«الثروة الداجنة»: ارتفاع أسعار كرتونة البيض إلى 23 جنيهًا للمستهلك    20 لاعبا في قائمة النصر استعدادا للزمالك    رئيس جنوب السودان وزعيم المتمردين مشار يوقعان اتفاقا "لتقاسم السلطة"    توقيع مذكرات لوسيفر و"سر كتاب الموتى" في معرض الكتاب    بالفيديو| «متحف العريش»: التاريخ أيضاً يدفع ثمن الإرهاب    نفاذ شخص مثالي للموت بعد يومين من صدورها بالمعرض    نتيجة الشهادة الابتدائية في محافظة الأقصر 2015    النطق بالحكم في قضية نشطاء احتجاج أحداث قطار البدرشين الأول من أبريل    بالصور| شرم الشيخ تستعد لمؤتمر مصر الاقتصادي    سكان غزة يتظاهرون احتجاجاً على الحصار الإسرائيلي للقطاع    بالفيديو| أحمد موسى ل"6 أبريل": توقفوا عن تأييد الإخوان    مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص فى هجمات قادتها جماعة أنصار الشريعة باليمن    عاصفة ثلجية كبري تضرب منطقة الغرب الأوسط في أمريكا    موجز بنات البلد: شاهد أطرف المواقف الكوميدية ليلة الزفاف.. وامرأة تقضى على زوجها بالقاضية.. وقشرة البطاطس تصيبك بالتسمم    أخصائية: إهمال الرياضيين ارتداء واق للأسنان يعرضها للتهشم    بالصور.. "الجزر" يحافظ على جمال عينيك ويكافح الشيخوخة ويمنع حب الشباب    بالفيديو.. علماء يكتشفون أن عقل الطيور يعد الأرقام مثل الإنسان بالضبط    اضبطي شهيّتك بالتفاح    عضو بالحزب الديمقراطي الأمريكي يتحدث عن دور مصر بالشرق الأوسط بمؤتمر قناة السويس الجديدة    رغم الديون.. الانقلاب يخصص 10مليار للقضاء على "الإرهاب"    إنطلاق مسابقة "الجوائز الرقمية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا" بمشاركة مصرية    لائحة دجلة "تعاقب" اللاعبين بعد الخسارة الثانية على التوالى    الجبالي: السيسي ركز في خطابه علي بناء مصر بأيدي المصريين    وفاة "سودانية" قبل هبوط طائرتها بدقائق بمطار القاهرة    أهالى الشرقية يشيعون جنازة شهيد سيناء الخامس مجند محمد فتحى    خبراء المفرقعات يبطلون مفعول عبوة ناسفة بميدان الساعة بمدينة نصر    تجديد حبس 3 من إخوان الغربية 15 يومًا    بالفيديو- البرسا يقلب تأخره لفوز مثير على فياريال لينفرد بوصافة الليجا    ليون يتعادل سلبيا مع موناكو ويحافظ على الصدارة الفرنسية    رئيس وزراء فرنسا يشيد بعلاقات الصداقة الوثيقة مع المغرب    هزة أرضية متوسطة القوة تضرب الجزائر    تقارير غربية تؤكد خسارة الانقلاب العسكري التمويل السعودي    وزير الشباب والرياضة يطالب بزيادة معدلات الإنجاز بمركز شباب الجزيرة    فرنسيان وقطريان في فريق نجوم مونديال قطر لكرة اليد    كوت ديفوار تتأهل لنصف نهائي الأمم الإفريقية..وتطيح بالجزائر خارج البطولة    وظائف متميزة من الصحف المصرية اليوم الاثنين 2/2/2015    السيسي للجيش: لن أكبل أياديكم في الثأر لمصر    رئيس جامعة الأزهر يعلن وقف ترشيح اخوانى لمنصب عميد كلية الدعوة الإسلامية    اللواء سامح أبو هشيمة : مصر تخوض حرباً ضد الإرهاب ولن يستطيع أحد هدم الدولة    نيابة دسوق بكفر الشيخ تستدعى المصابين في أحداث الميدان الإبراهيمي    الخارجية: تحركات على المستوى السياسي لوقف بث القنوات التابعة للإخوان    «البنى» على