توفير كافة إحتياجات شمال سيناء من الدقيق والسلع التموينية والبوتاجازخلال الطوراىء    الري: نزع ملكية 12 قيراطًا لصالح مشروع قناطر أسيوط    مطار الغردقة الدولي يستقبل أكثر من 15 ألف سائح على متن 89 رحلة طيران    سفير الاتحاد الأوروبي فى مصر: توقيع اتفاق اطاري مع القاهرة خلال أسابيع..جيمس موران يعلن مساهمة الاتحاد الاوروبي ب 4.7 مليون يورو لازالة الالغام بمناسبة الاحتفال بذكرى ضحايا حرب "العلمين"    طبيب الأهلي غياب إكرامي عن المران بسبب شكوى في الركبة    علي يهاجم باتشيكو وجهاز الزمالك    اجتماع بين رئيس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية    محافظ بني سويف يدين الحادث الارهابي ويعلن الحداد الرسمي بالمحافظة    اتحاد اد العمال يستنكر الحادث الارهابى ويطالب بالقصاص والمراغى يطالب بتنقية مواقع العمل من الاخوان لتدميرهم العملية الانتاجية    الولايات المتحدة تشجب الهجوم الإرهابي في سيناء    الاثنين .. نظر استئناف علاء عبد الفتاح و 24 متهمًا آخرين فى أحداث الشورى    جامعة القاهرة تنكس الأعلام وتدين حادث سيناء الإرهابي وتنعى شهداء القوات المسلحة    سيرين عبد النور و عابد فهد يجتمعان للمرة الثانية فى "24 قيراط "    بدء الاجتماع الطاريء للحكومة لمناقشة اصدار قرارات حاسمة للقضاء على البؤر الارهابية و تنفيذ القرارات " السيسي " باجتماع الدفاع الوطني بالوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء حادث العريش    تونس: تدهور الأمن في ليبيا يمثل خطرًا حقيقيًا    غدًا.. تونس تستعد لانتخابات البرلمان وإكمال التحول الديمقراطى    إصابة مجند في مطاردة بين الشرطة وعصابة للإتجار بالمخدرات في الخانكة    "الصحة العالمية": ارتفاع عدد الوفيات ب"الإيبولا" ل 4922 شخصًا    وكيل أوقاف أسيوط يدين حادث "العريش" ويؤكد ان منفذي الأعمال الإرهابية مفسدون في الأرض والإسلام منهم براء    البيت الفني يوقف مسرحياته حداداً على جنود سيناء    تأجيل لقاء منى سلمان ومارسيل خليفة لمتابعة تداعيات الأحداث الإرهابية    ورش للتنمية البشرية والدراما بقصر ثقافة أسوان    ماذا أضاف لويس إنريكي لبرشلونة هذا الموسم؟.. «تقرير»    المرصد السوري:مقتل 9 من عناصر داعش علي أيدي الأكراد    "التقويم الهجرى".. وضعه عمر أبن الخطاب لتنظيم شئون الدولة الإسلامية    عناصر إرهابية تضع قنبلة صوت أسفل سيارة ضابط شرطة بالعاشر    حداد لمدة ثلاثة أيام بالدقهلية وإلغاء إحتفالات رأس السنة الهجرية    بالصور..