شروط قبول دفعة جديدة بكلية الشرطة والضباط المتخصصين    الحكومة تصدم أبو تريكة وتقرر الطعن على حكم إلغاء التحفظ على أمواله    مكتب تنسيق جامعة قناة السويس يستعد لطلاب الثانوية ب 2 «طفطف» وقاعات مكيفة    بالفيديو.. تورط "زكى بدر" في قضية فساد ب مليار جنيه    اللجنة الدينية بالبرلمان تناقش 3 طلبات إحاطة لوزير الأوقاف    الدولار يسجل 12.60 جنيه في السوق السوداء    نائب برلماني: انخفاض الجنيه أمام الدولار ينذر بخطر شديد ولا يشجع على الاستثمار    "مصر للطيران" تتخطى التدقيق السنوي لتحالف "ستار"    الإسكان: بدء تنفيذ أضخم خطة استثمارية في تاريخ «المجتمعات العمرانية» ب37 مليار جنيه    أورنج مصر تفاوض المجموعة الأم لتمويل تراخيص الجيل الرابع ب 5.4 مليارات جنيه    رئيس الهيئة الهندسية يتفقد أعمال تطوير ميناء سفاجا    البورصة تواصل ارتفاعها بمنتصف التعاملات    "الأمن القومي بالنواب" توافق على زيادة الحد الأدنى للمعاشات العسكرية    انقلاب تركيا وموقف إيران    "إعلان نواكشوط" يؤكد على إلتزام القادة العرب بمكافحة الارهاب    استهداف 4 مستشفيات ميدانية في قصف جوي بحلب.. ومقتل رضيع    الشرطة الألمانية: منفذ هجوم ميونيخ خطط للهجوم منذ عام    الرئيس الروسي يُدين الهجوم الإرهابى فى كابول ويُقدم تعازيه لأفغانستان    ترامب يعتزم إجراء تفتيش صارم للفرنسيين على الحدود    ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير بغداد الانتحاري إلى 56 قتيلا وجريحا    عريقات: طلبنا من مصر دعم جهودنا لرفع ملف الاستيطان إلى مجلس الأمن    الزمالك يتدرب عن طريق "واتس آب" بمشاركة إسلام جمال    أحمد عبد الظاهر يرحل عن الأهلي    مارتن يول يوافق على تجديد اعارة حمدى لسموحة    الجبلاية تتمسك بموقفها وترفض قيد لاعبي الزمالك    ندى الأول «مكرر» على الثانوية العامة: «عائلتي أطباء ومجدي يعقوب مثلي الأعلى»    إصابة أربعة أشخاص بحادث تصادم بكفر الشيخ    محافظ المنيا يشيد بجهود النواب وبيت العائلة لإنهاء الأزمة بقرية أبو يعقوب    ضبط 838 هاربًا من أحكام وتحرير 1670 مخالفة مرورية بالبحيرة    درجات الحرارة.. الأرصاد توضح الطقس غدا    السيطرة على حريق نشب بمزرعة الغابات في سوهاج    السعودية ترحل 20 مصريا لمخالفتهم شروط العمل والإقامة    محمود البزاوي: كنا نكتسب ثقة الصمت خلال مشاهدنا في "جراند أوتيل"    أحمد راتب: "الأونطجي" لاقت حضوراً جماهيرياً كبيراً    اختي المسلمة    اتغدي معانا.. روزبيف مشوي على الفحم    الكركم يعالج سرطان القولون    "الزيات": ترشحت للجبلاية لتصحيح مسار كرة القدم    حكاية خالد زكي مع "ولاد تسعة"    فوز منتخب مصر ب 7 ميداليات في بطولة أندونيسيا لطاولة المعاقين    تاجيل نظر استئناف النيابة على براءة متظاهري "الأرض" ل 18 سبتمبر    الفوج الأول عاد إلي ريودي جانيرو.. والثاني يطير اليوم    لماذا يمنع الطفل الرضيع من تناول مشروب «البيبي درينك» قبل 6 أشهر    بالفيديو.. محافظ الإسكندرية: «أقسم بالله ما هازعل لو مشيت»    جوارديولا: لا يوجد مانع من مصافحة مورينيو    مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية في كابول    دراسة: الألم المزمن يزيد مخاطر إدمان المواد الأفيونية    ختان الرجال.. السلاح الحديث لمكافحة الإيدز    بعد وفاة فراج.. بدء استقبال طلبات الترشح على مقعد حدائق القبة    عضو ب«ملي الإسكندرية» يطالب بإقرار «العبادة الموحد»: الأقباط لا يريدون كنيسة في كل شارع    محمود كحيلة:نجيب محفوظ همّش إبداعه المسرحي    استقبال نجل عبدالناصر أمام الضريح بهتافات: «عاش جمال.. عاش السيسى»    انطلاق احتفالية صفاقس عاصمة للثقافة العربية    مريام فارس تشارك "الموهوبين" ألبومها الجديد    حملة شبابية لإنهاء الإسراف في حياة السعوديين    "الإفتاء" تناشد المصريين في الخارج بدفع أموال زكاتهم في مصر    تعرف على شروط مجمع البحوث الإسلامية للسلام على السيدات فى الطريق العام    برج الجدى حظك اليوم الأحد 24 يوليو 2016    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تنصرت الملكة نازلى؟ هل كانت امرأة متعددة العلاقات؟ مسلسل «ملكة فى المنفى» يحاول الإجابة عن الأسئلة الشائكة فى حياة أم الملك فاروق
نشر في اليوم السابع يوم 15 - 01 - 2010

القضايا الشائكة التى تتعلق بحياة الملكة نازلى كثيرة ومتعددة ومتشابكة بداية من زواجها من الملك فؤاد الذى أغرم بها وتزوجها رغم أنها كانت مخطوبة لسعيد زغلول شقيق سعد زغلول، وانتهاءً بهروبها لأمريكا وزواج ابنتها «فتحية» من رجل الأعمال المسيحى «رياض غالى» والكلام المتداول عن أنها دفنت فى مقابر المسيحيين وزياراتها للكنيسة وممارستها للطقوس الكنسية فى أمريكا، ثم محاولة ابنها الملك فاروق التخلص منها لتعدد علاقاتها كما ذكر عدد من المؤرخين..
