منصور: الأمن وافق علي حضور 5000 مشجع لمباراة الزمالك و طلائع الجيش    ارتفاع جميع مؤشرات بورصة مصر في افتتاح أولى جلسات الأسبوع    "الدماطى" يصل الوادى الجديد لتفقد المواقع الآثرية دعما لتنشيط سياحة الواحات    قوات إسرائيلية تعتقل 8 فلسطينيين من الضفة الغربية    مقر المفوضية الأوروبية أحد الاهداف المحتملة للجهاديين العائدين من سوريا    استمرار المعارك في صنعاء رغم اعلان الأمم المتحدة عن اتفاق    حى المعادى.. جار تبريد حريق "مصنع الكيماويات" ولا خسائر فى الأرواح    الحصة الأولى عن مشروع القناة.. واليوم الدراسي بدأ في 389 مدرسة وسط تأمين من الجيش والشرطة بالسويس    البنتاجون:أمريكا تسلم مصر عشر طائرات هليكوبتر أباتشي    هشام جنينة: راتبي 24 ألف جنيه فقط.. ولا يحق لأي جهة سيادية إقالتي    "6 إبريل" تطالب "محلب" بإعلان أعداد المضربين عن الطعام بالسجون    خبراء: تفتيش ركاب الأتوبيسات..انتهاك للحريات الشخصية في عهد الانقلاب    "الأوقاف": لن يُسمح لفصائل سياسية استغلال التعليم للمصلحة الشخصية    طلاب بني سويف يبدءون العام الدراسي بمسيرة ضد الانقلاب    عطل فني في طائرة الأهلي يؤجل وصول البعثة إلى القاهرة    حلمي: نخطط لزيادة حجم صناعة الاتصالات ل40 مليار جنيه بحلول 2020    التعاون الدولى: مناقشة قانون هيكلة "الائتمان الزراعى" خلال أسبوعين.. والبنك الدولى يساند البنك ب500 مليون دولار    محلب يتلقى تقريرا من الكهرباء عن مشكلات الانقطاعات ويشدد على الالتزام بالصيانة    حاكم كاليفورنيا يرفض مشروعي قانون يساعدان الرجال في تغيير حفاضات الرضع    وفاق سطيف يقلب تأخره بهدف إلى فوز 2-1 على مازيمبي بذهاب نصف نهائى دورى أبطال افريقيا    100 ألف جنيه من "كوكب الشرق" ل"تحيا مصر"    جيفارا المتحول جنسيا: أهلي اعتبروني شاذا وكافرا وهدروا دمي    استخدام أوراق الخس لإنتاج مصل ضد فيروس "إيبولا"    بالفيديو.. هبة قطب تعجز عن الرد على سؤال «شاب»    فيديو .. فتاتان من الزقازيق تعلنان تشيعهما على قناة إيرانية    اليجيرى ينتقم من الميلان ويقود اليوفنتوس للفوز    وزير الصحة يصل هيئة الأسعاف ويتفقد غرف الطوراىء    أستاذ أمراض الكبد: هذه هي نسبة الشفاء بعقار "سوفالدي"    عربدة تهديفية وأبو ظبي تنفذ الريال وبرشلونة الفاخر    صحيفة : الاهلي يستغني عن عبدالله السعيد    "شجر الدر" ينتظر توقيع سلاف فواخرجي على البطولة    فوز الحزب الوطني الحاكم بنيوزيلندا في الانتخابات العامة للمرة الثالثة على التوالي    النواب الليبي يبحث مع الحكومة ورئيس الأركان الأوضاع الأمنية بالبلاد    قائد الناتو: الهدنة في أوكرانيا «اسمية فقط» ولا وجود لها على أرض الواقع    المتنافسان الرئاسيان في الانتخابات الافغانية يتفقان على اتفاق لتقاسم السلطة    صحيفة لبنانية: حزب الله يحرض أهالي العسكريين اللبنانيين المختطفين على الثأر    مراجعة كافة مصروفات المدارس الخاصة ببني سويف    رفعت السعيد: السيسي يذهب للأمم المتحدة مسلحا بإرادة الشعب المصري    انتظام حركة سير القطارات على جميع الخطوط المتضررة نتيجة انفجارى