الشرقية تشيع جثمان شهيد الأمن الوطني    الحماية المدنية بالمنيا تسيطر علي حريق هائل بمصنع ورق    إحباط محاولة تهريب 2000 علبة دواء للسرطان    تطعيم 34 ألف طفل ضد مرض شلل الأطفال بالوادي الجديد    الإسماعيلي يعلن الحداد على الشهداء وريكاردو يختار 20لاعبا لمواجهة انبي    مغازى يؤكد أن الرد على الإرهاب بسيناء سيكون بدفع العمل فى ترعة السلام لمواصلة البناء والتنمية    ميناء الادبية يستقبل أولى رحلات السفينة بوسيدون اكسبريس    صالون "الأمير طاز" يناقش الهجرة النبوية غداً    الاقليمى للدراسات : واشنطن تواجه رفضا من الدول العربية للتدخل العسكرى البرى ضد داعش    " الإتصالات " يتصدره أنشط القطاعات خلال الأسبوع الماضى    مقتل 16 شخصًا في انهيار منجم للفحم في الصين    الولايات المتحدة تدعو إسرائيل لتحقيق سريع في ظروف استشهاد "عروة حامد" برام الله    برنامج تأهيلي لدويدار لمدة اسبوع قبل لقاء الحدود    البحيرة .. سلسلة بشرية لثوار "إيتاي البارود" ضمن فعاليات "أسقطوا النظام"    «البنجر» يعزز من كفاءة الأداء الرياضي وبديلاً لمشروبات الطاقة    باتريك موديانو..    دراسة: التعرض للشمس قد يحميك من البدانة والسكر    وزير الإسكان: لن أترك مواطنا يعيش فى العراء بسبب "الإجراءات"    اخر ما كتبه حفيد المشير ابو عزاله قبل استشهاده في احداث امس    سلتا فيجو يزيد أوجاع بثلاثية نظيفة    الجنزوري ولعبة الكراسي البرلمانية    رامزي قلق من رد فعل سندرلاند    سفير مصر بواشنطن: الحوار المصري الأمريكي عزز العلاقات بين الشعبين    مجلس الأمن يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية على سيناء    الصيادلة: تصريحات "وزير الصحة" اعتراف ضمني بمخالفات "سوفالدي"    مزاد القرن فى فرنسا يعرض قبعة "نابليون بونابرت"    "أكتوبر والشخصية المصرية" أمسية ثقافية بقصر الشاطبى    بالفيديو.. سعاد صالح: هجر الزوجين لبعضهما في الفراش «حرام»    اليوم.. المقاولون يستضيف الجونة في الدوري العام    بالفيديو.. سعاد صالح تفسر آية "إلا تنصروه فقد نصره الله"    بالفيديو..كريمة:لابد من إخلاء سيناء "ضروري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تنصرت الملكة نازلى؟ هل كانت امرأة متعددة العلاقات؟ مسلسل «ملكة فى المنفى» يحاول الإجابة عن الأسئلة الشائكة فى حياة أم الملك فاروق
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 01 - 2010

القضايا الشائكة التى تتعلق بحياة الملكة نازلى كثيرة ومتعددة ومتشابكة بداية من زواجها من الملك فؤاد الذى أغرم بها وتزوجها رغم أنها كانت مخطوبة لسعيد زغلول شقيق سعد زغلول، وانتهاءً بهروبها لأمريكا وزواج ابنتها «فتحية» من رجل الأعمال المسيحى «رياض غالى» والكلام المتداول عن أنها دفنت فى مقابر المسيحيين وزياراتها للكنيسة وممارستها للطقوس الكنسية فى أمريكا، ثم محاولة ابنها الملك فاروق التخلص منها لتعدد علاقاتها كما ذكر عدد من المؤرخين..
كل ذلك تناولته راوية راشد فى سيناريو مسلسل «ملكة فى المنفى» الذى ينتجه إسماعيل كتكت ويخرجه محمد زهير رجب وتجسد فيه نادية الجندى دور نازلى فى سيرتها الذاتية التى تحمل مادة ثرية جدا ومثيرة لصناع الدراما.
«اليوم السابع» تسأل عن كيفية تناول تلك القضايا الشائكة وماذا سيكون موقف الرقابة منها خصوصا مع توقعات بإثارة الجدل.
