افتتاح مسجد «تحيا مصر» بحي الأسمرات اليوم    «الملا» يطالب الشركات بالتنسيق لتنفيذ مشروع حقول غاز غرب الدلتا    أسعار العملات العربية اليوم.. الريال السعودي يسجل 472 قرشا    "تجارية البحيرة" تؤيد قرار "المصليحى" بكتابة أسعار بيع السلع    روحاني: نعتزم تعزيز قدراتنا الصاروخية ولن نحصل على إذن من أحد    الخطوط الجوية التركية تعتزم شراء 40 طائرة بوينج    الأهلي يختبر سعد سمير طبيا قبل مرانه الأخير في تونس.. الليلة    الزمالك يبحث عن صدارة الدورى فى مواجهة المصرى .. اليوم    كوبر يطلب عقد جلسة مع شريف إكرامي    بالصور.. مدير مدرسة بقنا يشارك في طلاء الحوائط لاستقبال الطلاب    بالفيديو.. انخفاض تدريجي في درجات الحرارة والقاهرة تسجل 34    انتظام حركة الملاحة الجوية لرحلات تركيا بمطار القاهرة    اليوم .. قصر ثقافة القناطر الخيرية يستضيف فعاليات مهرجان سماع الدولي    الهناجر تحتفل بذكرى رحيل هند رستم    يحدث اليوم : "دروس من الهجرة النبوية".. عنوان خطبة الجمعة اليوم و اليوم.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات "الدعوة" بالقاهرة    العراق: "الحشد الشعبي" يعلن انطلاق الجزء الثاني من عملية تحرير مناطق غرب الحويجة    «الدروس المستفادة من الهجرة النبوية» موضوع خطبة الجمعة بشمال سيناء    ضبط 12 كيلو بانجو داخل مستشفى الإسماعيلية العام    ضبط صيدلي بحيازته 5832 قرصا مخدرا في سوهاج    إصابة 8 أطفال بتسمم غذائي عقب تناولهم "أرز" في سوهاج    ضبط 342 مخالفة مرورية في الجيزة    «الزراعة» تدرب 17 من دول أفريقية على معاملات ما بعد حصاد الأرز    أول رد من اليابان على عزم كوريا الشمالية اختبار قنبلة هيدروجينية    اكتشاف 19 مقبرة من العصر الحجري الحديث بشمال شرق الصين    بالفيديو.. امرأة تقتحم محل ملابس ملك كيم كارداشيان بسلاح ناري    واشنطن تدعو ميانمار لوقف الحملة على الروهينجا    بسبب المشاجرات مع سائقي الميكروباص.. "المالية" تصدر 100 مليون جنيه "فكة"    اتفاق بين الجيش السوري وداعش لخروج المسلحين من حماة    تركيا تعترف: ترامب لم يعتذر لأردوغان    جامعة المنصورة تنظم ندوة بمناسبة اليوم العالمى للزهايمر بنادى الحوار    في ذكرى ميلاده.. محطات هامة في حياة.. الأستاذ    إحالة طبيبين للتحقيق ونقل آخر بمستشفى سمسطا المركزي ببني سويف    "الخارجية": مصر تشعر بخيبة أمل لهذا الأمر    الخارجية: الخلافات مستمرة بين مصر وأثيوبيا والسودان على بنود سد النهضة    الصحة تكشف حقيقة وجود فيروس غامض بالقصير    بالأرقام.. ماذا قدم حسام حسن أمام الزمالك في مواجهاته السابقة؟    عبد الحفيظ: تعودنا على أجواء راس .. سنعود ببطاقة التأهل من تونس    وزيرة التخطيط تتفقد المشروعات الجاري تنفيذها بالفيوم.. السبت    بالفيديو والمستندات.. تورط وزير التموين في تعيين مستشارين بالمخالفة للقانون    الششتاوي: لم نتطرق للائحة الاسترشادية وإنما لإجراءات التصويت عليها    20 لاعبًا في قائمة شربين لمواجهة منية سمنود ب"المظاليم"    ننشر نص كلمة البابا تواضروس الثانى في احتفالية مجلس كنائس مصر بذكري تأسيسه    بالفيديو.. برلمانية تروي كيف تغلبت على مرض السرطان    شاهد بالصور .. ندوات " الداخلية " الدينية لتنمية الوعى الثقافى والدينى لدى رجال الشرطة    أوتوماك وأباظة وغزى.. حكاية عمرها 17 سنة !    خمسة عروض يوميا.. و«التجربة» المصرية تختتم الفعاليات    هيئات الإفتاء تحتفل بتخريج 15 إماما فى بريطانيا    إبراهيم عثمان يعلن ترشحه لرئاسة الإسماعيلى    علماء الدين يدعون إلى استلهام دروسها    إنا لله وإنا إليه راجعون    توحيد درجات القبول بكليات القمة بجامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم    لإقامة أكبر مشروع استثمارى تنموى بالشرق الأوسط    تستعين بعشيقها لقتل زوجها بالقطامية    3 وزارات تتحرك للحد من حوادث الطرق    150 تقريرًا تحليلياً عن داعش أصدرتها دار الإفتاء المصرية    سجود السهو سنة    جدل أزهرى حول مشروع قانون تطليق المرأة نفسها بسبب الزواج الثانى    واحة الإبداع..ماهيش غابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمواجهة الحوادث وتحسين الخدمة بالسكة الحديد بدون إدارة أجنبية.. إصلاح أعطال "السيمافورات".. تطبيق لائحة التشغيل على كافة المخالفين دون استثناء.. مراجعة بيانات شريط جهاز تحكم القطار بعد كل رحلة
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 02 - 2016

مرفق السكة الحديد فى تراجع.. وحوادث القطارات تتوالى.. عقب كل حادث يسارع المسئولون بالإعلان عن خطة قومية لتطوير المرفق ويحملون مسئولية الحادث للإرث الموروث من عدم تطوير المرفق على مدار سنوات مضت.. هذا هو الحال مع كافة المسئولين الذى توافدوا على وزارة النقل والسكة الحديد والذين تعهدوا بالبدء فى تطوير المرفق لكنهم غادروا مناصبهم دون أن يفعلوا شيئا.. وبعد حادث تصادم قطار بنى سويف رفع المسئولون شعار "الإدارة الأجنبية هى الحل" بجانب حديثهم عن البدء فى تطوير المرفق.
