محافظ الشرقية: الانتهاء من كوبري «ستانلي» تزامنا مع عيد الفطر    الإعلان عن بدء إجراءات تأسيس «نقابة الإعلاميين»    الصخرة في انتظار عودة الجوكر للأهلي    الجيش الإسرائيلي يقصف مستشفى بيت حانون ب7 قذائف مدفعية    وزير خارجية إسبانيا يصل القاهرة لبحث أزمة غزة    محكمة فرنسية تؤيد قراراً يحظر المظاهرات ضد العدوان الإسرائيلي    28 رمضان.. فتح الأندلس    ضبط مسجل خطر لقيامه بسرقة صيدلية والاعتداء علي صاحبها بأسوان    وزير الكهرباء ل«التحرير»: الضلمة ممنوعة فى العيد    "سنورس" تندد بالعدوان الصهيونى على غزة بمسيرات ليلية    بالفيديو..ثوار "دار السلام": "صامدين ..في طريقنا مكملين"    إصابة العشرات بالضفة الغربية خلال مواجهات تنديدا بالعدوان على قطاع غزة    الخارجية الإسبانية تدعو إلى وقف المواجهات المسلحة بطرابلس    بذكر الله تطمئن القلوب    طريقة عمل المهلبية بالحليب والمكسرات    وصفة منزلية فعالة لمعالجة السعال ولإزالة الاحتقان والبلغم    حملة «مصر بدون فيروس» تناشد الحكومة بتوفير أدوات الحلاقة لكل مواطن    تناول اللحوم والدهون الأساسية "دون إسراف" يقوى جهاز المناعة    عبور 56 شخصا بين مصر وقطاع غزة عبر معبر رفح البري    اليوم.. إستئناف محاكمة 188 متهمًا فى قضية مذبحة كرداسة    شيخ الازهر يؤكد اهتمام الاسلام بحسن الخلق والجوار    علماء لابراهيم عيسى: عذاب القبر «ثابت» في القرآن والسنة    علي جمعة: بعض المفكرين المحدثين لديهم فكر منحرف وسقيم    بالفيديو.. عمرو سعد يرد على عمرو مصطفى: منع الأفلام المتدنية أخلاقيا "مستحيل"    جورجي حبيب زيدان    «طبنجة» المرشح الدمياطي للنواب يعد: حبل السمان بجنيه..وتنجيد رصيف الكوبري    بالصور.. نجمات العالم من الطفولة إلى الأنوثة على البساط الأحمر.. "إيما واتسون وكريستين ستيوارت وتيلور سويفت وميلى كروز".. من مراهقات على الريد كاربت إلى سيدات هوليود الأكثر أناقة    نسمة محجوب: أتمنى نجاح تجربتى المسرحية.. وسعيدة بالتعاون مع الشرقاوى    رؤية    محمد الأمير: "فيديو أنثى أسد تهاجم رجلا" يحقق مشاهدة أعلى من أخبار غزة    ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك الألمانى فى أغسطس لأعلى مستوى منذ 7 سنوات    السفارة التركية بطرابلس توقف جميع أنشطتها بسبب التهديدات الأمنية    أبو مازن يبحث الافكار والمقترحات بشأن هدنة ال 12 ساعة    سطيف يقصف بنغازي ويقترب من نصف نهائي الأبطال    لتضارب المصالح «العمال» ورجال الأعمال يرفضون مسودة قانون العمل الجديد    بالفيديو| لأول مرة.. «الغزالي حرب» يكشف تفاصيل زيارته ل«مبارك»    "النور" ل "موسى": التحالفات التي ستقوم علي التمييز والاستقطاب مصيرها الفشل    الغندور: الزمالك سينسحب من البطولة الإفريقية غدا    وفاة طفل فلسطيني أثناء تلقي العلاج بمستشفى العريش العام    المستشار هشام جنينة ل«التحرير»: هناك مافيا ضد تطبيق «الحد الأقصى للأجور»    رئيس مازيمبي يصل الاسكندرية الاحد    مركز شباب إستاد المنصورة بطل الدورة الرمضانية لكرة القدم الخماسية    على القضبان الحديدية..    عصابة حماس.. والدم الفلسطينى    معاينة النيابة: مخزن مستشفى التأمين الصحى تم حرقه بالكامل    ظبط 45 شخص تسلل من الحدود المصرية الليبية    خرائط جوجل تحصل على ميزة استكشاف الاماكن القريبة    الكشف رسمياً عن نسخة البرق الوحيدة فى العالم من موستانج 2015    تعلمي.. كيف تتعاملين مع زوجك    انخفاض شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن    أهالى "كفرالشيخ" يطالبون المحافظ بإزالة التعديات على أملاك الدولة    سموحة يتعاقد مع أحمد شديد قناوي    اليوم.. ندوة تحليل الشخصية بالألوان فى "حواديت بوك ستور"    الاهلى يقترب من ضم ابراهيم ابوتريكة    الأمن يلقي القبض على عدد من أعضاء الإخوان بعد قطعهم الطريق بالمحلة    مصدر امنى: تاجيل زيارة الرئيس الى الإسماعيلية لأجل غير مسمى لدواع أمنية    انقلاب سيارة ميكروباص بطريق قنا - سفاجا    الأهلي يواجه "سيوي" بالزي التقليدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.