الكاتبة والإعلامية راوية راشد أوضحت أنه لا يوجد مشاهد تعترض عليها الرقابة، وما قيل عن أن الملكة نازلى تنصرت غير حقيقى بالمرة فهى لم تتنصر، وسيشاهد الجمهور كل ذلك ضمن أحداث المسلسل عند عرضه على الشاشة الصغيرة، حيث لا توجد وثيقة تثبت أنها غيرت ديانتها ولكن الثابت أنها مسلمة وعاشت فى المجتمع الأمريكى بعد سفرها وليس هروبها كما يردد البعض، وكانت نازلى تحتاج إلى زراعة كلى لذلك اختارت أمريكا.
وحول ما أثير عن ذهابها للكنيسة مع رياض غالى زوج ابنتها فتحية لم تنف راوية راشد تلك الواقعة بل أكدت عليها ولكنها أوضحت أن ذهابها كان بعد إجماع الأطباء فى مصر وفرنسا على أنها ستموت وتقرر سفرها إلى مستشفى «هيوستن» فى الولايات المتحدة وكانت الحالة رقم 12 التى تجرى لها تلك العملية فى هذا الوقت، وكان رياض غالى يذهب للكنيسة كل يوم ويشعل شمعة للسيدة العذراء طالبا شفاءها فذهبت معه فى إحدى المرات وأشعلت شمعة لروح العذراء وهذا لا يعنى أنها تنصرت فمسلمون كثيرون يذهبون للكنائس فى مناسبات عديدة طالبين الخلاص من العذراء، أما قصة دفنها فى مقابر المسيحيين فتوضح راوية أن تلك هى المقابر التى كانت موجودة وقتها حيث لم تكن هناك مقابر للمسلمين.
وحول ما ذكره عدد من المؤرخين فى مسألة تزويجها ابنتها الأميرة «فتحية» لرياض غالى، وهو مسيحى الديانة قالت راوية: «لم تزوجها لمسيحى، فرياض غالى كان يحب الأميرة فتحية وأعلن إسلامه على يد شيخ باكستانى وهناك وثيقة تؤكد ما أقول حيث تزوجا بوثيقة قرآن على يد نفس الشيخ الباكستانى، وتم إرسال هذه الوثيقة لقصر عابدين كوثيقة إسلامية ورفض الملك فاروق لهذه الزيجة سببه أن رياض ليس أميراً وتزوجها دون علمه ودون رضاه وأن التقاليد فى مصر لا تسمح بذلك وكان فاروق يخشى الهياج الشعبى ضده خاصة أنه بعد زواج الأميرة فتحية بشهرين فقط حدث حريق القاهرة فكان هناك حالة ارتباك سياسى داخل مصر إضافة إلى علاقته السيئة بوالدته حيث تصور أنها تحطمه بزواج فتحية من هذا الرجل ولكنه لم يحاول التخلص منها لأنها فى النهاية أمه.
تضيف راوية راشد: القضايا الشائكة فى حياة الملكة نازلى كثيرة وعديدة ولكنها موثقة ولن يكون هناك تعارض ولا صدام مع أحد لأنى اعتمدت فى رحلتى البحثية بتاريخ نازلى على الوثائق الأجنبية بشكل رئيسى خاصة لأن كل ما كتب عنها بالعربية لم يكن محايداً ولا منصفاً، وخلال فترة وجودى بأمريكا ظللت أبحث وأدقق فى تفاصيل حياتها كيف عاشت وكيف ماتت وتمكنت من فتح ملفات لم يفتحها أحد مثل قضية مقتل ابنتها وقضية بيع مجوهرات الملكة فى المزاد العلنى وموقفها من مصلحة الضرائب ومصلحة الهجرة فى الولايات المتحدة الأمريكية وسر عدم تقدمها للحصول على الجنسية هناك، والملكة نازلى للأسف الشديد ليست الشخصية التى روج لها البعض وتسببوا فى تشكيل صورة ذهنية سيئة عنها لدى الناس فى مصر، فالمسلسل ببساطة سيقدم شخصية ملكة وأم وامرأه ليس دفاعاً عنها ولكن من داخل السياق التاريخى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.