أمس    وصول قيادات الإخوان المتهمين فى قضية الهروب الكبير إلى أكاديمية الشرطة    ضبط 8 متحرشين بالطريق العام أول أيام العام الدراسي بالمنيا    إصابة 4 أشخاص في حادث تصادم أعلى دائرى مدينة السلام    واقعة غريبة ارتكبها أحد أعضاء حزب الحرية والعدالة    أديب يترجى أنصار مرسي بعدم إحراج السيسي بأمريكا        الاسماعيلي يصطدم بالمقاصة .. والرجاء يستضيف الجونة بالدوري .. اليوم        «الأهلي» يخصم 50 ألف جنيه من «غالي» بسبب تجاوزه مع «تريزيجيه»    بالفيديو: إعلانات دعائية جديدة تبرز مزايا هاتف Moto X    عدوى: تجربة التسجيل الإلكتروني ل"سوفالدي" توفر قاعدة بيانات لأخطر أمراض المصريين    الفئة الخامسة من "بي إم دبليو" بمحرك ديزل اقتصادي    بالفيديو.. علي جمعة: "السيلفي" مع الكعبة "تهريج وميرضيش ربنا"    وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات في أسيوط    جلاكسي كور i8262 f بالعلبة بحاله جيدة    «جنينة»: نعجز عن فحص 55 «صندوقًا خاصًا» تابعة لوزارة الداخلية    القوامة لمن!    العلماء يطالبون بخطاب دينى وإعلامى مستنير لإنصافها    بالفيديو.. متصلة ل «على جمعة»: «رأيتك في الجنة مع رسول الله»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأيكولاليا" وحوار الطرشان
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 04 - 2010

الأيكولاليا لمن لا يعرفها هى مرض نفسى تجعل من يصاب به يردد نفس الكلمات أو العبارات بدون توقف.. تذكرت هذه الحاله الفريدة وأنا أتابع ما يجرى على الساحة السياسية فى الوقت الحالى، إن هذه الحالة الغريبة تدورالآن بين فريقين يرددان بلا كلل ولا ملل قناعات معينة والفريقان لا يستمعان لبعضهما البعض فى حالة من ألا حوار وألا منطق كأنها حالة من العبث السرمدة!
الفريق الأول يقول إنه حقق إنجازات عظيمة وأنه جنب البلاد الانزلاق فى صرعات إقليمية وأنه حافظ على الأمن القومى والاستقرار بعيداً عن الحروب والدمار والخراب وأنجز تنمية اقتصادية وزراعية وقام بالعديد من المشروعات الناجحة وأنه يعمل جاهدا لخلق فرص عمل للشباب ويعملون من أجل الفقراء ومحدودى الدخل وأن المعارضه تتناسى التطور الاقتصادى والسياسى والمجتمعى الذى حدث فى مصر، وترتكز على مجموعة من السلبيات التى لا شك وأنها موجودة بكل وطن يأمل أن يتنامى ويتطور.
الفريق الآخر يقول إننا نعيش حالة من التدهور الغير المسبوق فى كافة المجالات رغم ما نملك من موارد وإمكانيات وأن الفساد استنفذ موارد الوطن وأن علاج هذه الأوضاع المتردية هو الإصلاح السياسى ولن يبدأ دون تعديلات دستورية ويستدلون على طروحاتهم بإحصائيات وتقارير عديده منها 10 ملايين شاب عاطل 21.7% من إجمالى قوة العمل، 48 مليون فقير فى 1109 منطقة عشوائية،منهم 2,5 مليون مصرى يعيشون فى فقر مدقع (تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإدارية) 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يحصلون على أقل من دولار فى اليوم (لجنةالإنتاج الزراعى بمجلس الشورى) 12 مليون مصرى ليس لديهم مأوى منهم 1.5 مليون يعيشون فى المقابر.
