نقطة نور    توفيت الي رحمة الله تعالي    «الأهرام» داخل قرية «الكرم» بالمنيا    7.3مليار جنيه لتمويله    مرور مدينة نصر خطوة على الطريق الصحيح    سكان العاشر: رائحة الجاز تخنقنا    مكافحة الإرهاب والهجرة يتصدران البيان الختامى لقمة السبع فى اليابان    استقالة وزير البيئة الإسرائيلى احتجاجا على تولى ليبرمان الدفاع    ماذا يحدث فى البرازيل؟    لاتذهب هذا المساء خارج البيت..    لقاء رياضى    الزمالك يحقق الفوز السابع على التوالى أمام إنبى.. ويقلل الفارق مؤقتا مع المتصدر    الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم ورئيس لجنة الامتحانات:الثانوية العامة هذا العام منضبطة وآمنة    حبس 5 متهمين 15 يوما والبحث عن الهاربين    لعدم تكرار أزمة «صفر» الطالبة مريم    كواليس الشاشة    نصيب من السعادة    رئيس مدينة الإنتاج خلال لقائه وزير الإعلام اليمنى: علاقتنا باليمن تاريخية ونقدم جميع التسهيلات الإعلامية    الصيانة الغائبة    مجرد خانة    ابن «الحب المستحيل»    السوق السوداءل «زراعة الأعضاء»    سماسرة «قطع الغيار» البشرية    إيقاف شوبير وأحمد الطيب عن العمل بقناة "النيل" الرياضية    القوات العراقية تطلق الغاز المسيل للدموع لمنع متظاهرين من الوصول إلى المنطقة الخضراء    بوتين: روسيا حليف آمن للعالم الإسلامي    "جوجل" يحتفل بالذكرى ال 85 لميلاد سيدة الشاشة العربية "فاتن حمامة"    الإفتاء: لا مكان للفتن الطائفية في مصر.. وتطبيق القانون على الجميع يقطع الطريق على المتربصين بالوطن    ..ودمياط تودع شهيدها في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة    محافظ المنيا: محاسبة المتسببين في أزمة الكرم    رئيس الوزراء: حادث مؤسف وسنتعامل معه وفقا لأحكام القانون    التموين: تخطينا المستهدف في توريد القمح بنحو250 ألف طن.. وحنفي: مستمرون في تسلم الأقماح من المزارعين    قرعة نارية للكرة الشاطئية    الحب والانتقام في ريجوليتو    عاشور المنحوس    الغيابات صداع في رأس المقاصة    حملة لمقاطعة ياميش رمضان بالدقهلية..وتمر السيسي وناصر يكسب    مسيرة حاشدة لتأبين ضحايا الطائرة المنكوبة    دورة تدريبية للنواب حول مناقشة الموازنة العامة    الصحة:6 جنيهات الحد الأقصي للزيادة السعرية في أي عبوة دواء    "الداخلية": ضبط 5 متهمين جدد في أحداث قرية الكرم بالمنيا    ضبط عاطل بحوزته كمية من البانجو بكفر شكر    شيرين تغنى "ألف ليلة وليلة" لكوكب الشرق فى مهرجان موازين    والد قائد الطائرة المنكوبة يكشف تفاصيل حياة نجله الشخصية    «قطاع التعليم» يكشف سر عقد امتحانات الثانوية فى رمضان    عبدالحفيظ يكشف حقيقة انتقال الشناوي للأهلي    شيخ الأزهر يلتقي بباريس رئيس مجموعة العمل البرلمانية الخاصة بمكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي    حكاية زوجة عذارء بعد 1000 يوم زواج    أسعار الذهب في مصر اليوم 26- 5 – 2016    أبو مازن يصل إلى القاهرة لبحث التطورات الأخيرة    قافلة الشرطة الطبية تجري الكشف على 456 حالة في قنا    توقعات الأبراج وحظك اليوم الجمعة 27 – 5 - 2016    بالصور.. محافظة بورسعيد تبيع الأرز للمواطنين عبر سيارات القمامة    رئيس تحرير الأهرام: مجلس «الصحفيين» قدم رواية غير صحيحة عن اقتحام النقابة    ضبط 6 ذئاب بشرية اغتصبوا طفلة فى الإسكندرية    صك الأضحية    الانتفاع بالشىء المرهون جائز    الجامع الأزهر يتبنى الأصوات الحسنة فى القرآن والابتهالات وتدريبهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كشكشة" المعدة آخر صيحة جراحات السمنة
نشر في اليوم السابع يوم 25 - 01 - 2011

تسأل سيدة: ما العمليات الجديدة فى علاج السمنة، حيث إننى أعانى من السمنة المفرطة، ولم أستطع القيام بأنظمة الرجيم المختلفة والمعروفة؟
يجيب عن هذا السؤال الدكتور فهيم بسيونى، أستاذ جراحة المناظير بكلية الطب جامعة القاهرة قائلا: عمليات تحويل المعدة بدأت من عام 1969، وجراحات حزام المعدة بدأت فى منتصف السبعينيات، وجراجات تدبيس المعدة فى أوائل الثمانينيات ثم دخلت جراحة المناظير أوائل التسعينيات.
