بالصور... الشباب والرياضة تعقد المقابلات الشخصية للمتقدمين للمشاركة فى برنامج ملتقى عربي بالإمارات    ننشر تشكيل برشلونة وآياكس قبل مواجهة المساء في دوري الأبطال    "لجنة الأندية" تحذر الأهلي قبل شطب عضويته من اللجنة    الجهاز الفني للأهلي يتفقد ملعب الجونة    مجدي عبد الغني ينفي تصريحاته حول قبض «الإنتربول» على إتحاد الكرة    تيارات شعبية تطالب بإنشاء نصب تذكارى لأبطال مصر فى ذكرى تدمير المدمرة "ايلات"    فالكون: تلقيناً تهديدات بالقتل من تركيا وقطر والشركة مستمرة في عملها بالجامعات    الرئاسة :العلاقة بيننا وبين الإعلاميين تكاملية ..والسيسي سيلتقي الصحفيين قريباً ..ويجب تدقيق المعلومة قبل نشرها    قيادي بالتحالف: مقاطعتنا لجلسات المحاكم سيفضح انحراف قضاء العسكر    230.2 مليون دولار من البنك الإسلامي للتنمية لتطوير مطار شرم الشيخ    رئيس شعبة الأرز: وزير الري هو المسئول عن زراعة الأرز المخالف    انتعاش أسهم أوروبا بعد أنباء عن عزم المركزي الأوربي شراء سندات شركات    بالفيديو.. علي جمعة: «أعضاء داعش لا يذكرون الله لا قيامًا ولا قعودًا»    بالفيديو.. علي جمعة ل«داعش»: «رسول الله غضبان عليكم»    بعد رفع مؤسسة موديز لتصنيف الإقتصاد المصرى إلى "مستقر"    «فيرست سولار» توفر أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية في مصر    بالصور.. رئيس جامعة دمنهور: إطلاق مبادرة حملة المليون للوقاية من "فيرس سى" ..وعلاج مليون مصاب بالبحيرة    تامر أمين: عملت "هندي" في خناقة السبكي ورمزي    الأمم المتحدة تدعو إسرائيل والفلسطينيين للامتناع عن أعمال أحادية الجانب    موقع بريطاني: السيسى يستغل ضعف الخرطوم لاستعراض القوة    مصرع 11 داعشي في مواجهة مع الأمن العراقي    «الصيادلة» تعلن بدء الإجراءات القانونية ضد مخالفات «الصحة» في استيراد «سوفالدى»    وفاة رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة توتال للطاقة    باحث يفند دراسة حول زنا المحارم وشلل الأطفال ل«توت عنخ آمون»    خدمات أمنية مكثفة بعد وفاة عاطل بطلق خرطوش بالاسكندرية    تحقيقات النيابة: ماس كهربائي وراء حريق «القوى العاملة»    الهجرة النبوية الشريفة.. دروس وعبر    وزير الشباب والرياضة يلتقي أعضاء المجلس التخصصي لتنمية المجتمع    وزير التعليم : لجنة بكل مدرسة للكشف على الصيانات البسيطة و الشاملة    شاهد - مرتضي : طاهر يساند البلطجية والمعمل الجنائي كشف المادة الكاوية    مقتل قائد عسكري و3 جنود بنيران مسلحين حوثيين وسط اليمن    استمرار فعاليات مهرجان "طهاة فى حب مصر" بالغردقة    إعلام مع الدولة وليس ضدها    الإبراشى: وزير التعليم وراء وقف برنامجى.. والوزير: لا علاقة لى بما حدث    الإسماعيلي: بتسوانا لن تمنع السوليه من المشاركة أمام الأهلي    نتائج المعاينة الجنائية: 4 قنابل وراء تفجير برج كهرباء الفيوم    بالصور..