شيفروليه كامارو Z28 بقوة 652 حصان من تعديل كلاواي    صباحك أوروبي.. راموس يتحدى إغراءات مانشيستر سيتي.. و" شبح بوجبا " يظهر في أولد ترافولد !    بان كي مون ل «نتنياهو»: أرفع الحصار عن غزة    دار الأفتاء الليبية تدعو إلى تعليق الحوار مع أعضاء مجلس النواب الليبي    الخارجية: أوباما خلال لقائه بالسيسي لم يطلب الإفراج عن الصحفيين الأجانب    السيطرة على حريق هائل بأحد مستشفيات المحلة دون خسائر بالارواح    Huawei تعتم بيع الهاتف Honor 6 في الهند إبتداء من 6 أكتوبر    اليوم.. استئناف محاكمة 6 طلاب في أحداث شغب جامعة الأزهر    السلطات الصحية الأمريكية تدرس استخدام عقار تجريبي على مريض ب«إيبولا»    عادل إمام يختار طلعت زكريا لمشاركته فى"أستاذ ورئيس قسم"    ضبط بندقية إسرائيلي ورشاش و6 «آلية» و4 خرطوش بالمنيا    إنريكي يحمل نفسه مسئولية الخسارة أمام سان جيرمان    وحيد دوس يكشف كيفة تجنب الإصابة بفيروس «سي» وجميع الفيروسات الكبدية    استئناف حركة القطارات عقب إبطال مفعول قنبلة بدائية الصنع بمحطة مغاغة بالمنيا    ميرفت امين تتحدى الزمن وترقص في "حماتي بتحبينى"    تسارع نمو الاقتصاد القطرى ل5.7% على أساس سنوى فى 3 شهور    محافظ المنيا: ندرس تقليل نسبة فوائد 127 مليون قروض المشروعات الصغيرة    اشتباكات عنيفة بين الجيش الجزائرى ومجموعة ارهابية    ضبط مواد بترولية قبل بيعها فى السوق السوداء بالبحيرة    بعثة التضامن: غادة والى تتلقى تقارير يومية عن حجاج الجمعيات الأهلية    رئيس الفتوى الأسبق بالأزهر: الأضحية ببهيمة تأكل من القمامة "إثم"    "تموين المنيا": ألف و58 مخبزا يدخلون المنظومة الجديدة نوفمبر المقبل    الباز ل«الأهرام‫»: زيارة السيسى وخطابه تصحيح لصورة مصر فى أمريكا.. و‎120 مليار دولار تنتظرنا إذا رفعنا راية إفريقيا    الطلائع يحذر محمد بسام من العرض التركى    تداول فيديو لمفيدة شيحة: نحب سماع القرآن من الشيخ عبد الباسط حمودة    أغانى وطنية بثقافة جنوب سيناء احتفالا بانتصارات أكتوبر    مجدى الجلاد: بعض برامج ال"توك شو" تحولت ل"شقق مفروشة"    ذا شامبيونز.. "الثنائي المصري" يصطدم بالريدز.. و"السيدة العجوز" في مواجهة تاريخية مع أتليتكو مدريد    «تيري» يدخل نادي المئة في دوري أبطال أوروبا    "بان كي مون" يدعو إلى رفع الحصار عن غزة    عكاشة: السيسي قالي ليه كده يا عم توفيق هو أنا إخواني    القصب يحترق .. والمزارعون يطالبون بالعودة للبنك    جمال سليمان يخرج عن صمته:جيهان السادات اتصلت بى للإشادة ب «صديق العمر»    اليوم.. القوات المسلحة تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر بحضور السيسي    بالفيديو.. لحظة اشتغال النيران في محطة وقود المحلة    «الصحة السعودية»: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا    باريس سان جيرمان يفوز على برشلونة 3-2 بدوري الأبطال    رسالة إلى صديق    عبور 727 شخصا بين مصر وغزة عبر ميناء رفح البري    القلق يسيطر على الزمالك أمام الداخلية؟    مشتريات القارة الآسيوية من نفط إيران أقل من مليون برميل يوميا للمرة الأولى    تركيا تتطاول وترد على مصر ببيان شديد اللهجة    جمال زهران: أطالب السيسي بتفعيل الدستور بشأن وضع حزب النور    صورة جيمس فولي بإعلانات ضد الإسلام في نيويورك    ثلاثة لقاءات جديدة في الأسبوع الرابع لمسابقة الدوري العام    طاعات تعادل ثواب الحج .. إخلاص النية والدعاء سلاح غير القادرين على أداء الفريضة    فى مؤتمر دور البحث العلمى والتكنولوجيا فى دعم مشروع محور قناة السويس: 150 دراسة علمية حول تنمية منطقة القناة وسيناء    خط الملاحة التركى بميناء دمياط .. خارج الخدمة    كرسي في "كلوب" الطبيب الشهير !    الطاقة الجديدة والمتجددة.. الطريق لرفع الدعم    علي مسئوليتي    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    انتقل للسماء    العيد.. ترويح ومودة    حج عاماً ....وتصدق عاماً    إيطاليا فى مدرسة للسيرك المصرى    قوافل طبية للمناطق المحرومة بالبحيرة    «شومان« فى دورة «القادة الثقافيين»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل مثيرة فى مجزرة ميت العطار ببنها

كشف تتابع الأحداث مفاجآت مثيرة فى قضية مجزرة عزبة الكلافيين التابعة لقرية ميت العطار بمدينة بنها، والتى راح ضحيتها 12 شخصاً وأصيب 22 آخرين، حيث تبين أن مرتكبى المجزرة أقارب البربرى ردا على مقتله، هو وزوج شقيقته على أيدى عائلة الكلافيين، وأن عائلة البربرى دبرت للمذبحة الانتقامية، بعد أن أخبرهم ابن شقيق البربرى، الذى شاهد عملية قتله هو وشقيق زوجته، فأبلغ العائلة بالمنوفية التى قررت تكوين فريق للانتقام السريع من عائلة الكلافيين، وتوجه فريق الموت بالموتوسيكلات والسيارات إلى مدخل عزبة الكلافيين، يحمل أفراده الأسلحة الآلية والرشاشات وإسطوانات الغاز، وأحرقوا 14 منزلاً على اعتبار أنها منازل الكلافيين، وتبين أن منها 3 منازل لسكان فى العزبة لا علاقة لهم بالعائلتين، وقتل منهم 4 أشخاص.