الواقع أن مواجهة حوادث القطارات ليس بالأمر المستحيل، وتطوير المرفق يحتاج إلى الخطط الجادة التى تتماشى مع واقع السكة الحديد.. لكن هذه المواجهة تحتاج إلى دليل استرشادى لمواجهة الحوادث المتكررة وتحسين الخدمة بالمرفق يطبقه المسئولون والعاملون معا.. أول بند فى هذا الدليل هو إصلاح أعطال السيمافورات "الإشارات" الممتدة على طول خطوط قبلى وبحرى، والمسئولة عن التحكم وتحديد سرعة القطارات.
وإصلاح هذه السيمافورات ليس بالأمر الصعب وغير مكلف على الإطلاق، خاصة إنها إشارات كهربائية أغلبها لا يحتاج سوى مهندس سواء كهربائى أو ميكانيكى أو حتى فنى.. هذه السيمافورات تحاج إلى إصلاحها بمجرد تعطلها وليس تركها لشهور أو حتى سنوات، حتى تصبح مسافات ممتدة بالكيلو مترات متعطل سيمافوراتها، وإن كان بعضها يحتاج قطع غيار بسيطة سهل توفيرها، وأغلبها يُصنع محليا.
مع إصلاح هذه السيمافورات لن يقوم سائق القطار بفصل "جزرة الهواء" بجهاز التحكم الموجود بكل قطار والتى مسئولة عن إيقاف القطار آليا فى حالة محاولة السائق تجاوز سرعته وتجاوز السيمافور، ومع إصلاحها لن يكون مسئولو السكة الحديد مضطرين إلى غض البصر عن هذا التصرف الذى يتسبب فى أغلب حوادث القطارات للتحايل عن عدم حدوث تأخيرات بالساعات فى مواعيد رحلات القطارات.. فتعطل أعداد كبيرة منها يجعل تخفيض السرعة خلال المرور بها يحدث تأخيرات بالساعات فى مواعيد رحلات القطارات، حيث تلزم لائحة التشغيل بالسكة الحديد ألا تزيد سرعة القطار فى حالة تعطل السيمافور عن 15 كم/س بدلا من 120 كم/س.
البند الثانى فى دليل مواجهة حوادث القطارات هو تطبيق لائحة التشغيل كاملة على كافة العاملين فى تشغيل القطارات، ومعاقبة المخالفين لها بدون استثناء سواء تسببت مخالفتهم فى حادث أم لا، مع مراجعة بيانات ما يسمى "شريط جهاز التحكم" بكل قطار والذى يسجل كافة الأوامر التى ينفذها السائق، وذلك بعد كل رحلة للتأكد من مخالفة السائق تعليمات التشغيل أم لا، ومحاسبة المخطأ والمخالف للائحة التشغيل.
دليل مواجهة الحوادث يشمل تفعيل تدريب العاملين فى تشغيل القطارات سواء عمال أو مهندسين، لأن الواقع يكشف أن الهيئة لا تعطى سوى دورات تسمى "دورات تذكيرية" تُعطى لسائقى القطارات كل عامين، ومراقبين الأبراج والتشغيل ونظّار المحطات وخفراء المزلقانات كل عام، وهى دورات روتينية كثير من العاملين يتخلف عنها، ولا تضيف جديدا للعامل لكونها تعتمد فقط على تذكيره بلائحة التشغيل بالسكة الحديد التى يعمل بها العامل منذ تعيينه بالهيئة ولا تضيف إليه أى شيئا جديدا ولا تنمى قدراته، أما المهندسون فلا يحصلون على أى تدريب منذ تعيينهم بالهيئة، إلا من خلال رؤساء القطاعات عندما ترى إن هذا المهندس يحتاج لدورة تدريبية، ونتيجة ذلك الواقع العشوائى أنه قد يمضى أكثر من 5 سنوات على مهندس شاب دون أن يحصل على دورة تدريبية واحدة.
ويمكن للسكة الحديد الاستعانة فى دوراتها بالخبرات الحقيقية بالهيئة سواء من المسئولين الحاليين أو العاملين ذوى الكفاءة أو ممن تم إحالتهم للمعاش، ويمكن تدعيم هذه الدورات بالخبرات المصرية فى مجال إدارة السكة الحديد سواء من مصريين أو أجانب.
دليل مواجهة الحوادث يحتاج ألا تكون الترقيات مرتبطة بالأقدمية لكن بالكفاءة، وأن يتم تصعيد الكفاءات من الشباب، وألا يكون الأمر مرتبط بالأقدمية، وأن يكون اختيار القيادات العليا من أصحاب الكفاءات الفعلية وليس اختيار معتمد على الثقة والعلاقات الشخصية، بجانب التحقيق الفعلى فى كل حادثة تحدث ومحاسبة المسئولين الفعلين عنها، بحيث يكون العقاب رادعا للمتسبب الفعلى، بالإضافة إلى تواصل القيادات مع العاملين وتهيئة أجواء العمل لهم، والقيام بالجولات التفتيشية المفاجئة للتأكد من مدى الالتزام من قبل العاملين وإصلاح الأخطاء بشكل عاجل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.