واستجدت جراحات أخرى جديدة تتعلق بالسمنة مثل تصغير المعدة والاستئصال الطولى للمعدة، ومؤخرا عمليات "كشكشة" المعدة أو "تدكيك" المعدة، وفى هذه الجراحة لا يحتاج الجراح إلى استئصال جزء من المعدة، ويمكن الرجوع فيها فى أى وقت، وهذا يؤدى إلى الحد من مشاكل عمليات تصغير المعدة وأيضا تخفيض التكلفة، حيث يتم تصغير حجم المعدة دون استئصال أو قص.
ويضيف الدكتور فهيم: الأمان فى هذه الطريقة أعلى بكثير، علماً بأن عملية كشكشة المعدة لم يتم الموافقة عليها بشكل موسع حتى يمكن الحكم عليها بشكل نهائى، وقد بدأنا تجربتها فى مصر على 30 مريضاً بالقصر العينى، والنتائج الأولية جيدة حتى الآن، حيث تتميز عمليات كشكشة المعدة بأنها لا يوجد فيها استئصال للمعدة أو تغيير مسار الطعام، وبالتالى مشاكلها أقل، فتغيير مسار المعدة يقلل من امتصاص الطعام ويؤدى إلى تقليل العناصر من الفيتامينات، بالإضافة إلى بعض المضاعفات مثل التسريب، وقد يكون لها عواقب خطيرة وينتج عنها أحيانا بعض حالات الانسداد وأيضا القرح.
أما بالنسبة لحزام المعدة فهو عبارة عن حزام يتم تركيبه أعلى المعدة، بحيث تقسم المعدة إلى قسمين: قسم صغير يستقبل الطعام ولا يتجاوز حجم فنجان القهوة، والقسم الثانى يمثل باقى المعدة، وهذه العملية تتميز بسهولة إجرائها، وبأنها يمكن التحكم فى الحزام الذى يقسم المعدة، وكذلك يمكن الرجوع فيها فى أى وقت عن طريق إزالة الحزام، ولكن من أهم عيوبها استخدام جسم غريب داخل البطن، وهو الحزام، حيث إن له مشاكله، ومن أهم عيوبها كثرة التقيؤ وعدم القدرة على تناول اللحوم، بالإضافة إلى مشاكل الارتجاع، كما أن قدرة الحزام على إنقاص الوزن قليلة، نظراً لاتجاه بعض المرضى إلى تناول الحلويات لأنهم لا يستطيعون تناول الأطعمة الأخرى، كما أن المريض إذا كان يعانى من السمنة المفرطة، فلا يمكن أن يقوم بعملية حزام المعدة، كما أنها لا تستطيع إنقاص سوى 50 % من الوزن الزائد فقط.
ويشير الدكتور بسيونى إلى أن جراحة تكميم المعدة هى عملية أبسط من التحويل، ومشاكلها أقل ونتائجها تقترب من التحويل، وفكرة التحويل عبارة عن استئصال ثلاثة أرباع إلى أربعة أخماس المعدة، بحيث يتم استئصال الجزء الخاص بهرمون الجوع، ويتم تصغير حجم المعدة تصغيراً حقيقياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.