«الطماوي» يتقدم بأوراق الترشح للبرلمان ب«روض الفرج»    وزير التعليم: التحاق طلاب الثانوية العامة بالكليات وفقا لاختبارات القدرات.. وخطاب استقالتي مزور    البترول تنفى اكتشاف حقل «شروق» للغاز منذ 2004    "المركزي للإحصاء": صادرات مصر لدول الكوميسا ارتفعت إلى 5.8 مليون دولار خلال مايو 2015    محافظ الوادي الجديد ورئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة يتفقدان مشروعات بالفرافرة    الزمالك: الحمد لله لم نرسل لسبورتنج أموال ضم شيكابالا.. من يعتقد إنه نجم لا نريده    فيديو.. اتحاد الصناعات: فشلنا في وقف قرار منع تصدير الأرز    وزير السياحة يلتقي سفيري مصر لدى الإمارات والتشيك    الأمم المتحدة: قطاع غزة سيصبح مكانا "غير قابل للعيش" بحلول العام 2020    الشرطة اليونانية تضبط مصريين يقودان سفينة محملة بأسلحة تركية    9 جرحى فى اشتباكات بين الأمن اللبنانى ومحتجين أمام وزارة البيئة    مقتل 10 حوثيين في مواجهات مع المقاومة الشعبية بالبيضاء    اليونسكو: تدمير عناصر "داعش" لمعبد "بل" فى سوريا جريمة لا تغتفر فى حق الحضارة الإنسانية    لأول مرة منذ 30 عاما.. الإيرانيون يتمتعون بركوب الدراجات النارية    رعب إسرائيلي من التحركات المصرية لإخضاع منشآتها ل«الطاقة الذرية»    «التأمين الصحي»: قانون الخدمة المدنية لا يطبق على الصيادلة العاملين بالهيئة    بالفيديو.. أحمد مرتضى يوضح حقيقة عروض احتراف أيمن حفني    والد نافاس: الصحافة لن تقبل إلا بحارس أسباني لريال مدريد    تأهل مصر لنهائي كأس العالم للأيتام    بالصور.. وزير الرياضة يلتقى 40 حكما بمعسكرهم استعدادا للموسم الجديد    تأجيل إعادة محاكمة متهمي "خلية الزيتون" ل 4 أكتوبر    مصدر أمني: الأجهزة الفنية تفحص فيديو تكدس المحتجزين داخل قسم عين شمس    بالفيديو.. محامي طالبة «صفر» الثانوية: «محلب» أكد أنها ستلتحق بتنسيق الجامعات    ضبط مسجل خطر هارب من 7 جنايات منهم 2 مؤبد بالقليوبية    محافظ قنا يلتقي بعثة حج الجمعيات الأهلية    مخرج «الأم الشجاعة»: حققت حلم «رغدة»    أحمد عبد الله يستكمل كتابة «رمضان كريم»    تامر حسنى يهنئ أحمد زاهر باستقبال طفلته "نور"    بالفيديو.. مستشار المفتي يوضح الحكمة من منع ارتداء «المخيط» في الحج    نقيب الصيادلة ل 'الأسبوع': هيئة الدواء المصرية ستكون مستقلة ماليا واداريا    استعدى للمدارس بالتعرف على 5 طرق لعمل السندوتشات    علي جمعة: يجوز للمسلم بيع الخمور في الدول التي تبيح تناولها    رزق وعايدة رياض وصيام يتهمون منتج كبير بالنصب عليهم    "قريع" يحذر من خطورة تنفيذ الاحتلال مخطط "التقسيم الزماني للأقصى"    بالفيديو.. إجابات «طالبة صفر الثانوية» في امتحان اللغة العربية    15 مليون جنيه خسائر حريق مصنع "بلاستيك شبرا الخيمة"    بالصور.. العليا للانتخابات تخصص 160 رمزًا للفردي و70 للقوائم    "الفتوى بالأزهر": الطواف ب"الإسكوتر" جائز لأصحاب الأعذار فقط    منظمات حقوقية تكذب تقرير «المصري لحقوق الإنسان»    صعود الين الياباني واليورو بعد تراجع الأسهم الآسيوية والأوروبية    بالصور .. مي سليم وبوسي وأحمد سعد يشعلون زفاف "طارق" و"ريم حسن"    59 مرشحا يتقدمون بأوراق ترشحهم في دمياط    إحالة دعوي غلق 'فيس بوك' و'تويتر' لهيئة مفوضي الدولة    رئيس جامعة الأزهر لمصراوي : بدء الدراسة 3 أكتوبر    أشرف رضا يتنازل عن مقاضاة فنان اقتبس تصميما بعد اعتذاره    "ياجدع" لنوال الزغبى تقترب من نصف مليون مشاهدة على "اليوتيوب"    وزير البترول الأسبق: أرفض تصدير مصر للغاز من الاكتشاف الجديد    رئيس الأركان يشهد مشروعا تدريبيا باستخدام «المايلز» بالمنطقة الشمالية    مالا تعرفه عن فيروس بى العدو المنسى.. يصيب 400 مليون شخص حول العالم ويقتل 25% منهم.. الأدوية الجديدة مازالت عاجزة عن القضاء عليه..