المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات    شاهد.. بطل فيديو السطو المسلح بالأردن يروي تفاصيل الحادث    حلمي بكر يهاجم مجدي شطة: غناك عشوائى بيئي ونوعيتك منها كتير.. فيديو    فيديو.. اقتصادية النواب: التنمية خط الدفاع الأول ضد الإرهاب    أمين بيت الزكاة: 6 وسائل لتنمية الموارد المالية واستثمارها    الهند تؤكد اعتزامها شراء البترول من فنزويلا رغم الحظر الأمريكي    شقيق الشهيد حازم مكاوي: كان نازل إجازة يوم استشهاده    بعد قليل.. النقض تنظر طعن 241 إخوانيًا على إدراجهم بقوائم الإرهاب    ضياء رشوان: لست مرشح الدولة.. وأعمل على لم "الشمل"    شاهد.. "الزراعة": خلو البصل المصري من متبقيات المبيدات    د. على جمعة يقدم في 4 خطوات روشتة التوبة    بالفيديو.. سيدة أرمنية: دمعت بعد ما سمعت كلام الرئيس    عبدالدايم: أسوان تشهد زخمًا ثقافيًا وفنيًا هائلًا    أحمد بدير ل"الوطن": "محسن نصر كان فنان وإنسان"    بالفيديو| إنجازات «تنمية المشروعات» بمطروح: قروض بقيمة 92 مليون جنيه    مقتل وإصابة 4 أطفال في انفجار بمدينة "حديثة" العراقية    مرتضى منصور يرد علي قرار لجنة الجبلاية بايقافه    تعرف على قائمة وداي دجلة المستدعاه لمباراة مصر المقاصة    أمريكا تحذر أكراد سوريا: سنوقف دعمكم في هذه الحالة    شرطة مقدونيا تضبط 22 مهاجرا غير شرعي من سوريا وباكستان    شاهد: عمدة "الديابات" يكشف كواليس جنازة أقدم سجين    بالفيديو .. ضبط أحد الأشخاص بنزلة السمان بالجيزة لقيامه بالتنقيب عن الآثار أسفل مسكنه    محافظ الوادي الجديد: أؤيد التجارب والأفكار التي تخدم التعليم    وزير الرياضة: تراشق مسئولين الأندية جعل الكرة مصدرا للشحن    فيديو| عمرو أديب: مصر ال15 بين أقوى اقتصاديات العالم عام 2050    فيديو| ياسر رزق: هيكل قدر حكم الإخوان بعام    موعد عرض برنامج «السيرك» على صدى البلد    شاهد.. أديب عن لعب "بوتين" الجودو:"يجي إيه جمب عمرو دياب"    أمطار غزيرة في مطروح والساحل الشمالي.. وثلوج بمدينة الضبعة    صور.. وزيرة الصحة تفتتح وحدة الشيخ موسي بالأقصر    إسرائيل تحتجز أموال الفلسطينيين بسبب مخصصات عائلات الأسرى    جادو تشيد بدور مصر في القمة العربية الأوروبية المقبلة    وزير الإعلام السعودي: محمد بن سلمان لن يستحوذ على يونايتد.. هذه هي الحقيقة    مبابي يقود باريس سان جيرمان لفوز صعب على سانت إتيان في الدوري الفرنسي    اتحاد الكرة يجتمع اليوم لمناقشة الاستعداد لأمم إفريقيا وحسم موعد العمومية    طلب غريب من محمد رمضان لجمهوره لتقديم حفل غنائي.. تفاصيل    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. أعرف السبب    علي جمعة يوضح فضل كلمة الحمد لله    باهر: كأس الأمم زادت صعوبة باستضافتها في مصر.. وهذا ما وعدني به رئيس الإسماعيلي    التوسع فى صناعة السيارات والأسمدة بالتعاون مع ألمانيا..    أحدث وسائل علاج اورام الدم في ختام مؤتمر المركز الطبى العالمى    مصر وإفريقيا تعودان لبعضهما    الكلية الفنية العسكرية تستضيف عددا من أبناء الجيلين الثانى والثالث من المصريين المقيمين بالنمسا    شروط السفر المجانى لمرضى الأورام وذويهم بالقطارات فى "سكة سفر"    أهرام الأستاذ    الرقابة الإدارية: ضبط متهمين بانتحال صفة مسئولين بالدولة    فى أول يوم عمل عقب قرار خفض سعر الفائدة..    الاختيار بين أمرين    عامر: نستهدف ضخ تريليون جنيه لتمويل المشروعات خلال السنوات المقبلة    "صحة الشرقية": توفير الاعتمادات المالية لتشغيل مستشفى الأسدية    مخترع «اللؤلؤ»    انطلاق الحملة القومية ضد شلل الأطفال 24 فبراير    «نصيبا مفروضا» لتوضيح عقوبة ظلم المرأة فى الميراث    المواطن أولًا    التعليم: الانتهاء من توزيع «التابلت» خلال أسبوعين    كابيتانو الذئاب حسن الشامى ل«روزاليوسف»: لو بطلت أحلم إنى أروح المنتخب «هموت»    «مصر خالية من فيروس سى» بدعم من «WE» و«مصر الخير»    فيديو.. الإفتاء: لا يوجد في الإسلام جهاد أو قتال يخرج عن الحاكم أونظام للدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أذربيجان تحيي الذكري 29 لمأساة يناير الأسود
نشر في أخبار الأدب يوم 19 - 01 - 2019

