه الأفعال المشينة ..
أولا: لأن ثقافتهم الدينية التى يؤججها دعاة جهلة ومستمدة من معارف سمعية لا تدرك قيمة احترام العقائد فى الإسلام، ولا تعرف أن نبى الإسلام سمح لسبعين راهبا من نجران أن يصلوا فى مسجده الكريم بالمدينة، وليس فى أى مكان آخر، وكان هؤلاء الرهبان قد وفدوا إليه ومكثوا ثلاثة أيام، ليحاوروه فى أمور دينية كثيرة عن السيد المسيح والسيدة مريم حسبما تحدث القرآن عنهما، وفى أول يوم نادى المؤذن للصلاة، فنهض المسلمون ولبوا النداء، فسأل الرهبان الرسول: وأين نصلي؟، رد عليهم: انتحوا جانبا من المسجد وصلوا فيه..وقد فعلوا.
هذه هى سنة رسول الله.. وقد حسم الحوار مع الرهبان بود شديد، بأنه على يقينه المكلف به من السماء، وأنهم أحرار فيما يؤمنون ويعتقدون والحكم هو الله، فمن أين أتت أفكارهم عن منع صلاة المسيحيين فى بيت يجتمعون فيه؟ يقولون إن البيت قد يتحول إلى كنيسة دون ترخيص، وهو سبب عجيب، فالمصريون هم أكثر شعوب الكوكب والكواكب المجاورة والمجرة بأسرها احتقارا لقانون تنظيم البناء، ولا تخلو مدينة أو قرية أو نجع من بناء مخالف على أرض دولة أو أرض زراعية منها مساجد كثيرة، دون أن يرمش لهم جفن..والأهم أنهم لا يملكون سلطة تطبيق القانون وإلا تحولت المسألة إلى فوضي.
ثانيا: الطريقة التى انتهجتها السلطات فى التعامل مع هذه التصرفات التى هى جرائم بأى مقياس، وهى إحلال الصلح العرفى محل القانون الصارم، من باب تهدئة الأمور والمحافظة على الأمن، ولم تفلح هذه الطريقة بتاتا فى وأد الفتنة، إذ تعود ريما لعاداتها القديمة القبيحة، وكيف لها ألا تعود ونيران التعصب تظل مشتعلة تحت رماد «تبويس اللحي» والصلح خير.
والسؤال الملح: لماذا محافظة المنيا هى التى تكاد تنفرد بهذه الظاهرة؟ إلإجابة ببساطة أن المنيا صاحبة تاريخ طويل مع التطرف الديني، وقد لاحت غيومه فى سمائها مع صيف 1968، ولم يلحظها أحد أو لعبت المصادفة الدورين معا: الكشف عن بداياته وعدم الانتباه له! فى ذاك الصيف البعيد كثفت الشرطة من حملاتها التفتيشية على الجبل الشرقى للمدينة، لتطهيره من تجار المخدرات الذين اعتادوا تهريب» الصنف» عن طريقه إلى داخل مدينة المنيا، وفى إحدى المرات ضبطت الشرطة عددا من الشبان الملتحين يتدربون على استعمال السلاح وفنون المصارعة.
فى التحقيقات أثبت الشبان عدم وجود أى علاقة بينهم وبين تجار المخدرات، ولا سيما أن إمارات التدين كانت واضحة عليهم، وكان لا يمكن أن يتطرق إلى ذهن المحقق أى شيء آخر، ولم يلفت موضوع التدريب العسكرى نظره، واعتبره من طيش الشباب، فأفرج عنهم دون كفالة.
بالطبع..كان من الصعب أن يتشكك فيهم أحد، إذ كانت الأمور مستقرة بالمدينة، ولم يسمع عنها أى نشاط متطرف، خاصة أن المنيا بزعامة الشيخ الشلبى رفضت إدخال الدين فى السياسة، بعد تشكيل جماعة الإخوان المسلمين ودخولها المنيا فى منتصف الثلاثينيات. وانفصل لهذا السبب الشيخ الشلبى عن رفيق عمره حسن البنا مرشد عام الجماعة، واستقر بالمنيا، وإن حافظ للجمعية التى كونها على اسمها القديم إلى أن مات.
فى الستينيات أمالت الحكومة رأس الشيخ أحمد إسماعيل نقيب الإلزاميين (مدرسى الابتدائي)، وضمته إلى صفوفها، وأرسلته فى بعثه للخارج، وكان يرأس وقتها الجمعية الشرعية، وعضوا بجماعة الإخوان، لكنها فى المقابل تعثرت فى التأثير على ابن قريته الشيخ محمود عبد المجيد الذى استقل بنفسه، وأسس جمعية التقوى والإيمان، واستغل المساحة الفضاء بالقرب من محطة السكة الحديد تحت الكوبرى العلوى الذى يربط طرفى مدينة المنيا بطريق الصعيد، وبنى مسجدا وعددا من فصول التقوية، وحجرات للضيافة يسكنها الطلبة المغتربون وصيدلية، وقد ساعدته التبرعات التى كان يجمعها من الأهالى وكبار التجار على استكمال الإنشاءات. ولم تمارس هاتان الجمعيتان أى نشاط سياسي، لكن معظم الذين كونوا الجماعات الدينية الجديدة فى السبعينيات وانخرطوا فيها كانوا من خريجيها: تنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية، ومارسوا الدعوة والتجنيد، ومنهم خالد الإسلامبولى قاتل الرئيس السادات وهو من ملوي. وتمدد النشاط إلى مراكز المحافظة تباعا.
لكن الفترة المفصلية كانت بعد الإفراج عن المتهمين فى قضية مقتل الرئيس السادات، وعودتهم إلى المدينة والمراكز والقرى ليشيعوا التشدد والتعصب فى أرجاء المحافظة.
باختصار تُركت المنيا للجماعات الدينية سواء الدعوية أو السلفية أو الجهادية عشرات السنين، يتحركون فيها بحرية يغرسون أفكارهم ويرعونها حتى تكبر وتثمر حنظلا، مستغلين أمرين: الأول.. حالة الفقر التى تحيط بأكثر من ستين فى المئة من سكانها، والمنيا عبارة عن شريط ضيق، طوله 135 كيلو مترا يسكنه ما يقرب من ستة ملايين مواطن، يعيشون على 452 ألف فدان أرضا زراعية ، ويعملون فى مصانع صغيرة للمكرونة والعسل الأسود والحلاوة الطحينية والعلف والسكر وتجفيف البصل والثوم والغزل والنسيج .
وتبدو خريطة المحافظة فى حاجة إلى نمط غير تقليدى من التنمية لاستيعاب كثافتها السكانية.
والثاني: طبيعة البيئة المحافظة جدا، فى مجتمع قائم على العصبية القبلية والعشائرية. وما الحل؟
خطة قومية شاملة تتعاون فيها كل مؤسسات الدولة، قوافل ثقافية وفنية ودعوية دائمة تضرب فى كل مركز وقرية، لتحريك حالة الجمود والتصحر الوجداني، وهنا يجب على الأزهر أن يلعب دورا مهما، وأن يفصح عن رأيه فى حرية العبادة وما يفعله المتعصبون.
لمزيد من مقالات نبيل عمر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.