ويسبب شلل الجهاز المناعى وسرطان الكبد..وينتقل من أشياء لا تلفت الأنظار    لاعبو سلة الاتحاد ينقطعون عن التدريبات بسبب عدم صرف المستحقات المالية    بالصور.. كارول سماحة أم للمرة الأولى.. الفنانة اللبنانية تضع مولودتها "تالا" فى كندا من زوجها رجل الأعمال وليد مصطفى بعد قصة حب.. وتستأنف نشاطها الفنى قريبا    18 سبتمبر أخر موعد للتظلم من "إيقاف" كرم جابر    تأجيل دعوي بطلان انتخابات مجلس أدارة النادي الأهلي لجلسة 4 أكتوبر    مريضات السكر أكثر عرضه للإصابة بالنوبات القلبية بست مرات    "النور" يدفع ب5 مرشحين على المقاعد الفردية في الجيزة    تأجيل نظر قضية هبة العيوطي 27 اكتوبر    "القضاء الإداري" يؤيد قرار "الأزهر" بقصر الأمور الشرعية للفتيات على المدرسات    مؤذن "الصلاة خير من الفيس بوك" يضرب عن الطعام.. الإخوان السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المنجدون يختلفون، بعضهم يتغلب على الأزمة بالتقليد، والبعض الآخر يعانون البطالة ويترحمون على أيام زمان
نشر في اليوم السابع يوم 12 - 07 - 2010

وعلى الجانب الآخر قال عمر محمد، أحد العاملين بمحل عمر أفندي، فرع العتبة أن هناك نوعين من المراتب الإسفنج إحداها بسوسته ذات حجم عادى وصناعة ألمانية، والثانية بسوسته أيضا ولكن ذات حجم رفيع وهى صناعة ألمانية أطول عمرا من الأولى، مضيفا أن سعر هذه المراتب تتراوح ما بين 300 إلى 600، وذلك بناء على كثافة المراتب من حيث التحمل والصلاحية.
وأشار محمد إلى أن "المكن" الذى يصنع من خلاله سوست المراتب، يتم استيراده من الخارج، وذلك حتى يتم صناعة المراتب بناءا على "ذوق الزبون" فهناك مراتب الإسفنج المبطنة من الجانبين بالفيبر، كما يوجد المراتب المبطنة بالقطن، مؤكدا أنه بعد أن يعرض على المشترى أسعار المراتب، غالبا ما يركز المشترى على شراء المرتبة ذات السعر الأرخص دون التركيز على الخامة أو الجودة.
وعن أحدث المراتب المتواجدة فى السوق حاليا، قال عمر إن المراتب التركى المزودة بلحاف فيبر من جميع الجوانب هى أحد ما يتواجد فى الأسواق، و شراء هذا اللحاف على المرتبة من عدمه أمر اختيارى إذ يمكن استخدام هذا اللحاف بالطبع بمفرده ومن ثم إمكانية غسله.
وأوضح عمر أن شراء مراتب الإسفنج يزدهر أثناء فترة الصيف حيث تكثر زيارة المصايف ويفضل الناس شراء مثل هذه النوعية من المراتب لأنها خفيفة فى الحمولة وتساعد فى التقليل من حرارة الصيف، وذلك على عكس مراتب المنازل، فمعظم أرباب البيوت يفضلون المراتب المنجدة بالقطن.
أما "التوفير" فكانت الكلمة الفاصلة لعم عمر عند سؤاله حول الفرق بين هذه النوعية من المراتب والمراتب المنجدة، فتنجيد مرتبة واحدة يتكلف شراء نحو قنطارين من القطن بمبلغ 1000 جنيه فضلا عن القماش من دمور وبافتة يتكلف نحو 500 جنيه، فى حين تكون أسعار مراتب الإسفنج والفيبر أقل سعرا، وتعيش لفترة من الزمن أيضا.
وعن الفرق فى الجودة قال عمر "المرتبة القطن تهبط بعد سنتين من تنجيدها، فيما يعيش الإسفنج أو الفيبر لفترة أطول من ذلك ولديها ضمان لمدة 10 سنوات، ولذا أقبل الناس فى الفترة المؤخرة على شراء المراتب غير الأسفنجية وذلك كنوع من الاستسهال والحداثة، فلم يعد لدى الناس طولة البال التى تمكنهم من شراء قطن وغيره للتنجيد".
فيما قال عمر إن مراتب الأطفال التى يكون حجمها أقل من متر لا تباع وإنما يتم تنجيدها بطلب خاص، وتصنع باستخدام قنطار فيبر بمبلغ 80 جنيه، فضلا عن القماش بمبلغ 120 جنيها.