اكد السفير تورال رضاييفسفير جمهورية أذربيجان بالقاهرة فى مقال له إن تاريخ 20 يناير عام 1990 يحظي بأهمية لا تندثر في ذاكرة الشعب الأذربيجاني اللذي ثار ضد الإستبداد مطالبين بكرامتهم وحريتهم، إلا أنه للأسف الشديد نيل الحرية والتطلعات للحرية المطلقة لم يأتيا بسهولة في أذربيجان.
لقد ضحى الأبناء والبنات الأذربيجانيون الشجعان بأرواحهم وأراقوا دماءهم لا تقدر بثمن من أجل تبشيرنا والأجيال الصاعدة بالحرية.
جاء ذلك في بيان السفير تورال رضاييف سفير جمهورية أذربيجان بالقاهرة بمناسبة الاحتفال بالذكري 29 لإحياء الذكرى السنوية لمأساة "يناير الأسود" -غزو القوات السوفيتية لباكو وقتل المدنيين الأبرياء في العشرين من يناير لعام 1990 .
وأكد السفير تورال رضاييف أن الجيش الأحمر الحادي عشر التابع للإتحاد السوفياتي خسر قناعه عن طبيعته الحقيقية وذلك من خلال مهاجمة المظاهرة السلمية المناهضة للإتحاد السوفياتي التي خرجت في باكو بالدبابات والرشاشات الثقيلة وذلك على الرغم من أن الشعب الأذربيجاني قدم للسلطات السوفياتية خدمات وضحايا لا تحصى أيام الحرب العالمية الثانية.
وأوضح أن الإدعاءات الأرمنية على الأراضي الأذربيجانية التي إنطلقت منذ أواخر الثمانينيات وتشريد جماعي لمئات آلاف أذربيجاني من أراضيهم التاريخية التي نزعتها روسيا القيصرية ثم النظام السوفياتي من أذربيجان لصالح أرمينيا وكذلك لامبالاة السلطات السوفاتية بذلك وبالعكس دعمها لأرمينيا في أعمالها الإرهابية الواسعة النطاق، إلى جانب التطلعات نحو الحرية والإستقلال كانت من ضمن مؤثرات الغضب العادل للشعب الأذربيجاني قبيل 20 يناير.
وقد تجاهلت القيادة السوفياتية أعمال الأرمن عوضا عن حل هذه المشاكل ممارسةً سياسة "فرق وسد" وساعية إلى قمع عزيمة الشعب الأذربيجاني على الحرية والذي كان يطالب بصوته العادل.
وأشار إلي أنه في منتصف ليلة العشرين من شهر يناير 1990 قامت القوات السوفيتية بالهجوم على باكو من كافة الاتجاهات، بما في ذلك بحرا، وذلك في محاولة يائسة وفاشلة تماما لإنقاذ النظام الشيوعي ودحر الكفاح الوطني التحررى الأذربيجاني وكان هجوم القوات السوفيتية هذا أمرا غير مسبوق من حيث اعتدائه على مواطنين مسالمين غير مسلحين في أذربيجان السوفيتية، الأمر الذى خلف موجات من الشعور بالصدمة في كافة أرجاء الجمهورية.
وأوضح السفير أنه تم تنفيذ العملية العسكرية التي أُطلق عليها "الضربة"، ضد الحركة المعادية للسوفييت، والمؤيدة للديمقراطية والتحرر في أذربيجان، وذلك بموجب حالة الطوارىء التي أعلنتها اللجنة التنفيذية الدائمة العليا لعموم الاتحاد السوفييتي ووقع عليها الرئيس جورباتشوف، وتم تطبيقها حصريا على جمهورية أذربيجان، بعد أن رقد قتيلا في الشوارع أكثر من مائة وثلاثين مواطنا، فضلا عن أكثر من سبعمائة جريحا.

وفي جلسة تاريخية عقدت في الثامن عشر من أكتوبر لعام 1991، أصدر المجلس الأعلى لجمهورية أذربيجان بالإجماع، القانون الدستورى "حول استقلال الدولة في جمهورية أذربيجان" .

لقد تحولت أذربيجان اليوم إلى قائد إقليمي وشريك جدير بالثقة في العلاقات الدولية، وذلك بفضل الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية الثابتة والحكم الرشيد والإدارة الفعالة للبلاد.
وفي يوم 20 يناير من كل عام يزور شعب أذربيجان "مرقد الشهداء" للإشادة بمن ضحى بحياته من أجل استقلال البلاد وحريتها وتطورها المزدهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.