السيسي يصدق على قانون «منح الجنسية مقابل وديعة»    انتهاء فعاليات دورة "مستقبل و طن" لكرة القدم بالمنوفية    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من دير القديس الأنبا بيشوي    المتحدث العسكري ينشر فيلم «ملحمة وطنية.. بسواعد مصرية»    خبير علوم الأرض: العالم يتعرض للجفاف    شركات العقار مشغولة بحساب الاثر المالى للضريبة العقارية    عاجل.. أخبار السعودية اليوم | المملكة تنظم مؤتمر دولي لعلوم المختبرات الإكلينيكية 2018    مديرية أمن بورسعيد تطرح سلع مبادرة وزارة الداخلية بأسعار مخفضة    مقتل 6 أطفال جراء انفجار صاروخ شرقي أفغانستان    أوغلوا: مستعدون للحوار مع أمريكا.. ومايك بنس: لاتختبروا جدية ترامب    موسى: استضافة السعودية أسر الشهداء يعبر عن دعمها لمصر ضد الإرهاب    بالفيديو.. «جهاد حرب»: غياب المشاورات قبل جلسة «المركزي» يعكس تفرد «أبو مازن» بالقرار    الأهلي يخوض تمرينه الأول في تونس استعدادًا لمباراة الترجي    «أهلي 97» يفوز على «هجر» في معسكر الإسكندرية    انطلاق المشروع القومي للناشئين بجنوب سيناء    استشاري نفسي: الطفل ضحية الطهارة مُعرض للانتحار    المحاكم اليوم.. إخلاء سبيل متهمين بالانضمام لداعش واستئناف محاكمة حسن مالك    أحمد موسى مرتديًا ملابس الإحرام: جهد كبير يبذل لخدمة ضيوف الرحمن    أزمة نفسية وخوف من الفضيحة وراء انتحار 4 أشخاص    غدا.. طلاب الثانوية يؤدون امتحانات الأحياء والجغرافيا والتفاضل والتكامل بالدور الثاني    نور الشريف «القوة الناعمة» التى غزت إسرائيل.. و«بيريز» من متابعيه!    افتتاح أول ميدان يحمل اسم مصر في أمريكا اللاتينية بالعاصمة الإكوادورية    حفل "صابر الرباعي" بمهرجان صفاقس "كامل العدد"    إبراهيم نصر فى حوار خاص ل«الوفد»: وفاة ابنتى و«نكسة 67».. أسوأ لحظات حياتى    أزهري: الله ميز الذكر بضعف ميراث الأنثى لأنه ألزمه بمسؤوليات كثيرة    «حميات أسوان» تحتجز سودانيًا لإصابته ب«الملاريا الخبيثة»    ضبط تاجر أثناء التنقيب عن الآثار بمنزله في المحلة    حادث تصادم على طريق القاهرة - إسكندرية الزراعي.. وتوقف الحركة    طوارئ ب"كهرباء جنوب الدلتا" استعدادًا لعيد الأضحى    أسعار النفط تتراجع و"نايمكس" يسجل أدنى مستوى في شهرين    إيطاليا تعلن "حال الطوارئ" في جنوة ل12 شهراً بعد انهيار الجسر    الشرطة: منفذ عملية لندن بريطاني من أصل سوداني    أول فيديو من حفل خطوبة أحمد فهمي وهنا الزاهد    فيديو.. عمرو دياب يطرح برومو أغنية «هدد»    وزيرة الهجرة: لابد من ربط الخبرات المصرية بالخارج بالوطن الأم    تعميم آلية التصحيح الإلكترونى على الجامعات الخاصة من العام القادم    نتنياهو يعلن زيادة الميزانية الأمنية في إسرائيل    «بوتين»: روسيا تنتظر زيارة الرئيس الصيني الشهر المقبل    كلاكيت تاني مره .. كريم فهمي يؤكد ارتباط شقيقه وهنا الزاهد    شاهد.. ياسمين رئيس تنشر صورة جديدة لها على "انستجرام"    وكيل تعليم بني سويف يتفقد تدريب معلمات رياض الأطفال    فتاوى الحج: معنى قوله تعالى "فإن أُحْصِرتم فما استيْسَر من الهَدْي"    "الأرصاد": طقس الغد مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    صور.. قوافل صحية لعلاج المواطنين بقرى بيلا في كفر الشيخ    "أمين صندوق الزمالك" يعتذر عن جلسة التحقيق الثالثة في واقعة "تغيير العملة"    "تعليم النواب": بعض المدارس غير ملتزمة بنسب المصروفات المقررة    شاهد.. رونالدينيو يظهر في فيديو دعائي لقناة بيراميدز    تزويد مستشفي دهب بأجهزة طبية جديدة    في عيد الأضحى.. هل يجوز للمضحي أن يدفع ثمن الأُضحية من مال الزكاة؟    