رئيس بنك «الائتمان الزراعي»:تعثر الفلاحين من أهم المشكلات التي تواجه البنك حاليا    محمد البرادعي يطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتصدي ل"سرطان تنظيم داعش"    مصدر أمني: مقتل 7 تكفيريين واصابة 6 آخرينوتدمير 35 بؤرة ارهابية    صحفيون وإعلاميون يعلنون مقاطعتهم لزيارة «المحامين» لمشروع قناة السويس    التيار الشعبي: وقف الحوار مع "الوفد"..وتأجيل البرلمانية مخالف للدستور    بالفيديو .. مدافع الزمالك الجديد يسجل في مرمى مصر أمام المغرب    الإسكان تسعى لتحديث كود المياه المعالجة والاستفادة منها فى استصلاح الأراضى الجديدة    وزير التعليم العالي يلتقى سفيري بيلاروسيا وماليزيا لدعم العلاقات التعليمية    وزير الخارجية الأردني يلتقي وفدا من مجلس النواب الامريكي    مرسيدس تقدم الجيل الجديد من الكارافان ماركو بولو    بالفيديو ... السعودية تخطط لنقل قبر النبي " محمد " إلي مكان غير معلوم    جولة مفاجئة لوزير الصحة بمستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر    بالصور.. أول مران ل«تشيتشاريتو» في ريال مدريد    النمسا تعارض فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية على روسيا    وزير الصحة يطلق مشروع السجل القومي للأورام في مصر    الاربعاء مظاهره للحوثيون رفضا لمبادرة'إنهاء الأزمة'    علماء دين : برامج مسابقات الرقص بداية لدمار شباب وفتيات مصر    تعليم القليوبية: 10 مدارس جديدة تدخل الخدمة بالمحافظة هذا العام    الطيران: 61ألفا و500حاج مصرى هذا العام.. وزيادة سعر الحج السياحى 3%    البابا تواضروس أمام مجلس الكنائس العالمي: الكنيسة المصرية فى «خدمة» الوطن    WhatsApp يعتزم تدشين خدمة الاتصال الصوتي مجاناً    "الإسكندرية السينمائي" يهدي دورته ال30 لنور الشريف    الممثلة جنيفر لورانس تخطر السلطات بعد نشر صور عارية لها    "البنتاجون": مقتل زعيم حركة الشباب بالصومال سيكون ضربة كبيرة    "التربية والتعليم" تطبق نظام المحاضرات للثالث الثانوى وترفض إلغاء المصروفات    تنس - بينج أولى المتأهلات للمربع الذهبي بأمريكا المفتوحة    ضبط 7كيلو بانجو و16قطعة حشيش داخل مقابر بالمنيا    بالفيديو.. حملة لإزالة الباعة الجائلين والإشغالات بكورنيش النيل وعبد المنعم رياض    تبادل الزوجتين "سهواً".. لا يبطل العقد    كتلة المستقبل تحذر من دعوات إنشاء ميليشيات    مداح القمر وسيرة الحب في أوبرا الإسكندرية    بالصور.. رئيس جامعة جنوب الوادي يزور مركز التأهيل الوظيفي    تدمير 5 انفاق والقبض علي 9 متسللين في شمال سيناء    محمد لطفي: عمرو دياب «عشرة عمري»    غطاس: داعش الأكثر دموية بتاريخ المنظمات الارهابية    منع "مرتضى منصور" من الظهور بأي قناة فضائية    شباب "روحي مجدها" ينافسون رؤساء الأحزاب على طريقة تحدي الثلج    إصابة "نبيل" و"دودجي" الطلائع بلقاء المقاصة الودي    وزير الدفاع يلتقي رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي    بالفيديو.. علي جمعة: "الراقصات" من مخلفات التتار في مصر    قطاع الاحراش يقدم اغلى ابنائى فداء لتراب الوطن    بالصور.. الشرطة تقتل أحد المتهمين باختطاف نجل صحفية بالقاهرة الجديدة    وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: 3 مشاريع إيطالية مصرية بتكلفة مليون يورو.. تتضمن عصر الزيتون