التهجير القسري وإخلاء رفح والشيخ زويد.. خدمات مجانية للصهاينة    البعثة الدولية لمتابعة الاستفتاء تشيد بالإجراءات التنظيمية والأجواء الأمنية وتنشر توصياتها | صور    "القومي للطفولة" يخاطب "الشباب والرياضة" لرفع الضررعن 200 طفل بأحد الأندية الكبرى في أكتوبر    حقيقة زيادة ضريبة جديدة على السجائر والتبغ..فيديو    شاهد.. خبيرة بالشأن الصيني: "السيسي ضرب الرقم القياسي في زياراته الخارجين لبكين"    الاكتتاب في سندات الخزانة الأمريكية الخمسية أعلى من المتوسط    صلاح حليمة يشرح موقف المجتمع الدولي من التطورات السياسية في السودان    حرب محتملة.. بين سيطرة إيران وقوة أمريكا العسكرية من سيحكم "هرمز"؟    زعيم كوريا الشمالية يعرب عن ثقته في إجراء حوار مفيد مع الرئيس الروسي    مركز احتجاز المهاجرين في ليبيا يفتح أبوابه لكنهم يخشون الخروج بسبب القتال    فيديو| «مانشستر زرقاء».. سيتي يحرق «الشياطين الحمر» في مسرح الأحلام    شاهد.. وولفرهامبتون يباغت آرسنال بالهدف الأول    112 سنة أهلي.. فكرة إنشاء النادي بدأت ب 5 جنيهات    مران خفيف لنادي المصري في ختام استعداداته لمباراة الغد    نوران جوهر تقصي نور الشربيني وتصعد لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    مصرع 5 أشخاص وإصابة اثنين في حادث تصادم بوادي عبادي بأسوان    ضبط نصف طن أسماك مملحة فاسدة بكفر الشيخ.. صور    إخفاء طالب بجامعة الأهرام الكندية لليوم الرابع عشر على التوالي    بوستر مسلسل دينا الشربينى يثير أزمة قبل عرضه    فلسطين تفوز بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للإبداع الروائي العربي    فرع جديد لمكتبة الإسكندرية على نفقة حاكم الشارقة    بهاء سلطان يغنى تتر مسلسل ولد الغلابة لأحمد السقا    فيديو.. الأوقاف تكشف حقيقة منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح    هل يجب الجهر في الصلاة الجهرية إذا كنت أصلى منفردًا.. فيديو    100 مليون صحة توضح إجراءات الكشف على اللاجئين في مصر    في أول تصريحاته.. قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد يهدد العالم    أسامة كمال يستضيف سيد رجب في "مساء dmc".. الليلة    نيللي كريم تعلق على صورة تجمع محمد صلاح ورامي مالك    الشعب أبهر العالم بوطنيته    نص الحكم بإعدام المتهمين بقتل رئيس دير أبو مقار    مان يونايتد ضد مان سيتي.. سانى يضيف هدف السيتزنز الثانى بالدقيقة 66    السفارة الأمريكية تمازح محمد صلاح بعد تناوله البيتزا بنيويورك.. اعرف ماذا قالت؟    محمد إبراهيم يغيب عن تدريب الزمالك.. واستشفاء الأساسيين    الأزهر يُطلق رسالة جديدة من حملة "أولو الأرحام" للتوعية بخطورة التفكك الأسري    محمد صلاح يتفوق على «الخطيب» في استفتاء الماركا    ترشيح مدير «100 مليون صحة» لجائزة مانديلا    تكريم تامر عبدالمنعم بمهرجان أفضل مائة شخصية مؤثرة بالوطن العربي    شاهد.. تعليق نيللي كريم على صورة محمد صلاح مع رامي مالك    فيديو وصور..محافظ كفرالشيخ يعلن أسماء المتقدمين بطلبات تقنين أراضي أملاك الدولة الجاهزة للتعاقد    بمناسة العيد القومي للمحافظة.. افتتاح عدة مشروعات بشمال سيناء    تعرف على حالة الطقس غدا    تأجيل محاكمة مالك شركة ومحام في عرض رشوة للتغاضي عن مخالفات إلى 25 يونيو القادم    رئيس جامعة كفر الشيخ يبحث ضوابط المنح الدراسية مع وفد "فولبرايت" | صور    بالصور.. افتتاح معرض تنغيمات معاصرة بجامعة بنها    التصريح بدفن جثة سيدة قتلها شقيقها عقب تشريحها بالحوامدية    "الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين    حقوقي مغربي: لا يوجد معتقل سياسي واحد في المغرب.. فيديو    المشدد 10 سنوات لموظف لاتجاره بالحشيش بالوايلي    عزل 4 ركاب بالمطار لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    وزير المالية: برنامج الطروحات الحكومية يضيف 450 مليار جنيه إلى رأس مال البورصة    الكهرباء:الحمل الأقصى المتوقع اليوم 24 ألفا و700 ميجاوات    فتح المتاحف العسكرية مجانا للجماهير    نقيب عام الفلاحين: شجرة زيتون لكل مواطن بحلول عام 2022    حكم الاقتراض لأداء العمرة.. الإفتاء تجيب    محافظ الشرقية يُشيد بالمشاركة المواطنين الإيجابية في الاستفتاء على الدستور    رئيس الوزراء: منظومة «التأمين الصحي الشامل» نقلة نوعية في مستوى الخدمات    تحرير 1784 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    علي جمعة يوضح الفرق بين القرآن والمصحف.