دفن جثمان عميد شرطة توفى أثناء تأدية عمله فى إزالة عقار مخالف    اطلالة جديدة لحنان ماضى فى الاوبرا    روسيا ترفض محاولات "الناتو" المساواة بينها وبين "داعش"    معرض تراسينة الثاني في بيت السناري    بالصور| أحلام تحتفل بتكريمها في مهرجان الأغنية العربية بالإسكندرية    انقسام داخل الجبهة المصرية حول قائمة الجنزوري .. وتيار الاستقلال يحسم موقفه اليوم    علي جبر: لاعبو الزمالك تعاهدوا على الفوز الفترة المقبلة وفك عقدة التعادل    وزير التموين: عزل مدير المجمع الاستهلاكي بالتبين لعدم تقديمه الخدمة الجيدة للمواطنين    وزير البترول يوقع اتفاقية جديدة للبحث عن البترول والغاز بالصحراء الغربية    القبض علي شخص بتهمة الإتجار بتذاكر السفر فى محطة قنا    إزالة كوبري المشاة أمام ميناء الأتكة بالسويس    صحة أسوان: سحب عينات من حالتى حجاج المحافظة للتأكد من الإصابة بكورونا    التأمين الصحي بالأقصر يعلن إصابة 22 تلميذاً ب"الغدة النكافية " بالمحافظة    مسئولو "كفر الدوار" يلقون بمريض على أرضية المستشفى    بروفيسور إسرائيلى للرئيس الفلسطينى: إبادتكم ك"حثالة" أمر ربانى    3 أشقاء يقتلون والدتهم ب"فأس" بسبب خلافات مالية في الصف    اليونسييف: طفل يموت كل خمس دقائق نتيجة العنف حول العالم    الإحصاء: 9.3 مليون عدد المشتغلين فى مصر بإجمالى 176.9 مليار جنيه أجور    تأجيل محاكمة مرسي في «أحداث الاتحادية» إلى 23 أكتوبر    ضبط 3 طلاب بحوزتهم «مولوتوف وشماريخ» أمام كلية طب أسنان    الهدي النبوى في فك الكرب والغم والحزن    تفحم واحتراق محتويات ديوان عام وزارة القوي العاملة بمدينة نصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأيكولاليا" وحوار الطرشان
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 04 - 2010

الأيكولاليا لمن لا يعرفها هى مرض نفسى تجعل من يصاب به يردد نفس الكلمات أو العبارات بدون توقف.. تذكرت هذه الحاله الفريدة وأنا أتابع ما يجرى على الساحة السياسية فى الوقت الحالى، إن هذه الحالة الغريبة تدورالآن بين فريقين يرددان بلا كلل ولا ملل قناعات معينة والفريقان لا يستمعان لبعضهما البعض فى حالة من ألا حوار وألا منطق كأنها حالة من العبث السرمدة!
الفريق الأول يقول إنه حقق إنجازات عظيمة وأنه جنب البلاد الانزلاق فى صرعات إقليمية وأنه حافظ على الأمن القومى والاستقرار بعيداً عن الحروب والدمار والخراب وأنجز تنمية اقتصادية وزراعية وقام بالعديد من المشروعات الناجحة وأنه يعمل جاهدا لخلق فرص عمل للشباب ويعملون من أجل الفقراء ومحدودى الدخل وأن المعارضه تتناسى التطور الاقتصادى والسياسى والمجتمعى الذى حدث فى مصر، وترتكز على مجموعة من السلبيات التى لا شك وأنها موجودة بكل وطن يأمل أن يتنامى ويتطور.
الفريق الآخر يقول إننا نعيش حالة من التدهور الغير المسبوق فى كافة المجالات رغم ما نملك من موارد وإمكانيات وأن الفساد استنفذ موارد الوطن وأن علاج هذه الأوضاع المتردية هو الإصلاح السياسى ولن يبدأ دون تعديلات دستورية ويستدلون على طروحاتهم بإحصائيات وتقارير عديده منها 10 ملايين شاب عاطل 21.7% من إجمالى قوة العمل، 48 مليون فقير فى 1109 منطقة عشوائية،منهم 2,5 مليون مصرى يعيشون فى فقر مدقع (تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإدارية) 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يحصلون على أقل من دولار فى اليوم (لجنةالإنتاج الزراعى بمجلس الشورى) 12 مليون مصرى ليس لديهم مأوى منهم 1.5 مليون يعيشون فى المقابر.
