«WE» توقع على قرض ب500 مليون دولار    صور| إطلاق إشارة بدء موسم السياحة والتصالح بواحة سيوة    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة حقائب اليد والدراجات البخارية في المنيا    وزيرة الصحة تزور أسيوط اليوم لمتابعة حملة الرئيس للقضاء على فيروس سى    النص الكامل لبيان اللجنة الاولمبية الخاص بأزمة رئيس نادي الزمالك    الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 32 درجة    القس رفعت فكرى سعيد يكتب: الخطاب الدينى والأزمة السكانية    المقابل المالى يحسم انضمام عمرو مرعى للزمالك فى يناير    فوبيا الجاهلية (2)    طبيب يوضح الآثار السلبية للصداع النصفي    الجامعة العربية ترحب بالتحقيقات السعودية في قضية خاشقجي    في حملة ليلية.. رفع 280 حالة إشغال مخالفة بدمنهور    رئيس «القابضة للمياه» يكشف موعد انتهاء أزمة انقطاع المياه بالجيزة    حظك اليوم.. توقعات الأبراج الأحد 21 أكتوبر 2018    ترامب يضع "المعاهدة النووية" مع روسيا في مهب الريح    وزير المالية: يجب على الوزراء التواجد وسط الشباب والحديث معهم    شاهد.. أول تعليق من هنا شيحة بعد عقد قرانها على أحمد فلوكس    سكرتير عام "الوفد": ترشحي لانتخابات الهيئة العليا للمشاركة في استكمال بناء مؤسسات الحزب    الإعلان عن نتائج انتخابات برلمان كردستان العراق    "الخارجية" تنظم برنامجا تدريبيا على البروتوكول لكوادر من جنوب السودان    وزير الشباب يستقبل أبطال مصر بالأولمبياد بعد تحقيقهم إنجازا تاريخيا.. صور    الإصابة تحرم ميسي من كلاسيكو الأرض    أخبار الأهلي : وليد سليمان يتخذ موقف تاريخي من أجل جماهير الأهلي    "التعليم": توجيهات عاجلة للمحافظين للتعاقد مع المعلمين لسد العجز    شاهد.. وزير التموين: تطبيق جديد يتيح صرف الخبز من أي محافظة    ارتفاع عدد ضحايا انهيار سقف فيلا التجمع الأول إلى 3 عمال    بالزغاريد والأغاني الوطنية.. الجماهير تحتفل ببعثة الألعاب الصيفية    سياسيون بريطانيون يدعمون المتظاهرين نحو استفتاء جديد على "بريكست"    ترامب: أفضل اختيار امرأة لمنصب السفير لدى الأمم المتحدة    وزيرة الثقافة تقرر إقامة المعرض العام للفنانين التشكيليين في ديسمبر المقبل    حلا ورشا شيحة تهنئان شقيقتهما هنا بعقد قرانها على أحمد فلوكس    بالفيديو.. استشاري علاقات أسرية ل الزوجات: "بلاش زن على أزواجكم"    الأهلى يطير للجزائر اليوم استعدادا لمواجهة وفاق سطيف بدورى الأبطال    داعية: الطلاق يهتز له عرش الرحمن.. فيديو    تبت إلى الله وأقلعت من كبيرة كنت أقع فيها.. فهل تقبل توبتي    مصرع شخصين فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بطريق قنا - البحر الأحمر    السجل بالكامل.. تعرف على كل نتائج برشلونة دون ميسي    7 أطعمة تساعدك في إنقاص وزنك.. منها "الفاصوليا البيضاء"    بالفيديو.. المستشار العمالي بميلانو: "لو ماعرفتش أحل مشاكل المصريين أمشي أحسن"    تامر حسني: تعافيت تمامًا.. وأشكر هؤلاء    وزير الأوقاف: منتدى شباب العالم يدعم دور مصر في ترسيخ أسس الحوار    حملات أمنية لإزالة الاشغالات الليلية بالمعادي (صور)    أمريكا تتهم روسيا والصين وإيران بشن «حرب معلومات» عليها    ماذا تحمى أمريكا فى الخليج؟    