مصادر: محلب يترأس اجتماع مجلس التعليم قبل الجامعي «السبت»    تضامنا مع صاحبة «صفر الثانوية».. تظاهر العشرات من طلاب الثانوية العامة امام نقابة الصحفيين    بالأسماء.. ناهد عشري توزع 32 تأشيرة حج على العاملين بوزارة القوى العاملة (صور)    محكمة «جنوب القاهرة»: عدد المتقدمين للانتخابات أمس 38 شخصا    145 مرشحا يتقدمون بأوراقهم في انتخابات مجلس النواب خلال يومين بسوهاج    "محلب" يلتقي قيادات "أكسا الفرنسية".. ويبحث التأمين على "السائحين"    وقف طعون «عمال أسمنت بني سويف» لعودتهم للشركة لحين «فصل الدستورية»    مساعد أمين الأمم المتحدة يصل القاهرة للمشاركة باجتماع المجلس الاقتصادي للجامعة العربية    البيئة: «التحكم في التلوث الصناعي» من أكبر المشروعات على مستوى الشرق الأوسط    وزير البحث العلمي يعرض على "محلب" تقريرا حول المراكز البحثية    50 سفينة عبرت قناة السويس من الاتجاهين بحمولة 2 مليون و700 ألف طن    تواصل ارتفاع معدل التضخم في تركيا    بالصور المتحدث العسكري: نائب قائد البحرية الصينية يلتقي قائد القوات البحرية المصرية    توقيع اتفاق بين فرنسا وألمانيا وإيطاليا بشأن أزمة المهاجرين    «البحوث الفلكية»: زلزال مرسى مطروح متوسط القوة وليس له توابع    سلطان المنصوري وزير الاقتصاد الاماراتي يدعو الى تعزيز التكامل العربي وتوافر الارادة السياسية لتنفيذ قرارات الجامعة العربية    إسرائيل تصدر «قائمة سوداء» بحق 40 فلسطينية لمنعهم من دخول «الأقصى»    100 ألف شخص يطالبون الحكومة البريطانية بقبول مزيد من اللاجئين    الأهلي يرفض حضور قرعة كأس مصر ويتمسك بمقاطعة اتحاد الكرة    غضب في مجلس «الزمالك» بسبب قرعة ملاعب كأس مصر    دى خيا يقترب من تجديد عقده مع اليونايتد    عدلي يزور قبر الجوهري في ذكرى رحيله الثالثة    تجديد حبس 12 متهمًا في أحداث عنف حدائق حلوان    ضبط اثنين بأسيوط وبحوزتهما 3 طرب حشيش    عم الطفلة جنة يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد المستشفى    ضبط عامل بشركة بترول يستولى على أموال راغبى العمل    حبس سيدة 4 أيام لاتهامها بتصنيع قنابل بدائية وبيعها للإخوان    إصابة 16 شخصا إثر انقلاب أتوبيس في بورسعيد    وزير الثقافة يُعلن تأسيس شركة قابضة للصناعات السينمائية    تيم حسن ينعى الطفل السورى ب "صورة صادمة"    فتوح أحمد يكشف سر غياب وزير الثقافة عن افتتاح مسرح "السلام"    ميلاد نجيب محفوظ    عبد الواحد النبوي: وقعت علي عقد المسرح القومي بنفسي ليتم الإنتهاء منه سريعاً    "العالم الإسلامي" تدين فيلم "محمد رسول الله" الإيراني.. وتطالب بوقف عرضه    "الإفتاء": تأجيل قسمة الإرث بدون عذر حرام شرعًا    بالفيديو.. "القوصي": أتمنى من الله أن أُحشَر مع يسرا في "الجنة"    اليوم.. اجتماع لنقابة الصيادلة مع "محلب" لبحث مشروع هيئة الدواء    محافظ القاهرة: حريصون على دعم تطوير وتحديث منظومة الخدمات الصحية    «صحة الإسكندرية» تزيل إعلان ل«النور» عن توفير «سوفالدي» بمقره    جهات حقوقية تنتقد استثناء أبناء «الكبار» من تحويلات الجامعات: «يخالف الدستور»    متهمو «كنيسة مار جرجس» يشعلون النيران داخل القفص    دراسة: المشروبات الغازية تزيد الإصابة بأمراض القلب    خامنئي يدعم تصويت البرلمان على الاتفاق النووي    لعاشقات البساطة.. 