أعضاء دفعة الشهيد هشام بركات بالنيابة العامة يؤدون اليمين    خطوبة فى ملعب "ويمبلى" قبل قمة أرسنال وتشيلسى    «المركز الوطني» يرسل مذكرة ل«العليا» حول ترشح مزدوجي الجنسية للبرلمان    «الأوقاف»: سحب تصريح الخطابة وإجازة إلزامية للأئمة المرشحين ل«النواب»    مؤتمر لل"نقابة العامة للعاملين بالمالية والضرائب والجمارك" لبحث تطورات الأزمة الناجمة من قانون الخدمة المدنية    ثوار فاقوس بالشرقية ينتفضون ضمن فعاليات "الجرح واحد.. لبيك يا أقصى"    وزير الداخلية يستعرض خطة تأمين افتتاح القناة    وزيرة السكان تعقد الاجتماع الثانى للجنة التنسيقية لإعداد خطة 2015 - 2020    جني الأرباح يهبط بالبورصة 0.41%    وكالة روسية: مصر مركز لوجستي عالمي.. ومسؤول: المصريون خبرة    مرصد الكهرباء يتوقع 900 ميجاوات زيادة احتياطية في الانتاج المتاح عن الأحمال اليوم    تعمل بالطاقة الشمسية المنيا تبدأ في استصلاح مليون فدانا بحفر 100 بئر جوفي    قبول 52 ألف طالب بالمرحلة الأولى للجامعات    الجيش التركي ينفي قصف مدنيين في غارات جوية بالعراق    وفد من حزب إسرائيلي يعزي «أبومازن» بحادثة حرق الرضيع الفلسطيني    أمير الكويت وملوك الأردن والبحرين يشاركون في حفل افتتاح القناة    "كيري": "ليبيا" تعيش لحظة حرجة    المئات يتظاهرون في كابول احتجاجًا على عنف طالبان والمفاوضات معها    رسمياً- الزمالك يحصل على استغناء كهربا ويستقر على قيده أفريقياَ    الشيخ: اختياري للأهلي نهائي.. وأنا تحت أمر النادي في أي حاجة    مهلة 7 أيام لسموحة للرد على شكوى "طولان"    الفراعنة يرفعون رصيدهم إلي 56 ميدالية في الأوليمبياد الخاص    ريال مدريد يخطط لاستغلال مشاكل موراتا مع أليجري    نجل أحمد حسن يرفع "تى شيرت" والده ببتروجيت    الحماية المدنية: عن الجسم الغريب بميدان روكسي    «الطيب» و«عدوي» يستعرضان أوجه تعاون الأزهر و«الصحة»    رئيس مباحث الشرقية: انفجار سيارة المستشار كان الخامسة فجرا ونسعي للقبض على الجناة    تأجيل هزليات التخابر وأحداث حلوان والماريوت بعد "فنكوش الترعة"    أهالي متوفى يحطمون مستشفى خاص بشرق النيل    تصفية 20 إرهابياً بشمال سيناء.. ومقتل أخطر قيادات بيت المقدس    جورج اسحاق ل«الشروق»: حضور أحمد فؤاد حفل قناة السويس استفزازًا لمشاعر المصريين    تعيين 19 عضو هيئة تدريس ومنح 59 درجة ماجستير ودكتوراة بجامعة المنوفية    اكتشاف أوانٍ أثرية تعود للدولة القديمة والعصر المتأخر بإدفو    الستر    12 طريقة سهلة لإنقاذ ضحايا "ضربة الشمس"    بحث جديد يربط بين الجلوس لفترات طويلة ومرض السكري    75% من إصابات فيروس سى سببها المستشفيات    الثالث في يومين.. استشهاد معتقل بسجن الجبل الغربى بسوهاج مُنع عنه الدواء    صحيفة: حزب "الحركة القومية" التركي ينظر مقترح تشكيل حكومة أقلية بدعم من خارجها    لأول مرة .. لعنة الحر تضرب الشرق الأوسط    أغنية للقناة الجديدة    رئيس «العربية للتصنيع» يشهد تدريب برنامج «علم ابنك حرفة»    "الرقابة على الفنادق": منع المحجبات من السباحة حالة فردية    ظهير الزمالك يوقع للمقاصة ثلاثة مواسم    التعرض لأشعة الشمس من «11 صباحا حتى 3 عصرا» الأكثر ضرراً    غطاس مصري: سأشارك بأطول غطسة في العالم بقناة السويس الجديدة    حكايات البريميرليج (1).. كيف كانت أول بطولة دورى فى تاريخ العالم ؟    مؤشر البورصة الرئيسى يتراجع 0.08% بالمنتصف    بعد العثور على جزء من طائرتها المفقودة.. ماليزيا تستأنف عمليات البحث    محافظات "الجيزة وأسيوط "على طاولة تنسيقية السكان    ننفرد بنشر سيارة رئيس محكمة الخانكة بعد تفجيرها بديرب نجم بالشرقية    عروض موسيقية وفنية متنوعة خلال فعاليات مهرجان الصيف الدولي بمكتبة الاسكندرية    النبوي يشهد "حلاق إشبيلية" في إيطاليا.. ومشاركة مصرية كبيرة في معرض إكسبو ميلانو    «داء المحاربين» يقتل 4 في نيويورك    التحرش جريمة فى حق المرأة والمجتمع    لماذا فشل العمل الإسلامي ؟!    «سفراء الحزم» يزورون مشروع «السلام عليك أيها النبى»    مرصد الإفتاء: «أسواق النخاسة» و«تجارة الأعضاء» تؤكدان أن «داعش» «مافيا» للاتجار بالبشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.