وصناعة المربات والاستزراع السمكي.. المشاريع تخدم 20 ألف أسرة بالساحل الشمالي    مقتل وإصابة خمسة أشخاص في هجوم انتحاري شرقي أفغانستان    رئيس البرلمان العراقي: جلسة الأربعاء مخصصة لمحاسبة المقصرين في أجهزة الأمن    المنتخب الأوكراني يقترب من الأدوار النهائية بمونديال السلة بعد الفوز علي تركيا    وادي دجلة يختتم استعداداته للموسم الجديد بثلاث وديات    محمد رمضان: "واحد صعيدى" إطلالة كوميدية فى حياتى الفنية أتمنى لها النجاح    علماء يابانيون يطورون طريقة سريعة للكشف عن «إيبولا»    النشرة الثقافية.. "عصفور" يناقش خطة تطوير "قصور الثقافة".. "حسن خلاف" رئيسا لقطاع مكتب الوزير.. اجتماع الأمانة العامة لمؤتمر أدباء مصر.. "يوسف زيدان" يوقع عزازيل ب "فكرة"    تأجيل دعوى علاء عبد الفتاح لوقف قرار منعه من السفر لجلسة 11 نوفمبر    "الصيادلة"تطالب"فرعياتها" بتفعيل قرار رفع هامش ربح الصيدلي    غنيم : البدء فى اعتماد معمل المنشطات المصرى نهاية 2015    دراسة سعودية توصي باخراج قبر النبي من داخل المسجد النبوي    أوائل الثانوية يغادرون القاهرة إلي إيطاليا لزيارة الأماكن السياحية    أمين الفتوى بالأزهر: تشريح جثة الميت غير جائز.. وما يحدث بكلية الطب "حرام"    النيابة الإدارية تكشف: فيلم "حلاوة روح" ازدحم بالمشاهد المثيرة والبذاءات    انخفاض الإشغالات بفنادق "لاجوس" النيجيرية إلى 50% بسبب الإيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

د. طارق النجومى يكتب: "الأيكولاليا" وحوار الطرشان
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 04 - 2010

الأيكولاليا لمن لا يعرفها هى مرض نفسى تجعل من يصاب به يردد نفس الكلمات أو العبارات بدون توقف.. تذكرت هذه الحاله الفريدة وأنا أتابع ما يجرى على الساحة السياسية فى الوقت الحالى، إن هذه الحالة الغريبة تدورالآن بين فريقين يرددان بلا كلل ولا ملل قناعات معينة والفريقان لا يستمعان لبعضهما البعض فى حالة من ألا حوار وألا منطق كأنها حالة من العبث السرمدة!
الفريق الأول يقول إنه حقق إنجازات عظيمة وأنه جنب البلاد الانزلاق فى صرعات إقليمية وأنه حافظ على الأمن القومى والاستقرار بعيداً عن الحروب والدمار والخراب وأنجز تنمية اقتصادية وزراعية وقام بالعديد من المشروعات الناجحة وأنه يعمل جاهدا لخلق فرص عمل للشباب ويعملون من أجل الفقراء ومحدودى الدخل وأن المعارضه تتناسى التطور الاقتصادى والسياسى والمجتمعى الذى حدث فى مصر، وترتكز على مجموعة من السلبيات التى لا شك وأنها موجودة بكل وطن يأمل أن يتنامى ويتطور.
الفريق الآخر يقول إننا نعيش حالة من التدهور الغير المسبوق فى كافة المجالات رغم ما نملك من موارد وإمكانيات وأن الفساد استنفذ موارد الوطن وأن علاج هذه الأوضاع المتردية هو الإصلاح السياسى ولن يبدأ دون تعديلات دستورية ويستدلون على طروحاتهم بإحصائيات وتقارير عديده منها 10 ملايين شاب عاطل 21.7% من إجمالى قوة العمل، 48 مليون فقير فى 1109 منطقة عشوائية،منهم 2,5 مليون مصرى يعيشون فى فقر مدقع (تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإدارية) 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يحصلون على أقل من دولار فى اليوم (لجنةالإنتاج الزراعى بمجلس الشورى) 12 مليون مصرى ليس لديهم مأوى منهم 1.5 مليون يعيشون فى المقابر.
