يونس مخيون: «الدولة تنحاز للأغنياء على حساب الفقراء»    «التموين» تطرح خرافا حية ب38 جنيها للكيلو نقدا وبالتقسيط    بكري: الحالة الوحيدة لعدم استجواب وزير التموين هي تقديم استقالته    «بايدن» يعتذر ل«أردوغان» عن عدم مجيئه إلى تركيا بعيد محاولة الانقلاب    مسؤول دفاعي أمريكي: البحرية الإيرانية تعترض بشكل خطير مدمرة أمريكية    «ولد الشيخ»: لا يمكن اعتبار مشاورات الكويت «فاشلة»    ضبط شخص بحيازته 40 قطعة حشيش في مطروح    «رعاية ضحايا الطرق»: العامل البشري وراء 80% من الحوادث في مصر    فرنسية سبباً في إنشاء شارع الهرم    من محمد أفندي إلى الآنسة فاطمة    رسميًا.. حسام البدري مديرًا فنيًا للأهلي    البدري: فرص جميع اللاعبين في الأهلي متساوية.. و«عرابي» تاريخ كبير    كأس الرابطة الانجليزية: صدام بين المحمدي وصبحي.. ولقاء سهل للنني    الفقي: إعلان «السيسي» الترشح لولاية ثانية دليل على احترامه للدستور    الكنيسة والحكومة تتفقان على صيغة لقانون بناء الكنائس    بالصورة .. ضبط مخزن للمواد المخدرة برأس سدر بداخله طن من مخدر البانجو    بالصور.. ضبط 21 قطعة سلاح وتنفيذ 1017 حكم قضائى متنوع خلال 24 ساعة بالمنيا    تحقيق دولي يتهم قوات الأسد و«داعش» باستخدام الكيماوي    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إيطاليا المدمر ل159 قتيلا    نجاة فنان شهير من الموت محترقا    طفل يحتفل بالذكرى الأولى لزراعة يديه    تعرف علي 7 مخاطر صحية ناتجة عن الجلوس لفترات طويلة    «الصيادلة» ترفع جنحة مباشرة ضد «عبدالمقصود» لتشهيره بالنقابة    لأول مرة.. شهادة الجودة العالمية ل«مطار القاهرة»    شركة روسية تبحث الاستثمار فى الخدمات اللوجيستية بمنطقة القناة    وزيرا خارجية المجر والصومال فى القاهرة    الخدمات الطبية تكثف من القوافل على مديريات الأمن والسجون وعلى الحالات الإنسانية    «روزاليوسف» ترصد كنوز السكة الحديد المهدرة    سقوط تاجر استولى على 3 ملايين جنيه لتوظيفها فى إطارات السيارات    رئيس شعبة السيارات: 30% ارتفاعاً فى الأسعار خلال 2016    «عبدالعال» يدعو الشباب للعبور بمصر فى هذه المرحلة الصعبة    «الغيطى» ل«رئيس الوزراء» عن قانون بناء الكنائس: «كأنك يا أبوزيد ما غزيت»    رئيس جامعة المنصورة يصدر قرارًا بترقية وكيل سياحة وفنادق    أسرة الراحل مصطفى أمين تهدى الجامعة الأمريكية بالقاهرة أكثر من 5000 كتاب من مكتبته الخاصة    أحمد عيد: لا أعرف شيئا عن ترشيح بيومى فؤاد ل«يابانى على أبوه»    داعية سلفي يصدر فتوى عن دعارة الروبوتات    الكشف عن تفاصيل عقد برافو مع مانشسترسيتى    ماجدة محمود المرشحة على منصب المرأة بالجبلاية تكشف: سويلم أرسل للأندية.. حضور الانتخابات مرفق بها قائمة أبوريدة!    خبير فرنسى فى ضيافة مستشفى «مصرللطيران»    ..وتقتحم الاستثمار الدوائى فى الصعيد    بسبب فرح الوايت نايتس!    كلام صريح    بعد الخروج "المهين"    النساء والشباب قادمون في الحكومة التونسية    "الجمهورية" تقول    30 أغسطس آخر موعد لتوفيق أوضاع مراكز الدروس ببني سويف    بعد اختيار تونس ضيف شرف    الفرعون الذهبي ينتقل للاقامة بالمتحف الكبير    وزارة المالية:    مرصد الافتاء:    بالتعاون بين المجلس العربي الأفريقي للتكامل والتنمية ودار التحرير    بقيمة 475 مليون دولار..    معاً للمستقبل    مقتل "إرهابي" في هجوم علي حارس كنيسة "سانت فاتيما"    رئيس الوزراء.. خلال لقائه مدير مستشفي 57357    المفتي: من يؤذون الحجيج بأقوال وأفعال مفسدون وضالون    الإفتاء: لا يجوز للمعتدة من وفاة أن تخرج للحج    البحرين تُطلق برنامج "تلاوة" لمعلمي التربية الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تنصرت الملكة نازلى؟ هل كانت امرأة متعددة العلاقات؟ مسلسل «ملكة فى المنفى» يحاول الإجابة عن الأسئلة الشائكة فى حياة أم الملك فاروق
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 01 - 2010

القضايا الشائكة التى تتعلق بحياة الملكة نازلى كثيرة ومتعددة ومتشابكة بداية من زواجها من الملك فؤاد الذى أغرم بها وتزوجها رغم أنها كانت مخطوبة لسعيد زغلول شقيق سعد زغلول، وانتهاءً بهروبها لأمريكا وزواج ابنتها «فتحية» من رجل الأعمال المسيحى «رياض غالى» والكلام المتداول عن أنها دفنت فى مقابر المسيحيين وزياراتها للكنيسة وممارستها للطقوس الكنسية فى أمريكا، ثم محاولة ابنها الملك فاروق التخلص منها لتعدد علاقاتها كما ذكر عدد من المؤرخين..
