21.7 مليار جنيه إجمالى قيمة التداول بالبورصة.. يناير الجارى    ارتفاع سعر الذهب بعد تراجعه أكثر من 2%    فتح باب الحجز ل 20 ألف وحدة سكنية في 18 محافظة.. الأحد    الصحة: الكشف الطبى على مرشحى البرلمان بمستشفيى هرمل والشيخ زايد السبت    اللواء رفعت قمصان: الرئيس السيسى أكد حياد الدولة فى الانتخابات البرلمانية    التحريات الأولية لتفجيرات سيناء: عملية نوعية ورائها جهاز مخابرات لدولة أجنبية    هدوء بميدان المطرية وسط غياب أمني    بث مباشر كأس آسيا | العراق والإمارات .. مباراة تحديد المركز الثالث    الزمالك ينهي صفقة إبراهيم والجبلاية تتهرب    فياريال يصعد لمواجهة برشلونة في قبل نهائي كأس الملك    عائد انتقال أنطوى تسدد مستحقات لاعبى الدراويش    مانشستر يونايتد يضع ميزانية العام الماضي لجلب بيل    الزمالك يستعيد الجناح الطائر امام النصر    كابتن الاهلي يهاجم الجبلاية بسبب الزمالك    خالد الجندي: لا يوجد غطاء دينى للعمليات الإرهابية    المومني: الأردن يقف مع مصر في مواجهة الإرهاب    غموض حول مصير الرهينتين الأردني والياباني عقب انتهاء مهلة "داعش"    إعلان حظر للتجوال في كركوك العراقية إثر هجوم واسع ل"‫داعش‬"    طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجوم استهدف مطار كابول    "وول ستريت جورنال": تحول استراتيجي في علاقة واشنطن بمتمردي اليمن    الملك سلمان يدعم الأندية الرياضية ب 10 ملايين ريال    وزير التنمية المحلية يكلف المحافظين بإغلاق مزارع الدواجن غير المرخصة    نبذة عن تخصص أمراض القلب    اليوم.. نشاط ثقافي متنوع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب    عمرو دياب ينعي شهداء هجمات سيناء الإرهابية    القبض على بائع متجول حاول سرقة قرط ذهبى من طفله بالمنيا‎    6 إبريل تنعي شهداء سيناء وتطالب الحفاظ على مصر من الإرهاب    "المصرية لمساعدة الأحداث": حادث العريش يستهدف تعطيل انتخابات البرلمان والمؤتمر الاقتصادى    الاشتباه في جسم غريب بمحيط قسم المطرية    عروض خاصة في مهرجان السينما بالأقصر للعمد والمشايخ ولبلبة تشاهد "عائلة ميكي" مع سيدات المحافظة    المطرب أحمد جمال ينعي شهداء الحادث الإرهابي    الصحافة الإسرائيلية: البيت الأبيض يوبخ السفير الإسرائيلى بواشنطن بسبب زيارة نتنياهو.. مراقب الدولة يحقق فى إنفاق زوجة نتنياهو على الخمور من أموال إسرائيل.. إسرائيل تقطع الكهرباء عن مناطق السلطة    فيديو.. ثوار المعادي ينددون بجرائم حكم العسكر    دراسة أمريكية: احتواء البيرة على مركبات طبيعية تساعد فى مكافحة الزهايمر    نزول أسعار النفط مع ارتفاع الإنتاج وخفض المنتجين للتكاليف    وزير الصحة يتابع أحداث العريش من غرفة الأزمات بالوزارة    انفجار قنبلة بدائية الصنع بجوار كمين أبوزعبل    العثور على عبوتين ناسفتين أمام شركتى محمول    الحلقة (13)    «اتحاد العمال» يدين «تفجيرات العريش»: هدفها خلق«حالة فوضى»    إبادة فدان «بانجو» في حملات موسعة ل«الأمن العام»    محافظ القليوبية يلتقي مستشار وزير الصناعة لبحث إنشاء مجمع صناعات صغيرة للشباب    ممثلو 'الصناعات السودانية' يزورن مصر لبحث حركة التجارة بين البلدين    فنانة ل"ابو النجا": محسوب غلط ع الرجالة    الرئيس التنفيذ ل«برايم»: نحتاج 100 مليار لتوفير 5 ملايين فرصة عمل    "كيف نخفف من التوتر العصبى"    السيسي يؤكد أهمية تحويل التوافقات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة لمرجعيات قانونية    "وزير الأوقاف "بعد تفجيرات العريش الإرهابية : مصر وجيشها يدفعان ثمن مقاومة الهيمنة الاستعمارية    «السيسي» و «الدولار» يصعدا بالبورصة خلال يناير وتربح 26.75 مليار جنيه    عبير صبرى: انتهيت من تصوير نصف مشاهدى فى "ألوان الطيف"    باحث سعودى فى معرض الكتاب: الأكاديميون ظلموا الرواية السعودية    الأمير: فصل جميع العاملين في القنوات القطرية    وزير الثقافة: "النور" حزب دينى يتخفى تحت ثوب مدنى ويجب إقصاؤه    مرتضي منصور: فاوضنا فيريرا منذ يومين ولم نعلن للاستقرار    الدكتور أحمد عمر هاشم فى حوار للأهرام: الأزهريون والمثقفون قادرون معا على تطوير الخطاب الدينى    التحرى عن المستحقين واجب.. والتقاعس فى إخراجها جريمة فى حق الفقراء    نادى مستشارى النيابة الإدارية يرفض قانون الخدمة المدنية    ماهر فرغلي: الجماعات الإسلامية استغلت مفهوم الجهاد «دون وعي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسلسلات إيرانية «مدبلجة» بالسورية عن الأنبياء نوح ويونس وإبراهيم وموسى.. والدراما المصرية مازالت تعيش فى «الوهم»
الإيرانيون قادمون
نشر في اليوم السابع يوم 11 - 11 - 2010

فى الوقت الذى تتصارع فيه شركات الإنتاج المصرية على خطف النجوم ومنحهم أجورا فلكية فى دراما تعتمد فى جزء كبير منها على إعادة تقديم الأفلام الناجحة، تجهز شركات الإنتاج الإيرانية عددا من المسلسلات الدينية لتصديرها مدبلجة بالعربية إلى العالم العربى الإسلامى عبر القنوات الفضائية العربية، حيث تأتى هذه الخطوة بعد نجاح مسلسل «يوسف الصديق» ومن قبله «مريم المقدسة» و«السيد المسيح» التى احتلت شاشات الفضائيات العربية، وحققت أعلى نسب فى المشاهدة.