دراسة إسبانية: ركوب الدراجات الهوائية يجلب السعادة والصحة    غادة والى" : مساعدات إنسانية للسودان لمواجه السيول    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى مدينة نصر للتأمين الصحي    القضاء الإداري يرفض دعوى وضع شروط لوثيقة الطلاق    القوات المسلحة تعلن قبول دفعة جديدة من المتطوعين    من أجل العودة إلي الانتصارات تدريبات خاصة لمهاجمي الزمالك    طارق يحيى: من يهاجم بيراميدز لديه مشاكل.. ووضع الأهلي اختلف    عبد الله النجار: دون الحفاظ على الوطن لن يوجد خطاب ديني وسطي    تشكيلة برشلونة المتوقعة لمواجهة بوكا جونيورز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لسان سليط
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 07 - 2018

أقف فى بعض الأحيان عاجزة عن مجارة النقاش الدائر أمامي، فقد وصل الحديث إلى درجة تستحيل مفرداتي مجاراتها، ليس لفقداني الحجة بل لعدم القدرة على استيعاب ما يقال من ألفاظ وعبارات ملأها صاحبها بالسباب واللعن وعيوب الغير، وخرج بها عن الموضوع الجاري الحديث عنه، يحمل لسانا سليطا كالسوط يلهب الآذان ويُوجع الأنفس.
اتخذ البعض من ألسنتهم وسيلة إرهاب للغير، هؤلاء نجدهم في كل مكان لا علاقة لهذا بالمستوى الاجتماعي أو المادي، فصاحبه يخبئ جوانب ضعفه "بطول لسانه" فيتحاشاه الناس لصعوبة مجاراته، فمثله لا يعتبر لشيء ويستخدم ما يعرف من عيوب أو نقائص في من حوله سلاحا ضدهم، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وجدوا ساحة أوسع ليفرغوا فيها من الكلمات ما شاءوا دون رقيب أو حسيب، مرة بالمدارة وأخرى بتحديد من يقصدون بكلامهم، كمدفع رشاش ينطلق في وجوه الجميع، ويتخذ من قوله تعالى (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا) ذريعه لكل تصرفاته فهو يرى نفسه دائماً مظلوماً، ناسياً متناسياً أنها من صفات المنافقين التي ذكرها تعالى ﴿فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ﴾.
وحذر رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم من أن نتصف بهذه الصفه فقال: (إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ)، فاختيار الألفاظ والكلمات التي ننطقها في كل مجلس يقينا من الكثير من المهالك، فعندما يسبق اللسان العقل نفقد الكثير من رصيدنا لدى الناس، ورويداً رويداً يبتعد الجميع عنا اتقاء ألسنتنا.
وهناك من فهم خطورة السلاح الذي يحمله، وقدر أن الكلمة التي تخرج من معقلها لا سبيل لإعادتها، فأصبح يقيسها بميزان الذهب تخرج منه بمقدار وحساب. حفظ لسانه فلا يدع الغضب يتحكم فيه ويفقده الكثير من حقه إن كان صاحب حق.
قبل أن نستنكر انتشار البذاءات على ألسنة الأطفال والشباب فلننظر لأنفسنا كيف نتكلم ونناقش ونعترض، فالصغار مرآة لتصرفات الكبار، وقد نصح أحد الحكماء قائلاً (من غضب منك ثلاث مرات ولم يقل فيك شرًا اختره صاحباً)، فانتقي من تصاحب لترتقي كلماتك وتسمو روحك.
[email protected]
لمزيد من مقالات فاطمة عمارة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.