كل ذلك تناولته راوية راشد فى سيناريو مسلسل «ملكة فى المنفى» الذى ينتجه إسماعيل كتكت ويخرجه محمد زهير رجب وتجسد فيه نادية الجندى دور نازلى فى سيرتها الذاتية التى تحمل مادة ثرية جدا ومثيرة لصناع الدراما.
«اليوم السابع» تسأل عن كيفية تناول تلك القضايا الشائكة وماذا سيكون موقف الرقابة منها خصوصا مع توقعات بإثارة الجدل.
الكاتبة والإعلامية راوية راشد أوضحت أنه لا يوجد مشاهد تعترض عليها الرقابة، وما قيل عن أن الملكة نازلى تنصرت غير حقيقى بالمرة فهى لم تتنصر، وسيشاهد الجمهور كل ذلك ضمن أحداث المسلسل عند عرضه على الشاشة الصغيرة، حيث لا توجد وثيقة تثبت أنها غيرت ديانتها ولكن الثابت أنها مسلمة وعاشت فى المجتمع الأمريكى بعد سفرها وليس هروبها كما يردد البعض، وكانت نازلى تحتاج إلى زراعة كلى لذلك اختارت أمريكا.
وحول ما أثير عن ذهابها للكنيسة مع رياض غالى زوج ابنتها فتحية لم تنف راوية راشد تلك الواقعة بل أكدت عليها ولكنها أوضحت أن ذهابها كان بعد إجماع الأطباء فى مصر وفرنسا على أنها ستموت وتقرر سفرها إلى مستشفى «هيوستن» فى الولايات المتحدة وكانت الحالة رقم 12 التى تجرى لها تلك العملية فى هذا الوقت، وكان رياض غالى يذهب للكنيسة كل يوم ويشعل شمعة للسيدة العذراء طالبا شفاءها فذهبت معه فى إحدى المرات وأشعلت شمعة لروح العذراء وهذا لا يعنى أنها تنصرت فمسلمون كثيرون يذهبون للكنائس فى مناسبات عديدة طالبين الخلاص من العذراء، أما قصة دفنها فى مقابر المسيحيين فتوضح راوية أن تلك هى المقابر التى كانت موجودة وقتها حيث لم تكن هناك مقابر للمسلمين.
وحول ما ذكره عدد من المؤرخين فى مسألة تزويجها ابنتها الأميرة «فتحية» لرياض غالى، وهو مسيحى الديانة قالت راوية: «لم تزوجها لمسيحى، فرياض غالى كان يحب الأميرة فتحية وأعلن إسلامه على يد شيخ باكستانى وهناك وثيقة تؤكد ما أقول حيث تزوجا بوثيقة قرآن على يد نفس الشيخ الباكستانى، وتم إرسال هذه الوثيقة لقصر عابدين كوثيقة إسلامية ورفض الملك فاروق لهذه الزيجة سببه أن رياض ليس أميراً وتزوجها دون علمه ودون رضاه وأن التقاليد فى مصر لا تسمح بذلك وكان فاروق يخشى الهياج الشعبى ضده خاصة أنه بعد زواج الأميرة فتحية بشهرين فقط حدث حريق القاهرة فكان هناك حالة ارتباك سياسى داخل مصر إضافة إلى علاقته السيئة بوالدته حيث تصور أنها تحطمه بزواج فتحية من هذا الرجل ولكنه لم يحاول التخلص منها لأنها فى النهاية أمه.
تضيف راوية راشد: القضايا الشائكة فى حياة الملكة نازلى كثيرة وعديدة ولكنها موثقة ولن يكون هناك تعارض ولا صدام مع أحد لأنى اعتمدت فى رحلتى البحثية بتاريخ نازلى على الوثائق الأجنبية بشكل رئيسى خاصة لأن كل ما كتب عنها بالعربية لم يكن محايداً ولا منصفاً، وخلال فترة وجودى بأمريكا ظللت أبحث وأدقق فى تفاصيل حياتها كيف عاشت وكيف ماتت وتمكنت من فتح ملفات لم يفتحها أحد مثل قضية مقتل ابنتها وقضية بيع مجوهرات الملكة فى المزاد العلنى وموقفها من مصلحة الضرائب ومصلحة الهجرة فى الولايات المتحدة الأمريكية وسر عدم تقدمها للحصول على الجنسية هناك، والملكة نازلى للأسف الشديد ليست الشخصية التى روج لها البعض وتسببوا فى تشكيل صورة ذهنية سيئة عنها لدى الناس فى مصر، فالمسلسل ببساطة سيقدم شخصية ملكة وأم وامرأه ليس دفاعاً عنها ولكن من داخل السياق التاريخى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.