بالفيديو.. "التصديري للحاصلات": المطاحن متوقفة    انخفاض مؤشري البورصة الكويتية السعري والوزني في مستهل التعاملات    اليوم..الوفد الروسى المكلف ببحث استئناف الرحلات لمصر يصل مطار القاهرة    مقتل وإصابة 26 شخصا فى تفجير ثانى ببغداد    موقع «بازفيد» : لغز سجادة السيسي الحمراء في الأمم المتحدة ! .. ومغرِّدون: الرئيس المصري اخترع وفده الخاص    ارتفاع عدد ضحايا مركب رشيد ل 167 غريقا    تحرير 2045 مخالفة مرورية بالبحيرة    صور| «التوك توك» و«الترويسكل» وسيلة طلاب القليوبية للذهاب إلى مدارسهم    ارتفاع الدين الخارجى بمعدل 11.2% فى نهاية مارس 2016    أحمد الدياسطى: تطبيق التأشيرة الإلكترونية تنهى أزمة الدولار وتحقق إيرادات فعلية للدولة    «مُفاجأة كارثية» في انتظار وزير التعليم خلال جولته التفقدية    ترامب: الأمريكيون السود قدموا تضحيات كثيرة في سبيل بلادهم    اغتيال الكاتب الأردني "ناهض حتر" صباح اليوم في عمان    وزير خارجية اليمن: شكوى أممية ضد إيران لنقلها أسلحة للحوثيين    تدريب الأهلي.. معوض يشارك في التقسيمة.. وتواجد الغائبين عن "شيكو"    كوريا الشمالية تشهد عرضا جويا في إطار مهرجان "وونسان الدولي الجوي الودي"    إصابة شرطيين بانفجار في العاصمة المجرية    مراقبة خلية «سكب الزيوت» بطريق صلاح سالم    بالأدلة..السعودية تكشف حقيقة تلوث الأطعمة المستوردة من مصر    أمن قنا يصيب مسجل خطر في تبادل لإطلاق النار    ضبط 32 هاربًا ومطلوبًا في حملات أمنية مكبرة بشمال سيناء    وزير الآثار يفتتح مؤتمر «طيبة في الألفية الأولى» بالأقصر    أحمد السقا بين وسط البلد والحطابة في "هروب اضطراري"    اليوم.. «إعلام النواب» تناقش «فضيحة» ماسبيرو    ما هو سرُّ هلاك الأمم السابقة واندثارها؟!    ممارسة الرياضة.. تدمر ضغوط العمل    تعرفي على فوائد زيت السمك    هرمون الحب يجعل زوجك أكثر روحانية    جابر نصار يتابع اليوم سير العملية التعليمية    حرق محتويات محل شقيق «مهرب» للهجرة غير الشرعية    ننشر تفاصيل لقاء شكري بنظيره البوروندي    اليوم:جنايات القاهرة تستأنف محاكمة "بديع" و14 آخرين فى قضية "أحداث البحر الأعظم"    بوتراجينيو: كرة القدم لم تكن عادلة معنا    أفضل الأوقات لممارسة النشاط الرياضي: قبل العاشرة صباحا وبعد غروب الشمس    مصادر إعلامية تركية: سفينة إنزال روسية تعبر مضيقي البوسفور والدردنيل    تأجيل انتخابات التشكيليين بعد استبعاد عضوين من شعبتي الجرافيك والتصوير    اليوم.. بدء العام الدراسي الجديد في جميع مدارس الجمهورية    الشيخ احمد ربيع يجدد الدين الان المؤسسات الدينية وعلمائها الافاضل    بطولة العراق: مهمتان سهلتان للطلبة والشرطة    بطولة ايطاليا: يوفنتوس يتخطى باليرمو من دون اقناع    4 حيل لتوقظي الرغبة بالعلاقة من جديد    السفيرة نائلة جبر تطالب بسرعة إصدار قانون الهجرة غير الشرعية    المصري بدأ الاستعداد لمواجهة الشرقية عقب الفوز علي النصر للتعدين    الفنان مصطفى شعبان يشارك فى بطولة رباب لجمال الخيول العربية الأصيلة الشهر المقبل    السيسي يؤكد أهمية الانتهاء من تنفيذ خطة رفع كفاءة شبكة الكهرباء وفقاً للبرنامج الزمني المحدد    حملات أمنية بعدد من المحافظات لضبط الخارجين على القانون    بهذه الكلمات .. جورج كلونى يبدى استياءه من طلاق براد وأنجلينا    تعرف على النجمان اللذان سيفتتحان مهرجان بوسان السينمائي الدولي    مؤمن سليمان: الزمالك أنجز رغم رحيل عدد من لاعبي القائمة الأفريقية    مساعد وزير الداخلية الأسبق: جهاز الأمن الوطني خرج من النفق المظلم منذ عام    مدرب الوداد: سنشجع الزمالك في كأس العالم    70 حجاب يمنع الإنسان من العبادة بشكل صحيح.. كيف تتغلب عليهم؟!    مصروفات المدارس الخاصة والأجنبية.. تشتعل    «متعب» يطلب تجديد عقده مع الأهلى وعلامات استفهام حول «أجاى»    الإدارة المحلية والتضامن والإسكان فى حالة طوارئ قبل «الانعقاد الثانى»    علامات قبول الحج    تكريم الفنانين فى المؤتمر الدولى الثالث للخصوبة والعقم    د.الهلالي يطلب تأخير دفن الميت 6 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.