كل ذلك تناولته راوية راشد فى سيناريو مسلسل «ملكة فى المنفى» الذى ينتجه إسماعيل كتكت ويخرجه محمد زهير رجب وتجسد فيه نادية الجندى دور نازلى فى سيرتها الذاتية التى تحمل مادة ثرية جدا ومثيرة لصناع الدراما.
«اليوم السابع» تسأل عن كيفية تناول تلك القضايا الشائكة وماذا سيكون موقف الرقابة منها خصوصا مع توقعات بإثارة الجدل.
الكاتبة والإعلامية راوية راشد أوضحت أنه لا يوجد مشاهد تعترض عليها الرقابة، وما قيل عن أن الملكة نازلى تنصرت غير حقيقى بالمرة فهى لم تتنصر، وسيشاهد الجمهور كل ذلك ضمن أحداث المسلسل عند عرضه على الشاشة الصغيرة، حيث لا توجد وثيقة تثبت أنها غيرت ديانتها ولكن الثابت أنها مسلمة وعاشت فى المجتمع الأمريكى بعد سفرها وليس هروبها كما يردد البعض، وكانت نازلى تحتاج إلى زراعة كلى لذلك اختارت أمريكا.
وحول ما أثير عن ذهابها للكنيسة مع رياض غالى زوج ابنتها فتحية لم تنف راوية راشد تلك الواقعة بل أكدت عليها ولكنها أوضحت أن ذهابها كان بعد إجماع الأطباء فى مصر وفرنسا على أنها ستموت وتقرر سفرها إلى مستشفى «هيوستن» فى الولايات المتحدة وكانت الحالة رقم 12 التى تجرى لها تلك العملية فى هذا الوقت، وكان رياض غالى يذهب للكنيسة كل يوم ويشعل شمعة للسيدة العذراء طالبا شفاءها فذهبت معه فى إحدى المرات وأشعلت شمعة لروح العذراء وهذا لا يعنى أنها تنصرت فمسلمون كثيرون يذهبون للكنائس فى مناسبات عديدة طالبين الخلاص من العذراء، أما قصة دفنها فى مقابر المسيحيين فتوضح راوية أن تلك هى المقابر التى كانت موجودة وقتها حيث لم تكن هناك مقابر للمسلمين.
وحول ما ذكره عدد من المؤرخين فى مسألة تزويجها ابنتها الأميرة «فتحية» لرياض غالى، وهو مسيحى الديانة قالت راوية: «لم تزوجها لمسيحى، فرياض غالى كان يحب الأميرة فتحية وأعلن إسلامه على يد شيخ باكستانى وهناك وثيقة تؤكد ما أقول حيث تزوجا بوثيقة قرآن على يد نفس الشيخ الباكستانى، وتم إرسال هذه الوثيقة لقصر عابدين كوثيقة إسلامية ورفض الملك فاروق لهذه الزيجة سببه أن رياض ليس أميراً وتزوجها دون علمه ودون رضاه وأن التقاليد فى مصر لا تسمح بذلك وكان فاروق يخشى الهياج الشعبى ضده خاصة أنه بعد زواج الأميرة فتحية بشهرين فقط حدث حريق القاهرة فكان هناك حالة ارتباك سياسى داخل مصر إضافة إلى علاقته السيئة بوالدته حيث تصور أنها تحطمه بزواج فتحية من هذا الرجل ولكنه لم يحاول التخلص منها لأنها فى النهاية أمه.
تضيف راوية راشد: القضايا الشائكة فى حياة الملكة نازلى كثيرة وعديدة ولكنها موثقة ولن يكون هناك تعارض ولا صدام مع أحد لأنى اعتمدت فى رحلتى البحثية بتاريخ نازلى على الوثائق الأجنبية بشكل رئيسى خاصة لأن كل ما كتب عنها بالعربية لم يكن محايداً ولا منصفاً، وخلال فترة وجودى بأمريكا ظللت أبحث وأدقق فى تفاصيل حياتها كيف عاشت وكيف ماتت وتمكنت من فتح ملفات لم يفتحها أحد مثل قضية مقتل ابنتها وقضية بيع مجوهرات الملكة فى المزاد العلنى وموقفها من مصلحة الضرائب ومصلحة الهجرة فى الولايات المتحدة الأمريكية وسر عدم تقدمها للحصول على الجنسية هناك، والملكة نازلى للأسف الشديد ليست الشخصية التى روج لها البعض وتسببوا فى تشكيل صورة ذهنية سيئة عنها لدى الناس فى مصر، فالمسلسل ببساطة سيقدم شخصية ملكة وأم وامرأه ليس دفاعاً عنها ولكن من داخل السياق التاريخى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.