26% من المصريين لا يعرفون القراءة أو الكتابة و9 مليون شاب وفتاه تخطوا سن 35 عاماً دون زواج. و176 مليارا هى تكلفة علاج الإدمان فى عشر سنوات.
و7 مليارات جنيه قيمه الانفاق على السيارات الحكومية فى ثلاث سنوات.
ويقولون إن طبقة رجال الأعمال تقدم لهم الحكومة سنويا نحو 40 مليارا فى صورة دعم للسولار والكهرباء والغاز الطبيعى لمصانعهم وإعفاءات جمركية وضريبية وأراضٍ بأسعار رمزية وأن الحكومة قدمت قروضا بدون ضمانات لنحو 22 من كبار المستثمرين بلغت نحو 33 مليار جنيه ثم قدمت لهم تسهيلات وإعفاءات بلغت نحو 75 % من جملة القروض من أجل توفيق أوضاعهم وجدولة ديونهم، بينما هناك نحو 20 مليون فلاح تقدم الدولة لهم دعما 2 مليار جنيه سنويا فقط لاغير وكانت النتيجة انهيار المحاصيل الزراعية ورفضت الحكومة منح تسهيلات لنحو 150 ألف فلاح مصرى من المتعثرين المهددين بالسجن رغم أن جملة ديونهم مليار و900 مليون جنيه، مما اضطرتهم إلى تبوير الأراضى الزراعية أو بيعها وبلغت خسائرهم من محصول القطن نحو 88 مليون جنيه، بالإضافة إلى 9 ملايين طن زيت قطن خام و37 مليون طن من الكسب يستخدم كعلف والخسائر من محصول قصب السكر نحو 10 ملايين جنيه سنويا و13 مليون جنيه خسائر محصول الذرة العام الماضى تستخدم كعلف للحيوان ولذلك تم استيراد نسبة العجز من الخارج بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى أرتفاع أسعار اللحوم.
هذه الإحصائيات وهذا الطرح يستحق المناقشة الجادة وإيضاح الحقائق والعمل على الإصلاح، وهذا الأمر لابد أن يكون هو الهم الأعظم لكل من يتمنى الخير لهذا الوطن.
ولكن بدلا من هذا شاهدنا أن استجوابات المعارضة أصبحت تقابل بالسخرية والتهريج والغلوشة كأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين إصدار 2010 فى سابقة لم تحدث فى تاريخ مصر التى كانت لها العراقة والسبق فى قيام نظام سياسى ومجلس للشورى فى نهاية القرن التاسع عشر.
الأنظمه تتطور والسلوك يرتقى والقواعد توضع والنظام الذى يسير عليه الآن العالم المتطور هو نظام تداول السلطه، هذه هى الشعوب التى تقدمت ووضعت نفسها فى طريق المستقبل، أما نحن فنعيش فى حالة عزف منفرد (سولو) منذ 58 عاما.
سلوك الشارع هو ما يمارسه الآن من أطلقوا على أنفسهم لقب الصفوه زورا وبهتانا. فأى مقياس وضع للانضمام لهذا المسمى هل هو مقياس العلم والأخلاق والثقافه؟ أم هو المقياس المادى فقط؟ لو طبق قانون من أين لك هذا لوجدنا العديد منهم مكبلى الأيدى والأرجل ولو طبق القانون الألهى لوجدنا بعضهم بلا سواعد!
إن الفريقين يدوران فى حلقة مفرغة لم يلتقيا على حوار عقلانى يسموان فيه إلى مصالحهم الشخصية ويضعون مصلحة وطنهم صوب أعينهم.
هل يفيق الجميع قبل فوات الأوان ويدركون إلى أى هاوية هم منزلقون؟،. هل يدركون أن مصير الأوطان أمانة وأنهم بأى نار يلعبون أم أنهم سيحرقونها ثم فوق الركام يغنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.