المسلسلات الإيرانية التى يتم تنفيذها حاليا تدور حول قصص الأنبياء يونس ونوح وإبراهيم وولده إسماعيل، وتتعاون إيران فى مشاريعها المقبلة مع سوريا لتحقيق النجاح الجماهيرى المطلوب عربياً من خلال اللهجة السورية، حيث تكشف الكواليس عن تجهيز إيران وسوريا لأكثر من 10 مسلسلات إيرانية باللهجة الشامية أصبحت جاهزة للعرض بالتعاون مع 5 شركات إنتاج فنية فى سوريا، وهناك 7 أعمال أخرى يجرى العمل على دبلجتها حالياً.
وبعد نجاح السوريين فى المسلسلات التاريخية وتميزهم فيها بعدد من المسلسلات القوية كالظاهر بيبرس وأبو جعفر المنصور والاجتياح وغيرها من المسلسلات التى نالت إعجاب المشاهد العربى جاءت الدراما التركية واخترقت كل البيوت واعتلت قمة نسب المشاهدة لتميزها فى الجانب الرومانسى الذى اختفى من الدراما المصرية إلا أن المرحلة المقبلة تشهد تحولا فى سوق الدراما فالمسلسل الإيرانى المدبلج باللهجة السورية سيجتاح كل القنوات من خلال خطة سورية إيرانية فى قطاع الدراما ويأتى ذلك فى الوقت الذى تعيش فيه الدراما المصرية وهماً ليس جميلاً على حد قول الناقدة ماجدة خيرالله التى ترى أننا نحاول أن نقنع أنفسنا أننا الأفضل والأكثر بصيرة وفضيلة، ولكن سرعان ماتسقط كل الادعاءات والأكاذيب بمجرد حدوث عامل خارجى غير مقصود يعرى الحقيقة سواء أكان سوريا أم تركيا أم إيرانيا.
وتضيف ماجدة خير الله: وإذا سألنا أحد المسؤولين فى ماسبيرو عن سبب عدم تحمسهم لإنتاج مسلسلات دينية؟ يجيبون: أصل المسلسل الدينى بيتكلف كتير ومابياكلش مع الناس!! خلينا أحسن فى اللى بيجيب فلوس ومضمون ويشاء الكريم أن يفضح أكاذيب ادعاءاتهم وغباء منطقهم وضحالة تفكيرهم، وتقوم محطة «ميلودى» فى نوبة صحيان ضمير وهى تتحدى قلة الأدب، وتعرض المسلسل الإيرانى يوسف الصديق ورغم أننا لسنا فى رمضان ولا شوال ولكن فى ذى القعدة، إلا أن المسلسل حقق نسبة مشاهدة عالية جدا وأصبح توقيت عرضه مقدسا فى كل بيت مصرى، حتى أصبح حديث الساعة بين كل طبقات الشعب.
وأشارت ماجدة خيرالله إلى أن الدراما الإيرانية أهم من الدراما التركية ولن تكون مجرد موجة وهتعدى مثل الدراما التركية لكنها دراما حقيقية مبنية على أسس وصناعها يعملون بشكل احترافى جدا وأضف إلى ذلك اختفاء المسلسل الدينى من الدراما المصرية فالإيرانيون بالبلدى كده «لعبوها صح» فقد درسوا العالم الإسلامى وما يعانيه من أمية دينية ووجود برامج دينية تبتعد فى خطابها عن تقديم الموعظة.
يتفق أيضا الكاتب يسرى الجندى مع الناقدة ماجدة خيرالله فى أن الإيرانيين قادمون والسبب هو الغباء الذى تتعامل به المؤسسات الدينية التى تغل أيدينا وتعوقنا عن الإبداع وأنا شعرت بالغيرة عندما رأيت مسلسل «يوسف الصديق» لأنى لدى مشروع مسلسل عن سيدنا الحسين ومشروع آخر عن الخوارج والفتنة الكبرى لكن المؤسسات الدينية تعوق خروج العمل بسبب ظهور شخصيات من التابعين.
يضيف الجندى من المفترض أن يدافع الإعلام عنا ويسوق لنا لكن للأسف هذا لا يحدث مثلما يحدث فى الإعلام الإسرائيلى الذى يعرف كيف يسوق لنفسه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.