26% من المصريين لا يعرفون القراءة أو الكتابة و9 مليون شاب وفتاه تخطوا سن 35 عاماً دون زواج. و176 مليارا هى تكلفة علاج الإدمان فى عشر سنوات.
و7 مليارات جنيه قيمه الانفاق على السيارات الحكومية فى ثلاث سنوات.
ويقولون إن طبقة رجال الأعمال تقدم لهم الحكومة سنويا نحو 40 مليارا فى صورة دعم للسولار والكهرباء والغاز الطبيعى لمصانعهم وإعفاءات جمركية وضريبية وأراضٍ بأسعار رمزية وأن الحكومة قدمت قروضا بدون ضمانات لنحو 22 من كبار المستثمرين بلغت نحو 33 مليار جنيه ثم قدمت لهم تسهيلات وإعفاءات بلغت نحو 75 % من جملة القروض من أجل توفيق أوضاعهم وجدولة ديونهم، بينما هناك نحو 20 مليون فلاح تقدم الدولة لهم دعما 2 مليار جنيه سنويا فقط لاغير وكانت النتيجة انهيار المحاصيل الزراعية ورفضت الحكومة منح تسهيلات لنحو 150 ألف فلاح مصرى من المتعثرين المهددين بالسجن رغم أن جملة ديونهم مليار و900 مليون جنيه، مما اضطرتهم إلى تبوير الأراضى الزراعية أو بيعها وبلغت خسائرهم من محصول القطن نحو 88 مليون جنيه، بالإضافة إلى 9 ملايين طن زيت قطن خام و37 مليون طن من الكسب يستخدم كعلف والخسائر من محصول قصب السكر نحو 10 ملايين جنيه سنويا و13 مليون جنيه خسائر محصول الذرة العام الماضى تستخدم كعلف للحيوان ولذلك تم استيراد نسبة العجز من الخارج بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى أرتفاع أسعار اللحوم.
هذه الإحصائيات وهذا الطرح يستحق المناقشة الجادة وإيضاح الحقائق والعمل على الإصلاح، وهذا الأمر لابد أن يكون هو الهم الأعظم لكل من يتمنى الخير لهذا الوطن.
ولكن بدلا من هذا شاهدنا أن استجوابات المعارضة أصبحت تقابل بالسخرية والتهريج والغلوشة كأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين إصدار 2010 فى سابقة لم تحدث فى تاريخ مصر التى كانت لها العراقة والسبق فى قيام نظام سياسى ومجلس للشورى فى نهاية القرن التاسع عشر.
الأنظمه تتطور والسلوك يرتقى والقواعد توضع والنظام الذى يسير عليه الآن العالم المتطور هو نظام تداول السلطه، هذه هى الشعوب التى تقدمت ووضعت نفسها فى طريق المستقبل، أما نحن فنعيش فى حالة عزف منفرد (سولو) منذ 58 عاما.
سلوك الشارع هو ما يمارسه الآن من أطلقوا على أنفسهم لقب الصفوه زورا وبهتانا. فأى مقياس وضع للانضمام لهذا المسمى هل هو مقياس العلم والأخلاق والثقافه؟ أم هو المقياس المادى فقط؟ لو طبق قانون من أين لك هذا لوجدنا العديد منهم مكبلى الأيدى والأرجل ولو طبق القانون الألهى لوجدنا بعضهم بلا سواعد!
إن الفريقين يدوران فى حلقة مفرغة لم يلتقيا على حوار عقلانى يسموان فيه إلى مصالحهم الشخصية ويضعون مصلحة وطنهم صوب أعينهم.
هل يفيق الجميع قبل فوات الأوان ويدركون إلى أى هاوية هم منزلقون؟،. هل يدركون أن مصير الأوطان أمانة وأنهم بأى نار يلعبون أم أنهم سيحرقونها ثم فوق الركام يغنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.