أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج حامد سعيد : «الثقافة السينمائية» سلاح الدولة فى مواجهة الإرهاب
نشر في الأهرام اليومي يوم 19 - 10 - 2016

تخرج حامد سعيد من المعهد العالى للسينما عام 1992 و حصل ايضا على بكالوريوس تجارة القاهرة و دبلوم السينما و نال العديد من الجوائز وعمل فى مجال الاعلانات وشارك فى مجموعة من الورش لاستوديو اعداد الممثل وكان ضمن من قاموا بتأسيس قطاع النيل للقنوات المتخصصة، كما كان يشغل مؤخرا المدير التنفيذى لاستوديوهات السينما بأكاديمية الفنون .
كان لنا معه هذا الحوار عقب توليه رئاسة الإدارة العامة للثقافة السينمائية بهيئة قصور الثقافة.
ماهى أولى الخطوات التى اتخذتها لتطوير الإدارة العامة للثقافة السينمائية ؟
تسلمت العمل بالادارة أول أغسطس الماضى منتدبا من اتحاد الاذاعة والتليفزيون وذهبت لمقرها بقصر السينما بجاردن سيتى وشاهدت ما لم أكن أتوقعه بتحول القصر الى مكان يرثى له : لا نظافة ولا نظام ولا نشاط ولا اى شىء : مجرد عدد من الموظفين يجلسون بداخله فتألمت: لاننى احمل ذكريات كثيرة فى هذا القصر الذى كان فى يوم من الايام مركز اشعاع سينمائى .. ثم كانت المفاجأة المروعة بان هناك قرار اخلاء للقصر من العاملين صدر من مديرية امن القاهرة الادارة العامة للحماية المدنية منذ عام 2015 باخلاء فورى وعدم ممارسة اى نشاط بداخله .. و الشىء الغريب ان العاملين به يرفضون مغادرته برغم ان ذلك خرق للقانون فادركت ان هذه بداية المعركة .. ولتصحيح المسار تقدمت الى د. سيد خطاب رئيس الهيئة بتقرير حالة عن مدى التدنى الذى وصلت إليه الامور و على الفور اصدر قرارا باخلاء القصر وان تبدأ فورا عملية الاحلال والتجديد لقصر السينما حتى يعود لعهده القديم وبالفعل تم نقل الادارة الى المقر المؤقت ( بالادارة العامة للمسرح) فى قاعة منف.
هل العناصر البشرية الموجودة حاليا فى إدارة الثقافة السينمائية متخصصة ؟
للاسف الشديد لم اجد سوى بضعة عاملين بعدد اصابع اليد الواحدة ممن لهم علاقة بالسينما اما الباقون فجاءوا من تراكم السنين و تحولت الادارة العامة للثقافة السينمائية الى ادارة غير فاعلة لتحقيق الهدف من انشائها والذى يصب فى هدف الثقافة الجماهرية وهو احداث حراك وتنمية لدى جماهير الشعب المصرى، ورفع ادراكهم سواء بالنسبة للسينما او غيرها من الفنون . فالهيئة لم تنشأ من اجل موظفين يحضرون وينصرفون ويتقاضون رواتب كل شهر، بل انشئت من أجل التفاعل مع جماهير الشعب المصرى، فقصور الثقافة هى قصور الشعب من اجل التنوير لا من اجل اقامة انشطة موسمية .. وللاسف هذا المفهوم غير موجود . و حلا لهذه الاشكالية فقد طالبت رئيس الهيئة بضرورة وجود عدد من الشباب خريجى الكليات و المعاهد الفنية للانضمام للادارة .
وما هو تصورك لتحقيق التفاعل بين الجماهير و الهيئة و ما هى اوجه المعوقات فى تحقيق ذلك ؟
وضعت خطة خاصة بنوادى السينما و اقامة اسابيع للافلام بالتعاون مع عدد من الجهات كاتحاد الاذاعة والتليفزيون و المركز القومى للسينما والمعهد العالى للسينما والشئون المعنوية بما لدى هذه الجهات من افلام لعدم وجود افلام لدى الهيئة وان يتم عمل اسابيع افلام لكل جهة من الجهات على حدة و ان يتم افتتاح كل اسبوع فى احد اقاليم مصر وليس القاهرة، والاسابيع يتم عرضها على التوالى فى نفس الوقت فى جميع الاقاليم وان ينتقل الفنانون والمسئولون الى جنوب ووسط الصعيد وغيرها من الاقاليم .وايضا اقامة اسابيع افلام اجنبية وان تتنوع الافلام بين الروائية والتسجيلية والرسوم المتحركة وذلك بهدف نقل ثقافات الشعوب الاخرى وتجاربهم والتفاعل بينهم ومثال على ذلك هناك افلام تسجيلية خاصة بالفلاحين او العمال فى بلد مثل الصين يمكن عرض هذه الافلام فى القرى وغيرها حتى يتم نقل هذه الخبرات والتفاعل معها من قبل الجماهير واقامة ندوات حول هذه الافلام .
هل الادارة ستتواصل مع رواد السينما لنقل تجاربهم للاجيال الجديدة ؟
بالفعل ستقوم الادارة باقامة صالونات للسينما على غرار صالونات الادب والشعر وذلك من خلال رواد السينما مثل المخرج على بدرخان و على ابو شادى وسعيد شيمى وغيرهم من الاساتذة على ان تنتقل هذه الصالونات الى اقاليم مصر .