تأجيل محاكمة المتهمين فى «أنصار بيت المقدس» إلى بعد غد    انتقلت إلى الأمجاد السماوية    «النواب» يستأنف جلساته اليوم بالتصويت على إعلان حالة الطوارئ    بدء إنتاج أول بئر غاز بغرب الدلتا    أبوستيت: مضاعفة كميات الأسماك لمواجهة زيادة الأسعار    بمناسبة الذكرى ال45 لانتصارات أكتوبر..    وفى السيدة عائشة..«إيدز» بجنيه واحد    بمكبرات الصوت    خالد الجندي: التماس الأعذار من أصول الإسلام    «رالى العبور» يصل بالسياحة المصرية للعالمية    إنشاء مدينة مرورية للأطفال بإحدى مدارس الفيوم    من بكين إلى نيويورك وموسكو.. مصر تدعم تكامل الحضارات    نجلاء بدر: تعاقدت على «البيت الأبيض» قبل قراءة السيناريو    على جمعة: لهذا حرم الله الانتحار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لسان سليط
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 07 - 2018

أقف فى بعض الأحيان عاجزة عن مجارة النقاش الدائر أمامي، فقد وصل الحديث إلى درجة تستحيل مفرداتي مجاراتها، ليس لفقداني الحجة بل لعدم القدرة على استيعاب ما يقال من ألفاظ وعبارات ملأها صاحبها بالسباب واللعن وعيوب الغير، وخرج بها عن الموضوع الجاري الحديث عنه، يحمل لسانا سليطا كالسوط يلهب الآذان ويُوجع الأنفس.
اتخذ البعض من ألسنتهم وسيلة إرهاب للغير، هؤلاء نجدهم في كل مكان لا علاقة لهذا بالمستوى الاجتماعي أو المادي، فصاحبه يخبئ جوانب ضعفه "بطول لسانه" فيتحاشاه الناس لصعوبة مجاراته، فمثله لا يعتبر لشيء ويستخدم ما يعرف من عيوب أو نقائص في من حوله سلاحا ضدهم، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وجدوا ساحة أوسع ليفرغوا فيها من الكلمات ما شاءوا دون رقيب أو حسيب، مرة بالمدارة وأخرى بتحديد من يقصدون بكلامهم، كمدفع رشاش ينطلق في وجوه الجميع، ويتخذ من قوله تعالى (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا) ذريعه لكل تصرفاته فهو يرى نفسه دائماً مظلوماً، ناسياً متناسياً أنها من صفات المنافقين التي ذكرها تعالى ﴿فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ﴾.
وحذر رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم من أن نتصف بهذه الصفه فقال: (إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ)، فاختيار الألفاظ والكلمات التي ننطقها في كل مجلس يقينا من الكثير من المهالك، فعندما يسبق اللسان العقل نفقد الكثير من رصيدنا لدى الناس، ورويداً رويداً يبتعد الجميع عنا اتقاء ألسنتنا.
وهناك من فهم خطورة السلاح الذي يحمله، وقدر أن الكلمة التي تخرج من معقلها لا سبيل لإعادتها، فأصبح يقيسها بميزان الذهب تخرج منه بمقدار وحساب. حفظ لسانه فلا يدع الغضب يتحكم فيه ويفقده الكثير من حقه إن كان صاحب حق.
قبل أن نستنكر انتشار البذاءات على ألسنة الأطفال والشباب فلننظر لأنفسنا كيف نتكلم ونناقش ونعترض، فالصغار مرآة لتصرفات الكبار، وقد نصح أحد الحكماء قائلاً (من غضب منك ثلاث مرات ولم يقل فيك شرًا اختره صاحباً)، فانتقي من تصاحب لترتقي كلماتك وتسمو روحك.
[email protected]
لمزيد من مقالات فاطمة عمارة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.