وكشفت التحقيقات أن مجموعة مسلحة من عائلة الكلافيين، أعدت كميناً لاصطياد البربرى فى منزله وراقبوه إلى أن خلد فى النوم هو وزوج شقيقته، واستقلوا قاربا فى النيل، ونزلوا إلى مدخل العزبة، حيث يقع منزل البربرى فى مدخل العزبة، وأمطروه بوابل من الرصاص بأكثر من 15 طلقة هو وزوج شقيقته، ولم يتركوهما إلا بعد تأكدهم من مفارقتهما للحياة، وسمع ابن شقيقه الرصاص، فخرج لاستطلاع الأمر بسرعة وشاهدته المجموعة المسلحة، فأطلقت عليه الرصاص فنزل إلى النيل هرباً من الموت متوجهاً إلى البر الآخر للنيل، وأبلغ أهالى البربرى وأقاربه بالواقعة فقرروا الانتقام السريع على طريقتهم الخاصة.
أكد مصدر مسئول بمديرية الأمن أن باقى المتهمين الهاربين وعددهم 6، سوف يسقطون خلال ساعات بعد تحديد أماكن اختفائهم بالمنوفية والقاهرة، وكشفت التحريات أن المدبرين لعملية الاغتيال حاولوا تضليل المباحث لبيان أن مقتل البربرى كان عبارة عن حادث ثأر، حيث سبق للبربرى أن قتل 3 أشخاص قبل ذلك أخذا بالثأر لوالده منذ سنوات طويلة، وبعد قضاء العقوبة وهروبه للجبل عاد من جديد وتزوج من إحدى السيدات الثريات من "ميت برة" واستطاع شراء عزبة الكلافيين بمبلغ زهيد، بعد أن فشل المالك الأصلى فى طرد المستأجرين والكلافيين فى العزبة لاعتقادهم أنهم أفنوا حياتهم فى هذه العزبة، وجدهم الكبير كان ناظر العزبة وسدد البربرى مبلغ مليونى جنيه، نظير الشراء ودخل العزبة بالقوة بعد أن استطاع تسجيل عقود الملكية وفرض سيطرته على المكان، ووضع الكلافيين أمام الأمر الواقع، ومن هنا بدأت الخلافات بين العائلتين.
وأكد أحد شهود العيان داخل العزبة من عائلة البربرى رفض ذكر اسمه، أن البربرى قرر قبل موته التوبة وإعطاء كل ذى حقاً حقه من أهالى العزبة، وقام ببناء مسجد لأهالى القرية تكلف أكثر من 50 ألف جنيه، لم يكتمل بسبب موته وكان البربرى قد تقدم العام الماضى لأداء فريضة الحج العام الماضى، ولأن أجهزة الأمن رفضت استكمال أوراقه بحجة أنه مسجل خطر وسبق اتهامه فى قضايا مخدرات.
ومن جهة أخرى، واصلت نيابة مركز بنها بإشراف المستشار مجدى السنباطى المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها مع المتهمين الأربعة، الذين تم القبض عليهم، ووجهت لهم تهم القتل العمد وإحراز أسلحة نارية بدون ترخيص وإتلاف وحرق المنازل، وأمر وليد عبدالحميد مدير نيابة مركز بنها بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى المتهمين.
كما تفجرت مفاجآت أخرى أثناء قيام عمال الكهرباء بتوصيل التيار الكهربائى للعزبة المنكوبة، اكتشفوا جثة جديدة لشخص يدعى عزت الكلاف 50 سنة "فلاح"، ملقاة داخل زراعات الذرة المجاورة للمنازل، وبها عدة طلقات بالبطن والفخذ، تم نقلها إلى مستشفى بنها العام وأمدت النيابة بندب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، كما أمرت النيابة بتكليف شرطة المسطحات المائية بتمشيط نهر النيل حتى الامتدادات فى اتجاه التيار، للعثور على جثث جديدة أو بنادق آلية أو الأسلحة التى استخدمت فى الحادث، والذخيرة التى ألقاها المتهمون فى نهر النيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.