«فودة» يترأس اجتماعا موسعا لمناقشة آخر الاستعدادات لمنتدى شباب العالم    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة    بعد مد فترة سحب الكراسات.. طريقة حجز وحدات الإسكان الاجتماعي    رئيس ميناء دمياط يتفقد معامل الرقابة على الصادرات والواردات    مسؤول أمريكي: الهجمات المدعومة من إيران في العراق تنذر بتصعيد خارج السيطرة    كرم جابر يعلن انضمامه لمعسكر منتخب المصارعة و الاتحاد يكشف موقفه    «الأرصاد» يحدز من سقوط أمطار غزيرة    القبض على عاطل بحوزته مخدرات في الفيوم    اندلاع النيران بمخبز بلدي بحي التمليك بكفر الدوار    الفخراني وحسين فهمي وهنيدي أبرز الحضور.. 150 صورة من عزاء المخرج سمير سيف    بعد خطبته ل مديرة أعمال أنغام | 3 فتيات في حياة محمد الشرنوبي    بصور نادرة.. ليلى علوي تحيى ذكرى نجيب محفوظ    حضارة عظيمة.. سفير أمريكا وزوجته يزوران معبد فيله    فيديو.. خالد الجندي يوضح الفارق ما بين التقديس والتسبيح في حق الله    الاهلي ينفرد بصدارة الدوري بثلاثية في دجلة    ثنائي سبورتنج يتحدثان بعد التأهل لنصف نهائي بطولة افريقيا للسلة    البابا تواضروس: المرأة المتزوجة سبب سعادة بيتها    البرهان يشيد بدور قيادة وجيش الإمارات تجاه السودان    كواليس لقاء محافظ الإسكندرية ووفد من مقاطعة "قوانغدونغ" في جمهورية الصين    «ترامادول».. ضبط راكب بحوزته مخدرات في مطار القاهرة    فيديو| «أبو حامد» يكشف موقف الأزهر من قانون الأحوال الشخصية    تامر أمين: تركيا حرام عليَّ حتى رحيل أردوغان (فيديو)    سفير مصر لسعد الحريري: إضاعة الوقت خيار لا يحتمله لبنان    فيديو| السد يعبر هينجين ويواجه مونتيري في ربع نهائي مونديال الأندية    رئيس صحة النواب: عجز الأطباء وأسرة الرعاية "كابوس للبرلمان"    "الحسبنة على فيسبوك شرشحة باسم الدين".. مبروك عطية: نشر الأسرار الزوجية من الكبائر    غدا.. افتتاح مكتب الشهر العقاري بالرحاب    4 مواجهات نارية يخوضها فراعنة اليد استعدادا لأمم أفريقيا    الكاف حدد.. تعرف على الموعد الجديد لمباراة الزمالك وزيسكو فى بطولة أفريقيا    اتفاقيات تعاون جديدة بين جامعتي عين شمس وكيوشو اليابانية    فيديو| اللواء هشام الحلبي: تدريبات البحر المتوسط تؤكد احترافية قواتنا المسلحة    اتحاد الكتاب العرب ينعي الدكتور محمود فهمي    التلفزيون السوري: القوات الأمريكية تنقل 300 شخص من عائلات داعش إلى العراق    نابولي يعين جاتوسو مديرًا فنيًا جديدًا خلفًا لأنشيلوتي .. رسميا    بالفيديو- الجندي: الأولياء يمكن أن يفعلوا الكبائر ولكنهم يسارعون في التوبة والاستغفار    المشدد 6 سنوات لعامل خطف طفلة وهتك عرضها بكفر الشيخ    نشرة الحوادث المسائية.. إعدام مغتصب "طفلة البامبرز" وحبس قاتل زوجته ببولاق    أحمد أبو العلا ناعيًا محسن حلمي: بحث عن طريق جديد للمسرح    إليسا تثير الجدل بصورة على السرير محتضنة دمية    تأكيد خليجي على استمرار "عزلة قطر": "نسيانها أفضل"    تشكيل لجنة لفحص شكاوي أهالي "15 مايو" بالدقهلية من الروائح الكريهة    عرض أزياء فساتين سهرة للأطفال في جامعة المنوفية (صور)    قافله طبيه توقع الكشف الطبى على 148 مواطنًا بسفاجا    محمود صديق يفتتح المؤتمر الدولي السابع لقسم النساء والتوليد بأزهر أسيوط    في جولة مفاجئة.. محافظ المنوفية يفسخ تعاقد شركة نظافة مستشفى الشهداء    «بتروويب» توافق على مشروع «غرب البرلس» لإنتاج 185 مليون قدم غاز يوميًا    اختتام فعاليات ملتقى «بكرة أحلى» على مسرح الهناجر    فحص 6 آلاف طفل بالمبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن ضعف السمع في الشرقية    آس: بند في عقد لاوتارو يُتيح ل برشلونة التعاقد معه في يوليو    «جيل بكرة يكبر بصحة».. حملة للكشف عن روماتيزم القلب لدى الأطفال في الإسكندرية    خلفيات الأزمة الاقتصادية في لبنان وأسباب انتفاضة الشعب    محافظ بني سويف يعتمد جداول امتحانات الفصل الدراسي الأول    إرتياح بقرية ديملاش لتنفيذ حكم الإعدام في مغتصب" طفلة البامبرز"    كل ما تريد أن تعرفه عن " المحترف " الذى سيضمه الأهلى فى يناير    مسئول عسكري بريطاني: مستمرون في دعم الجيش اللبناني    فيديو.. دار الإفتاء: ابتزاز الآخرين من أقذر المعاصى والكبائر    أوبك تتوقع عجزا نفطيا بسيطا في 2020.. حتى قبل أحدث خفض للمعروض    هل يجوز طرد القط من المنزل مع علمي باحتمال هلاكه.. الإفتاء ترد.