26% من المصريين لا يعرفون القراءة أو الكتابة و9 مليون شاب وفتاه تخطوا سن 35 عاماً دون زواج. و176 مليارا هى تكلفة علاج الإدمان فى عشر سنوات.
و7 مليارات جنيه قيمه الانفاق على السيارات الحكومية فى ثلاث سنوات.
ويقولون إن طبقة رجال الأعمال تقدم لهم الحكومة سنويا نحو 40 مليارا فى صورة دعم للسولار والكهرباء والغاز الطبيعى لمصانعهم وإعفاءات جمركية وضريبية وأراضٍ بأسعار رمزية وأن الحكومة قدمت قروضا بدون ضمانات لنحو 22 من كبار المستثمرين بلغت نحو 33 مليار جنيه ثم قدمت لهم تسهيلات وإعفاءات بلغت نحو 75 % من جملة القروض من أجل توفيق أوضاعهم وجدولة ديونهم، بينما هناك نحو 20 مليون فلاح تقدم الدولة لهم دعما 2 مليار جنيه سنويا فقط لاغير وكانت النتيجة انهيار المحاصيل الزراعية ورفضت الحكومة منح تسهيلات لنحو 150 ألف فلاح مصرى من المتعثرين المهددين بالسجن رغم أن جملة ديونهم مليار و900 مليون جنيه، مما اضطرتهم إلى تبوير الأراضى الزراعية أو بيعها وبلغت خسائرهم من محصول القطن نحو 88 مليون جنيه، بالإضافة إلى 9 ملايين طن زيت قطن خام و37 مليون طن من الكسب يستخدم كعلف والخسائر من محصول قصب السكر نحو 10 ملايين جنيه سنويا و13 مليون جنيه خسائر محصول الذرة العام الماضى تستخدم كعلف للحيوان ولذلك تم استيراد نسبة العجز من الخارج بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى أرتفاع أسعار اللحوم.
هذه الإحصائيات وهذا الطرح يستحق المناقشة الجادة وإيضاح الحقائق والعمل على الإصلاح، وهذا الأمر لابد أن يكون هو الهم الأعظم لكل من يتمنى الخير لهذا الوطن.
ولكن بدلا من هذا شاهدنا أن استجوابات المعارضة أصبحت تقابل بالسخرية والتهريج والغلوشة كأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين إصدار 2010 فى سابقة لم تحدث فى تاريخ مصر التى كانت لها العراقة والسبق فى قيام نظام سياسى ومجلس للشورى فى نهاية القرن التاسع عشر.
الأنظمه تتطور والسلوك يرتقى والقواعد توضع والنظام الذى يسير عليه الآن العالم المتطور هو نظام تداول السلطه، هذه هى الشعوب التى تقدمت ووضعت نفسها فى طريق المستقبل، أما نحن فنعيش فى حالة عزف منفرد (سولو) منذ 58 عاما.
سلوك الشارع هو ما يمارسه الآن من أطلقوا على أنفسهم لقب الصفوه زورا وبهتانا. فأى مقياس وضع للانضمام لهذا المسمى هل هو مقياس العلم والأخلاق والثقافه؟ أم هو المقياس المادى فقط؟ لو طبق قانون من أين لك هذا لوجدنا العديد منهم مكبلى الأيدى والأرجل ولو طبق القانون الألهى لوجدنا بعضهم بلا سواعد!
إن الفريقين يدوران فى حلقة مفرغة لم يلتقيا على حوار عقلانى يسموان فيه إلى مصالحهم الشخصية ويضعون مصلحة وطنهم صوب أعينهم.
هل يفيق الجميع قبل فوات الأوان ويدركون إلى أى هاوية هم منزلقون؟،. هل يدركون أن مصير الأوطان أمانة وأنهم بأى نار يلعبون أم أنهم سيحرقونها ثم فوق الركام يغنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.