"الله يرحم زمان وأيام زمان" هكذا وصف عم أحمد على خليل، ذلك الرجل الخمسينى، الذى يعد أحد أشهر ممارسى مهنة التنجيد على الإطلاق بمنطقة إمبابه عن الأزمة التى أصبح يعيشها معظم المنجدين فى مصر نتيجة غزو المنتجات الجاهزة من مراتب وألحفة مصنعة من الفيبر الصناعى نتيجة رخص أسعاره، فى حين ترتفع أسعار القطن و قنطارات قماش البفتة والدمور الخاص بالتنجيد.
وأشار عم خليل، الذى يعرف بعمدة التنجيد لمهارته فى حياكة أطقم التنجيد الخاص بالعروس، إلى أنه لو لا سمعته وسط الناس لكان امتهن أى عمل آخر، فمع غزو الفيبر الأسواق ورخص أسعاره وتوفره بأحجام مختلفة تراجع سوق القطن والتنجيد، والحال لم يصبح مثل زمان فالناس أصبحت تتهافت عليه، مع أن أى منجد ممكن أن يقوم بعمل مثل هذه الأنواع بل وأفضل منها، ولكن للأسف الناس لا تريد أن تثق فى قدرة المنجد ومتمسكة "بشغل الخواجة"، على حد قوله.
وقال عم خليل عن مهنته "اتولدت لقيت أبويا وجدى منجدين، وأبويا بقى علمنى أن شغلتى هى كل ميراثى، بشتغلها أبا عن جد معرفش اشتغل غيرها".
وأضاف عم خليل، أن التنجيد مهنة عريقة لها أصول منذ أيام الفراعنة وازدهرت فى عصر محمد على باشا، وكان يوم التنجيد عند العروس بمثابة اليوم المقدس، وكان يتم الاستعداد له فى ثلاث ليالي، وإلى الآن تسعى الناس إلى الحفاظ على شكل الاحتفال بالتنجيد، موضحا أن "أم العروسة" تقوم بتعليق ألحفه وأطقم سرير العروس المنجدة مابين بالكونات الجيران، كنوع من الإشهار.
وأكد عم خليل، أن التنجيد مهنة صعبة تتطلب حس فنان يعرف يتعامل مع قطع القماش، لأن كل نوعية قماش لها طريقتها الخاصة فى التعامل، سواء أكان من القطن أو الفيبر أو اللحاف، مبديا اهتماما أكثر بتنجيد مراتب الأطفال لأنه بيكون أكثر شغل عليه العين، على حد قوله.
ولأن الأمر ربما يختلف من منطقة إلى أخرى، فمن منطقة الحسين يقول أحمد رجب صاحب محل قطن : سوق القطن مازال زى الاول، فعلى الرغم من ظهور المراتب الجديدة إلا أن الزبون ما زال مقبل على شراء القطن الطبيعى لعمل المراتب، فمراتب القطن صحية أكثر وفى الوقت نفسه أرخص، فمثلا تجد المرتبة القطنية تتكلف ما بين 300 و400 جنيه، فقنطار القطن الجيد ب500 جنيه، والمرتبة تحتاج لنصف قنطار تقريبا.
ويضيف أحمد رجب مدافع عن التنجيد والمراتب القطن: "القطن هو القطن، وسيظل مسيطر على سوق المراتب، لان الزبون لا يستغنى عن القطن نهائيا حتى ولو كان من مناطق راقية، بيجى لنا لشراء قطن مصرى طبيعي، والدليل على سوء المراتب الجديدة شكوى بعض الزبائن الذين اشتروها".
أما خالد أحمد منجد بمنطقة الحسين أيضاً: "القطن المصرى مفيش أحسن منه، والسوق شغال خصوصا مواسم الزواج، فلم يؤثر ظهور المراتب الجديد على سوق القطن لأنها مازالت حديثة، فليس أى شخص يشترى هذه المراتب الجديدة، لأن أسعارها غالية تتراوح ما بين 1500 و2000 جنيه وربما أكثر .
يضيف خالد : " والمنجد الشاطر لازم يفكر إزاى شغلته متتسحبش منه، فاحنا ممكن نخلى المراتب القطنية أقرب للمراتب الجاهزة فى نعومتها، وممكن نتبع الخطوات التالية، اولا تأخذ المرتبة حقها فى القطن، يعنى مثلا نضع فيها نصف قنطار أى 34 كيلو تقريبا بالإضافة لطبقة من الفايبر فى النهاية فوق القطن لجعل المرتبة " طرية" ومريحة، وطبعا بالإضافة لمهارة المنجد فى وضع القطن وتنجيده حتى لايحدث فراغات فى المرتبة تتسبب بعد ذلك أمراض فى الظهر مثل الغضروف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.