تعليم الإمارات: نتبادل الخبرات مع مصر للتعارف على تجارب أفضل    «العاملين بالسياحة» تصرف علاوة 3 سنوات لأحد الفنادق    فيديو.. ثوار القليوبية وبني سويف يواصلون فعاليات "مصر بتتكلم ثورة"    2810 يوماً لم يتذوق خلالها الزمالك طعم الإنتصار على الأهلي    وزير البترول: نستهدف التخلص تمامًا من دعم المواد البترولية    نشر أسعار الذهب في الأسواق اليوم    د.عبد الحكيم الفيتوري : صناعة المعجزة عند الرواة ( الجزء الثاني )    علم الحديث صناعة بشرية ( الجزء الثامن عشر )    د. سهيلة زين العابدين حماد : إلى من يُنكرون بيعة وشورى النساء    تعليق يوسف القعيد على عدم حضور السيسي افتتاح معرض الكتاب    محلب يجتمع بوزراء التعليم العرب قبل بدء المؤتمر    رئيس المؤتمر العام لليونسكو يصل الأقصر.. اليوم    بالصورة.. حجاب «مى سليم» يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    الخميس .. توقيع كتاب "يوتيرن" بجناح دار مقام في معرض القاهرة    دمشق توافق على خطة المساعدات الإنسانية الدولية لعام 2015    الجيش الأردني: أولوياتنا معاذ الكساسبة.. وندرس التسجيل الجديد ل«داعش»    إسرائيل ل «مجلس الأمن»: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام تهديدات «حزب الله»    سيريزا    الصحة: مستعدون لتوقيع الكشف الطب علي المحافظين الجدد    مجهولون يشعلون الشماريخ بالقرب من كنيسة بالدقهلية    عبوة ناسفة تفجر أتوبيس شركة مصر للبترول    ضبط فلاحين بحوزتهما 30 قطعة حشيش و450 قرصًا مخدرًا في أسيوط    العثور على قنبلة بالقرب من المستشفى القبطي برمسيس    السكة الحديد : تركيب 50 جهازًا للكشف على الحقائب في 30 محطة    مقتل 2 من «أنصار بيت المقدس» وضبط 3 ومدفع «هاون» بالشيخ زويد    توتنهام يتأهل لنهائي «الكابيتال وان» ويلاقي تشيلسي    «الكرنب» على الطريقة البلجيكية يتصدر قائمة أفضل مأكولات 2015    تراجع أسعار الذهب بعد بيان «المركزي الأمريكي»    بعد بيان مجلس الاحتياطي ..    الشرطة تعتقل لاعب أتلتيكو مدريد عقب مباراة برشلونة    «المحافظين»: مشاركة الرئيس في القمة الأفريقية تعيد نفوذ مصر الإستراتيجي    كوبا تطالب بإعادة «جوانتانامو» وإنهاء الحظر الأمريكي    الأطراف السياسية اليمنية تجتمع اليوم لحل أزمة استقالة الرئيس    إصابة 3 أشخاص في هجوم مسلح على «مقهى» بدمياط    محافظة القاهرة: إنارة كوبرى قصر النيل وميدان طلعت حرب بالطاقة الشمسية    200 ألف فدان لإنشاء مجمع صناعى بالمنيا بتكلفة 620 مليون دولار    أهم المحطات الفنية في حياة صانع النجوم «حسن الإمام».. عمل مترجما للمسرحيات الأجنبية.. اتخذه يوسف وهبى مساعدا له.. «ملائكة جهنم» أول أعماله السينمائية.. كتب السيناريو.. و« خلى بالك من زوزو» أشهر أعماله    تكثيف أمني في المطرية استعدادًا لحملة مداهمات لمعاقل «الإرهابية»    الإيراني فاغهاني حكمًا لنهائي كأس الأمم الآسيوية    سموحة يعسكر فى القاهرة اليوم استعدادًا لمواجهة الأسيوطى    بان كي مون ودول غربية يدينون الاعتداء على فندق كورنثيا في ليبيا    يوفنتوس يتأهل لنصف نهائي كأس ايطاليا    رئيس هيئة الأمر بالمعروف السابق: الغلو فى الدين إرهاب معنوى والإسلام وسطى    موجز بنات البلد : هل للزوجة أن تنفق راتبها فى المنزل..و يقفز من كوبرى ستانلى إرضاء لحبيبته.. وأكثر عارضات الأزياء بدانة    مدير أمن سوهاج: تنفيذ إزالة 37 حالة تعد على أملاك الدولة خلال 24 ساعة    إبطال مفعول قنبلة بالطريق الدورى بقرية "كفر سعد" بالقليوبية    شوقي : الأهلي الأقرب للفوز    حقيقة خبر تأجيل الدراسة فى الجامعات المصرية فى الترم الثاني    اليوم .. وزير النقل يجتمع بنيقوسيا مع نظيره القبرصي    إلتهاب المفاصل يرفع خطر الإصابة بهشاشة العظام    الكنيسة الأرثوذكسية تنفي طلبها من الأقباط مساندة الحرب على الإسلام السياسي    حفتر: الرئيس السيسي أنقذ مصر وإفريقيا من الإرهاب والفوضي    فرسان التحدي    الشارع المصري    محاكمة وكيل وزارة باتحاد الإذاعة والتليفزيون    الالتراس : الجمهور باق..والقوانين زائلة    مشاهد من حب أبو بكر الصديق للنبي    تأجيل محاكمة "فاطمة ناعوت" في اتهامهما بازدراء الدين الإسلامى ل25 فبراير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل تنصرت الملكة نازلى؟ هل كانت امرأة متعددة العلاقات؟ مسلسل «ملكة فى المنفى» يحاول الإجابة عن الأسئلة الشائكة فى حياة أم الملك فاروق
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 01 - 2010

القضايا الشائكة التى تتعلق بحياة الملكة نازلى كثيرة ومتعددة ومتشابكة بداية من زواجها من الملك فؤاد الذى أغرم بها وتزوجها رغم أنها كانت مخطوبة لسعيد زغلول شقيق سعد زغلول، وانتهاءً بهروبها لأمريكا وزواج ابنتها «فتحية» من رجل الأعمال المسيحى «رياض غالى» والكلام المتداول عن أنها دفنت فى مقابر المسيحيين وزياراتها للكنيسة وممارستها للطقوس الكنسية فى أمريكا، ثم محاولة ابنها الملك فاروق التخلص منها لتعدد علاقاتها كما ذكر عدد من المؤرخين..