عرش موضة الإكسسوارات فى شتاء 2015    مطالب بفتح باب التطوع في الجيش لمحاربة الإرهاب    نبيل نعيم ل"الجلاد": الجيش المصري سيحرر بيت المقدس وفقا لنبوءة نبوية    بالصور.. شعراء مصريون في الأمسية الرابعة بمعرض القاهرة للكتاب.. وإيليا أبو ماضي ضيف القاعة    بالفيديو.. محامي الصحفي الأسترالي: رحيل "كريستي" جاء تنفيذا لنص مادة قانونية وبعد موافقة الرئيس    «جامعة بورسعيد» تؤكد بدء الدراسة في موعدها    "مصر القوية" يؤجل المؤتمر الصحفي لإعلان موقفه من الإنتخابات البرلمانية إلى الأربعاء المقبل    زيادة أسعار السلع الغذائية بنسبة 15%    أسعار الذهب في مصر اليوم الاثنين 2/2/2015    فيديو | ميلان يتجاوز بارما بثلاثية ويعود إلي نغمة الانتصارات في الكالتشيو    النائب العام يأمر بحبس أمين الشرطة المتهم بقتل مواطن بالوراق    العثور على دانة من مخلفات الحروب بجوار كنيسة بالسويس    «الدعوة بالأزهر»: الزوجة لا تضرب إلا ب«أداتين»    الإفتاء: منشقو القاعدة «تتار.. وخوارج العصر» أدمنوا رؤية الدماء    بالفيديو.. علي جمعة: أى جماعة تظن نفسها الفرقة الناجية «مغفلة»    بالفيديو والصور.. تكريم 60 طالبا من حفظة القرآن الكريم بقنا    المتهمون في «اقتحام قسم العرب» يدعون بإظهار براءة «مرشدهم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأيكولاليا" وحوار الطرشان
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 04 - 2010

الأيكولاليا لمن لا يعرفها هى مرض نفسى تجعل من يصاب به يردد نفس الكلمات أو العبارات بدون توقف.. تذكرت هذه الحاله الفريدة وأنا أتابع ما يجرى على الساحة السياسية فى الوقت الحالى، إن هذه الحالة الغريبة تدورالآن بين فريقين يرددان بلا كلل ولا ملل قناعات معينة والفريقان لا يستمعان لبعضهما البعض فى حالة من ألا حوار وألا منطق كأنها حالة من العبث السرمدة!
الفريق الأول يقول إنه حقق إنجازات عظيمة وأنه جنب البلاد الانزلاق فى صرعات إقليمية وأنه حافظ على الأمن القومى والاستقرار بعيداً عن الحروب والدمار والخراب وأنجز تنمية اقتصادية وزراعية وقام بالعديد من المشروعات الناجحة وأنه يعمل جاهدا لخلق فرص عمل للشباب ويعملون من أجل الفقراء ومحدودى الدخل وأن المعارضه تتناسى التطور الاقتصادى والسياسى والمجتمعى الذى حدث فى مصر، وترتكز على مجموعة من السلبيات التى لا شك وأنها موجودة بكل وطن يأمل أن يتنامى ويتطور.
الفريق الآخر يقول إننا نعيش حالة من التدهور الغير المسبوق فى كافة المجالات رغم ما نملك من موارد وإمكانيات وأن الفساد استنفذ موارد الوطن وأن علاج هذه الأوضاع المتردية هو الإصلاح السياسى ولن يبدأ دون تعديلات دستورية ويستدلون على طروحاتهم بإحصائيات وتقارير عديده منها 10 ملايين شاب عاطل 21.7% من إجمالى قوة العمل، 48 مليون فقير فى 1109 منطقة عشوائية،منهم 2,5 مليون مصرى يعيشون فى فقر مدقع (تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإدارية) 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يحصلون على أقل من دولار فى اليوم (لجنةالإنتاج الزراعى بمجلس الشورى) 12 مليون مصرى ليس لديهم مأوى منهم 1.5 مليون يعيشون فى المقابر.
