بورسعيد تخوض تجربة "المدرسة الدولية" بمصروفات مخفضة    حرم الرئيس تفتتح دار رعاية الفتيات بالعجوزة (صور)    وزير الأوقاف لوفد الطائفة الإنجيلية: حماية الكنائس كالمساجد    قرار جمهورى بمد خدمة الفريق مهاب مميش رئيسا لهيئة قناة السويس    انتخاب «مصر للطيران» لعضوية «المحافظين» في الاتحاد الدولي للنقل الجوي    «المركزي» يبحث أسعار الفائدة الخميس.. وتوقعات بعدم تغييرها    عاجل.. الملك سلمان يستقبل الرئيس «السيسي» في نيوم    تهنئة من الرئيس السيسي : سفارة باكستان تحتفل بالعيد الوطني رقم 71 ومرور 70 عاما علي العلاقات مع مصر    (بالفيديو) الجيش السوري يواصل تمهيده الناري نحو مواقع "النصرة" بريف حماة    الصحف التركية تُهاجم موقف قطر من انهيار الليرة    بيان التحالف الدولي ضد "داعش"بشأن العلاقات بين أمريكا وتركيا    ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر بإيطاليا إلى 30 قتيلا و 3 جرحى    سيميوني يتحدث عن رحيل رونالدو قبل مواجهة الريال في السوبر الأوروبي    قاعود والسيد يقودان هجوم إنبي أمام سموحة بالدوري    إخلاء سبيل نائب رئيس مجلس نادي الزمالك في واقعة «تغيير العملة» بضمان وظيفته    أسامة حسني في بايرن ميونيخ الألماني    محافظ كفر الشيخ يناقش استعدادات عيد الأضحى.. ويرفع درجة الاستعداد بجميع المرافق    14 ألف ساعة تدريبية للجوالة على التفويج في مشعر منى    ضبط أمين خزنة بالإسماعيلية اختلس 112 ألف جنيه    العثور على جثة مدرس في منزله بسوهاج    غدا.. أحمد فهمي يحتفل بخطوبته مع هنا الزاهد    خالد الجندى: يجوز إخراج صدقة كرحمة عن الوادين وهم أحياء    خبراء: دليفري الصيدليات مخالف للقانون ولشروط النقابة    محمد رمضان يتبرع ب أجهزة طبية بقيمة 700 ألف جنيه لمستشفى بالغربية    استقبال ولى عهد أبو ظبى ووزير خارجية إيطاليا..أبرز أنشطة الرئيس فى أسبوع    متحدث "البترول": مصر لاتزال بها احتمالات بترولية جيدة    حبس 6 متهمين بخلية "كنيسة مسطرد" 15 يوما على ذمة التحقيقات    ضبط 18 دراجة نارية بدون تراخيص بالمنوفية    تعليم دمياط يرصد غياب 32 طالب عن ثالث امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة    طوارئ ببعثة الحج المصرية لمتابعة تفويج ضيوف الرحمن    إعفاءات جمركية للمصريين بالخارج    معز مسعود وشيرى عادل فى نفس واحد: "احترموا حياتنا الشخصية"    عاجل.. أخبار السعودية اليوم | الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة.. الإثنين المقبل    سفارة العراق تكرم "حدث في بلاد السعادة" (صور)    تقرير - إدارة أرسنال تمنح إيمري كل الوقت لإعادة بناء الفريق.. "لا ننتظر معجزات فورية"    سؤال وجواب.. هل يجب على المضحى أن ينوى الذبح في عيد الأضحى؟    تصل ل4000 جنيه.. زيادة في رواتب أطباء الأزهر    «البترول» توقع 3 اتفاقيات بترولية جديدة للبحث والاستكشاف باستثمارات 139.2 مليون دولار    "القومي للمرأة": توزيع 1000 كيلو لحوم بالقرى الأكثر احتياجا بالمنيا    معهد ناصر يجرى 1200 جراحة عاجله لمرضى قوائم الانتظار فى 9 تخصصات طبية    الصحة تؤكد أن جراحات العمود الفقرى للطفلة مروة ناجحة ويتوقع خروجها آخر الأسبوع    النائب علاء عابد: ذكرى فض رابعة انتصار لدولة القانون    كواليس المكالمة الهاتفية بين البابا تواضروس ووالدة الراهب المشلوح    10 أسئلة وفتاوى عن فريضة الحج وكيفية تأدية المناسك.. (الحلقة الثانية)    قناة السويس للتأمين تقتنص وثيقة 3 كباري عائمة بإجمالي 240 مليون جنيه    إصابة محافظ تعز اليمنية في استهداف موكبه بعبوة ناسفة    «الأزهر» و«الإفتاء» يرفضان حديث «تونس» عن المواريث: «اقرأ كلام الله»    عبلة الكحلاوي: 6 أعمال يُستحب للمسلم فعلها في ذي الحجة    تكريم لاعبي اتحاد الشرطة الفائزين بدورة الألعاب الأفريقية    لافتة "كامل العدد" تتصدر عروض مسارح الدول    "ماتيجي نخرج؟".. خالد سليم بمحكى القلعة ومريم صالح على المسرح المكشوف    مقتل العشرات بعد انهيار جسر سيارات في إيطاليا (فيديو)    بالصور.. "التحالف السياسي" يستقبل رؤساء الأحزاب المشاركين في مؤتمر شرم الشيخ    الزمالك يكشف حقيقة رحيل أيمن حفني    قبل شيري ومعز.. كيف تسبب "الفن" في انهيار زيجات الفنانات؟    لليوم الثاني.. معامل تنسيق الجامعات تستقبل طلاب الدبلومات الفنية    تعرف على مباريات اليوم في الدوري الممتاز    بث مباشر لقناة " الحدث "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا يُبدع العرب خارج أوطانهم؟

ليس ثمة جديد حين نقول إن الأمم تتقدم بالإبداع الجديد هو أن نتساءل لماذا لا تبدع الأمم؟ والسؤال الأكثر إشكالية هو لماذا لا يبدع العرب إلا خارج أوطانهم؟ وبوسعنا «تلطيف» قسوة السؤال ليصبح لماذا يُبدع العرب أكثر حين يعملون خارج بلدانهم؟ مناسبة هذه التساؤلات هى مشاركتى فى ندوةٍ ليومٍ ونصف اليوم تلبيةً لدعوةٍ من المجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب فى دولة الكويت الشقيقة للحديث حول اقتصاديات الثقافة العربية الأسبوع الماضى، بالطبع لا أتحدث فى هذه المقالة عن الإبداع الأدبى والفنى الذى يبدو على العكس- هو الإبداع الأكثر حضوراً فى مجتمعاتنا. ولكن أبحث هنا عن الإبداع العلمى والفكرى والمعرفى وتحديداً عن هذا النوع من الإبداع فى تحويل الأفكار والمعارف إلى صناعات واقتصاديات منتجة تصبح مكوّناً من مكونات النهوض والتقدم الاقتصادى فى ظل ما أصبحنا نطلق عليه «اقتصاد المعرفة». بدا اختيار قضية الندوة موفقاً من جانب الدكتور محمد الرميحى المفكر الكويتى والخليجى البارز. بالطبع.. القضية مطروحة ومهمة وهى كيفية تحويل الثقافة والإبداع والمعرفة من مجرد أفكار إلى صناعات ثقافية، ثم من مجرد صناعات ثقافية إلى قطاع اقتصادى يُسهم فى الدخل القومى للدولة.
أليس محيّراً مثلاً أن العرب- وفى القلب منهم مصر- يمتلكون الجزء الأكبر من التراث الإنسانى الثقافى ومازالوا غير قادرين على تحويله إلى صناعات واقتصاديات ثقافية كما تفعل دولُ أخرى لا تملك قدر ما نملك؟ وكمجرد مثال فإن لدى العرب- بخلاف ما تمتلكه مصر من تراث ثقافي- اثنتى عشرة مدينة مأهولة من بين أكبر عشرين مدينة عرفها تاريخ الإنسان وذلك وفقاً لما تؤكده تقارير منظمة اليونسكو. أليس هذا التراث الثقافى الإنسانى الذى آل إلينا- كعرب- بالميراث من غير جهد ولا عمل جديراً بأن يكون قطاعاً اقتصادياً منتجاً؟ لكى تزدهر الثقافة والإبداع لا بد من مثقفين ومبدعين. ثمة ظروفٌ وأسباب تجعل «العربى» مبدعاً خارج بلده، وهى ليست كلها- من وجهة نظرى على الأقل- أسباباً سياسية أو تتعلق بسلطة الحكم لكن منها الكثير- بل الكثير جداً من قوى الإحباط المجتمعى الأخرى . فالمبدع العربى لا يعيش علاقة سويّة مع خمس قوى لا يمكنه الإفلات من وطأتها وهى على التوالى سلطة الحكم، وسلطة المجتمع نفسه (بعاداته وتقاليده)، وسلطة التخويف الديني، وسلطة الفقر (فالفقر بذاته سلطة داخلية مخبوءة خطيرة التأثير)، وسلطة البيروقراطية الحاكمة والمحكومة بلوائح تنتمى إلى عصور وسطى حتى فى أكبر المؤسسات العلمية والبحثية فى بلد مثل مصر. والخاسر فى النهاية هو الدولة التى يُفترض أن توظف الإبداع بكل تجلياته واختلافاته بل وتمرداته جموحة أحياناً لمصلحة مشروعها النهضوى لأنه لن يصح فى النهاية سوى الصحيح. ولعلّ السؤال الذى لا ينبغى أن نهرب منه هو هل لو بقى فى مصر أحمد زويل أو مجدى يعقوب أو مصطفى السيد أو حجى أو غيرهم لكانوا أنجزوا وأبدعوا ما فعلوه فى مجتمعاتهم الجديدة (المتصالحة) مع الإبداع؟. لا يمكن الحديث عن قضية الإبداع واقتصاديات الثقافة والمعرفة فى بلادنا بدون التعرف على موقعنا على خريطة قوى الإبداع واقتصاديات المعرفة فى العالم؟ بالطبع الأرقام مزعجة وليست فى مصلحة العرب. وبرغم أن الأرقام بذاتها تستوجب الحذر فى استخلاص دلالاتها لأنها معطيات جامدة صماء لا تشرح ولا تُسهب، وهى تبدو أحياناً أشبه بلعبة يمكن لكل منا أن يقوّلها وينسب لها ما يريد وفقاً للمعيار الذى يستخدمه فى قراءتها، ومع ذلك فلا يمكن أن نتجاهل الأرقام التى توردها تقارير المؤسسات الدولية المعنيّة بقضايا الإبداع واقتصاديات المعرفة والثقافة، وهى تقارير ذات قدر كبير من الثقة والمصداقية، إذا استثنينا دولة الإمارات العربية المتحدة التى أصبحت تمثل «الاستثناء العربى» من حيث تصنيفها المتقدم فى مؤشر الإبداع واقتصاديات المعرفة بخلاف المؤشرات الاقتصادية الأخرى فإن السمة العامة للواقع العربى هى المستوى المتواضع فى هذه المؤشرات. فى أحدث تقرير دولى للتنافسية (2017/2018) تأتى الإمارات فى التصنيف العشرين عالمياً على مؤشر الإبداع، وقطر 22، والسعودية 40، ولبنان 50 والكويت 86 ومصر 101 والجزائر 118. وإذا اعتبرنا أن رأس المال المعرفى والإبداعى هو جوهر صناعات التكنولوجيا المتقدمة لا سيما عند قياس نسبة مكوّن صادرات التكنولوجيا المتقدمة إلى إجمالى الصادرات الصناعية فإن الأرقام الموثّقة المتاحة عن العام 2016 تكشف عن تواضع الانجاز العربى باستثناء دولة الإمارات التى تبلغ نسبة صادراتها من التكنولوجيا المتقدمة إلى صادراتها الصناعية عموماً 85% وتتدنى هذه النسبة لتصل إلى 08% فى كل من مصر والسعودية، و02% فى الجزائر، ولكن تظل هذه المعدلات العربية أدنى بكثير من دول أخرى خارج أوروبا وأمريكا واليابان. ففى بلدين مثل ماليزيا وكوريا تصل نسبة صادرات التكنولوجيا المتقدمة إلى إجمالى الصادرات الصناعية إلى 428% فى ماليزيا و268% فى كوريا الجنوبية، وعلى صعيد مؤشر براءات الاختراع يتجلّى وجه آخر لاقتصاديات المعرفة والإبداع فى الدول العربية بصرف النظر عن تباين المعايير التى يتم على أساسها منح براءات الاختراع من دولة إلى أخري. فى الأحوال كافة يظل عدد براءات الاختراع العربية أقل بكثير بالمقارنة مع دول آسيوية خارج الدائرتين الأوروبية والأمريكية، فإجمالى عدد براءات الاختراع فى الدول العربية مجتمعةً يبلغ فى عام 2016 وفقاً لقاعدة بيانات البنك الدولى 10753 براءة اختراع لدول عربية يتجاوز عدد سكانها 420 مليون نسمة فيما يبلغ عدد براءات الاختراع فى كوريا الجنوبية 213694 أى ما يزيد نحو عشرين مرة على إجمالى عدد براءات الاختراع فى العالم العربى مع أن عدد سكان كوريا الجنوبية يبلغ 51 مليون نسمة فقط بحسب تعداد عام 2017.
خلاصة القول إن النهوض بالثقافة والإبداع يتطلب ابتداء اعتبارهما حقاً من حقوق الإنسان المكفولة دستورياً ويستوجب الاهتمام بأحوال المبدعين والعلماء، ويقتضى مناخاً جديداً لإيجاد بيئة إبداعية وعلمية صحيحة وسويّة. تلك أسئلة ثلاثة لن يتغير حالنا بدون مناقشتها، هذا ما فعلته ماليزيا وكوريا الجنوبية وغيرهما من بلاد سبق لها أن طرحت الأسئلة ذاتها وأجابت عليها ثم مضت بينما نحن نلوك الأسئلة ذاتها منذ عقود.
لمزيد من مقالات د. سليمان عبد المنعم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.