مجلس الوزراء ينفى إصدار قرار بتعديل أسعار الطاقة.. وبحث ترشيد الدعم خلال أيام    وزير الري يعيد فتح الوصلات المغذية لأحواض بحيرة مريوط حفاظًا على الثروة السمكية    الدلتا والوادى محمية طبيعية للزراعة ولا مياه ملوثة لإنتاج الخضر والفواكه    بالفيديو.. الأهلي يُنهى شوطه الأول أمام الدفاع المغربى بهدف نظيف    مصدر في MBC: "البرنامج" يعود في موعده ولا صحة لإيقافه    "انتفاضة السجون".. صرخة معتقلين تزلزل أركان داخلية الانقلاب    تأجيل محاكمة قيادات الإخوان لإتهامهم بتعذيب ضابط برابعة لجلسة الاربعاء القادم    نقابة الأشراف تهنئ البابا تواضروس بعيد القيامة المجيد    20 حالة إصابة جديدة ب"كورونا" في السعودية    قبول استقالة رئيس الرقابة بعد أزمة "حلاوة روح"    مهرجان مسرح الغرفة يبدأ فعالياته بمكتبة الفيوم العامة .. الثلاثاء    عبد الرحيم ريحان: شم النسيم عيد لكل طوائف الشعب.. ورمز لتجدد الحياة بمصر القديمة    جائزة الشيخ زايد تختار العاهل السعودي شخصية العام الثقافية    فهمى يستقبل عزام الأحمد    الاسد يتمني عودة السلام والأمن والمحبة إلى ربوع سوريا    انتهاء الاجتماعات التمهيدية للجلسة الرابعة والخامسة لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الأول للبرلمان العربي    اليمن: مصرع 30 من عناصر القاعدة في هجوم جوي    حزب التغير الليبى يطالب بإطلاق سراح السفير الأردنى    ضبط 1900 كيلوجبن و70 عبوة برجر فاسد خلال حملة صحية ب"بورسعيد"    السيطرة على حريق مصنع المنسوجات بالعاشر من رمضان    إصابة شقيقين على أيدى صاحب محطة تموين سيارات    محمد رمضان يوقف تصوير "ابن حلال" لقضاء شم النسيم ويستأنفه الثلاثاء    " المؤتمر" يهنئ البابا تواضروس والمصريين الأقباط بعيد القيامة المجيد    وزير التعليم يتعهد بتسهيل إجراءات التحاق عشرات التونسيين بمدارس مطروح    المدرب بلان يريد تمديد عقده مع باريس سان جيرمان    بدايته فرحة وآخره عذاب.. مفاجأة: "الفسيخ" يحتوى على سم يستخدم فى "الحروب الكيميائية".. أطباء: الأسماك المملحة تحتوى على مواد تجعل الإنسان سعيدًا وراغبًا فى الراحة لكنها مليئة بالأحماض الأمينية القاتلة    محلب يكلف زعزوع بتشكيل لجنة فنية لدراسة سبل تحسين الطرق المؤدية للمقاصد السياحية    البابا فرانسيس يدعو إلى وضع حد للحروب أثناء قداس عيد القيامة    بالصور| "الدميري" يتفقد أعمال التطوير في مينائي سفاجا والغردقة    اتحاد الكرة يوضح موقفه من إلغاء الهبوط هذا الموسم    "سواريز" يتغزل فى "جيرارد"    مدرسة ابتدائية في الصين تدرب طلابها على التعامل مع الحرائق    أمن الإسكندرية يضبط 6 أعضاء بالإخوان لاتهامهم ب«تكوين خلية إرهابية لاستهداف الشرطة»    اليوم.. بدء تلقي طلبات تأشيرة حج الجمعيات بالاسماعيلية    إبطال عبوة بدائية الصنع بجانب مستشفى الحياة بدمياط الجديدة    شم النسيم بنكهة ثورية .. والبيض وسيلة احتجاج    المرصد السورى: هجوم مضاد للمعارضة المسلحة فى أحياء حمص القديمة    الصحة تتوقع وصول فيروس كورونا إلى مصر    الجبهة الوسطية: تطالب الرئيس بالعفوعن أبناء "سيناء"    وزارة الزراعة: 8.7 مليون طن حجم الإنتاج المتوقع من محصول القمح    صيد البريميرليج .. "عاصفة" تتسبب فى ايقاف مباراة ارسنال وهال سيتي .. فيديو    انقطاع الكهرباء في مصر .. "مصائب قوم عند قوم فوائد"    المتاحف الأثرية تستعد للزوار فى أعياد الربيع    حبس 18 من أعضاء الإخوان والتكفيرية بالسويس 15 يوما    أهالي الأقصر يطالبون بإعادة تشغيل المخبز الآلي بالسوق الحضري    وزير الصحة يقرر تغيير مدير معهد ناصر ومدير مديرية الشؤون الصحية بالأقصر    محافظ مطروح يشهد مشروعات تخرج طلاب الثانوية الفندقية    تمديد حبس قبطان العبارة الكورية الجنوبية مع تصاعد عدد القتلى    بلاغ للنائب العام يتهم رئيس الرقابة بإجازة "حلاوة روح" مجاملة للسبكي    طلائع الدعوة السلفية بالفيوم يكرم الفائزين في مسابقة "جيل جديد" الثقافية بأطسا    وكيل سانشيز ينفى المشاجرة مع تاتا عقب كلاسيكو    دار الإفتاء تندد بدعوة الظواهري لاستهداف رجال الجيش والشرطة    سموحة يواجه بنغازى "العشري" ودياً    وزارة الشباب والرياضة تدعم الاتحاد السكندرى ب 17 مليون جنية    الصحة تنفي إصابة أحد الأطفال بآثار جانبية بعد تطعيم شلل الأطفال    وكيل الأوقاف من كنيسة مار جرجس بكفر الشيخ: جئنا مشاركين لا مهنئين    استشارى نفسى: "حب لغيرك ما تحب لنفسك" من أجل حياة نفسية أفضل    هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الأكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.