الأمم المتحدة للقانون الدولي: عودة مجلس الشورى تكلف الدولة 800 مليون جنيه .. فيديو    وزير الأوقاف: مواجهة الإرهاب ليست أقل أهمية من مقاومة الأعداء.. فيديو    «الوزراء» يُوثق مشروعات «السيسي» في كتاب «مصر.. مسيرة الإنجازات»    سعر الريال السعودى اليوم الجمعة 22-3-2019    ألمانيا ترفض تصريحات ترامب حول سيادة إسرائيل على الجولان    قلعة صلاح الدين بطابا تنضم لمنظومة الإضاءة باللون الأزرق احتفالا بيوم المياه العالمي    بعد حضور جنازة «شهداء المسجدين».. «مكرم» تلتقي وزير الدفاع النيوزيلندي (التفاصيل)    ألمانيا تصدم إسرائيل بهذا القرار    بالصور.. أعضاء فريق عصابة يؤدون رقصة الهاكا أمام مسجد النور بنيوزيلندا    ارتفاع أعداد ضحايا حادثة غرق العبارة فى الموصل إلى 120 شخصا    المستشارة الألمانية ميركل تزور فرنسا الثلاثاء المقبل    وزيرة الاستثمار ترأس الجلسة الرئيسية حول التعاون بين دول الجنوب بمؤتمر الأمم المتحدة بالأرجنتين    منتخب مصر يواجه النيجر بالأحمر والأسود    الكاف يطلب من اتحاد الكرة تغيير ملعب برج العرب لمباراتي الأهلي والزمالك في إفريقيا    أجايي يعود إلى القاهرة.. وأزارو ينتظم في تدريبات الأهلي    أجاي و أزارو ينتظمان في مران الأهلي    «الأرصاد»: طقس السبت دافئ شمالا حار جنوبا.. والقاهرة 24 درجة    سقوط مندوب مبيعات انتحل صفة صيدلى وبحوزته 15 ألف قرص منشط بالأزبكية    السجون تفرج عن 408 سجناء بموجب عفو رئاسي وشرطي    القبض على عصابة مكونة من 3 حاولوا سرقة شقة بمصر الجديدة    ضبط 6 سائقين من متعاطى المخدرات فى حملة مرورية بالإسماعيلية    "النقض" ترفض طعون 262 من شباب المعارضة    وزارة الداخلية تهنئ الفائزين بحج القرعة هذا العام .. وتعلن عن المستندات والإجراءات المطلوبة    احتفال عيد الأم على قنوات «أون»: دعوات عمرة هدايا للأمهات المثاليات    فوز أشرف زكى بمقعد نقيب المهن التمثيلية ب«التزكية»    حسن بخيت يكتب عن : ” وبعدين يا شيرين … مش كفاية سذاجة !    انطلاق الدورة الثالثة من ملتقى «ميدفست – مصر» بسينما زاوية    وزير الأوقاف: 58% من أسباب تعاطي المخدرات هي رفقة السوء.. فيديو    محافظة الدقهلية تتصدر المركز الأول فى حملة 100 مليون صحة    علماء أمريكيون يطورون "جل" لعلاج إصابة العين دون جراحة    10 معلومات هامة لطلاب الصف الأول الثانوي قبل أول امتحان إلكتروني    رئيس وزراء إيطاليا يبدي ثقته في التعاون مع الصين ضمن مبادرة «الحزام والطريق»    مصرع سيدة أسفل عجلات قطار بالبحيرة    الولايات المتحدة تعلن فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية    السهام البترولية تنقل 8.5 مليون لتر من المنتجات البترولية    انطلاق قافلة طبية مجانية بأودية بير زغير ومجيرح في نويبع    شركة جارودا الإندونيسية للطيران تلغي طلب شراء طائرات بوينج "737 ماكس 8"    يوهان سباستيان باخ.. موسيقار ألماني عشق القهوة فألف لها مقطوعة خاصة    أسامة كمال عن والدته: سيدة قوية وعظيمة.. وشاركت في علاج مصابي الحرب العالمية الثانية    صورة تجمع أشرف زكي ومرشحي انتخابات النقابة    ب«الحجاب».. وزيرة الهجرة تشارك في جنازة «شهداء المسجدين» بنيوزيلندا (صور)    أحمد الشيخ: الأهلي قادر على حسم مباراة القمة    تقارير: اليوفنتوس يسعى لضم محمد صلاح    قيادات عمالية ترحب بقرارات الرئيس بشأن تحسين أحوال المعاشات وزيادة الأجور    مراهق يتحول لابن الشيطان بسبب قطة    المنتخب الأوليمبي يواجه نظيره الأمريكي ودياً الليلة    الإنتاج الحربي تُوقع مذكرة تفاهم مع شركة بولندية لانتاج الكبائن المتنقلة    الإسماعيلي يواصل تدريباته استعدادًا لإنبي    السيسي ينتصر لأصحاب المعاشات والموظفين يتصدر نشرة صباح البلد .. فيديو    رئيس نقل النواب.. قرار السيسي بشأن منظومة الأجور يحقق الاستقرار الاجتماعي    طريقة تحضير فطيرة الزعتر    فيديو.. داعية إسلامي: الاحتفال بعيد الأم ليس بدعة سيئة    محامي بالنقض عن واقعة شرين: "ستحبس 10 سنوات"    وزير التربية والتعليم: خريجو الثانوية العامة غير قادرين على التعلم بالجامعة    "تعالوا إلي كلمة سواء"    برها أعظم هدية..    مقام العبودية    تحليل المخدرات العشوائى وطلاق ابنة غادة عبدالرازق والإعفاء الجمركى لسيارات المغتربين فى "7 إشاعات"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الافتتاحية
هدية إسلام الشيخ

زميلي إسلام الشيخ هو مدير التحرير الخاص بشئون السكرتارية الفنية، لكنه في الحقيقة لا يلعب فقط هذا الدور، فكثيرا ما يقترح علًي موضوعات، فهو واحد ممن يمتلكون رؤية واضحة في العمل الثقافي، والرسم لديه لا ينفصل عن المادة المكتوبة، التي يجيد قراءتها وإخراجها علي صفحات الجريدة بمشاركة زملائه.
