قوات التحالف تدمر قواعد للحوثيين في صنعاء    موجز أنباء العالم: الاتحاد الأوروبي يمارس ضغوطا ضد اليونان    زلزال بقوة 6.1 درجات في غرب الصين    مرتضى منصور: "أقسم بالله العظيم الأهلي لن يحصل على الدوري"    آل باتشينو يبعث رسالة تشجيع لمنتخب الأرجنتين    القبض على 3 «عصابات» للسرقة بالإكراه في المنوفية    بالصور.. انهمار دموع الأهالي والمسئولين أثناء تشييع جنازة شهيد الواجب الوطني بالمنصورة    عاجل.. الجيش يصفي نحو 60 إرهابيا من "ولاية سيناء" في العريش    بالصور.. عزاء شعبي للمستشار هشام بركات بمسجد «عمر مكرم»    أخبار متوقعة اليوم الجمعة 3 يوليو 2015    واشنطن تدعو إلى هدنة إنسانية فورية فى اليمن    مسلحون في سوريا يشنون هجوما للاستيلاء على حلب    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    بالصور حملة التبرع بالدم لصالح القوات المسلحة في دمياط    قرعة انتخابات هيئة «الغرفة التجارية» ببني سويف تطيح ب«عرفات»    المعلم يُخطط لمذبحة "الكبار" فى قلعة الذئاب    التخطيط: 37.8 مليار جنيه حجم الاستثمارات الحكومية فى البنية الأساسية    بلجيكا تدين أحداث سيناء الإرهابية في مصر    رسائل هيلارى كلينتون السرية عن النفوذ المصري تتصدر صحف القاهرة    "فيرونزي فيولا": محمد صلاح يقرر الرحيل عن فيورنتينا    "البيان المشترك": الحوار الليبى هو الاسلوب الوحيد للتوصل الى تسوية سلمية    انهيار بورصة «شنغهاي» الصينية    الأهلي يكشف تفاصيل إصابة رمضان صبحي    «المصريين الأحرار»: دور الأحزاب في الحياة السياسية سيظهر بوضوح عقب انعقاد البرلمان    بالصور.. تكريم الطفل عمر عريني لنبوغه فى الدراسة وحفظ القرآن الكريم    ضبط إخواني بحوزتة "قنبلة" و العاب نارية بالشرقية    نيللي كريم تلد في الشهر السابع خلال أحداث «تحت السيطرة»    بالصور.. رامز جلال فى حفل إفطار حاكم دبي    بالفيديو.. يوسف الحسيني: «البصق» طريقة راقية وجيدة لتقدير حجم الإخوان    مصطفى شعبان ينتهى من تصوير "مولانا العاشق" الأسبوع المقبل    محمد أمين راضى ضيف التجربة الخفية اليوم    تنفيذ 355 حكم و1547 مخالفة و110 مرافق في حملة بالمنيا    بالفيديو.. حكم مباراة الزمالك والمقاصة يصرخ خوفا من الاشتباك معه    عصابة بقبرص وراء خطف نجل احمد السقا    نظام غذائى لعلاج "حرقة" الأمعاء فى رمضان    تنظيم "الدولة الإسلامية" يحطم تماثيل مدينة تدمر    «النور» ينظم مؤتمرا جماهيريا في دمياط    صحافة القاهرة: العاهل السعودى للسيسى:نساند مصر فى مواجهة كل ما يستهدف أمنها.. استنفارأمنى بسيناء: تحليق مكثف للطيران وإعادة الانتشار بكمائن الشيخ زويد.. مميش:تأمين كامل للمجرى الملاحى والظهير الصحراوى    "تيجانا": الخسارة من المقاصة لن تؤثر على مسيرة الزمالك للفوز بالدورى    طبيب الدراويش: إصابة أحمد ناصر لن تمنعه من المشاركة أمام الزمالك    «الأوقاف» تقرر صرف مكتبة لكل «إمام» والزي الأزهري مجانا    "ناصر العسكرية": أطالب الخارجية بالإعلان رسمياً عن الدول الداعمة للجماعات الإرهابية ومصر قادرة على سحق الإرهاب.. وكلمة مستحيل غير موجودة في قاموس الجيش    انطلاق أعمال المجلس العربي لحوكمة الجامعات العربية بمشاركة مصر    زيادة مبيعات السيارات الألمانية بعد انتعاش الاقتصاد    الرحمة.. اللهُ أرحمُ بعباده من هذه بولدها    نادي القضاة: الانتهاء من إعداد مشروعات قوانين لتعديل "الإجراءات الجنائية"    الجراح القديمة    انتقل إلي رحمة الله تعالي    الأزهر : القضاء على الإرهاب واجب دينى ووطنى    لو طهرت قلوبكم!    مصر .. فى مسلسلات رمضان    شهداء الإرهاب    فى رمضان.. أعصابك!.. وأنت صائمة    خريطة العالم بالعسل    نوايا الصيام والقيام والقرآن    حكم كثرة العزومات فى رمضان    المالية: 422.3 مليار جنيه إجمالى الإيرادات الضريبية المستهدفة فى الموازنة الجديدة    رمضان فرصة لإزالة التوترات الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.