كل ذلك تناولته راوية راشد فى سيناريو مسلسل «ملكة فى المنفى» الذى ينتجه إسماعيل كتكت ويخرجه محمد زهير رجب وتجسد فيه نادية الجندى دور نازلى فى سيرتها الذاتية التى تحمل مادة ثرية جدا ومثيرة لصناع الدراما.
«اليوم السابع» تسأل عن كيفية تناول تلك القضايا الشائكة وماذا سيكون موقف الرقابة منها خصوصا مع توقعات بإثارة الجدل.
الكاتبة والإعلامية راوية راشد أوضحت أنه لا يوجد مشاهد تعترض عليها الرقابة، وما قيل عن أن الملكة نازلى تنصرت غير حقيقى بالمرة فهى لم تتنصر، وسيشاهد الجمهور كل ذلك ضمن أحداث المسلسل عند عرضه على الشاشة الصغيرة، حيث لا توجد وثيقة تثبت أنها غيرت ديانتها ولكن الثابت أنها مسلمة وعاشت فى المجتمع الأمريكى بعد سفرها وليس هروبها كما يردد البعض، وكانت نازلى تحتاج إلى زراعة كلى لذلك اختارت أمريكا.
وحول ما أثير عن ذهابها للكنيسة مع رياض غالى زوج ابنتها فتحية لم تنف راوية راشد تلك الواقعة بل أكدت عليها ولكنها أوضحت أن ذهابها كان بعد إجماع الأطباء فى مصر وفرنسا على أنها ستموت وتقرر سفرها إلى مستشفى «هيوستن» فى الولايات المتحدة وكانت الحالة رقم 12 التى تجرى لها تلك العملية فى هذا الوقت، وكان رياض غالى يذهب للكنيسة كل يوم ويشعل شمعة للسيدة العذراء طالبا شفاءها فذهبت معه فى إحدى المرات وأشعلت شمعة لروح العذراء وهذا لا يعنى أنها تنصرت فمسلمون كثيرون يذهبون للكنائس فى مناسبات عديدة طالبين الخلاص من العذراء، أما قصة دفنها فى مقابر المسيحيين فتوضح راوية أن تلك هى المقابر التى كانت موجودة وقتها حيث لم تكن هناك مقابر للمسلمين.
وحول ما ذكره عدد من المؤرخين فى مسألة تزويجها ابنتها الأميرة «فتحية» لرياض غالى، وهو مسيحى الديانة قالت راوية: «لم تزوجها لمسيحى، فرياض غالى كان يحب الأميرة فتحية وأعلن إسلامه على يد شيخ باكستانى وهناك وثيقة تؤكد ما أقول حيث تزوجا بوثيقة قرآن على يد نفس الشيخ الباكستانى، وتم إرسال هذه الوثيقة لقصر عابدين كوثيقة إسلامية ورفض الملك فاروق لهذه الزيجة سببه أن رياض ليس أميراً وتزوجها دون علمه ودون رضاه وأن التقاليد فى مصر لا تسمح بذلك وكان فاروق يخشى الهياج الشعبى ضده خاصة أنه بعد زواج الأميرة فتحية بشهرين فقط حدث حريق القاهرة فكان هناك حالة ارتباك سياسى داخل مصر إضافة إلى علاقته السيئة بوالدته حيث تصور أنها تحطمه بزواج فتحية من هذا الرجل ولكنه لم يحاول التخلص منها لأنها فى النهاية أمه.
تضيف راوية راشد: القضايا الشائكة فى حياة الملكة نازلى كثيرة وعديدة ولكنها موثقة ولن يكون هناك تعارض ولا صدام مع أحد لأنى اعتمدت فى رحلتى البحثية بتاريخ نازلى على الوثائق الأجنبية بشكل رئيسى خاصة لأن كل ما كتب عنها بالعربية لم يكن محايداً ولا منصفاً، وخلال فترة وجودى بأمريكا ظللت أبحث وأدقق فى تفاصيل حياتها كيف عاشت وكيف ماتت وتمكنت من فتح ملفات لم يفتحها أحد مثل قضية مقتل ابنتها وقضية بيع مجوهرات الملكة فى المزاد العلنى وموقفها من مصلحة الضرائب ومصلحة الهجرة فى الولايات المتحدة الأمريكية وسر عدم تقدمها للحصول على الجنسية هناك، والملكة نازلى للأسف الشديد ليست الشخصية التى روج لها البعض وتسببوا فى تشكيل صورة ذهنية سيئة عنها لدى الناس فى مصر، فالمسلسل ببساطة سيقدم شخصية ملكة وأم وامرأه ليس دفاعاً عنها ولكن من داخل السياق التاريخى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.