15 فستان زفاف من مجموعة "روسا كلارا" 2016    "هذا أسوأ فريق لليفربول منذ سنوات رغم ترشيحي لهم للفوز بالدوري"    أسرة مريم صاحبة الصفر: تحقيقات النيابة الادارية بدأت قبل شهر وكانت جلسة واحدة    بالفيديو.. «الأرصاد»: تواصل إرتفاع درجات الحرارة حتى الأربعاء    الزمالك يعلن موعد انطلاق قناته الفضائية    تنحي رئيس جواتيمالا إثر صدور مذكرة توقيف بحقه    محلب يتابع جهود وزارة البحث العلمي في الحد من تلوث الصرف الصناعي والزراعي    بيت الزكاة تقرر صرف علاج ل 800 ألف مريض كبد غير قادر.. تعرف التفاصيل    مرتضى: جلسة مع الشركة الإسبانية اليوم بشأن"استاد الزمالك"    تعليق نادي الشعب الاماراتي حول اقتراب عمرو السولية من الاهلي    بالفيديو.. على جمعة: هؤلاء لا يجوز لهم الحج    بالفيديو - انسحاب ملكة جمال المقابر على الهواء بسبب محمد صبحي    بالفيديو .. معتمر يطوف حول الكعبة ب«السكوتر»    دار الإفتاء : المنهج الصوفى الصحيح حفظ استقرار الأوطان    انتقلت إلي رحمة الله تعالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

"الأيكولاليا" وحوار الطرشان
نشر في اليوم السابع يوم 28 - 04 - 2010

الأيكولاليا لمن لا يعرفها هى مرض نفسى تجعل من يصاب به يردد نفس الكلمات أو العبارات بدون توقف.. تذكرت هذه الحاله الفريدة وأنا أتابع ما يجرى على الساحة السياسية فى الوقت الحالى، إن هذه الحالة الغريبة تدورالآن بين فريقين يرددان بلا كلل ولا ملل قناعات معينة والفريقان لا يستمعان لبعضهما البعض فى حالة من ألا حوار وألا منطق كأنها حالة من العبث السرمدة!
الفريق الأول يقول إنه حقق إنجازات عظيمة وأنه جنب البلاد الانزلاق فى صرعات إقليمية وأنه حافظ على الأمن القومى والاستقرار بعيداً عن الحروب والدمار والخراب وأنجز تنمية اقتصادية وزراعية وقام بالعديد من المشروعات الناجحة وأنه يعمل جاهدا لخلق فرص عمل للشباب ويعملون من أجل الفقراء ومحدودى الدخل وأن المعارضه تتناسى التطور الاقتصادى والسياسى والمجتمعى الذى حدث فى مصر، وترتكز على مجموعة من السلبيات التى لا شك وأنها موجودة بكل وطن يأمل أن يتنامى ويتطور.
الفريق الآخر يقول إننا نعيش حالة من التدهور الغير المسبوق فى كافة المجالات رغم ما نملك من موارد وإمكانيات وأن الفساد استنفذ موارد الوطن وأن علاج هذه الأوضاع المتردية هو الإصلاح السياسى ولن يبدأ دون تعديلات دستورية ويستدلون على طروحاتهم بإحصائيات وتقارير عديده منها 10 ملايين شاب عاطل 21.7% من إجمالى قوة العمل، 48 مليون فقير فى 1109 منطقة عشوائية،منهم 2,5 مليون مصرى يعيشون فى فقر مدقع (تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإدارية) 45% من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يحصلون على أقل من دولار فى اليوم (لجنةالإنتاج الزراعى بمجلس الشورى) 12 مليون مصرى ليس لديهم مأوى منهم 1.5 مليون يعيشون فى المقابر.