ومنذ أكثر من شهر، اقترح عليَّ ملفين، الأول خاص بفنان الكاريكاتير الكبير والفذ محمد عفت، والثاني خاص بواحد من أهم الأدباء، سواء علي مستوي إبداعاته الخاصة التي تجعله في مكانة متميزة بين أبناء جيله، أو دوره المؤثر في الحياة الثقافية من خلال تبنيه للعديد من المواهب، فالأديب والمثقف الكبير محمد جبريل هو واحد ممن لم يقتصر عطاؤهم علي إبداعاته فقط، بل ساهم بشكل مؤثر في تقديم العديد من المبدعين.
واقترح إسلام أن يتولي هو إعداد الملف الخاص بالفنان عفت، واقترحت زميلتي عائشة المراغي أن تتولي إعداد ملف جبريل، وفي هذا العدد ننشر ملف عفت، الذي جاء بالنسبة لي مفاجأة سارة، إذ يلقي الضوء علي مسيرة فنان استثنائي، انحاز للثقافة وللمعرفة طيلة حياته، لم ييأس حينما رفضوه في المعهد العالي للفنون المسرحية في المرة الأولي، وأصر علي الالتحاق به، حتي تحقق له ما أراد، وعندما حصل علي تقدير امتياز في السنة النهائية لم يستسلم، وحاول أن ينال درجة علمية من فرنسا، فسافر إلي هناك علي نفقته الخاصة، لكن ظروفه المالية أجبرته علي العودة، لكن حلمه في أن يتعلم في الخارج لم يغب عنه، فحاول في المرة الثانية أن يذهب إلي المانيا، وقضي هناك فترة، لم ينل فيها – أيضا - درجة علمية، لكن كلا السفرتين » فرنسا وألمانيا »‬ قرباه من العالم الخارجي، الذي أصبح بعد مضي سنوات يعرف الفنان عفت، أكثر مما نعرفه نحن، فهو يعد واحدا من أهم فناني الكاريكاتير علي مستوي العالم، بل لا أكون مبالغا إذا قلت أنه صاحب مدرسة، يكشف عنها البستان الذي ينشر في هذا العدد، هذه المدرسة التي ترسم الكاريكاتير دونما كلام، وقد تحدي عفت كل الأراء التي وقفت ضده، وحاولت تعطيل مسيرته، إلي أن تحقق له ما أراد، وفرض أسلوبه الخاص والمميز.
لقد استطاع عفت بتكوينه الثقافي الرفيع، أن يعبر عن بيئته »‬ شبرا » هذا الحي العريق، الذي قدم للحياة المصرية الكثير من الرموز في كافة المجالات، وبريشته خلد أسلوب الحياة في هذه البقعة الساحرة من أرض مصر، هو صديق لأبناء هذا الحي، يجلس بجانب بائعة الجبنة القريش يتحدث معها ويرسمها، ويجلس في المقهي صباحا يراقب الوجوه، ويعيد اكتشافها بخطوطه العميقة، فهو علي حد تعبير الفنان محمد عمر »‬ حافظا وشاهدا علي ما كانت عليه مصر في عصر من العصور... فقد أدرك عفت مبكراً معني فن الكاريكاتير وأن دوره ليس مجرد الإضحاك، لكنه فن إنساني معني بالمرح والتأمل والفلسفة في آن واحد ».
في البستان المنشور في هذا العدد نكتشف من خلال محبيه وتلاميذه وأصدقائه، ملامح ومحطات هذه السيرة لفنان، استطاع – حسب تعبير الناقد صلاح بيصار – أن يكون أول رسام يجعل الأجانب يعرفون مصر بالكاريكاتير، عن طريق المسابقات الدولية التي فاز بها.
إننا أمام تجربة استثنائية في تاريخ الفن التشكيلي، تستحق أن نرويها للأجيال، لاسيما أن الفنان محمد عفت، هو واحد من فناني مؤسسة أخبار اليوم، كما أنه شاركنا عبر أكثر من ربع قرن أحلامنا في »‬ أخبار الأدب » ، التي تنتظر منه رسوماته في أعدادنا القادمة، فبدونه نفتقد الكثير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.