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجة الحر تخرج الثعابين من جحورها.. والرعب يمتد بين البحيرة والمنوفية
نشر في الأهرام اليومي يوم 28 - 07 - 2018

كريم حجاج فنى تركيب أحواض استانلس ستيل قادته الأقدار لتركيب «طلبية» أحواض تعقيم داخل مستشفى الدمرداش. وخلال عمله فوجئ بجسم غريب بجوار بالوعة الصرف بقسم المسنين، وعند اقترابه أكثر وجده ثعبانا ضخما طوله يتجاوز المتر ونصف المتر. وهنا أتى زميل له محاولا ضرب الثعبان بآلة حادة، ووسط محاولات إمساكه والقضاء عليه نجح كريم فى إحكام القبض عليه وحبسه داخل إناء زجاجى معتمدا على بعض الدراية السابقة له بالتعامل مع الثعابين، ثم تم تسليمه إلى الأمن الذى جاء إثر تعالى الصيحات وتجمهر العاملين والمواطنين المتابعين بقلق وترقب هذه الواقعة.
ولكن الحكاية لم تنته هكذا بالنسبة ل «كريم»، حيث انتبه بعد خلع قفازات اليد التى كان يرتديها أثناء العمل إلى وجود آثار للدغة الثعبان على كفه اليمني. وحتى لا يكون جزاء «الشهامة» الموت، تدخل الطاقم الطبى لإسعافه حيث تم الاطمئنان على حالته بعدما حالفه الحظ بأن اللدغة لم تتجاوز طبقات الجلد الخارجية ولم تتسرب أى سموم إلى جسمه.
وبذلك انضم كريم إلى قائمة طويلة من مصابى لدغات الثعابين سواء الذين كتبت لهم النجاة أو فقدوا حياتهم متأثرين بالإصابة، حيث تكررت الهجمات وحوادث اللدغ على مدى الأيام القليلة الماضية فى عدة قرى بالبحيرة والمنوفية، وعلى الرغم من تركز هذه الوقائع فى المناطق الزراعية، فإن حالة القلق انتقلت إلى جميع المحافظات بحثا عن المسببات.
الدكتور محيى المصرى أستاذ السموم بكلية طب جامعة عين شمس، يرى أن ذلك أمر معتاد مع قدوم فصل الصيف وازدياد حرارة الجو التى تجعل من الثعابين والعقارب أكثر نشاطا وهربا من جحورها، وبذلك تكون حوادث اللدغ أكثر ترددا على المسامع فى هذا التوقيت من العام، موضحا أن فصيلة «الكوبرا» توجد طيلة العام فى المناطق المتاخمة لضفاف النيل بدء من الدلتا شمالاً وحتى أسوان جنوباً. بينما تكثر الفصيلة المسماة (الأفاعى المصرية) فى الصحراء الشرقية والغربية. وأشار المصرى إلى أن انتقال الحوادث إلى مناطق الحضر يرجع إلى هروبها داخل عربات نقل الطوب والأسمنت والتى تكون بجوار أماكن تجمعات المياه والمصارف. كذلك ساعد انتقال أماكن السكن والمعيشة إلى المناطق الصحراوية والزراعية على التعرض لحوادث اللدغ حيث تعد هذه المناطق تجمعات رئيسية لهذه النوعية من الزواحف والعقارب. موضحا أنه لا داعى للذعر حيث إن 60% من لدغات الثعابين تكون غير سامة وتسمى ثعابين المزارع كما هو متعارف عليه فى المناطق الريفية. أما النسبة الباقية التى تقدر بنحو 40% فتكون أنواعا سامة، علما بان غالبية لدغاتها تكون عضات جافة بدون سم وإنما فقط جروح السن والناب. ومن جانبه يرى الدكتور فتحى فاروق عميد كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة سابقا، ضرورة تشكيل لجنة من ممثلى البيئة والزراعة والعلوم والبيطرى والصحة من أجل دراسة مسببات انتشار الأفاعى وهل هو أمر طبيعى نتيجة تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة أم بسبب اختلال التوازن البيئى وخروجها من أماكن وجودها فى المصارف وغيرها بحثا عن الطعام. وكذلك ضرورة تحديد نوعيتها هل هى سامة أم لا من أجل التعامل الأمثل معها وعدم إثارة الذعر والخوف بين المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.