وما هو شكل الورش السينمائية؟
هذه الورش كانت تقام من قبل بلا هدف ولكن تم وضع قواعد لهذه الورش السينمائية حتى تتفاعل مع اهداف الدولة المصرية وفى نفس الوقت نسعى لاكتشاف مواهب جديدة .. حيث سيتم استهداف المرحلة السنية من 15 إلى 18 سنة وايضا نوعية اخرى لما هم اكبر سنا على ان يتم تصوير افلام من خلال هذه الورش تدور موضوعاتها حول الحفاظ على قطرة المياه والكهرباء وترشيدها وغيرها .. وسيتم اختيار المتميزين من كل محافظة من هذه الورش ليتم ادخالهم فى تصفية نهائية واختيار المتميزين منهم ومنحهم دعما ماليا لانتاج افلام قصيرة .
وما هى المعوقات ؟
هناك اعاقة كبيرة من بعض العاملين حيث البطء الشديد فى تطبيق الافكاز الجديدة حتى تتم الموافقة على الخطة بجانب عدم توافر الموارد البشرية المتخصصة وعدم وجود الامكانيات المالية والتقنية، وايضا الاهمال الشديد فى صيانة ممتلكات الدولة وتركها دون صيانة او تحديث وهذه تراكمات السنوات الماضية وبالتالى تتحول مؤسسات الدولة الى مؤسسات لا تساير التقدم التكنولوجى او تتحول الى مبان يتكدس بداخلها عشرات الموظفين دون اى انجاز. وهذا يمثل عبئا شديدا لكل من يتقلد مناصب تنفيذية فى اى من مؤسسات الدولة.
وما هو دور إدارة السينما بالثقافة الجماهيرية فى معركة الدولة ضد الارهاب ؟
الارهاب هو فكرة متطرفة ولا بد من محاربة هذه الفكرة وكل ما يخرج من افكار لهذه البؤرة المظلمة فى المجتمع والتى تحاول اعاقة ومقاومة اى تطور بل تسعى لتدمير الدولة واشاعة الفوضى. والسينما هنا لها دور كبير وفعال كجزء من الثقافة بشكل عام يمكن من خلالها محاربة هذه الافكار سواء من خلال عروض افلام او ندوات او الورش السينمائية. ولكن يجب ان تتسع رقعة المشاركة وان تنتقل الى كل دروب وقرى مصر وخصوصا المحافظات الحدودية.
هل هناك من يقف ضد نشر الثقافة السينمائية فى ربوع مصر ؟
يجب تطهير مؤسسات الدولة من الخلايا المزروعة بداخلها والتى تنتمى لهذه الافكار الارهابية وتقوم بأعمال تخريبية داخل هذه المؤسسات ..وهذه الاعمال أخطر من وضع قنبلة لتنفجر. ولكن هذه العناصر تقوم بفعل الجلطات داخل شرايين مؤسسات الدولة. وللأسف لا احد ينتبه لهذه الخلايا خصوصا فى مؤسسات بالغة الخطورة مثل الهيئة العامة لقصور الثقافة او وزارة الثقافة نفسها والتى تعتبر ذراع الدولة التى تطهر العقول من هذه الافكار المتطرفة والمظلمة. وهذه الخلايا تقوم على اجهاض اى محاولة للتنوير. ويجب ان تساند الدولة بجميع اجهزتها الهيئة العامة لقصور الثقافة للقيام بواجبها .
ما دور قاعات العرض داخل قصور الثقافة؟
لدى الهيئة العامة لقصور الثقافة ما يقرب من 100دار عرض سينمائى لكن للاسف 70% من هذه الدور متوقفة بسبب الاهمال الشديد فى صيانة هذه الدور خلال السنين الماضية إلا ان هناك جهودا من القيادة الحالية للهيئة فى اصلاح و تشغيل دور العرض ولكن ماذا لو تمت اضافة هذه الدور الى دور العرض الحالية فسوف تسهم فى تدعيم و نهضة صناعة السينما فى مصر بجانب انها سوف تدر دخلا للهيئة العامة لقصور الثقافة فى هذه النقطة تحديدا .
ما هى الأفكار التى ترى أنها خارج الصندوق؟
تكوين قاعدة من الشباب فى اقاليم مصر تسمى شباب السينما و اقامة معسكرات وفاعليات وورش لهؤلاء الشباب المستهدفة من قبل الجماعات المتطرفة. اقامة فاعلية مثل سمبوزيوم النحت وهى خاصة باختيار(الاقصر عاصمة الثقافة العربية) و ان تقام فاعلية تحت اسم «عين على الاقصر» وهى كالتالى دعوة 10 مصورين سينمائيين من كبار المصورين (6 من دول عربية و 4 من مصر) ان يقوم كل منهم بتصوير مدينة الاقصر من الزاوية حسب رؤيته الشخصية ويصاحب كل منهم 10 من شباب المصورين من مصر والوطن العربى فى ورشة عمل . وفى نهاية الفاعلية يتم جمع هذه الاعمال فى فيلم واحد للكبار وفيلم لشباب المصورين ويمكن تكرار الفاعلية فى اماكن كثيرة فى مصر .
وماذا بالنسبة للرسوم المتحركة والجرافيك ؟
اقامة فاعلية ضمن الاقصر عاصمة الثقافة العربية وورشة للرسوم المتحركة والجرافيك لايجاد شخصية كرتونية حول الاقصر عاصمة الثقافة العربية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.