26% من المصريين لا يعرفون القراءة أو الكتابة و9 مليون شاب وفتاه تخطوا سن 35 عاماً دون زواج. و176 مليارا هى تكلفة علاج الإدمان فى عشر سنوات.
و7 مليارات جنيه قيمه الانفاق على السيارات الحكومية فى ثلاث سنوات.
ويقولون إن طبقة رجال الأعمال تقدم لهم الحكومة سنويا نحو 40 مليارا فى صورة دعم للسولار والكهرباء والغاز الطبيعى لمصانعهم وإعفاءات جمركية وضريبية وأراضٍ بأسعار رمزية وأن الحكومة قدمت قروضا بدون ضمانات لنحو 22 من كبار المستثمرين بلغت نحو 33 مليار جنيه ثم قدمت لهم تسهيلات وإعفاءات بلغت نحو 75 % من جملة القروض من أجل توفيق أوضاعهم وجدولة ديونهم، بينما هناك نحو 20 مليون فلاح تقدم الدولة لهم دعما 2 مليار جنيه سنويا فقط لاغير وكانت النتيجة انهيار المحاصيل الزراعية ورفضت الحكومة منح تسهيلات لنحو 150 ألف فلاح مصرى من المتعثرين المهددين بالسجن رغم أن جملة ديونهم مليار و900 مليون جنيه، مما اضطرتهم إلى تبوير الأراضى الزراعية أو بيعها وبلغت خسائرهم من محصول القطن نحو 88 مليون جنيه، بالإضافة إلى 9 ملايين طن زيت قطن خام و37 مليون طن من الكسب يستخدم كعلف والخسائر من محصول قصب السكر نحو 10 ملايين جنيه سنويا و13 مليون جنيه خسائر محصول الذرة العام الماضى تستخدم كعلف للحيوان ولذلك تم استيراد نسبة العجز من الخارج بالعملة الصعبة وهو ما أدى إلى أرتفاع أسعار اللحوم.
هذه الإحصائيات وهذا الطرح يستحق المناقشة الجادة وإيضاح الحقائق والعمل على الإصلاح، وهذا الأمر لابد أن يكون هو الهم الأعظم لكل من يتمنى الخير لهذا الوطن.
ولكن بدلا من هذا شاهدنا أن استجوابات المعارضة أصبحت تقابل بالسخرية والتهريج والغلوشة كأننا نشاهد مسرحية مدرسة المشاغبين إصدار 2010 فى سابقة لم تحدث فى تاريخ مصر التى كانت لها العراقة والسبق فى قيام نظام سياسى ومجلس للشورى فى نهاية القرن التاسع عشر.
الأنظمه تتطور والسلوك يرتقى والقواعد توضع والنظام الذى يسير عليه الآن العالم المتطور هو نظام تداول السلطه، هذه هى الشعوب التى تقدمت ووضعت نفسها فى طريق المستقبل، أما نحن فنعيش فى حالة عزف منفرد (سولو) منذ 58 عاما.
سلوك الشارع هو ما يمارسه الآن من أطلقوا على أنفسهم لقب الصفوه زورا وبهتانا. فأى مقياس وضع للانضمام لهذا المسمى هل هو مقياس العلم والأخلاق والثقافه؟ أم هو المقياس المادى فقط؟ لو طبق قانون من أين لك هذا لوجدنا العديد منهم مكبلى الأيدى والأرجل ولو طبق القانون الألهى لوجدنا بعضهم بلا سواعد!
إن الفريقين يدوران فى حلقة مفرغة لم يلتقيا على حوار عقلانى يسموان فيه إلى مصالحهم الشخصية ويضعون مصلحة وطنهم صوب أعينهم.
هل يفيق الجميع قبل فوات الأوان ويدركون إلى أى هاوية هم منزلقون؟،. هل يدركون أن مصير الأوطان أمانة وأنهم بأى نار يلعبون أم أنهم سيحرقونها ثم فوق الركام يغنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.