26% من المصريين لا يعرفون القراءة أو الكتابة و9 مليون شاب وفتاه تخطوا سن 35 عاماً دون زواج. و176 مليارا هى تكلفة علاج الإدمان فى عشر سنوات.
و7 مليارات جنيه قيمه الانفاق على السيارات الحكومية فى ثلاث سنوات.
ويقولون إن طبقة رجال الأعمال تقدم لهم الحكومة سنويا نحو 40 مليارا فى صورة دعم للسولار والكهرباء والغاز الطبيعى لمصانعهم وإعفاءات جمركية وضريبية وأراضٍ بأسعار رمزية وأن الحكومة قدمت قروضا بدون ضمانات لنحو 22 من كبار المستثمرين بلغت نحو 33 مليار جنيه ثم قدمت لهم تسهيلات وإعفاءات بلغت نحو 75 % من جملة القروض من أجل توفيق أوضاعهم وجدولة ديونهم، بينما هناك نحو 20 مليون فلاح تقدم الدولة لهم دعما 2 مليار جنيه سنويا فقط لاغير وكانت النتيجة انهيار المحاصيل الزراعية ورفضت الحكومة منح تسهيلات لنحو 150 ألف فلاح مصرى من المتعثرين المهددين بالسجن رغم أن جملة ديونهم مليار و900 مليون جنيه، مما اضطرتهم إلى تبوير الأراضى الزراعية أو بيعها وبلغت خسائرهم من محصول القطن نحو 88 مليون جنيه، بالإضافة إلى 9 ملايين طن زيت قطن خام و37 مليون طن من الكسب يستخدم كعلف والخسائر من محصول قصب السكر نحو 10 ملايين جنيه سنويا و13 مليون جنيه خسائر محصول الذرة العام الماضى تستخدم كعلف للحيوان ولذلك تم استيراد نسبة العجز من الخارج بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى أرتفاع أسعار اللحوم.
هذه الإحصائيات وهذا الطرح يستحق المناقشة الجادة وإيضاح الحقائق والعمل على الإصلاح، وهذا الأمر لابد أن يكون هو الهم الأعظم لكل من يتمنى الخير لهذا الوطن.
ولكن بدلا من هذا شاهدنا أن استجوابات المعارضة أصبحت تقابل بالسخرية والتهريج والغلوشة كأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين إصدار 2010 فى سابقة لم تحدث فى تاريخ مصر التى كانت لها العراقة والسبق فى قيام نظام سياسى ومجلس للشورى فى نهاية القرن التاسع عشر.
الأنظمه تتطور والسلوك يرتقى والقواعد توضع والنظام الذى يسير عليه الآن العالم المتطور هو نظام تداول السلطه، هذه هى الشعوب التى تقدمت ووضعت نفسها فى طريق المستقبل، أما نحن فنعيش فى حالة عزف منفرد (سولو) منذ 58 عاما.
سلوك الشارع هو ما يمارسه الآن من أطلقوا على أنفسهم لقب الصفوه زورا وبهتانا. فأى مقياس وضع للانضمام لهذا المسمى هل هو مقياس العلم والأخلاق والثقافه؟ أم هو المقياس المادى فقط؟ لو طبق قانون من أين لك هذا لوجدنا العديد منهم مكبلى الأيدى والأرجل ولو طبق القانون الألهى لوجدنا بعضهم بلا سواعد!
إن الفريقين يدوران فى حلقة مفرغة لم يلتقيا على حوار عقلانى يسموان فيه إلى مصالحهم الشخصية ويضعون مصلحة وطنهم صوب أعينهم.
هل يفيق الجميع قبل فوات الأوان ويدركون إلى أى هاوية هم منزلقون؟،. هل يدركون أن مصير الأوطان أمانة وأنهم بأى نار يلعبون أم أنهم سيحرقونها ثم فوق الركام يغنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.