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجة الحر تخرج الثعابين من جحورها.. والرعب يمتد بين البحيرة والمنوفية
نشر في الأهرام اليومي يوم 28 - 07 - 2018

كريم حجاج فنى تركيب أحواض استانلس ستيل قادته الأقدار لتركيب «طلبية» أحواض تعقيم داخل مستشفى الدمرداش. وخلال عمله فوجئ بجسم غريب بجوار بالوعة الصرف بقسم المسنين، وعند اقترابه أكثر وجده ثعبانا ضخما طوله يتجاوز المتر ونصف المتر. وهنا أتى زميل له محاولا ضرب الثعبان بآلة حادة، ووسط محاولات إمساكه والقضاء عليه نجح كريم فى إحكام القبض عليه وحبسه داخل إناء زجاجى معتمدا على بعض الدراية السابقة له بالتعامل مع الثعابين، ثم تم تسليمه إلى الأمن الذى جاء إثر تعالى الصيحات وتجمهر العاملين والمواطنين المتابعين بقلق وترقب هذه الواقعة.
ولكن الحكاية لم تنته هكذا بالنسبة ل «كريم»، حيث انتبه بعد خلع قفازات اليد التى كان يرتديها أثناء العمل إلى وجود آثار للدغة الثعبان على كفه اليمني. وحتى لا يكون جزاء «الشهامة» الموت، تدخل الطاقم الطبى لإسعافه حيث تم الاطمئنان على حالته بعدما حالفه الحظ بأن اللدغة لم تتجاوز طبقات الجلد الخارجية ولم تتسرب أى سموم إلى جسمه.
وبذلك انضم كريم إلى قائمة طويلة من مصابى لدغات الثعابين سواء الذين كتبت لهم النجاة أو فقدوا حياتهم متأثرين بالإصابة، حيث تكررت الهجمات وحوادث اللدغ على مدى الأيام القليلة الماضية فى عدة قرى بالبحيرة والمنوفية، وعلى الرغم من تركز هذه الوقائع فى المناطق الزراعية، فإن حالة القلق انتقلت إلى جميع المحافظات بحثا عن المسببات.
الدكتور محيى المصرى أستاذ السموم بكلية طب جامعة عين شمس، يرى أن ذلك أمر معتاد مع قدوم فصل الصيف وازدياد حرارة الجو التى تجعل من الثعابين والعقارب أكثر نشاطا وهربا من جحورها، وبذلك تكون حوادث اللدغ أكثر ترددا على المسامع فى هذا التوقيت من العام، موضحا أن فصيلة «الكوبرا» توجد طيلة العام فى المناطق المتاخمة لضفاف النيل بدء من الدلتا شمالاً وحتى أسوان جنوباً. بينما تكثر الفصيلة المسماة (الأفاعى المصرية) فى الصحراء الشرقية والغربية. وأشار المصرى إلى أن انتقال الحوادث إلى مناطق الحضر يرجع إلى هروبها داخل عربات نقل الطوب والأسمنت والتى تكون بجوار أماكن تجمعات المياه والمصارف. كذلك ساعد انتقال أماكن السكن والمعيشة إلى المناطق الصحراوية والزراعية على التعرض لحوادث اللدغ حيث تعد هذه المناطق تجمعات رئيسية لهذه النوعية من الزواحف والعقارب. موضحا أنه لا داعى للذعر حيث إن 60% من لدغات الثعابين تكون غير سامة وتسمى ثعابين المزارع كما هو متعارف عليه فى المناطق الريفية. أما النسبة الباقية التى تقدر بنحو 40% فتكون أنواعا سامة، علما بان غالبية لدغاتها تكون عضات جافة بدون سم وإنما فقط جروح السن والناب. ومن جانبه يرى الدكتور فتحى فاروق عميد كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة سابقا، ضرورة تشكيل لجنة من ممثلى البيئة والزراعة والعلوم والبيطرى والصحة من أجل دراسة مسببات انتشار الأفاعى وهل هو أمر طبيعى نتيجة تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة أم بسبب اختلال التوازن البيئى وخروجها من أماكن وجودها فى المصارف وغيرها بحثا عن الطعام. وكذلك ضرورة تحديد نوعيتها هل هى سامة أم لا من أجل التعامل الأمثل معها وعدم إثارة الذعر والخوف بين المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.